الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
بوركت أيها الملاك الملك
بقلم زكي ابو ضلع

=

بوركت قائد المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم 


وبوركت أياديكم أيها النشامى ، رجال الامن العام ورجال الدرك ورجال المخابرات العامة والقوات المسلحة الأردنية وبوركت دمائكم شهداء الوطن الابطال . 


في كل يوم يسطر رجال الأمن ورجال الدرك ورجال المخابرات ورجال القوات المسلحة الأردنية الباسلة لوحة من لوحات العز والكرامة والافتخار ، تابعنا وقرأنا عن عصابة القتل والخيانة ، هؤلاء المأجورين المارقين الخارجين عن الدين والأخلاق والعادات والتقاليد العربية والاسلامية ، هؤلاء الذين يأتمرون بأوامر خارجية لإثارة الفتنه في هذا الوطن الغالي . ؟! .

 

أليسوا هؤلاء الذين تحدث عنهم القاتل الأكبر حسن نصر اللات المجوسي الصفوي والتي قال عنها الخلايا النائمة ، هذا المجرم الذي تآمر مع النظام السوري المجرم ومع الصفويون والمجوس والروس وما يسمى بعصابة داعش على تدمير وقتل الشعب السوري والذي دمر المساجد وقتل الاطفال الابرياء وانتهك اعراض أخواتنا السوريات ، لماذا يريدون تصدير قتلهم ودمارهم إلى هذا الوطن ، ماذا عمل بهم هذا الوطن ؟ ماذا جنى منهم هذا الوطن ؟ هل هذا هو رد الجميل لهذا الوطن الذي احتضن الألاف من المهجرين من اخوتنا السوريين ؟ أي دين وأي منطق وأي أخلاق تسمح لهؤلاء المجرمين للتخطيط لإثارة البلبلة والقتل في هذا الوطن ؟ ! قتلوا أبناء جلدتهم وأقربائهم وجيرانهم ..مخطط اجرامي لعين مثلهم ، يريدون ترويع الأمنين في أنحاء هذا الوطن . يريدون العبث بمقدرات هذا الوطن ، والله أن الصهاينة المغتصبين لفلسطين أرحم منكم وأرحم على الشعب السوري من داعش والشيعة والمجوس والنظام السوري . أليسوا هم إخوانكم وأمهاتكم وأبناء وطنكم . لعنكم الله أيها القتلة المجرمون ولعن مبادئكم التي تجيز لكم القتل والغدر والخيانة . ولعن الله كل من يؤيدكم ويشجعكم .

 


أين أنتم أيها الخونة القتلة من حديث رسول الله وتوصيته الجيوش المسلمة ، وهي في طريقها لقتال الكفار قال لهم : " انْطَلِقُوا باسْمِ الله ، وَبالله وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ الله، وَلا تَقْتُلُوا شَيْخاً فَانِياً ، وَلاَ طِفْلاً وَلا صَغيراً ، وَلا امْرَأةً ، وَلا تَغُلُّوا ، وَضُمُّوا غَنَائِمَكُم ، وَأصْلِحُوا وَأحْسِنُوا إنَّ الله يُحِبُّ المُحْسِنِينَ " [ أخرجه أبو داود ]
وقال صلى الله عليه وسلم يقول : " يجيء المقتول متعلقاً بالقاتل ، يقول : يا رب سل هذا فيم قتلني " [ أخرجه أحمد ] ،

 


فقتل المسلم كبيرة من الكبائر ، وجريمة من الجرائم ، قال تعالى : " وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا "


لماذا حللتم القتل ومن أعطاكم الفتوى بأن تقتلوا وتروعوا الآمنين وتدمروا منجزات هذا الوطن . وإذا كنتم تريدون القتال والقتل فها هم اليهود المغتصبين لأرضنا ومقدساتنا أمامكم .


اتقوا الله وعودوا إلى رشدكم فهذا الوطن محمي بعون الله من كل الغادرين الطامعين .
حمى الله ملكنا المفدى . والذي تابع بنفسه ومن كرك العز والرجولة والبطولة . وكان برفقة رجالة وهم يتصدون للفئة الضالة الخائنة . 


وحمى الله الوطن وحمى الله رجالنا الأشاوس ، ورجال الأمن العام ورجال الدرك ورجال القوات المسلحة ورجال المخابرات العامة وكل منتسبي القوات الأردنية . ورحم الله شهداء الوطن الغالي الذين ضحوا بدمائهم الزكية دفاعا عن عرضنا وأرضنا . وأرجو الله أن يشفي جرحانا وأن يكلأهم المولى بحفظة ورعايته . والله أسأل أن يحفظ هذا الوطن وقائدنا المفدى والمخلصين لتراب هذا الوطن .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  انتخابات اللامركزية والانتخابات البلدية
  صبرا آل ياسر فان موعدكم الجنة
  تكنولوجيا بأيدي جهلة
  نعم أنا أردني يحق لي أن أعتز وأفتخر وأرفع رأسي
  بوركت أياديكم أيها النشامى
  المضافات بيوت عز وكرامات لا أوكار حقد ومؤامرات
  القنوات الفضائية والسحرة
  شهادة الزور
  أمريكا والغرب اساس بلائنا
  عجلــــون بين الواقع والطموح
  المراكز الريادية وأندية المعلمين وإجراءات وزير التربية والتعليم التعسفية
  محاربة الفساد والمفسدين وشركات الخلوي والبلطجية
  الجمعيات الخيرية العائلية - الغاية تبرر الوسيلة
  ديوان المظالم – ديوان ؟؟؟
  نعم أنا أردني يحق لي أن أعتز وأفتخر
  تظليل زجاج السيارات
  فضحتونا
  وبشر الظالمين
  اصنعوا لآل جعفر الطعام
  إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هٌموا ذهبت أخلاقهم ذهبوا
  الانتخابات النيابية
  ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
  بكل شعرة حسنة
  بوركت أياديكم أيها النشامى ، رجال المخابرات العامة
  الله يرحم والداي
  اتقوا الله دواؤنا فاسد
  مبارك إلك هدية
  رسالة شكر واعتزاز إلى عطوفة الفريق مدير الأمن العام الأكرم
  الانتخابات واجب وطني وشرعي
  نعم للبلطجية لا للأجهزة الأمنية
  برنامج يا هلا
  على بال مين يلي بترقص بالعتمة
  موكب معالي الوزير
  الأرجيله/ النرجيلة
  تقولون أمراض البلاد وأنتم من أمراضها
  التشكيك بقدرة الأردنيين على تجاوز المحنة
  بين حانا ومانا ضاعت إلحانا
  تسكع الشباب أمام مدارس البنات
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح