الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
خطر الفتن وسبل الخلاص منها
بقلم د. حسين محمد الربابعة

--

إن من اشد الأمور خطورة على الإفراد والمجتمعات الفتن ومن هنا فقد جاء التحذير من خطر الفتن في كتاب الله عز وجل في مواضع عديدة من ذلك قوله تعالى (( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب )) ، والفرد قد يفتن ويبتلى، والأمة قد تفتن وتبتلى بشتى أنواع البلاء ، وقد يثور البلاء من داخل الأمة بسبب الأهواء والفرقة والخصام ، وقد يتمثل في عدو حاقد على هذه الأمة يجتاحها ويذلها ،وقد يصل البلاء النابع من الفرقة والخصام إلى حد يسل بعضها على بعض السيوف والسلاح فتزهق الأرواح وتسيل الدماء وتنتهك الحرمات وتسلب الأموال .
وقد أطلع الله رسوله عليه الصلاة السلام على كثير من البلايا والفتن التي ستبتلى بها الأمة الإسلامية ، ولذلك فان الرسول أطال في تحديث الصحابة عن تلك الفتن وبيان المخرج منها ، فقد روى حذيفة بن اليمان انه قال قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما ما ترك شيئا يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة الا حدث به حفظه من حفظه ونسيه من نسيه، قد علمه أصحابي هؤلاء ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح المرء مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع أحدكم دينه بعرض قليل من الدنيا )) وتعرض الإنسان للفتن من سنن الكون ، وعليه أن يحسن التعاطي مع هذه الفتن والتوقي من أخطارها ، وقد أكد هذه الحقيقة القران الكريم في قوله تعالى ((إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله عنده اجر عظيم فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا وأطيعوا )).
ومن أعظم الأسباب التي توقع الفتن والبلاء قلة العلم وكثرة الجهل، وترك التمسك بالإسلام وارتكاب الذنوب والمعاصي وانتهاك الحرمات .فعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن بين يدي الساعة أياما ينزل فيها الجهل ويرفع العلم ويكثر الهرج والهرج : القتل ) .
وان هذه الأمة في آخرها ستتعرض لطوفان من الفتن والابتلاءات وألوان من المحن والمدلهمات فتن من استشرف لها واستشرفته ابتلعته ، فتن تحار فيها أناة الحلماء وتطيش بسببها عقول العقلاء، وتضطرب معها قلوب ذوي الألباب ، فتن تموج أعاصيرها موج البحار ويتعملق الأقزام وتنطق الرويبضة .قال صلى الله عليه وسلم ( ستأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ، ويؤتمن فيها على الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة ؟ قال : الرجل التافه يتكلم في أمر العامة ) ويبلغ ثقل هذه الفتن وشدتها على المسلم أن يتمنى الموت كي يتخلص من البلاء فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : 0 لا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول : يا ليتني مكانه ) .
وان المتأمل لما يجري اليوم في بلاد المسلمين من إراقة الدماء وشيوع الفوضى وضياع الأمن وتأليب الأعداء على المسلمين ليدرك عظم الخطب وهول الأمر وشدة الوقع ، الأمر الذي يستدعي من الجميع وقفة مع النفس، التي يجب أن يزمها المؤمن بزمام الشرع من أن تدفعه حماسات وعواطف ابعد ما تكون عن دين الله تعالى وشرعه ودينه .(( وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول والى أولى الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم )) وقال صلى الله عليه وسلم ( والذي نفس بيده لياتين على الناس زمان لا يدري القاتل في أي شيء قتل ولا يدري المقتول في أي شيء قتل ) .
وسفينة النجاة من الغرق في بحار الفتن هي التمسك بكتاب الله وسنة رسوله ففيها العصمة لمن اعتصم فيهما قال تعالى (( فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى )) وقد كان من دعاء النبي صلى الله (اللهم إني أعوذ بك من فتنة المحيا ) ومن دعائه قوله ( نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن ) وسبل النجاة من الفتن عديدة أهمها ما يلي :

1- الاعتصام بدين الله ((واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ))
2- تقوى الله تعالى (( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ))
3- دعاء الله عز وجل (( وقال ربكم ادعوني استجب لكم ))
4- الصبر والثبات (( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ))
5- كف اللسان والمنع من الخوض في الفتن من غير بصيرة وعلم وبيان قال صلى الله عليه وسلم ( تكون فتنة تستنظف العرب – أي تستوعبهم هلاكا - قتلاها في النار ، اللسان فيها اشد من وقع السيف ) ووسائل الإعلام لها دور خطير في إثارة الفتن أو وأدها .
فعلى المسلم الحريص على دينه أن يتوقى من الفتن بالسبل الشرعية التي ارشد إليها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وقانا الله وإياكم شر الفتن ما ظهر منها وما بطن .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  احذروا ايها الناس من الاساءة الى رمز ديني عظيم في الإسلام هو ( الامام )
  خطاب مفتوح إلى وزير التعليم العالي
  شهداء الوطن والرد على عصابات الاجرام واعوانهم
  محافظة عجلون والانتخابات النيابية القادمة
  جريمة البقعة كشفت القناع عن وجه عصابات البغي والإرهاب
  رسالة مفتوحة الى عطوفة محافظ عجلون الاكرم
  خطر الحوثيين والتمدد الإيراني على المنطقة العربية
  في يوم الاستقلال : حب الوطن من العقيدة والإيمان
  تحية اعتزاز الى الدكتور حيدر الزبن
  العاصفة الثلجية ومواطنوان من الدرجة السادسة ؟؟؟
  فريضة الصوم حكم وأسرار
  شهر رمضان فضائل عظيمة ومزايا كبيرة
  سبل توظيف اختيار عجلون عاصمة للثقافة الاردنية لعام 2013
  عبدة الشيطان وتحطيم قيم الدين والأخلاق
  دراسة الطلبة للدراسات الإسلامية ومسؤولية أولياء الأمور
  محاربة الفساد في القران الكريم
  الربيع العربي ... والربيع الأردني ... في الميزان
  جامعة عجلون الحكومية .... ضرورة ملحة ينبغي تنفيذها
  أبناء محافظة عجلون ... وصدق الانتماء والولاء
  أمن الوطن واجب ديني مقدس
  الثروات العربية والإسلامية والفقراء العرب والمسلمون
  ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما
  سيف الله (جل جلاله) مسلط على الربا والمرابين
  عـــــدالــــــــة الإسلام فــــي الميــراث
  انفصال جنوب السودان صدع جديد في كيان الأمة الإسلامية
  في ظلال الهجرة النبوية المشرفة
  منطقة خــــيــــــط اللـــــبن في محافظة عجلون من ينصفها ؟
  حــادث عــجـلـون الـمـؤلـــم واستخلاص العظــــات والعــــبر
  زكاة الفطر 000 طهرة للصائمين 000وطعمة للفقراء والمساكين
  ليلة القدر مكرمة ربانية عظيمة فاغتنموها
  أيها المسلمون : زكاة أموالكم حق للفقراء والمساكين فأخرجوها
  في استقبال شهر رمضان الفضيل
  اللسان ..... نفعه ..... خطره .....آفاته
  مكانة الإصلاح بين الناس في الإسلام
  الأمربالمعروف و النهي عن المنكر
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح