السبت 29 نيسان 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
في عيد التلفزيون الأردني ال 49 ( لا بديل عن الإهتمام بالشأن المحلي )

يحتفل التلفزيون الاردني في هذه الأيام بالعيد التاسع والأربعين لذكرى انطلاقته التي بدأت في شهر نيسان من العام 1968م حيث جاءت هذه الانطلاقة بعد سنوات من انطلاق بث الإذاعة الأردنية الحبيبة .  

التفاصيل
كتًاب عجلون

التلذذ بالظلم

بقلم أمجد فاضل فريحات

الديموقراطية المزيَّفة

بقلم الأديب محمد القصاص

من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي

بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

الفرصة السكانية

بقلم د.موسى الصمادي

معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين

بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

تهان ومباركات
خطاب مفتوح إلى وزير التعليم العالي
بقلم د. حسين محمد الربابعة

=

معالي الوزير المكرم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

أما بعد : فإن القرار الأخير لمجلس التعليم العالي بخصوص رفع معدل القبول في كليات الشريعة الإسلامية إلى 80 بدلا من 65 .

 

بداية نحن مع رفع مستوى الخريجين من كليات الشريعة من حيث التأهيل وحمل العلم الشرعي الصحيح المنبثق من كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وفهم رسالة الإسلام السمحة ، ولكن رفع معدل القبول إلى 80 في التخصصات الشرعية لا يخدم الواقع الذي نعيشه ، وذلك من جوانب عديدة أهمها ما يلي

 

: 1- ان إقبال الطلبة على دراسة الشريعة الإسلامية قياسا مع التخصصات الأخرى ليس بالمستوى المطلوب ليتناسب مع حاجة السوق المحلي من الخريجين المؤهلين بالعلم الشرعي .

2- لقد كان معدل القبول في السابق 65 ثم تم رفعه إلى 70 ثم بعد ذلك تم اعادته الى 65 ، ومع ذلك كان الإقبال ضعيفا خصوصا لدى فئة الطلاب ( الذكور ) والحاجة إليهم أكثر من الإناث فكيف اذا ارتفع المعدل إلى 80 ؟ سيصبح الإقبال أضعف بكثير بل ربما يكون نادرا .

 

3- يوجد في المملكة المئات اذا لم نقل الآلاف من المساجد بحاجة ماسة إلى الأئمة والخطباء المؤهلين والمعدين الإعداد الجيد وهذا لن يتم تحقيقه من خلال القرار الجديد ، إضافة إلى ما تحتاجه دائرة قاضي القضاة ودائرة الإفتاء العام ووزارة التربية والتعليم من كوادر في هذه التخصصات .

 

4 - ان الجهل والفكر المتطرف قد زاد انتشاره في هذه الايام ، وهذا لا يمكن محاربته ومكافحته إلا من خلال إعداد جيل واعي يتعلم العلم الشرعي الصحيح القائم على الوسطية والاعتدال المنبثق من الشرع الحنيف .

 

5- ان الأمر يتطلب رسم سياسة تعليمية واعية تحث الشباب على الإقبال على تعلم العلم الشرعي المسلح بالعلم المستنير للرد ومقاومة الفكر المتطرف الذي ينطلق من الجهل والتعصب الأعمى .

 

وبناء على ما سبق فإن المصلحة العليا للوطن تتطلب إعادة النظر في قرار رفع معدل القبول في تخصصات الشريعة وإعادته إلى 65 بدلا من رفعه إلى 80 لما سينتج عن ذلك من إحجام في الإقبال على دراسة هذه التخصصات إلا في نطاق ضيق جدا ، مما سيترتب عليه نقص حاد في الخريجين وقيام أناس غير مؤهلين لتوجيه الناس وارشادهم وانتشار الجهل بأحكام الإسلام الصحيح .

 

معالي الوزير : ان المسؤلية الوطنية تحتم عليكم إعادة النظر في القرار المتخذ خدمة لمصلحة الوطن وأبناءه .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة/رئيس وزراء حكومة الظل الأردنية     |     29-12-2016 23:19:36
أعيدوا معدل القبول إلى ما كان عليه 65 فما فوق
نحن مع الارتقاء بمستوى دارسي الشريعة الإسلامية
ولكن لا يشترط أن يكون ذلك عن طريق رفع معدلات القبول الجامعي لهذا التخصص بهذا الشكل.
سؤال للأخ الطويسي
بذمتك لو أحد أبناءك حصل على معدل 80 فما فوق بالثانوية، فهل سيتجه لدراسة الشريعة أم أي تخصص آخر!
والجواب، بعد إذنك، طبعا سيدرس أي تخصص آخر.
إذاً لماذا هذا التخبط في سياسات وزارتكم، أم تقصدون أن تجعلوا الناس عازفين عن دراسة تخصص الشريعة!
نحن نقول، صلوا عالنبي، وأعيدوا الأمور إلى نصابها. ويمكن الاهتمام بدارسي الشريعة في نواحي ومجالات أخرى بعيدا عن المعدل الذي هو بالأصل يكون عن طريق البصم والتلقين وربما الغش وأشياء أخرى.
فالتعليم في منطقتنا العربية يحتاج إلى إصلاح شامل ونفض من الأصل، بما فيه الستاسات التعليمية والقائمين عليها.
د.نضال حسن فلاح المومني جامعة البلقاء التطبيقية/دكتوراة في الحديث النبوي- استاذ مساعد     |     28-12-2016 06:54:14
القرار الأخير لمجلس التعليم العالي بخصوص رفع معدل القبول في كليات الشريعة الإسلامية إلى 80 بدلا من 65
هذا القرار جرب قبله رفع المعدل ل 70% وكانت النتيجة:
1- لجأت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية لاستيراد أئمة بالعملة الصعبة من مصر الشقيقة.
2- اغلاق كليات الشريعة في جملة من الجامعات الخاصة التخصص مبينة ذلك بالاستغناء عن خدمات أساتذت الشريعة.
3- تدني عدد القبول في تخصص ات الشريعة البعيدة عن المراكز كالعاصمة مثل كلية عجلون الجامعية وتخصص الشريعة فيها الذي حصل على طلبة بعدد قليل جدا، وبما يفتح المجال لاغلاق التخصص.
4- احد اساتذة الشريعة الذي تم الاستغناء عن خدماته يعمل في محل مواد بناء.

وماذا بعد؟
وماذا نقول يا دكتور حسين؟
والحديث طويل في ذلك....
27-12-2016 12:00:10

التقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي في مكتبه اليوم الاثنين عمداء كليات الشريعة في الجامعات الأردنية.
وقال الطويسي خلال اللقاء الذي جرى بناء على طلب العمداء، انّ قرار مجلس التعليم العالي الاخير والذي يرفع الحد الأدنى لمعدل القبول في كليات الشريعة إلى 80 بالمائة رافقه قرارات من مجلس الوزراء وافق فيها على الخطوط العريضة للارتقاء بمخرجات تلك الكليات بحيث تصبح قادرة على تخريج قادة في المجتمع لهم دور حقيقي في التأثير الإيجابي فيه، مشيرا الى ان رفع الحد الأدنى لمعدّل القبول هدفه تجويد المدخلات من الطلبة.
وأشار في بيان صحفي للوزارة، الى أن حوافز ستقرّ لتشجيع ذوي المعدلات العليا على التقدم لتخصصات الشريعة تتمثل في المنح والبعثات، مبينا أن مجلس الوزراء أقرّ من حيث المبدأ حوافز للخريجين من كليات الشريعة تتمثل في امتيازات خاصة في التعيين والرواتب، حيث سيتم التنسيق مع ديوان الخدمة بهذا الخصوص.
وأوضح الطويسي أنّ تطوير الخطط الدراسية والتخصصات في كليات الشريعة جاءت من خلال ندوة عقدتها هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي شارك فيها جميع عمداء كليات الشريعة وأساتذة لهم باع طويل في هذا القطاع، لافتا الى أن آثار هذه الإجراءات سيتم تقييمها سنوياً لمراجعتها وتعديلها وفقاً لذلك.
وقال، ان الانخفاض المتوقع في أعداد المقبولين في كليات الشريعة سينعكس إيجاباً على مخرجاتها، كونه سيخفّض نسبة الطلبة إلى أعضاء هيئة التدريس البالغة حالياً 38 إلى 1، وهي نسبة عالية جداً بالمعايير الدولية التي لا تزيد على 25 إلى 1.
وبين أنّ هناك أكثر من 12 ألف طالب على مقاعد الدراسة في كليات الشريعة حالياً، وحوالي 10 آلاف طلب توظيف في ديوان الخدمة المدنية، وأنّ النقص الحاصل حالياً في الأئمة وخطباء المساجد مردّه أنّ من بين العشرة آلاف طلب توظيف الموجودة في ديوان الخدمة المدنية ما يزيد على 9500 طلب من الإناث وأقل من 500 طلب فقط من الذكور، ولهذا ستكون هناك حوافز خاصة لتشجيع الذكور للإقبال على دخول كليات الشريعة.
ولم يخف الطويسي علاقة الموضوع بالجهود الوطنية لمواجهة التطرّف، حيث قال إنَ جذور الإرهاب تكمن في التطرّف، ولا يمكننا فصل تحسين مخرجات كليات الشريعة عن تلك الجهود، كما أنّ أساتذة الشريعة هم الأولى بتحصين طلبة الجامعات ضد التطرّف ولهذا احتوت الحزمة المقرّة مساقات تعطى لكل طلبة الكليات يدرسها أساتذة الشريعة.
واكد أنّ تخصصات الشريعة "يجب ألاّ تكون للعابرين ممن لا يجدون تخصصات أخرى تقبلهم، وأنّ حزمة الإجراءات المتخذة من قبل مجلس الوزراء ومجلس التعليم العالي سترفع من القيمة المجتمعية لخريجي الشريعة".
ودار حوار بين الوزير والعمداء قدّموا فيه رؤاهم حول حزمة الإجراءات التي اتخذها مجلس الوزراء و مجلس التعليم العالي، حيث أكّدوا أهمية الارتقاء بمستوى خريجي كليات الشريعة لعِظَم الدور المنوط بهم للتأثير في مجتمعاتهم، وبيّنوا أن الصورة التي تبنّتها وسائل الإعلام لحزمة القرارات المتخذة كانت منقوصة حيث أظهرت قرار رفع معدل القبول في كليات الشريعة فقط وأغفلت باقي الحزمة التي بينها لهم الطويسي.
وأضافوا انهم يؤيدون حزمة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لما سيكون لها من أثر ايجابي كبير على الخريجين، وقدموا عددا من الاقتراحات التي من شأنها تعظيم الفوائد التي ستجنى من خلال حزمة الإجراءات المتخذة وهي: تبني الحكومة لنظام رتب للأئمة من خلال وزارة الأوقاف مبني على أسس علمية وأكاديمية بحيث يتم تصنيف الأئمة الحاليين ومن سيلتحق بهم مستقبلاً حسب هذه الأسس.
ودعوا الى إعادة دراسة موضوع القبول في تخصصات كليات الشريعة بحيث يتم إعطاء وزن للمقابلة الشخصية وعلامة الطالب في مادتي التربية الإسلامية واللغة العربية في الثانوية العامة بالإضافة لمعدل الثانوية العامة لأغراض القبول، وايجاد حوافز أخرى للخريجين مثل قرض الاسكان، وقرض الزواج، والسكن الوظيفي للإمام والمؤذن.
وشددوا على اعادة النظر في الخطط الدراسية بحيث يتم إيلاء الجانب العملي أهمية كبرى خاصةً فيما يتعلق بالثقافة، وعلم النفس، ومكافحة التطرف والغلو، وتحفيز أساتذة كليات الشريعة للخطابة في المساجد وخاصة أيام الجمعة من خلال تخصيص مكافأة مقنعة.
وفي نهاية اللقاء أكّد الطويسي أنه سيقوم بنقل جميع مقترحات العمداء للحكومة ومجلس التعليم العالي،لافتا الى أنّ الوزارة ستقوم بحملة إعلامية شاملة توضح فيها حزمة الإجراءات المتكاملة التي اتخذتها الحكومة وستتخذها مستقبلاً بهذا الخصوص.
بدورهم أكد العمداء استعدادهم للمشاركة في هذه الحملة انطلاقاً من دورهم في خدمة الدين الحنيف وتعزيزاً لمبدأ التشاركية في اتخاذ القرار.




:

جاسر المحاشي     |     25-12-2016 19:28:02
كل الشكر
جزاك الله كل خير سعادة الأخ الدكتور حسين الربايعة ونأمل ان يجد هذا النداء الأذان الصاغية.....كل الاحترام والتقدير
مقالات أخرى للكاتب
  احذروا ايها الناس من الاساءة الى رمز ديني عظيم في الإسلام هو ( الامام )
  شهداء الوطن والرد على عصابات الاجرام واعوانهم
  محافظة عجلون والانتخابات النيابية القادمة
  جريمة البقعة كشفت القناع عن وجه عصابات البغي والإرهاب
  رسالة مفتوحة الى عطوفة محافظ عجلون الاكرم
  خطر الحوثيين والتمدد الإيراني على المنطقة العربية
  في يوم الاستقلال : حب الوطن من العقيدة والإيمان
  تحية اعتزاز الى الدكتور حيدر الزبن
  العاصفة الثلجية ومواطنوان من الدرجة السادسة ؟؟؟
  فريضة الصوم حكم وأسرار
  شهر رمضان فضائل عظيمة ومزايا كبيرة
  سبل توظيف اختيار عجلون عاصمة للثقافة الاردنية لعام 2013
  عبدة الشيطان وتحطيم قيم الدين والأخلاق
  دراسة الطلبة للدراسات الإسلامية ومسؤولية أولياء الأمور
  محاربة الفساد في القران الكريم
  الربيع العربي ... والربيع الأردني ... في الميزان
  جامعة عجلون الحكومية .... ضرورة ملحة ينبغي تنفيذها
  أبناء محافظة عجلون ... وصدق الانتماء والولاء
  خطر الفتن وسبل الخلاص منها
  أمن الوطن واجب ديني مقدس
  الثروات العربية والإسلامية والفقراء العرب والمسلمون
  ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما
  سيف الله (جل جلاله) مسلط على الربا والمرابين
  عـــــدالــــــــة الإسلام فــــي الميــراث
  انفصال جنوب السودان صدع جديد في كيان الأمة الإسلامية
  في ظلال الهجرة النبوية المشرفة
  منطقة خــــيــــــط اللـــــبن في محافظة عجلون من ينصفها ؟
  حــادث عــجـلـون الـمـؤلـــم واستخلاص العظــــات والعــــبر
  زكاة الفطر 000 طهرة للصائمين 000وطعمة للفقراء والمساكين
  ليلة القدر مكرمة ربانية عظيمة فاغتنموها
  أيها المسلمون : زكاة أموالكم حق للفقراء والمساكين فأخرجوها
  في استقبال شهر رمضان الفضيل
  اللسان ..... نفعه ..... خطره .....آفاته
  مكانة الإصلاح بين الناس في الإسلام
  الأمربالمعروف و النهي عن المنكر
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح