الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
وداعـاً زيـــــــاد النجـــــــادات
بقلم زهر الدين العرود

-

يأتي الموت فجأة من دون ّمقدمات؛ حيث يسرق منّا الفرحة والسّعادة، ويقلب حياتنا رأساً على عقب، يخطف منّا أحبّتنا، ويفرّق جمعنا، وتصبح حياتنا صحراء قاحلةً بلا أزهار ولا ألوان، عندما يرحل الأحبّة لا نصدّق أنّهم لم يعودوا موجودين في عالمنا، لا نصدّق ولا نريد أن نصدّق أنّهم رحلوا وتركونا نعاني مرارة فقدانهم، فكم هي مريرةٌ لوعة الأشواق فالموت لا يستأذن أحداً، ولا يجامل أحداً، وليس له إنذار مبكّر.... رحلت يا زياد وقبل أسبوعين بالتمام سهرنا في بيتك سهرة امتدت ساعات وضحكنا وتبادلنا الحكايات وكانت ضحتك الاجمل حاضرة عندما احضرت بنتك الصينية وانقلبت فأنسكب ما عليها....لست ادري لماذا كلما حاولت ان اقول فيك كلمة رثاء تطفر الدمعة من عيني؟! لقد عهدتك محبا للحياة لا بل، عاشقا لها، هادئا، متواضعا، بسيطا كعشاء الفقراء، مخلصا في صداقتك، عظيم الهمة نظيف القلب واليد واللسان! فكيف دب جسمك دبيب الفناء وانت بعد في عنفوان الرجولة؟!

 

كيف انطلقت يا زياد الى الرفيق الاعلى ونحن رفاقك ما زلنا نتوق للقياك وللحديث اليك؟!هل مللت الاقامة في هذه الدنيا الفانية فاشتاقت نفسك الى حياة الآخرة؟! ام هل جعلتك مهنة التعليم التي قضيت فيها اجمل سنوات عمرك تمل تكرار ما كنت تعلمه؟! المعلمون ايها الراحل الكبير كُثُر!! الا ان المعلمين الجديين الذين يعطون ما عندهم بغير حساب يتركون بصماتهم في اماكن عملهم ويشتغلون كما الشموع في محاربة جيوش الظلام، ظلام الجهل وقلة المعرفة ومن اجل اضاءة الطريق، طريق الخير والعطاء، طريق النور والمعرفة للاجيال القادمة من بعدهم، هؤلاء المعلمون قليلون وقليلون جدا وانت كنت واحدا منهم!! كنت ايها الصديق تزرع قلبك في مدرستك فينمو في قلوب طلابك وفي قلوب زملائك من المعلمين الطيبين! كنت كبيرا في عطائك دقيقا في تعاملك مع الآخرين، متسامحا كريما مع المسيئين اليك، عطوفا حنونا على الصغار مسايرا وملاطفا مع الكبار فأحبك الجميع وبادلتهم حبا بحب. ولم تتوان يوما عن القيام بمسؤولياتك ، ولم تفرّط بصداقة صديق! كنت تؤمن ان البراءة في كل تعامل مع الآخرين سوف تكسبك صداقتهم وهذا ما كان. لقد احببناك يا زياد وأحبك البعيد قبل القريب لانك كنت تستحق محبتنا وزرناك لانك كنت لطيف المعشر دمث الاخلاق، تتفانى في مصلحة الآخرين، تضحي للكبير والصغير بغير منّة!!

 

يا زياد ...! كانت لك فلسفة خاصة في الحياة! هي العمل الجاد الدؤوب اولا، والعطاء بغير حساب ثانيا ومحبة الآخرين كل الآخرين ثالثا! فالعمل الجاد الدؤوب من اجل كسب لقمة العيش النظيفة اولا. اما العطاء فمن اجل خير الآخرين، وثالثا المحبة من اجل الحياة ونعْم الاسس التي تبنّيتها في حياتك الزاخرة – بالحب والخير والعطاء! كنت ايها الصديق قريبا من قلوبنا جميعا. ولذلك ليس من قبيل الصدفة ان صورتك غادرت عيوننا الى قلوبنا لتستقر هناك! لذلك لم تبعد رحلتك عنا، بل ستبقى دائما ذكراك عطرة في قلوبنا ما حيينا لانك استحققت كل هذا الحب!!

 

يا زياد ......كيف تنازلت عن كل ذلك وانفردت في مسيرتك عن إحباءك وغادرتنا الى غير رجعة؟ كثيرة ايها الراحل الكبير هي الذكريات ومؤثرة جدا الى حد الدموع، لدى من كانت له مشاعر حساسة وفكر متوقد لا يفتأ يلهج بذكرك وباسمك؟! الموت ايها الراحل الكريم حق علينا جميعا! والبكاء يا صديقي لا يليق بالرجال! ولكن الانسان مخلوق من طينة الضعف، حتى النبي العربي الكريم صلوات الله وسلامه عليه بكى عندما حمل ابنه القاسم في طريقه الى دفنه!

 

ولما استغرب ذلك منه سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه! فماذا كان جوابه؟! لقد قال مقولته الشهيرة: انه ولدي يا عمر!!! فهل بعد هذه المشاعر الجياشة من حرج، اذا نزلت دمعتنا لفقدانك، سنفتقدك ايها العزيز دائما! سنفتقدك في أعيادنا وشتى مناسباتنا! سيفتقدك الاهل والاصدقاء والاخوة والاخوات! سيفتدك القريب والبعيد ... ستفتقدك مكارم الاخلاق وكل الصفات الطيبة! ستفتقدك المروءة والشهامة وعمل الخير!

 

ستفتقدك المحبة، محبة الآخرين والاخلاص في العمل والتضحية بالوقت الثمين وبالصحة والعافية من اجل خير الآخرين! ستفتقدك العلاقة الطيبة التي كانت تربطك مع جميع الاصدقاء، فالجميع بالنسبة لك ابناء بلدتك . فطوبى لك ايها المعلم الانسان الذي جعل الحنين فاكهة وسيج الحيرة والحزن بزهرة النرجس يفوح عطرها فيعبق الجو بها. نم قرير العين لانك خالد فيما عملت وقدمت وضحيت! وفيمن خلّفت من خلف صالح لخير سلف. رحمك الله رحمة واسعة وألهم الله العائلة الكريمة الصبر والسلوان والى جنات الخلود حيث نعيم الآخرة.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
زهرة حياتي     |     22-12-2016 08:33:29
عجلون
الف رحمه تنزل عليك ابو اياد والله والك وحشه واكيد فقدناك... واشكر المميز ابو عون على هيك كلام حساس وثمين ونعم الاصدقاء وكل هالكلام منبعه طيب اصلك
ابنك يا ابي     |     15-12-2016 14:38:23
الله يرحمك يا ابوي
الله يرحمك يا ابوي ويجعلك من اهل الجنه
ويسكنك فسيح الجنات يا رب العالمين أنا الله وأنا إليه رجعون
أم غنى     |     14-12-2016 19:58:29

الله يرحمك يا عمي الغالي ويجعل مثواك الجنه واسكنك فسيح الجنانيا رب العالمين الله يصبرنا على فراقك إنا لله وأنا إليه لراجعون
14-12-2016 16:01:33

جزاك الله كل خير ابو عون
الله يرحمه ويجعل مثواه الجنه اللهم امين
محمود الطويل     |     14-12-2016 13:07:57
عمان - ماركا
رحمك الله ابا اياد واسكنك فسيح الجنان
العميدالركن المتقاعد محمد نجادات /مكتب المتقاعدين العسكرين /عجلون     |     14-12-2016 09:45:46
الى جنات الخلد يا ابو اياد
رحمك الله يا يااعز الاصدقاء والاقرباء .الى جنات الخلد مثواك فكم كنت احب جلساتك وافكارك ومداخلاتك وكلامك العذب المهذب رحلت الى جوار ربك وكلنا راحلون ولكن على فراقك لمحزونون فسال الله العظيم ان يتغمدك بواسع رحمته وان يدخلك جنانه بغير حساب ولاعذاب وينزل عليك رحمه من الله اللهم امين يارب العالمين
الاخ زهر الدين العرود جزاك الله كل الخير وبارك الله لك على كلماتك المعبره الصادقه والنابعه من القلب انك نعم الصديق ونعم الاخ العزيزالكريم فلك منا كل معاني المحبه والاحترام
مهند الطوباس     |     14-12-2016 00:36:42
الله يرحمك يا ابو اياد
الله يرحمك يا ابو اياد انا كنت بالأردن قبل شهر ونصف واتى الي رؤيتي ،،، وألله أني اعتبره اخي وصديقي كم أحب هذا الانسان الله يرحمك صديقي واخي ويجعل مثواك الجنه سوف افتقدك ما حييت والله
محمد نجادات     |     13-12-2016 18:09:03

اللهم ارحمه واغفر له ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والاموات
ادريس نجادات     |     13-12-2016 15:42:47

جزاك الله كل خير ابو عون
الله يرحمه ويجعل مثواه الجنه اللهم امين
مهند الصمادي     |     12-12-2016 17:41:44
التكنو
عليك رحمة الله يا استاذ زياد والبقاء لله
شاكر العرود     |     11-12-2016 07:38:12

الله يرحمه
فراس طلال العرود     |     10-12-2016 21:40:26
مواساه ورحمه
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته والهم اهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون
الاعلامي عاصم المومني     |     10-12-2016 21:32:46

عليه رحمه الله واسكنه فسيح جنانه
علي العرود ابو بشار     |     10-12-2016 19:37:25

رحمك الله ابو اياد واحسن مثواك .. عرفناك عن قرب صاحب ابتسامه لا تغادر شفتيك .. مرح تحب الجميع لا تحمل حقدا ولا غلا على احد .. مثالاً للعطاء صاحب همه عاليه .. كل من عرفك احبك
لا نقول الا اننا سنفتقدك وسنفتقد ضحكاتك وروحك المرحه .. كنت زميلاً لنا احببنا الجلوس والحديث معك ولكن هذه هي الدنيا تاخذ منا كل حبيب وصديق وقريب .. لن يخلد عليها احد
وانا لله وانا اليه راجعون
الاستاذ محمد بادي الخرفان     |     10-12-2016 19:33:35
موأساه....ورحمه
رحمك الله يا ابى أياد....واسكنك فسيح جنانه...والهم أهلك الصبر والسلوان...
جاسر المحاشي - الشارقة     |     10-12-2016 19:32:36

بارك الله فيك أخي المخلص ابو عون وصفت الاخ الراحل فاحسنت الوصف عبرت بعفوية تامة عما يدور بخلجاتنا تجاه الاخ والصديق والزميل ابا اياد رحمه الله بواسع رحمته والهمنا وذويه جميل الصبر والسلوان وله علينا حق الدعاء له بظهر الغيب بأن يتغمده الله بواسع رحمته ....ولا حول ولا قوة إلا بالله
م. محمد السلوط     |     10-12-2016 19:28:51
الامارات - ابو ظبي
اللهم ارحمه واغفر له واجعل قبره نورا وروضة من رياض الجنة.

م. محمد السلوط     |     10-12-2016 19:24:52
الامارات - ابو ظبي
اللهم ارحمه واغفر له واجعل قبره نورا وروضة من رياض الجنة.

مقالات أخرى للكاتب
  إنسانيات
  وتمضي الأيام
  هناك ..!! حيث ترقد
  حلاوه ...الزمان والمكان
  الملك لا يموت الا واقفاً
  مواسم و مراسم ٢
  رسائل صامتة
  عدلٌ مقتدر
  ازهار و ارواح
  ليتنا نتعلم
  أماكن ونوافذ
  عواطف و عواصف
  وكالة عجلون.....قلعتها
  عيد؟ بأي حال عدت يا عيد؟
  مواسم و مراسم
  للنتائج اسبابها - إلانا البغيضة
  اوجاع وعثرات
  صمت الذين لا صوت لهم
  لغة النفس
  النصف الاخر
  بداية ام نهاية
  حياة مجردة من ابتسامة
  فقط ... لمن يعشق عجلون
  محطات في حياة امرأة
  جماليات تدوم
  إمراة قاسية
  وطن .... وذبابة
  خرابيش
  مكّرٍ ،،، مّفرٍ ،،، مدُّبرٍ ،،، مُقّبلٍ
  شرارة
  اشتياق خاص قبل العودة
  تنازلات ... بأثمان مغرية!!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح