الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
بقلم الأديب محمد القصاص

-

إذا حَلَتْ على الأقوامِ بلـــــــوى *** وضَاقَ العَيشُ وانقطَعَ الرَّجـاءُ
وأصْبحَ كلُّ ما في الأرضِ زَيْفا *** وغابَ الخِلُّ أبعدَهُ الجَفَـــــــــاءُ


وأمسى الأقربونَ بلا وَفَــــــــاءٍ *** وقد فُقِدَ الوَفاءُ فلا وفَــــــــــــاءُ
وآلَ الأمرُ للجُبناءِ ظُلمـــــــــــا *** فسادوا والكِرَامُ بها غُثَــــــــــاءُ


وباتَ المُكْرَمُونَ بلا وِجَــــــــاءٍ *** وقد صار الرُّعَاعَ هُمُ الوِجَــــاءُ
وأصبحتْ الدِّيارُ بغيرِ عَــــــدلٍ *** فلا سِتْرٌ يُـــــــــواري ولا رِداءُ


لقد سادَ البُغاثُ بأرضِ قومـــي *** وقد فعلوا بها ما قد يَشَـــــــاؤوا 
فَخَوَّانٌ وسِمْسَارٌ ونَـــــــــــــذْلٌ *** يَبيعُ ويَشتري وبه دهَــــــــــــاءُ


تَمادَوْا في البلادِ فدنَّسُوهــــــــا *** أساؤوا للشُّعوبِ بما أســــــاؤوا
تباكوا بعد أنْ نهبوا بِــــــلادي *** فما نَـفَـعَ الأنينُ ولا البُكــــــــاءُ


لقد باعوا الديارَ وأسلموهــــــا *** إلى الباغي بما اقتدروا وشاؤُوا
وأسْلَمَنَا إلى الأزمَاتِ قَـــــــوْمٌ *** فآتوا بالهوانِ لنا وجــــــــــاؤوا


فلا حُلُمٌ نؤملهُ قريــــــــــــــبٌ *** ولا أملٌ يُجابُ ولا دُعــــــــــاءُ
فكلُّ النَّاسِ عاشوا مَحْــضَ ذلٍّ *** وقد يئسوا بما اشْتَدَّ العَنَــــــــاءُ


فغابَ العَدْلُ عن وطني وقومي *** فلم ندر لمنْ آلَ الـــــــــــــوَلاءُ
فقلْ للمُثْبطيـــــــــــــنَ ألا دَواءٌ *** فهل نَبرا إذا عزَّ الــــــــــــدَّواءُ


وهل يبخلْ على الأوطان شهمٌ *** وهل تثنيهِ عن عزمٍ دِمَـــــــــاءُ
فما عزَّتْ على الأوطانَ نفـسٌ *** وقد لَبَّت لنَجْدَتِها السَّمَــــــــــاءُ


سنبذُلُ في فدى الأوطان جيــلا *** ولن يُعيينا عن بَذْلٍ عيـــــــــاءُ
ولن نرضى الجَحيمَ وسُوءَ حَظٍّ *** ليهلُكَنا الهوانُ إذنْ سَــــــــــوَاءُ


فهل من مُنْقذٍ وطني وقومــــي *** وقد حانَتْ إذا حَانَ القَضَــــــاءُ
إلى من نشتكي يا رَبِّ ظُلمَــــا *** نُكَابِدُهُ وقد كثُرَ البَــــــــــــــلاءُ


فهل يا قومي قد نهنأ بعيـــــشٍ *** لقد هُنَا وقد رُفعَ الحَيَـــــــــاءُ
وأصْبِحُ حالُنا حَزَنَـا وبُؤْسَـــــا *** بلا أمَلٍ نعيشُ ولا رَجَـــــــاءُ


وأصبحنا نعاني في حمانـــــــا *** فلا صبحٌ يسرُّ ولا عِشَــــــاءُ 
يئسنا من بني وطني عقـــــودا *** فلا كرمٌ يطيبُ ولا وَفَــــــــاءُ


ولا الأحرارُ في وطني لعمري *** يَهمُّهمُ الوُجودُ أو الفنــــــــــاءُ
وتُجَّارُ الخنا في كلِّ ركــــــــنٍ *** يبيعونَ الكرامةَ كيف شـــاؤوا


فلم تعد الأمانةُ في الأمانــــــي *** وما عادَ الحياءُ له بَقَـــــــــــاءُ
ولا مجدٌ يدومُ ولا أمانــــــــــا *** ولا رَغدٌ يَدُومُ ولا ثَــــــــــرَاءُ


فكلٌ عائدٌ للأرضِ يومــــــــــا *** لبطنِ الأرضِ يكونُ له ثـــواءُ
فقل للمخلصين إذا تلاشَــــــتْ *** عزائمُهمْ إذا حانَ اللقَــــــــــاءُ


لئنْ جاسَ الدِّيارَ بُغَاثَ قـــــومٍ *** وعاثَ الفُحْشُ فيها والبَغَـــــاءُ
وأصبح عيشهم من غير جدوى *** وصاروا كالهَباءِ فهُمْ هَبَــــــاءُ


ألا من مُبْلِغٍ عني صديقــــــــا *** بأنّي اليومَ أعياني الشَّقَــــــــاءُ
فبطنُ الأرضِ خيرٌ من فضاها *** وخيرُ النَّاس من بالخيرِ جاؤوا


إذا ما ضاقت الدنيا علينــــــــا *** تَحَوَّلَ جمعُنَا فيها خــــــــــواءُ
فلا عيشٌ يَسُرُّ ولا حيــــــــــاةٌ *** يَسُودُ الشَّرُّ فيها والبَــــــــــلاءُ


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
انور حمدان الزعابي     |     29-01-2017 13:19:58
الفكر والابداع والتحليل والمنطــــــــق

لايخجل الزمن ولا تثور الحمية ولاتنتخي الغيرة كي يفزعون ويظعوك في مكانتك

الطبيعية علما من أعلام الفكر والشعر وألادب


أين نصيبك المادي من علمك وفكرك وأدبك وشاعريتك

لن أمدحك ولن أصف مابك من أخلاقيات أنسانية وفكر ثاقب وأدب غزير وتحليل صائب

غدوت اليوم علما ومعلما ولكن غطتك كثافة الغيوم وأشاحت الريح عنك العيون وأجتهد

محاربوك في أخفاء كم أبداعاتك وفكــــــــــرك

كل هذا الكم من الفكر والابداع والتحليل والمنطــــــــق والفلسفة بمعانيها الراقيه

تظهر فقط في حيز ومحيط واحــــــــــــد

ظلمك الواقع والجمهور والقائمين على الثقافة والفكر في بلدك ومحيطك العربي

مكانتك الفكرية والادبية والشعرية لابد أن تصل بك الى بـــــلاط السلاطين والملوك

والمشايخ والوجهاء ومحبي الادب والفكر ألاغنياء

حتى تثمن لك هذه المواهب الخلاقة في مملكتك الفكرية وتعود عليك بفوائد جما

من ألاموال والتقديرات والتكريمات والاضــــــــــــــواء

سوف أسعى مامكنني الله الى أبرازك وأظهارك للمهتمين بالفكر والشعر من الكبار

وعلاة المقام ومن الشيوخ والاعيان والوجهــــــــــــــاء

حرام حرام حرام ,, أن يظهر حفاة عراة مشردين مشوهين الفكر والشعر

في ساحات القصور وفي جلسات القائمين على الفكر والاعلام ومريدي الشعر

ومنهم من هو سكيرا فاجرا وعربيدا شرد من بلاده وهام في أصقاع الارض

ثم تم أحتضانه في معية مسئولاء أعلاميا كبيرا في الامارات

وهاهو أصبح في هيئة أدميـــــــــــــة وينهق كالحمار أن ألقى شعرا مشوها كخلقته

الدميمة ونفسه السقيمه

فمتى ياقصـــــــــــــــــــاص تنال حقــــــــــــــــك الادبي والمادي عوضا عن حرق دمك

وفكرك لتتحفنا بغزارة أبداعك

أرجو أرسال رقم هاتفك لي على وجــــــه السرعه حتى أتمكن من التواصل معك


00971506417277
الدكتور محمد القصاص     |     29-01-2017 11:29:00

أخي الحبيب الاستاذ الشاعر الكبير أنور الزعابي المحترم ...

تحية طيبة وبعد ...

شكرا لك على كل ما أتحفتني به من عذب الردود ، حقيقة أشعر بالسعادة والحبور ياصديقي ، وحقا أنا عاجز عن إيفائك ما تستحق من احترام وتقدير .
صديقي الحبيب .. هاتفي غير مشغول ولا معطل ، وحقيقة لقد رأيت منك عدة مكالمات واردة ، ولكن لم أسمع نغمة الهاتف لا أدري ما السبب .. مع أنه قريب مني جدا ،،
أخي الحبيب اعلم بأنني نشرت على الفيس بوك ردا على ما أتحفتني به من تكريم ، تحت عنوان (استفزاز) وسوف أضعها هنا لكي تطلع عليها ،، مع شكري الوافر لحضرتك ،،،،

استفزاز
بقلم الشاعر الدكتور محمد القصاص

بعيدا عن النرجسية والغرور ، فإن مكانة الإنسان المتمكن في أي مجال من المجالات ، تولد لديه القناعة المحققة ، بأن عدم التغاضي عما يواجهه من ظروف وتحديات قاسية ، تجعله دائما مضطربا وغير متوازن .
وعلى هذا فإن محاولات الشعراء والأدباء والكتاب ، إخلاص النية في تقديم أقصى ما لديهم من إبداعات إلى الآخرين ، ليس من أجل الحصول على المديح أو الثناء ، ولكن الغاية القصوى لديهم تكمن في تقديم الفائدة المرجوة والتي يحتاجها الكثير من القراء والمطلعين .
إن من المثير للدهشة ، هو أن يجهد الإنسان نفسه من أجل الآخرين ، فلا يجد منهم سوى التنكر والاستعلاء وعدم الاهتمام ، بما يقدم لهم طواعية وبلا شروط . ولهذا فإن تنوع أصناف البشر في هذه الأيام ، والذين لا أجد لديهم الرغبة بالاستزادة من علم وثقافة الآخرين بقدر ما لديهم من النقد السلبي والتقليل من قيمة الأدب والشعر الذي يأتي منسجما مع الواقع المر الأليم .. وكأني بهم لا يريدون أن يتفاعلوا مع تلك الوقائع التي أبعدتنا عن ثقافتنا وتاريخنا وإبداعات مبدعينا .
لهذا .. أجد كثيرا من المعلقين على قصائدي ومقالاتي من خارج الوطن ، يستهجنون هذا الجفاء المتعمد ، وكأنهم لا يصدقون بأن لدينا شريحة كبيرة من الناس ممن تنقصهم الرؤية الواضحة في تقييم دور المثقفين والشعراء من حولهم ، بل وقد يعزون ذلك إلى عدم إظهار مشاعرهم عن عمد وسابق إصرار ، وكأنهم بهذا التصرف يعمدون إلى تكسير أجنحة الشعراء والأدباء والمثقفين ، ليصبحوا غير قادرين على التحليق في سماء الأدب .
بل وكان استغرابهم ، الأشدّ هو بما لاحظوه من تنكر شديد من قبل البعض ، يثير الاشمئزاز وعدم الرضا عن هذه التصرفات ، بما يسبب جرحا عميقا في نفوس أولئك الأدباء والشعراء بعد أن يخذلهم أقرب الناس إليهم ، سواء من الأصدقاء أو الأقارب ، وكل الذي يدور في فلكهم هو ذلك الشعور العدواني تجاه الآخرين ، لأنهم لا يطيقون أن يروا غيرهم وقد ارتقى سلما عاليا ، يمكن أن يكون عنوانا لكل رقيٍّ وتمدن وحضارة في المجتمع .
سأضع هنا ، تعليقا أحسبه معبرا عن كل هذا وباختصار للشاعر الإماراتي الكبير الأستاذ أنور الزعابي ، ولعلي في ذلك أكون قد استثرت الهمم عند كثير من الحاسدين والحاقدين ، لعلمي بأن مثل هذا الاستفزاز قد يوقظ مشاعر الإنسانية عندهم ، وقد يكون أيضا سببا لدى الكثيرين لكي يرعووا عن فكرة الاصطفاف في جانب معادي دائما ، والله من وراء القصد ،،،
أنور الزعابي الامارات     |     29-01-2017 09:36:36
تستحق الكثير

الاديب الشاعر والاخ الكبير محمد القصاص المحترم

نعم أنت تستحق الكثير من التقدير وألاشادة بأبداعك الفياض وفكرك الحر المستنير

وبأذن الله سوف تكون لك الحضوة والتميز بين أعلام الفكر والشعر في العالم العربي

وهنا أتمنى التوفيق والنجاح لكم في ماتقدمونه من منجزات شعرية وفكرية وأبداعية جميله

لقد اتصلنا بكم عدة مرات ويبدو أن هاتفكم معطلا

نرجو التواصل معنا وأرسال رقم هاتف أخر وشكرا
الدكتور محمد القصاص     |     28-01-2017 12:49:28

أخي الحبيب الشاعر والأديب الأستاذ أنور الزعابي رعاك الله ،،،

نعم ، وتحياتي أيضا لشخصك الكريم ، وللأخوات الشاعرات الأصيلات التميمة والوعد ، على ما أتحفوني فيه من مشاركات أدخلت على قلبي الفرح والسرور ، وللعلم ، فإن حضوركم يغنيني عن الكثير ، وكل يا صديقي ينطبق عليه قول الشاعر :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم *** وتأتي على قدر الكرام المكارم

فأنا أعرف الكثير من ثقافات الناس وميولهم واتجاهاتهم ، ولذلك فإن توقعاتي من أكثرهم لا تعدو عن كونها خارج نطاق اهتماماتهم ..

وكم أتمنى يا صديقي لو أن المجتمع المحيط بي يدرك ما تفضلت به ، على الأقل فهم يعكسون مدى ثقافاتهم وانتماءاتهم الأدبية ..

أخي الأصيل لك محبتي وتقديري ، واعلم ياصديقي بأن قصائدي قد تجاوزت الأربعمائة قصيدة من الروائع ، والمقالات ايضا تجاوزت الثلاثمائة مقال بمختلف الصور الأدبية والسياسية والثقافية والاجتماعية ..

سوف أحاول تبعا لنصيحتك السابقة ، أن أجمعها كلها بمجلدات تحتويها صيانة لها من الضياع ، وسيكون لك الفضل في هذا المجهود ، لك أطيب تحياتي مجددا ، وكذلك للشاعرتين الأصيلتين وعد والتميمة ، والسلام عليكم ،،،
أنور الزعـــــــــــــابي الامارات     |     27-01-2017 20:31:48
تفاعل جيـــــد وألق رائع

تحياتي وتقديري للشاعر الدكتور محمد القصاص والشاعرة الوعد والشاعره التميميه

وأقف هنا لآقــــول لكم كم أنا سعيدا بهذا الاثراء الادبي والالق الشعري الجميــــــــــل

هكذا نتمنى الروح التفاعلية مع قامة من قامات الشعر العربي والشعبي في العالم العربي

الا وهو الشاعر والاديب الدكتور والاخ الكبير محمـــــــــد القصـــــــــــاص الذي يجب أن تكون

صفحته ملئى بالتعليقات والمداخلات والاراء ولايفوتنا هنا ألا أن نشكر وكالة عجلون الاخبارية

الرائعه

أقول لابد وأن يستفيد الشاعر الدكتور من أضأأته الشعرية والادبية والفكريه كما يستفيد منها

التاريخ الذي تنقش على صفحاته أشعار هذا الشاعر المبدع

الدكتور الشاعر محمد القصاص     |     27-01-2017 14:22:34

أستاذتي العزيزة (لوعد) حفظك الله ،
تحية طيبة وبعد ...
استمطرت قلمي اليوم ، فجاد علي بما فتح علي الله من أبيات أحسبها ردا جميلا على قطرات بحرك ، وأنا إذ أشعر بالاعتزاز بحضرة كلماتك الجميلة ، دمت بخير ، وتقبلي فائق تحياتي ،،،،

يا واحة الفكر جاء القَطْرُ ينسكبُ
حُلوا كما الشَّهد لا زيفٌ ولا كذبُ
يا وعدُ .. بوحُك في الوجدان يمطرني
سيلٌ من الوجدِ للوجدانِ يقتـــربُ
يا وعدُ.. عفوا كأنَّ الحرفَ يخذُلني
حينا وحينا يكادُ الفكرُ يَحتجــــــبُ
يا مُهديَ الشعرَ هل يَحلو القريضُ بلا
شيءٍ من الحُزنِ قد يدنو ويقتــربُ
ما اخضرَّ عودٌ إذا الأغصانُ تحمله
واستغلظَ الزرعُ حيثُ الغيثَ يرتقبُ
ما بالُ شعريَ يا أختاه في عتـــبٍ
هل ينبغي العُتبُ يا أختاهُ والعَتـــبُ
أرنو إليك وهذا البونُ يبعدنـــــــــا
ما حال بوحيَ إن يدنو ويضطربُ
هذي القصائدُ في أعماقِ أوردتي
وقف على الخودِ إذ يحلو بها الأدبُ
الوعد     |     27-01-2017 08:31:38
شكر وتقدير


السلام عليكم ورحمة الله

من كل بحر قطرة أبيات متفرقة في مناسبات عدة

ترحيب بالشاعر الدكتور الفاظل محمد القصاص

والذي أتى من واحة الفكر




من واحة الفكر جاء البرق يلتهب



فحلقت في سماء الساخر السحب


فأمطرت فوق أرض العذب قافية


فأرتوى في رباه الفكر والأدب


واخضرّ عود القوافي عند مقدمه


واستغلظ الزرع حتى أورق الخشب



أتى إلى (العذب ) عذب الشعر فارسه




محمـــــد القصاص إلى العلياء ينتسب


فيا سعادة من في العذب أجمعه


ففـوق أعـتـابـه تتزاحـم الشهب

الدكتور محمد القصاص     |     26-01-2017 13:08:01

شاعرتنا العربية الأصيلة الأستاذة الوعد ... رعاك الله
أيتها الأصيلة : لقد تريثت بالرد ، ليس إلا من أجل أن آخذ نفسا عميقا ، قبل المباشرة بكتابة ما تستحقين من رد جميل تستحقه هذه القصيدة ، والتي أحيت في قلبي ذكريات جميلة ، استحضرت من خلالها عبقرية الشاعر الراقي المرحوم طلال الرشيد آل رشيد ،، حيث تابعته عندما كنت في غربتي ، وتعلقت حقا بما كان يجود به من أشعار لها قيمتها بما تحتويه من مفردات معبرة ، كان يستذكر فيها تضحيات الأجداد وينظمها شعرا مؤثرا على مشاعر القراء والمتابعين من الأدباء أصحاء الكلمة الحقة والعدل الذي لا يخفى على كل المطلعين والمتابعين للحقبة الزمنية التي عاشها أجداده ..
لهذا أختي وعد ، اعذريني إن كنت قد تأخرت عليك بالرد ، وما ذلك إلا لأني قررت أن أستجمع قواي ، وأستحضر أدبياتي كلها لتسخيرها في كتابة الرد ليكون بمستوى حضورك أيتها العملاقة ..
لك أطيب تحياتي ، وإلى أخي الشاعر الأصيل أنور أيضا أطيب الأمنيات على ما جاد به من روائع تجاهي ، أحتسبها له في مخزوني الأدبي الذي أحسبه لا ينضب بإذن الله ، والسلام عليكم واقبلي مني أطيب الأمنيات ..

أنور الزعـــــــــــــابي الامارات     |     26-01-2017 12:17:29
تحياتي ووفائي وحبي وتقديري لكم أبا حازم

الاستاذ الاديب الاريب الشاعر الدكتور محمد القصاص المحترم

أن ما قدمتاه زملاتي الشاعرتين الوعد الصادق والتميمية واللاتي هن أختين عزيزتين من المملكة

العربية السعودية وتربطنا أواصر الدين واللغة والعادات والتقاليد معا ومع محيطنا العربي الكبير

وميداننا هو وسائل التواصل الاجتماعي والبريد الالكتروني

هن شاركنــــــا بهاتين القصيدتين بمشاعر النبل والفراسة ومعاني النخوة والعز والشرف والناموس

ويقرأنك الســــــــــــــلام والاكرام

أتصلت بك اليوم صباحا مرتين ولم ترد حيث أن هاتفك يرن ويفصل مبــــاشرة

عسى المانع خيرا

كل مانبغيه هو أن يكون لك الشأن والحضوة والتكريم عند النخبــــــة في الامارات

ودول الخليج ومعك نضع التصور الكـــــــــامل لهذا الحضور والذي نقصد من خلاله هو نيل حقك

ألادبي والمعنــــــــوي والمادي وألاستفادة القصوى من مواهبـــــــــــــك كي تكون لك

ريعا منها تستحقه حيث تعبك وجهدك وتعبك على منجزك

وحرقك لدمك وفكرك تستحق عليه الثناء والتقـــــــــــدير والاحترام




الدكتور محمد القصاص     |     26-01-2017 11:21:58

أخي وصديقي الحبيب الأستاذ الشاعر والأديب أنور الزعابي ...

لقد أوسعتني طيبا وكرما بهذا المرور السخيّ المتلاحق ، ولم أكن ياصديقي لأثقل عليكم وعلى صديقاتنا الشاعرات اللواتي أبدعن في وصف الواقع المرير المؤلم ، حيث جاءت قصيدة الشاعرة التميمة لتصف أحوال عالمنا بدقة لا متناهية ، ما أكسبني نوعا من الشجاعة والعنفوان فيما ذهبت إليه .
ولعل الشعر اليوم لم يكن بأقل منه بالأمس ، حيث كان الشعر في تاريخنا العربي هو المعبر عن حقائق الناس وأوجاعهم وآلامهم وحبهم وعشقهم وحروبهم وقساوة عيشهم .
كم أتمنى يا صديقي أن يعود للشعر رونقه ، ليكون هو المعبر بحق عن واقعنا وحياتنا بكل ما أوصلتنا له الظروف المؤامرات التي تحيق بأمتنا .
واسمح لي يا أخي أبا حمد ، أن أعزز ثقتي بكم أخا وصديقا وعربيا أصيلا ، آمنت بالأخوة والصداقة الحقة ، ولم تتخلى عنها في يوم من الأيام ..
نحن هنا نكن لك كل الحب والاحترام ياصديقي ، وأرجو لك دوام التوفيق والنجاح والسداد شاعرنا العظيم ،،،،

الدكتور محمد القصاص     |     26-01-2017 11:14:36

الصديقة العزيزة التميمة حفظك الله ورعاك ...
يا لك من إنسانة تتمتعين بأدب راق وإحساس مرهف ، جعلني حقا أقف في حضرة كلماتك التي تبهر العقول لأنها جاءت شاملة المعاني والأفكار وذات معان تستحق الإمعان والتدبر ، إنها صور شعرية معبرة رائعة ، تحكي واقعنا المؤلم ، وتأخذنا بين معانيها إلى حيث نحس ونتألم .
صديقتي التميمة : إنني حقا لم أفاجأ بما جدت به علينا من وافر الكلم ، والذي يترجم حالنا وواقعنا المرير إلى حقائق قد يتعامى عنها الكثير من العقلاء والمفكرين لسبب أو لآخر ، ولعلنا أمام هذه الكلمات المعبرة الهادفة نجد فيها من المعاني ما يجعلنا أمام صور شتى من الجمال والروعة والإبداع ، قد نستطيع من خلالها إيقاظ الحس لدى الكثير من الغافلين عن الحقائق ، أو هم يتعامون عنها بسبب عدم وعيهم أو جهلهم بما يجري في حياتنا ، والانتباه لأحوالنا وما وصلنا إليه .
أيتها الأديبة الرائعة ، إنني أجمل كل أحاسيسي ومشاعري ، وأضعها أمام كلمات هذه القصيدة المعبرة ، وعسى أن أكون قد قدمت ما أمكنني فهمه من بدائعها ، أرجو ا لله أن تكوني بخير ، وإني بعد أن أشكرك أتقدم بالشكر الجزيل لأخي وصديقي الأستاذ الشاعر والأديب العربي الأصيل أنور الزعابي ، وهو الصديق الصدوق الشجاع الذي لا يشق له غبار ، ولا يجامل بالحق ولا يحيد عن الصواب ، لك وله أجمل تحياتي ....
انور حمدان الزعابي الامارات     |     25-01-2017 15:20:29
تزهو دوما وتعانق النجوووووم
تسلم وبارك الله فيك دكتور محمد القصاص المحترم
من المفروض ان تنزل قصيدة اخرى لاحدى الزميلات الشاعرات ولكن للاسف لم تظهر
كتعليق وتضامن ووقفة عز معك وتأييدا لطرحي عنك وعن فيض ابداعك الفكري الذي يعانق الكواكب والنجوم
ونرجو من الزملاء في عجلون انزال الاضافة الجميلة وشكرا لهم
التميميه     |     25-01-2017 13:16:59
شـفــت الـزمــن مـقـلـوب وذيـابــه اجـيــاع

نقدمها تضامنا مع شاعرننا الكبير ووالدنا الفاظل الدكتور محمد القصاص المحترم
ونضم صوتنا لصوت زميلنا في هذا الالق الاخ الشاعر انور الزعابي المحترم لتضامنه ووقفته الحره
مع الاديب والشاعر الفذ الدكتور محمد القصاص


شـفــت الـزمــن مـقـلـوب وذيـابــه اجـيــاع

=الضـبـع يضـحـك فـيـه والـذيــب مـغـبـون

الـبـوم جـالـه مــن عـلـى الـحـر مـطــلاع=

والـــحــــر فـالــمــاكــر مــقــيـــد ومــســـجـــون

لــقــيـــت فـالــعــالــم تــعــاجــيــب واطــــبــــاع=

ق ابلـت لـي صاحـي وقابـلـت مجـنـون

حـصـلـت لـــي قـانــع وحـصـلـت طـمــاع=

وحصلـت لـي خايـن وحصلـت مـامـون

وحـصـلـت نـوعــك نـــادراً بـيــن الانــــواع=

مـا شفـت زيـه مـع هـل الطيـب دنـدون

عيـفـتـنـي فــــي خــــوت اقـصــيــر الــبـــاع=

وحببـتـنـي فـــي خـــوت مــعــادي الــهــون

حطيت قدرك من ورا حدب الاضلاع=

وعــاهــدت ربــــي فــيــه مـابــيــع واخـــــون

الـجـوف لـــه مـصـيـاف والـقـلـب مـربــاع

=امـــوت مــــن دونــــه والانــــذال يـخـســون


الدكتور محمد القصاص     |     25-01-2017 12:10:24

أخي وصديقي الحبيب سعادة الأستاذ الشاعر والأديب أنور الزعابي حفظكم الله ،،،
ومرة أخرى ، تقدم لي من الحكمة ما يجعلني أقف أمامها بصمت وإمعان فكر ، وبما أنني قد أمضيت في السعودية نيف وستة عشر عاما اقتطعتها من شبابي ، وكنت يومها حريص على دراسة كل ما يصل إليه الفكر والحواس ، وكان أكثر ما لفت انتباهي في السنوات الأولى أحاديث عن معارك شرسة دارت بين فئتين من البشر ، لكنني وقتها عرفت من أفواه الناس الذين كانوا ينطقون بالحق دون أن يقصدوا ذلك ، لأنهم بطبعهم يحاولون أن يخفوا الحقائق ، أو أنهم يتجنبون الوقوع بفكي الكماشة ، ومن يقع بفك الكماشة ، فليس له معين ولا مساعد ، وعرفت عن آل رشيد وعن زعمائها ما عرفت ، وكما تعرف فإنهم من قبيلة شمر والتي كانت يومها تتوطن في مدينة حائل ، والصراع على الحكم كان قد جز من رقاب الشرفاء عشرات الآلاف بل ورما أكثر ، ولكن الأبطال في تلك المعارك كانوا معروفون ، وظل الناس يتغنون بهم وببطولاتهم ومواقفهم بالرغم من الخطورة التي كانت تحيط بهم .
أنا أشكرك يا صديقي وقد علمت وفهمت ما ترمي إليه من ذكرك لهذه القصيدة ، وما جاء بها من آلام وأوجاع وشكوى بعد أن مالت بآلها السفينة ، وأصبح قومها نهبا للظلم والشر والفساد .
لك أطيب تحياتي أخي الحبيب ، وأنا أشكرك على هذه الحكمة البالغة التي أسعدتني بها ، وتقبل مني فائق الاحترام ....
الدكتور محمد القصاص     |     25-01-2017 12:08:39


أخي الحبيب الأستاذ معاذ المومني ، حفظكم الله ..

إن الحقيقة التي أنطلق منها دائما ، تأتي نتيجة ما ألتمسه من واقع الحياة ، وما أعيشه ، وما أحسه بالآخرين أيضا ، لأننا كلنا في بوتقة واحدة ، نحس كلنا بالألم والشكوى معا ، ولا أعتقد بأن من يشارك الآخرين في مركب واحد ، سينجو ببدنه بينما يذهب الآخرون إلى الجحيم ، فالمركب إذا غرقت يغرق الكل ، والشمس إذا غربت سنعيش كلنا بليل دامس ، لا يمكن أن يطل النور على أحد دون سواه ..
لعلي يا صديقي أصدقك القول بأنني أعيش في أكثر أيامي من أجل غيري ، وليس من أجل مصلحتي الذاتية ، ووالله إني أحس بآلام الناس ومشاكلهم وأحس بها ، دون أن يقحموني بهمومهم وآلامهم ..
أخي الحبيب ، شكرا لك هذا التقييم الجميل لما أكتب ، والمتابعة المستمرة ، فأنت حقا في قلبي وفي وجداني بما تتحفني به من عبارات ، بارك الله بك ، وتقبل مني أطيب التحيات ،،،

الدكتور محمد القصاص     |     25-01-2017 12:08:09

أخي وصديقي الحبيب سعادة الأستاذ الشاعر أنور الزعابي العربي الأصيل أدامكم الله ...
لقد أيقظت في نفسي ما كان قد انطوى وانقضى وفات ، حيث كان لي مع مثل أولئك صولات وجولات ، وما كنت لأضع نفسي في مرابضهم ، ولا أجلس في مجالسهم ، ولا أجاملهم أو أستمع إليهم ، لأنني عهدت في بعضهم ما عهدت ، ولهذا كان لزاما علي بأن أربأ بنفسي عما يدنسها .
الحياة يا صديقي لا تخلو من المتنطعين الذين يظنون بأنهم قد بلغوا منزلة الرجال ، في حين أنهم لم يربوا أنفسهم على هذه الميزة ، بل توهموا كثيرا ، إلى أن أصبح وهمهم حالة من حالات الغرور ، والجهلاء يا سيدي هم من ظنوا خطأ بأنهم قد وصلوا إلى مكانتهم المزيفة ، بقدرات ووهم لم يكن موجودا ، وكل من يحيط بهم من الناس يعلمون ويعرفون بأن وجودهم عبث ، وحياتهم كذب ، وادعاءهم هو زيف لا وجود له ..
إن الحقيقة يا سيدي هي أن يكون المثقف والعالم أكثر تواضعا من أولئك الجهلة ، ولكن ما نراه هو العكس ، فالجهلة في هذه الأيام هم من أكثر الناس تكبرا وتعالي على الناس ..
على كل حال .. فأنا يا سيدي أشكرك على هذا الثناء ، وإني والله أقدر كل حرف ورد في مداخلاتك ، لك مني كل الاحترام والتقدير ، وأرجو الله أن تكون بخير وسعادة أخي أبو حمد ،،،،
أختيار الوعد     |     25-01-2017 09:44:58
ولالوم عيني لو جرى دمعها دم
أتشرف أن هذه القصه مع قصيدة الدكتور محمد القصاص المحترم

و هذة القصيدة للشاعرة الاميرة نورة الرشيد تناجي عبدها وتشكي لية من

ميلة الدهر عندما فقدت عائلة الرشيد الحكم في حايل وقد كتبت القصيده وماتت بعد كتابته فقط

ابكي هلي اهل العلوم المليحة
ولالوم عيني لو جرى دمعها دم

اخواني ابكي والقصور الفليحة
اخواني اللي لابغو لازم تم

ياما انتخوا باسمي ليا حل صيحة
اليا انتخو بي كافر الجن يسلم

اسمي كما نجم ضرب قاع بيحة
او الصواقع يوم للضلع ترجم

نورة انا اخت الشيوخ الفليحة
ابوي حاكم واخوتي صفوة الجم

ياحيف حايل فارقن ريح شيحة
بذيك الشفايا تقل ما قيلي سم

خانو (---)كاسبين الفضيحة
واهل (----)جعلهم في جهنم

اهل(---)يدعون النصيحة
جهال بدو ما تعرف التيمم

لابد من صلف الهوى يزيل ريحة
ومثلي يذوقو لوعة الغبن والغم

يالعبد عقب العز كبدي جريحة
حب الوطن يالعبد من عصر ادم

يلعبد هذي من حكايا الفضيحة
خل السهر لي وانت يالعبد قم نم

من اول نامر تجيب الذبيحة
واليوم ياعصر الندم صرت لي عم
معاذ المومني - العين     |     25-01-2017 08:01:19
سلمت يمناك
تصويرك وتشريحك لواقع نعيشه ونتجرعه اكثر دقة من الاشعة السينية ذاتها ...
ويبقى الامل بالله ان يكون الغد افضل وان يصلح احوالنا اكبر من مرارة الواقع
سلمت وسلمت اناملك الذهبية على ما تخطه وتبدعه
أنور الزعـــــــــــــابي الامارات     |     24-01-2017 20:35:14
أنت الثريا في كبـــــد السماء

تحياتي وتقديري الدكتور الشاعر الاديب الاريب محمد القصــــــاص المحترم

كتبت لك تعليقا اليوم صباحا

أشيد فيه بشموخ فكرك وأدبك وشاعريتك وسمو نفسك ورقي روحك ونقاء وصفاء سريرتك

وفيـــــــه مقترحـــــا لصون أدبك وفكرك وأبداعك وحفظ حقــــــوقك ألادبيـــــــة والماديــــــــه

وفيه مقارنــــة بينك أنت الفارس المقدام والثريا الشامخة في كبد السماء تغطيها غيوما داكنة

ولاتظهــــــــر للملا ولا تستفيد من فكرها وأبداعها الخصب

و بين أولئك الهمل ا المشردين المعوقين والمشوهين فكــــــرا والمحطمين الكاذبين المدعين

الذين فرشت

لهم السجاجيد الحمر في القصــــــور الخليجيـــــــة محافل أهل الجود والكرم ونالوا مانالوا من

الاموال والعطايا والتقدير والتوجيب

أنت أولى وأنت أحق وأنت أشرف وأنت أكرم من أولئك الكاذبين والدجالين الذين نالوا

من الكرام مالا يستحقون

للاسف التعليق لم ينزل وهذا عـــــــــــــــوضا عنه دمت بخير

التفاصيل عندما أتصــــــــــــــــل بك غدا



الدكتور محمد القصاص     |     24-01-2017 18:59:33

أخي وصديقي الحبيب سعادة الشاعر العربي الأصيل الاستاذ أنور الزعابي حفظكم الله ،،،

بكل معاني الأخوة ، أتقدم إليكم بأطيب آيات المحبة والتقدير سائلا الله سبحانه وتعالى أن يحفظكم لنا ذخرا أخا وصديقا يحس بآلامنا ، وبشجونا وببوح أقلامنا ، صديق نفخر به ، ونعتز بصداقته وأخوته على مدى العمر .

أخي أبو حمد ما أنا إلا تلميذ في حضرة إبداعاتكم أيها الصديق العزيز ، لكن كلماتكم التي تعبر عن تواضعكم وأنتم يا صديقي الشاعر المخضرم ، تبعث على السعادة والأخوة ، لك ياصديقي مني أطيب آيات الحب والوفاء ، سائلا الله سسبحانه وتعالى أن يحفظكم ويرعاكم ..
أما رقم هاتفي فهو ليس سرا على أحد ، هو من داخل الأردن (0772180355) ومن خارج الأردن (00962772180355) وسوف أعمل مستقبلا على الإتصال بكم ما أمكنني ذلك إن شاء الله ، وتقبل أطيب تحياتي مجددا ، والسلام عليكم ،،
مقالات أخرى للكاتب
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح