الخميس 25 أيار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
أين من ألقينا عليهم التحية والسلام ؟

كم شعرت بالسعادة والسرور قبل عدّة أيام وأنا أرى رجال السير  في مدينتي الحبيبة عنجرة ، سعادة لم أشعر بها منذ سنوات طويلة ،ولكم تمنيت أن أرى هذا اليوم الذي لطالما نادى به القريب قبل البعيد .

التفاصيل
كتًاب عجلون

نداء الى كل مسؤول

بقلم محمد علي القضاة

أمام دولة رئيس الوزراء الموقر

بقلم نذير محمد الزغول

البحث عن المكاسب

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

رعاية كبار السن حق علينا

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
أسْرارُ القوافي
بقلم الأديب محمد القصاص

=

 

دعوتُ القوافي حينَ رُمتُ القوافيــــا فأبديتُ سرَّا كان في الصَّدْرِ خافيــــــا
فأمضيتُ عمري بين جفوٍ وحَيْـــــرَةٍ لأنّ حبيبا بات للنفسِ جافيـــــــــــــــــا

سلكت طريقا موعرَ الدربِ شائـكـــا فكيف يَجوزُ الدربَ من كانَ حافيـــــــا
ظمئتُ ولكن ليس شِرْبٌ يشوقُنِـــــــي ولكنني أشتاقُ من باتَ نائيـــــــــــــــــا

ونحـتُ ونفسي باتَ في الغمِّ حالُهــــا فأبكيتُ حرفا كانَ في الأصل باكيـــــــا
إلى من تكلني يا إلهي وحالتــــــــــي على الناس هانت ها أنا العمرُ شاكيــــا

وضاعتُ حياتي في اغترابٍ ووحشةٍ إلى أن عرفتُ العمرَ قد بات فانيــــــــا
وأرخصُ دمعا حيث جفتْ محاجــري وكم نزفتْ من أحمر الدمع قانيـــــــــــا

أحَبَّ مكانٍ قد هجرتُ وليتنــــــــــــي تصَبَّرتُ حتى يَعرِفَ الناسُ ما بيــــــــا
وناري مع الهجران تكوي حشاشتي ولم تنطفئ رغم انهمارِ السّواقيــــــــــا

أكابدُ حَرَّ الجمرِ في كل ليلـــــــــــــةٍ ألا إنَّ حرَّ الجمرِ في الصدر عاتيــــــــا
سنا النارِ يكوينِي ويُحرقُ أضلعـــــي وأنَّ لهيبا باتَ في الصَّدر لاهيــــــــــــا

فيا خيرَ دارٍ كان قلبي يَؤمهــــــــــــا غدتْ مُستحيلا بعدَ ألاَا تصافيــــــــــــــا
فكم عشتُ من عمري ظميٌّ وصاديٌ وكم ناحتْ الأطيارُ حولي صواديـــــــــا

وإني أداري عن عذولٍي بسلـــــــوةٍ فلم يعد السُّلوانُ للنفسِ كافيـــــــــــــــــا
أزائرةٌ للقلبِ تبغين قتلَـــــــــــــــــهُ وقلبي عن الأحقاد قد ظلَّ غاديــــــــــــا

أنوحُ وصدري اليومَ تُدميه غُصَّــــةٌ فتعسا لصدرٍ أتعبتهُ المراثيـــــــــــــــــا
فيا أيُّها الباكونَ هل من تبصُّـــــــــرٍ فجسمي مع الآلام قد أمسى باليــــــــــا

أبيتُ وعيني من دموعٍ تريقُهــــــــا على الخدِّ أدمتْ وجنتي والمآقيــــــــــا
فوالله ثم والله قد عشتُ أشهـــــــرا مع الهمِّ أحزانا بلغنَ التراقيـــــــــــــــا

أروحُ وأغدو بين حزنٍ وخافقــــــي حبيسُ زفير في ثنايا فؤاديـــــــــــــــــا 
وفي أضلعي قلبٌ يذوبُ صبابــــــةً ولكن نفسي لا تملُّ التَّصَابيــــــــــــــــا

أصيح ونفسي إذ تهيمُ بها جـــــــوىً لدى ناعقاتٍ قد شَقَقْـنَ ثيابيـــــــــــــــا
ألا ليت شعري أرهَقَ البينُ أحرفـــي فهل من دواءٍ يبرئُ القلبَ شافيــــــــا

شكوتُ مراراتِي وبؤسِي وحُرقتِــــي ودمعاتِ وَجدٍ ملَّ منها وِسَاديـــــــــــــا
وفي القلبِ آلامٌ تُكدِّرُ عيشتــــــــــــي وتلفحُ شوقا كان بالنفسِ باديــــــــــــــا

حييتُ بأرضٍ قد عشقتُ وبي هـــوىً فكم شاقني منها شَعيبٌ وواديـــــــــــــا
وأُبْتُ و ظل القلبُ فيها معلَّقَـــــــــــاً ألفتُ هواها سهلها والبواديــــــــــــــــا

ونفسي أناختْ رَحلَها عندَ ساحِـــــلٍ فرحْتُ وقلبي قد أناخَ ورائيــــــــــــــــا 
ومذ ذاك عيني لا تنامُ كليلـــــــــــــةً بقيـتُ بجُرحي باحثا عن دوائيــــــــــــا

فكيف لعيني أن يظلَّ بها الكــــــــرى على جانب الأجفان يبقى جوابـيـــــــــا 
وفي العين ظَلَّ الدمعُ للشَّطُّ رافـــــدا غزيرا فكان الموجُ بالدمعِ عاتـيـــــــــا

فوالله ما آثرتُ عَمداً فراقَهَــــــــــــا لهذا فإني عشتُ للحبِل ناعيـــــــــــــــا
فهذا مُحالٌ أن أهيمَ بغيرِهــــــــــــــا ولو أغْرُبَتْ بالشمسِ تلك الشَّواطيــــــا

أعاذلتي هل تعذريني بأدمعــــــــــي وتحثو على هذي الجفونِ السَّوافيـــــــا
لأني قتيلُ الشَّوقِ فالشَّوقُ قاتــــــــلٌ وإني رهينُ الوَجْدِ .. والمرُّ ساقيــــــــا

فسهمٌ رمى حظِّي وحظِّيَ عاثــــــــرٌ أصابَ ، وكبدي اليومَ ما زال حانيــــــا
ألا أيها العـُذَّالُ هل لي بسامـــــــــعٍ لصوتِ ضميري .. لا تُطيلوا التَّجَافيـــا

فإن كان من أحببتُ ينأى بحبِّـــــــــهِ ويرفدُ بالدمع الغزيرِ المآقيـــــــــــــــــا
فقد جاش وجدي واستباح مضاجعـي كما أَجْهشتْ مني الجفونُ بواكيــــــــــا

أيا موطنا في البعد باتَ يَشُوقُنِـــــــي يُنازعني الأشواقَ ، والحزنُ باقيــــــــا
وأما تركتُ اليومَ فيكَ صَبابتــــــــي ووطنتُ قلبي حيثُ تبدو المرافيــــــــــا

عَهِدتُ بها غالٍ عليَّ يزورُهــــــــــا لأنِّي أسيرُ الشَّوقِ والعَهدُ غاليــــــــــا
لقد ظمئتْ روحي لمهوى أحبتـــــي فأسْقَتْ فؤادي نَاقِعَ المرِّ صافيـــــــــــا

تَصَبَّرْتُ حتى ملني الصَّبرُ نفسُــــهُ فباتَ جِنَانِي مُقفرَ الصَّبرِ خاليــــــــــــا
وإني وآمالي أبيت وخافقـــــــــــــي لأدركُ أنَّ العمر لا بدَّ فانيــــــــــــــــــا

وإن راق غيري الفُحْشَ فالفُحشُ رِيبَةٌ لأكرهُ نفسي لو أنا صِرتُ باغيـــــــــــا
سأحملُ آلامي بفيضٍ وحَسْــــــــرةٍ وأمضي وراءَ القلبِ ما دام ماضيـــــــا

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الدكتور محمد القصاص     |     23-11-2016 10:27:51

الصديق العزيز سعادة الأستاذ معاذ المومني المحترم ...
لا شكَّ أن بمرورك على عناوين معظم قصائدي قد أدهشني جدا ، وهو أن تلك القصائد كلها تحمل في طياتها مشاعر ووجدانية متميزة ، فهي دلالة على أن الحسَّ الأدبي ، قد يجعلك في رأيي ورأي الكثيرين في مصاف الأدباء الكبار ، لأنك بهذا الإحساس الراقي ، وهذا الشعور الجميل والذوق المتميز ، تعطيني الانطباع الراقي بأن في داخلك شاعر له خصوصيته وإمكانياته الأدبية الرائعة ، إن ما يخطه قلمك من نقد بناء يا أستاذي ، لهو بحد ذاته إبداع وأي إبداع ، وسوف أعمل بنصيحتك ، وأحاول أن أعيش بالآلام والآمال معا ، وأيهما ستنتصر على الأخرى ذلك بتقدير السميع العليم ، ولكن نصحك لي سيدي ، سيكون دائما في حسباني ، وسوف أتخذ منه وازعا من الدعم والإسناد ، ولكم أرجو يا صديقي أن تكون قريبا مني ، لكي أهنأ فعلا بأفكارك النيرة ، وحسبي في ذلك أنني سأكون بالقرب من إنسان صادق مخلص وفي ، وقلة هم من يكون بطبعهم الوفاء في هذه الأيام .
أخي وصديقي الأستاذ معاذ .. لك مني أطيب التحيات وأجمل الأمنيات ، وإني أرجو الله سبحانه وتعالى أن يكون معك وأن يحفظك من كل سوء ، وأن يمكنني من اللقاء بك عندما تعود لأرض الوطن ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وعند اللقاء ، ستعرف سيدي ، مقدار حبي واحترامي لشخصك ، وسوف تجد أمامك شخصا يبادلك الود بالود والصدق بالصدق والوفاء بالوفاء ، لا يمكن أن ترى فيه أي صورة لا تعجبك أبدا ، والسلام عليكم ،،،
الدكتور محمد القصاص     |     23-11-2016 10:17:06

الصديقة العزيزة الإعلامية الأستاذة أم المجد المحترمة ...
حروفك ليست كأي الحروف التي تجيء للمجاملة ، بل عهدت بها هدفا نبيلا ، الغاية منه هو التخفيف من معاناة شاعر يكتب وفيه من الآلام ما يجعله يشقى ، يلجأ إلى الإنشاد في حضرة أصحاب الأقلام الحرة ، يحصد من بوح أقلامهم ما يثلج الصدر ، ويطيب النفس ، ويخفف الألم ..
إنني عهدت بحروفك ومداخلاتك الصدق والإحساس ، ولهذا أجدني أهرع لتلك الكلمات العذبة في كل مرة ، لكي أخفف بها معاناتي وما يلحق بي من ظروف الحياة الصعبة ، وما يجتويني فيها من آلام وأحزان .. لا أبالغ أبدا إن قلت بأنني أتخذ من مداخلات الأصدقاء الأوفياء بما يخصني بعض منهم من مشاعر صادقة الهدف منها هو للتخفيف من ثقل تلك الأعباء التي أحملها على كاهلي عنوة ورغما عني .
فهنا أجدك أنت وصديقي الأستاذ معاذ المومني ، تقفان معي دائما ، لا تفوتان فرصة واحدة ، من أجل التخفيف عني والوقوف معي ، وبهذا فإنكما تسعداني دائما بمداخلاتكما العذبة ، خاصة ههنا على صفحات وكالة عجلون الإخبارية ، وأما على صفحات التواصل الاجتماعي ، فإني أجد الكثير من الأصدقاء الأوفياء الذين يشاركونني دائما المشاعر الجياشة ، والإحساس العميق ، فيخففون عني حتما من وطأة المعاناة ، وأشعر بأن الأمل ما زال موجودا بوجود صفوة من الأصدقاء الأوفياء ..
أستاذة أم المجد العزيزة . لا أخفيك بأن حياة المرء في عالمنا قد يكتنفها الكثير من الأسرار ، ما يتطلب منا أن نحرص على بعض الخصوصيات ، ندرؤها عن أعين الحساد والمتربصين ، ولهذا فإن البوح بما لا يجوز البوح به هو أمر مطلوب ..
وفي حقيقة الأمر ، أنا لم أعهد بنفسي أبدا ، أنني حملت نفسي ما لا أؤمن به ، وهو أن أرجو المساعدة أو الاهتمام ، من أي إنسان وخاصة أولئك المتكبرين الذين لا يرون أنفسهم إلا بأحجام تتجاوز أحجامهم الحقيقية بمئات المرات ، وقد عرفنا عن هؤلاء أنهم دائما بأنهم مغرورون جدا ، لأنهم يشعرون بالنقص الشديد ، ولهذا السبب فهم يرون الناس من منظورهم صغارا . فهؤلاء لن أنتظر منهم تقييما ولا رأيا ، لأن رأيهم في الغالب لا يكون صوابا ..
تحياتي لك أستاذة أم المجد ، وأشكرك مرة أخرى على حضورك الدائم الجميل أعتز بك كصديقة دائمة مخلصة ووفية ، وتقبلي الاحترام ،،،
معاذ المومني - العين     |     23-11-2016 08:29:58

كل الشكر والاحترام اختي ام المجد لشخصك الكريم ولاطلالاتك المميزة وفكرك الرزين
الاسلوب االرائع والمميز لشاعرنا هو ما يستفز كلماتنا واحاسيسنا ...صراحة انا اطرب كثيرا لكلماته وتستهويني اشعاره بنظمها الفريد ومعانيها ومفرداتها الغزيرة
ادام الله الفرح والسرور عليه وعليكِ وعلى المسلمين اجمعين
ام المجد     |     21-11-2016 17:06:59
اجدت فعبرت
تحياتي اخ معاذ المومني
حقيقة ادهشني تحليلك اليوم
اجدت التعبير والوصف
اوافقك الرأي وممتنه لاسلوبك
معاذ المومني - العين     |     21-11-2016 08:21:37
محطات شاعر
بحتَ بـ "اسرار القوافي" فأصغى القلب قبل الاذن بإنتباه ....ونظمت " شاعر يرثي نفسه" فحار الفكر في عالم الهوى وتاه... ونحتَ "نوح اليمام" فحلق الشعر ودار في سماه ....نسجت من وحي الحنين رواية فـ "بدا المي" ....وقلتَ " علليني" فقد صبرت صبر الجملِ .... ارخيت للوجد الجدائل فكانت "نجوى" ....فسرت "غريب في ارض الوطن" تنشد السكنى ... سألت بلوعة " اخاب الظن" وانتهى الرجاء .... فقد "ولىّ الشباب " وشطت بك الانواء....لكنك مثلك يا سيدي يعرف ان الدنيا " آمال و آلام" ...وانه لا ييأس من روح الله الا من خالف شرع العلّام...فقل لعتمة الليل ان الفجر آتٍ "وعاد الصباح" ...وانك "لن تسمعي صوتي" مهما زادت الجراح ...فشعري "همسة عشق" ابدية ..."جاءت مع الشوق" على سرر مخملية ...واني "سوف احيا" بالحب اسيرا ....وعلى عرش الحزن اميرا.

ونحن سنمضي معك في رحلتك نرتشف من عبق كلماتك وتجاربك الرائعة


ام المجد     |     20-11-2016 22:39:05
اثقلت فؤادك
لا يطيب المساء الا بالحرف الراقي ،،،،اسعد الله مساؤك ايها الراقي
ابحت اليوم بسرك والسر ان خرج بين اثنين فعليه السلام ،الا بحالتك قد يكون في البوح راحه حتما اتمناها لك.
سيدي
ذكرتني بقول الشاعر
ان حظي كدقيق فوق شوك نثروه.....الخ
لا تترك لاحد مِنحه او عطاء ،،كلنا نحتاج الاهتمام ولكن لا نشحده ولا نطلبه،،،وان جاء متكلفا فعدمه افضل.
وان جافوك لا تعبأ الاهم ان لا تجافي نفسك.
اعود لاقول لعل القادم افضل
دمت ودام قلمك سيدي
مقالات أخرى للكاتب
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح