السبت 25 شباط 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في حديث الانتخابات...إنهم يصلحون لكل زمان ومكان

قد يكون من المبكر الحديث في أمور الانتخابات خاصة وأن الشعب الأردني يعاني الأمرين جراء سياسات الحكومة برفع الأسعار التي أصبحت بالفعل تثقل كاهله ،حيث تجد الحكومات أيضاً ضالتها في الانتخابات وتجدها فرصة ذهبية لتمرير جميع قراراتها برفع الأسعار وغيرها&#
التفاصيل
كتًاب عجلون

ذكريات لا تنسى...

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الحراكات العقيمة وتدمير الذات

بقلم الشيخ أحمد محمد الزغول

أخاف عليك ياوطن

بقلم د. أحمد عارف الكفارنه

على ثرى مؤتة الطهور

بقلم رقية القضاة

ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

حتى احلامنا سرقوها ....؟

بقلم المحامي عبد الرؤوف درويش القضاة

الوهيدة وأيل وجبال الشراه وشجن الشوق والوله

بقلم الشاعر أنور حمدان الزعابي

تهان ومباركات
لماذا تعدد الزوجات
بقلم غزال عثمان النزلي

=

 

نعم أحلّ الله سبحانه وتعالى التعدد في الزواج كما ورد في كتابه الكريم مثنى وثلاث ورباع

** لكن رب العزة والجلالة حدد شروطاً للتعدد أهمها ( العدل ) حيث إذا لم يستطع الرجل أن يعدل بين زوجاته فعليه أن يكتفي بزوجة واحدة

 وللتعدد أسباب قوية فإذا الزوجة الأولى مريضة مرضاً يتعذر علاجه أو لا تُخلف ففي هذه الحالة يجوز للرجل أن يتزوج بأخرى

** من المفارقات في مجتمعنا الاردني إذا تحدثت ( مُشفقاً ) مع الشخص الذي لديه ثلاث زوجات يرد عليك و بكل بساطة إنه يُفكِر في الزوجة الرابعة !

** في الوطن العربي المأزوم من يتزوجون مثنى وثلاث ورباع وأكثر هم اناس معينين ولهم حجج بذلك وعدد لابأس به من هؤلاء الناس  وهذه فيها الكثير من النكات ( سخرية ) على هؤلاء ومن يقولون عن انفسهم انهم اذكياء  .

** يرى البعض أن تعدد الزواج بهذه الصورة المخالفة لتعاليم الدين الإسلامي السمحاء قد يساهم في تقليل نسبة ( العنوسة(

** من حكمة مشروعية الزواج : تنظيم العلاقة بين الرجل والمرأة على أساس ( تبادل الحقوق ) والتعاون المثمر في دائرة المودة ( والمحبة ) والإحترام والتقدير ... حاجة كل الزوجين إلى صاحبه لتحصين نفسه من خطر الوقوع بالحرام .


** فيما يتعلق بالعنوسة ... إذا كان تقليل نسبة العنوسة يجئ خصماً على حقوق المرأة فمن باب أولى ألا يُقدِم معاشر الرجال على هضم حقوق بنات حواء وتحديداً فيما يتعلق بالتعاون المثمر في دائرة المودة والمحبة والإحترام والتقدير


** فهل يستطيع الرجل المُعدد ( أربعة زوجات ) أن يؤدي المهمة على أكمل وجه مع الحسناوات الصغيرات ’ فهؤلاء يحتاجن لمن يلاعبهن ويمتعهن وهذا المحور المهم يفشل فيه معاشر الرجال الكبار في السن 


 في هذا الصدد هناك نماذج كثيرة تُوجِع القلوب وتفقع المرارة فيما يتعلق ( بالحرمان ) الذي تعانيه الحسناوات الصغيرات بعد زواجهن بالرجال المُسنين ( المُعددين ) المُرطبون


** ما أفظع أن تصبح البنات سلعة للبيع يشتريها من يدفع أكثر ومن الطبيعي أن يهيمن على عملية الشراء الجماعة الذين ذكرناهم آنفاً أما الشباب فمحكوم عليهم ( أن يُعنسوا ) إن صح هذا التعبير !


** قطعاً الزواج بهذه الكيفية يُخرج صاحبه من دائرة تبادل الحقوق بين زوجاته ... ومن الزواج في هذا الصدد أن من لديه أربع زوجات وهؤلاء يُصنفون عند معاشر النساء بأنهم ( أصحاب العيون الطائرة ) والجيوب المنتفخة ’ فإذا زاغت عين أحد الرجال على واحدة فيقوم بتطليق واحدة من الأربع دونما تفكير منه بإعتبار أنه تسبب مع سبق الإصرار والترصد في جرح مشاعر إحدى بنات حواء اللاتي يتميزن بالرقة والحنان واللطف


** تعدد الزوجات بهذه الطريقة المخالفة للدين يعتبر ( زواجاً للمتعة ) كيف لا ومعاشر الرجال المُرطبون يساهمون في ( إذلال) بنات حواء من خلال التعدي على حقوقهن فيما يتعلق بالمودة والمحبة والإحترام والتقدير

 

 الظرفاء يقولون ويوافقهم الرأي أهلنا أن من يتزوجون مثنى وثلاث ورباع هم من ( الحيتان ) الكبار بإعتبار أنهم من يملكون الأموال


الظروف الإقتصادية الصعبة جعلت الشباب يعزِفون عن الزواج لذا أصبح من الطبيعي أن تتزوج البنات الصغيرات من الرجال الكبار في السن .. ويبررن أي الحسناوات الصغار زواجهن بكبار السن بالقول ( الشجر الكبار فيه الصمغ ) أي بمعنى أنهم أصحاب خبرة في مسائل الزواج

 


** جهات الإختصاص وتحديداً الأطباء المختصين في القضايا الإجتماعية يرى هؤلاء أن زواج الصغيرات من الرجال الكبار في السن يتسبب في عدة شروخ غائرة في جدار المجتمع !


 الميل القلبي .. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( من كانت له امرأتان يميل لإحداهن على الأخرى جاء يوم القيامة وأحد شقيه ساقط


 كيف يكون حال الذين يتزوجون أربع نساء ؟ ! فهل يعقل أن ( تتسع قلوب ) هؤلاء لأربع زوجات ؟ ! يبدو ان حتى مفهوم الحب تغيّر في زمن الدهشة والإنقاذ


** يا حليل حواء حتى في زمن التوجه الحضاري حقوقها ضائعة !!


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
كرم سلامه حداد/عرجان     |     24-11-2016 10:16:40

الاخ غزال النزلي المحترم,,,
قرات مقالك بتمعن ,,,وارى انك اصبت الحقيقة, لان العدالة اصبحت مفقوده هذا اليوم, وقد يكون تعدد الزوجات واجبا عندما تقوم الحروب ويقتل عدد كبير من الرجال وتختل النسبة بفارق شاسع, والتاريخ يشهد على ذلك,,,
الاحصاءات الرسمية تقول بان نسبة الذكور الى الاناث تكاد تتساوى,,وبمعني احصائي او بلغة الرياضيات يكون لكل رجل انثى,,
اما موضوع العنوسة فان المتطلبات الكبيره التي تفوق قدرات الراغبين في الزواج قد رفعت معدل اعمار الزواج لكلا الجنسين, مما ادى الى ارتفاع اعمار الاناث الى سن فوق الثلاثين, وكذلك الشباب الذين ان تزوجوا فانهم يختارون من هي بمعدل عمر 25سنة, لذلك ترتفع نسبة العنوسة بين الاناث فوق سن 30سنة, وقد تجاوز الرقم في الاردن 110ألاف ,,,
في ظل الاوضاع الحاليه العنوسة والعزوبيه لكلا الجنسين مرتفعه بصورة مذهله, نظرا لارتفاع اثمان واجور المساكن, وتكاليف العرس التي يذهب نصفها للمجاملات الفارغة,,,
صدقا الستيره للذكر والانثى افضل من حفله في قاعة,,او ذهب وصالونات وفاردات واعراس وتطبيل وتزمير,,,
ارى ان يتم التوافق على وثيقة شرف بين افراد المجتمع على اقتصار العرس على اقل المتطلبات وابسطها,,
اقول من لا يقدر على الزواج من واحده,,فكيف يتزوج من اربعة على ذمته, وخاصة ان هنالك اسبابا وردت بمقالكم الرائع عن زواج الاربعة,,,
واذا كان دخله الشهري 600دينار واقل مصنفا تحت خط الفقر , فكيف سيكون اسرة,,,
ولكن اذا تعاون المجتمع وتعاضد على الخير فان المشاكل ستحل بالقبول بما يسهل تزويج العوانس والعزاب,,,
انور الزعابي الامارات     |     24-11-2016 06:28:02
حتى تكثر الامة الاسلامية وينتشر الاسلام في مشارق الارض ومغاربها
قال تعالى

وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ


قال النبي صلى الله عليه وسلم (تزوجوا الودود الولود فأني مكاثر بكم الامم)



وهاي بدها سؤال ياغزال

عن تعدد الزوجات

حتى تكثر الامة الاسلامية وينتشر الاسلام في مشارق الارض ومغاربها حتى قيام الساعه

مقالات أخرى للكاتب
  حب الوطن والتهرب الضريبي
  الانسان السطحي رصاصة سامة
  القلوب الطيبة
  الآباء يأكلون الحصرم والابناء يضرسون
  كيف تثق بالاخرين
  كن شخصا قويا
  كيف تكون جذاباً
  المنافقون
  المراهق محترف التدخين
  المسلسلات التركية والضياع
  بكم تبيع صاحبك
  الابتسامة رقي الانسان
  حكمة الرجل
  اللي ما بطيع بضيع
  شجرة التين
  لماذا بكت طفلة
  نكران الجميل
  عمرها صغير ولكن حملت هموم الدنيا
  اختيار هدية الزوجة
  ما اجمل الثقة با الله
  انثروا بذور الورد على الطرقات
  العدالة هي اساس النجاح
  قصة معناها عظيم
  يوسف وكذبة نيسان
  اليك يا امي الحبيبة
  مئات النمل دخلت ومئات النمل خرجت
  الاخ الحنون والاخ المسكين
  قسوة الدنيا وحلاوتها
  اين انت يا ام الدرداء
  هل تقبل المرأة تجسيد مايتم على الشاشة
  الم يحن الوقت ان نحضن الوطن والملك
  سيدي سمو الامير سعود الفيصل شكرا
  ما اعظم الوفاء
  الكفيفة ابكتني
  اللعب السخيف
  تهذيب النفس
  ويل للظالمين
  قد انتصرت يا وطني
  شركة لميس السياحية شكرا
  اختلفت ملامحنا
  لماذا كثر الطلاق اين الخطأ
  الراعي الذكي
  تحدث الي فوجدت العجب
  النسوان خمسة الوان
  همسة في اذن المصلين
  عمان يا حبيبتي من انا
  اللي فلوسه زي الفشك بصرفها على السمك
  القدر
  زعل على شان نوفة
  زلزال البيت
  لماذا خلقت ايها الأم
  اقتراح الى دولة رئيس الوزراء فايز الطراونة
  اخذه طحين ورجعه خبز
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح