الأحد 22 كانون الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
سنكتب اسمك بأحرف من نور يا سانال كومار ،،،

أتذكر أنني كتبت قبل حوالي ثلاث سنوات مقال بعنوان (يخلف عليك يا سانال كومار ) أثنيت فيه على المستثمر الهندي الذي دخل سوق الاستثمار في الأردن من أوسع أبوابه ، ولم يلتفت إلى كل هذه المحبطات ، بل غامر واتخذ قراراً جريئاً بالاستثمار في المناطق النائية ا
التفاصيل
كتًاب عجلون

ترمب يقول دقت ساعة العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

بين الماضي والمستقبل

بقلم رقية القضاة

مجرد نصيحة فقط

بقلم بهجت صالح خشارمه

الصحافه مراه الشعوب

بقلم النائب السابق علي بني عطا

تهان ومباركات
مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
بقلم الأديب محمد القصاص

=

 

مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات - صرح تعليمي من صروح محافظة عجلون - تحت المجهر -
==
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين وبعد : -

كبيرة هي أحلامنا بحجم عقولنا وأفكارنا وثقافاتنا ، وتطلعاتنا إلى المستقبل ، هي عظيمة كعظم تلك الجبال المحيطة الشامخة ، أما آمالنا الكبار ، فهي عنيدة وجبارة ، ولا تقف كلُّ معوقات الحياة في طريقها ، وفي خضم التجاذبات التي نواجهها كل يوم في حياتنا العملية ، نجد الكثير من المخلصين والأوفياء الذين يحملون على عاتقهم هموم الحياة بكل آلامها وآمالها ، وما يترتب عليها من مسئوليات جسام ، إن مجتمعاتِنا اليوم ، تُعوِّل كثيرا على إصلاح الجيل القادم من أبنائنا وبناتنا ، بل ويضعون بهم كل آمالهم وتطلعاتهم نحو مستقبل واعدٍ عظيم ، جيلٌ ينهض بالوطن نحو غد مشرقٍ ، وحياة أفضل .

بمحض الصدفة قادتني خطاي بالأمس ، إلى حيث حطَّتْ رحالي في صرح من صروح التعليم في محافظتنا الحبيبة عجلون ، بالذات في رحاب مدرسة المرجم الثانوية للبنات ، بزيارة مفاجئة كانت هي الأولى من نوعها لتلك المدرسة .

وما أن وصلنا إلى بوابة المدرسة بدون تخطيط مسبق وبلا سابق إنذار ، كانت المفاجأة الكبرى ، أن قابلتنا سعادة الأستاذة بسمة المومني - مديرة مدرسة المرجم الثانوية للبنات ، بالترحاب والاحترام ، ولدى جلوسنا في مكتب المديرة ، استحوذ على اهتمامنا ذلك الترحيب البالغ والاستقبال الحارّ ، الذي قابلتنا به سعادتها في رحاب المدرسة ..

أدخلتنا إلى مكتبها ، وعبارات الترحيب لم تتوقف ، لم يكن الأمر بالنسبة لي عاديا أو بسيطا ، لكن الغرابة في أن أرى من حولي منظرا يعج بالجاذبية ، فقد رأيت من حولي ما يشبه حديقة رائعة تعج بالنباتات الخضراء ، موزعة بترتيب جميل يأخذ بالألباب ، الأمر الذي جعلني أن أكوّن انطباعا فريدا عن تلك المديرة بما تتمتع به من ذوق راق صفات جميلة ، ولكن الأكثر غرابة هو أنني وجدت نفسي بحضرة إنسانة عظيمة ، ذات شخصية جذابة قوية ، شديدة حيثما يكون للشدة ضرورةً ، وإنسانةٌ حيثما تتطلب منها الإنسانية أن تكون ، واثقة من نفسها تمام الثقة ، لا تتهاون في الواجبات ، ولا تسمح بارتكاب الأخطاء من قبل أي كان ، لكن الأكثر إثارة كان بالنسبة لي ، هو ذلك الانضباط الشديد والهدوء التام الذي يلاحظه الزائر لتلك المدرسة منذ دخوله إليها ، إضافة إلى ما يلحظه المرء من تفاهم وألفة ما بين المديرة نفسها وطاقمها التعليمي من المعلمات وطالباتها .

وما لفت انتباهي أكثر هو تلك الروح الراقية والنفسية العالية التي تتمتع بها الأستاذة بسمة ، حيث تكلمت عن هذا المستوى الرفيع الذي بلغته المدرسة ، فنسبته إلى تعاون الجميع وتضافر جهودهم ، ولم تنسبْهُ إلى نفسها فحسب ، بل أشادت بالجميع ، وبرقي الطالبات ، ودعم المجتمع المحلي وتعاون الأهل في البلدة ، ما كان له أكبر الأثر في نفسي حقيقة .

وطاقم المدرسة الذي يتكون من مديرة المدرسة إضافة إلى ثمانية عشر معلمة ، وثلاث إداريات ، بمدرسة عدد طالباتها بالتحديد (مائة وإحدى ثلاثين طالبة ) ، وما تتميز به مدرسة المرجم الثانوية للبنات ، أنها قدمت للمجتمع طالبات من المبدعات اللواتي كن من أوائل الطلبة في الثانوية العامة خلال السنوات الماضية ، وبعضهن تخرجن من الجامعات في مجال الطب والهندسة وتخصصات أخرى لا تقل أهمية ، وبهذا الإنجاز فقد التفت المسئولون إلى المدرسة بما تستحق من تكريم ، فحصلت المدرسة على (خمسة) كؤوس لتفوق طالباتها بالثانوية العامة .

واستنادا لما عرفناه عن هذه المدرسة من همة عالية وتصميم فريد ، كان جادا وصادقا ، نجد أن سفينة العلم في هذا الصرح المتميز ما زالت ماضية بكل قوة وإصرار لتمخر عباب هذا الكون المتلاطم بأمواجه الصاخبة , بثباتٍ ورباطةِ جأشٍ , وتصميمٍ على تحدي الصعاب , وتجاوز كل العقبات التي تعترض المسيرة , لتصل بالتالي إلى برِّ الأمان .

حقيقة لم أجد بدا ، وقبل أن أبرحَ هذا الصرح التعليمي العظيم حتى أحسستُ بشيء من الفضول حيث تولدتْ لديَّ رغبةٌ شديدة قصدتُ منها الإطلاع بشكل أكثر ، لكي أتبين حقيقة أسباب ومسببات ما يجري في هذه المدرسة من أمور إيجابية ، تسببت بتمييزها عن غيرها ، فوصلت إلى ما وصلت إليه من هذا الانضباط والهدوء والوفاق والتفاهم التام ما بين جميع أعضاء طاقم الهيئة التدريسية ، إضافة إلى ما رأيناه من اهتمام كبير بالعنصر البيئي والمظهر العام ، فهذا كان سببا آخر مهما يستحوذ على احترامنا وإعجابنا بحقيقة ما رأينا ، وحقيقة أخرى لاحظناها من خلال مشاهداتنا المباشرة لمظاهر بعض الغرف الصَفية في تلك المدرسة من حيث النظافة والترتيب والنظام والهدوء ، وحتى المظهر العام بالساحة الخارجية للمدرسة ، نعم ، يحسبها المرء وهو يدخل إليها وكأنه يدخل إلى حرم جامعة من الجامعات المتميزة بما يحيط بها من جمال وروعة ، ولهذا فإن ما رأيناه في هذه المدرسة ما هو إلا حقيقة واضحة تنبيء عن تفاهم الجميع ووفاقهم ، وإصرار من قبل الكل على النهوض بالمستوى البيئي والجمالي للمدرسة من كافة النواحي ، تماما على عكس ما قد يراه المرء عندما يزور مدارس أخرى عديدة بما يلحظه من تسيب وانفلات ما بين الطالبات وما يشوب بعض الصفوف من فوضى وعدم انضباط ، إضافة إلى عدم الحفاظ على العنصر البيئي ، وللأمانة فإن من يقوم بزيارة هذه المدرسة سيجد الفارق كبيرا وشاسعا ، والاختلاف ملحوظا وبينا ، وقد يُرجعُ الأسباب أساسا إلى حجم الانتماء والإخلاص الذي تتمتع به طواقمها ، إضافة إلى قدرتها على العطاء ، وقدرة على تجاوز المهام الصعبة ، والتغلب على المعوقات والعقبات ، في ظل وجود التصميم الصادق والإصرار الأكيد على النهوض بالعناصر التعليمية والثقافية والأخلاقية في الصرح التعليمي لكي تبرز من خلاله قيمة هذا الانتماء والإخلاص .

ولما كنا قد علمنا بأن أصحاب الكفاءات والمبدعين ، والذين يقومون بالواجبات الموكولة إليهم خير قيام وبكل أمانة وإخلاص ، ويستميتون بالعطاء والبذل والتضحيات ، ولا يدخرون من جهودهم جهدا ولا إمكانية إلا قدموها بكل إصرار وصدق إرضاء لله أولا ولما تمليه عليهم ضمائرهم ثانيا ، يبرهن هذا على حبِّ النهوض بالمستوى التعليمي ، وبالمسئوليات التي يتحملونها ، إلى أعلى مكانة يمكنهم الوصول إليها . 
إن مديرة المدرسة والطاقم التعليمي يبذلن أقصى ما يمكنهن من أجل إعطاء الصورة الصحيحة عن مدى الانتماء لهذا الوطن ولقيادته الهاشمية .

ولكي نكون منصفين ، فإن الاهتمام بالإبداع والمبدعين على صعيد هذا الوطن إنما هو واجب قومي ومقدس يتطلب منا أن نتَّحد جميعنا ونأخذ على أيديهم ونشجعهم على البذل والعطاء ، لتستمر المسيرة ، وتمضي سفينتنا بكل قوة إلى شاطيء السلام .

وعلى هذا الأساس ، فإنني أضع بين يديّ عطوفة مدير التربية والتعليم مطلبا عادلا ، بأن يولي مدرسة المرجم الثانوية للبنات ، ممثلة بمديرتها الأستاذة بسمة المومني وطاقمها التعليمي اهتماما خاصا ، وأن يشملها بالرعاية ومنحها ما تستحق من تكريم ، يليق بمستوى العطاء والجهود والانتماء ، نظرا لما يتمتع به المديرة وأسرة المدرسة التي تديرها وما يميز طاقمها عن الكثير من المدارس الثانوية ، بما يقدمنه من جهود حثيثة ومضنية ، وإذا ما تفضل عطوفة مدير التربية والتعليم بعمل زيارة لتلك المدرسة ، ولاحظ ما نلاحظ ، فإن واجب التكريم لمديرية المدرسة والطاقم التعليمي والمدرسة أيضا يصبح واجبا علينا جميعا وبهذا يمكن أن نقول للمحسن لقد أحسنت . 

كما أنني أدعو إلى ترشيح الأستاذة بسمة المومني إلى نيل الجائزة التي تستحق من لدن جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة . 

وكذلك فإنني أدعو عطوفة محافظ عجلون الأكرم بصفته الحاكم الإداري في المحافظة ، أن يتفضل بزيارة تلك المدرسة ، ليطلع بنفسه على ما أشرت إليه بهذا المقال من جهود مبذولة واهتمام بالغ ببناتنا .
وكذلك أدعو وكالة عجلون الإخبارية ممثلة بربانها الأستاذ منذر الزغول كي تتولى التنسيق مع الجهات المسئولة من أجل تكريم هذه المدرسة لتكون أنموذجا يحتذى به على مستوى المدارس الثانوية في المحافظة .

والله ولي التوفيق ،،،،

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الدكتور محمد القصاص     |     30-11-2016 09:34:46

أخي الحبيب الشاعر الأستاذ أنور الزعابي حفظكم الله ،،،

أشكرك يا صديقي على موقفك الراقي والذي يسجل لك بسجل الشرف ، أنت عربي أصيل ، والمعروف عن العربي الأصيل أن مواقفه كلها أصيلة ،،،

وأما بالنسبة للتكريم ، فأنا أقترح أن يكون الإعداد له حينما تحضر إلى الأردن بسلام إن شاء الله ، وبعد الترتيب مع المدرسة نفسها ، ومع كافة الجهات المعنية ، وسيكون لك ما تريد صديقي ، وأشكرك شكرا يليق بقامتك الشامخة واقبل مني وارف الاحترام ،،،،
أنور حمدان الزعابي الامارات     |     29-11-2016 06:28:22
an.anwar@adm.abudhabi.ae

تحية وتقدير لكم دكتور محمد القصاص المحترم

هذا أيميلنا للتواصــــــــــل والتنسيق مع الادارة المدرسية في مدرسة المرجم

an.anwar@adm.abudhabi.ae
انور حمدان الزعابي الامارات     |     28-11-2016 15:48:07

تسلم دكتور محمد القصاص على هذه الكلمات الطيبه ونشكر الهيئة التدريسية كذلك على تفاعلهم مع اقتراحي بتكريم الطالبات اللواتي يستحقن التكريم والذي اتمناه أن يكون في شهر نيسان القادم وبأشراف
وكالة عجلون الاخباريه ممثلة بالاخ الاستاذ منذر الزغول المحترم
ونتمنى من ادارة المدرسة وضع تصور عن حفل التكريم والجوائز المطلوبه و متطلبات الضيافه التي سوف نتكفل بها جميعا .
كما نرجو أرسال الايميل الخاص بالمدرسه حتى يمكننا التواصل مع الاداره
وشكرا لكم
الدكتور محمد القصاص     |     28-11-2016 13:54:57

أخي الحبيب الأصيل الشاعر العربي الأستاذ أنور الزعابي حفظكم الله ،،،

يسعدني أن أجدك إلى جانبي في تكريم هذه المدرسة العزيزة التي بالفعل تستحق من كل الكرماء تكريما وحبا وإيثارا على النفس ، وليس غريبا على الأصالة أن يكون لها مكان في مثل هذه الإبداعات ، وبالنيابة عن المدرسة بكل طواقمها ، أقدم لك أيها الأخ العزيز الاحترام والتقدير ، راجيا الله سبحانه وتعالى أن يكون هذا الشعور النبيل في ميزان حسناتكم أيها الأصيل الراقي أبو حمد ، بارك الله بك ، ومتعك الله بالصحة والعافية ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
الدكتور محمد القصاص     |     28-11-2016 11:19:40

كل الشكر والتقدير لكل من تفضل بالمداخلة ، لكم جميعا مني فائق الاحترام ، وحقا لقد كتبت بوازع من ضمير ، ومصداقية وفاء مني لهذا الصرح التعليمي الراقي ، ولمديرته المخلصة الوفية ، وطاقم المدرسة ، وطالباتها كل الاحترام والتقدير .
مع تحية خاصة إلى الأستاذة أم حمزة المومني ، بارك الله بك أستاذتي ،،،،
أنور الزعابي الامارات     |     28-11-2016 07:34:23
الله أيبارج في المدرسه

التحيه لك يا الشاعر والاديب العود اللخو والصــــد ييج بوحازم


الماضوع زين وايد والمدرسه والناظره ولمعلمات يستحجن الرمسه الزينه

على جهدن في ترتيب وتنظيم المدرسه ويظهرن طالبات زينات وشاطرات

وهاي أمانه عوده في أرقابهن ,, الله أيحفظهن ,, وأتمنى الله أيجدرني أزور

وياك هالمدرسه ونجدم تكريم بسيط للطالبات العشر الاوائل المتفوجات في المدرسه

وتسلم ياللخو ويزاك الله خير



00971506417277

أنستقرام

anwar_hamdan_alzaabi
ام حمزه المومني     |     27-11-2016 21:27:51

مدرسة متميزه وجهود مباركه من ادارة المدرسه والمعلمات الفاضلات وشكر خاص للكاتب محمد القصاص على هذا الكلام الرائع
24-11-2016 13:30:26

جهود مشكورة لادارة المدرسة بقيادة بسما المومني والطاقم التعليمي بكفاءة خبراته ..
أم غيث المومني     |     24-11-2016 10:19:58

مدرسة ممييزة بكوادر ممييزة ومجتمع محلي مساند ومسؤولين من المديرية مهتمين
مقالات أخرى للكاتب
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح