الأربعاء 24 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

استبدلوا رغيف الخبز بالتالي

بقلم م. محمد عبد الله العبود

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

تهان ومباركات
على ثرى مؤتة الطهور
بقلم رقية محمد القضاة

-

لم تكن دعوة الإسلام للعرب خاصّة ولم يجعلها ربنا سبحانه وتعالى حكرا على أمة من النّاس دون غيرها، بل اقتضت حكمته جل وعلا أن تكون خاتمة الرسالات السماوية رسالة للنّاس كافة.
ولقد بلّغ نبينا صلى الله عليه وسلم الرسالة والأمانة ولم يألو في ذلك جهداً، إذ لم يكد الأمر يستقر بالمسلمين في المدينة وما حولها، ولم تلبث الدولة الناشئة أن غدت دولة قوية تضرب المعتدين وتجلي من حولها الماكرين، وتنشر لواء الدين، وكانت الانتصارات تتوالى والفتوح تترى.
وقد اتخذت الدعوة الربانية منحى جديداً فها هي بعض الرسائل تغدو خارج المدينة للملوك والأمراء والقياصرة والكساسرة في إطار المبادرة النبوية للطاعة المطلقة لأمر الله ( وما أرسلناك إلا كافة للنّاس ) وقوله تعالى: ( بلّغ ما أنزل إليك من ربك ) .
وينطلق الحارث بن عمير حاملاً رسالة الهدى التي كلفه نبيّه الحبيب صلى الله عليه وسلم بإيصالها إلى " شرحبيل بن عمرو الغسّانيّ " أحد أمراء قيصر على الشام، وقد أخذت ذيل القيصرالعزّة بالإثم فقتل الحارث بن عمير استكباراً منه وصدوداً عن دين الله.
ولم يلبث الأمر أن بلغ نبيّ الله وصحبه وارتجّت المدينة بالخبر المستنكر، ولم يلبث النبيّ صلى الله عليه وسلم أن أمر بالتجهز لغزو الشام في خطوة جريئة وواضحة وحازمة لم يكن السفر هيّن، ولم تكن المهمة سهلة ولم تكن المفازة قريبة.
ولكن القلوب التي اطمأنّت لربّها واستكانت لأمره ووقفت حياتها على طاعة نبيّها ووهبت روحها للشّهادة لم تتردد في المسير ولم تجبن وهي تعلم قسوة الطريق وهول اللقاء.
ويقف الرسول صلى الله عليه وسلّم خطيباً وهو يودّع الجيش وفيه صفوة أصحابه وأحبابه، وقد أمّر عليهم حبّه زيد بن حارثة ذلك الصحابي الذي ربّاه طفلاً وسمّاه زيد بن محمّد حتى نزل تحريم التبني، فيقول: إن قتل زيد فجعفر، وإن قتل جعفر فعبد الله بن رواحة ".
ويصل الجيش أرض معان وقد دخل بوابة الشام ويصلهم خبر جيش قيصر، وفيه الرّوم ونصارى العرب، فيقيم جيش المسلمين في معان ليلتين يبحثون أمرهم ويشير بعضهم على الأمير أن يرسل للنبي صلى الله عليه وسلم بخبر عدوّهم وكثرته وينتظرون منه المدد أو الأمر بالمضيّ للحرب.
وقام عبد الله بن رواحة خطيباً يشجّع الجند على الجهاد قائلاً: ياقوم والله إن الذي تكرهون للذي خرجتم له تطلبون الشهادة، وما نقاتل النّاس بعدد ولا قوّة ولا كثرة، إنّما نقاتلهم بهذا الدّين الذي أكرمنا الله به فانطلقوا فإنّما هي إحدى الحسنيين؛ إمّا ظهور وإمّا شهادة .
وسار الجيش النبوي يحمل مشعل الهدى تحرسه السيوف والأسود والتقى الجمعان في أرض مؤتة؛ جيش لا يتعدى ثلاثة آلاف وجيش عرمرم خلفه المدد والحصون ولكن شتّان ما بين قلوب تحمل كتاب الله وتتمنى لقاءه وتقاتل على كلمة التوحيد وقلوب أركنت إلى الدنيا واعتصمت بقوّتها وما تذود بزيفها إلّا عن الباطل.
هناك في ثرى مؤتة سطّر التاريخ أروع حكاياته البديعة زيد بن حارثة يقاتل عن راية رسول الله صلى الله عليه وسلم حتّى تمزّقه الرّماح فيلقى ربّه شهيداً.
ويرفع جعفر الرّاية عاقراً فرسه ناذراً دمه لله طالباً الشهادة كصاحبه، فتقطع يمناه فيحمل الراية بيساره فتقطع، ويحتضن الشهيد الراية بعضديه ترتوي من دمه وتظلله بهالة الوفاء والفداء ويقتل دون راية الحق شهيداً.
ويحمل عبد الله بن رواحة الراية الراعفة بدم أميره وأخيه وابن عمّ رسول الله وهو يقول مترنّماً بشعره وهو الذي طالما أنشد الشعر الطاهر بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم:
يانفس إلّا تقتلي تموتي هذا حمام الموت قد صليت
ومــا تمنيت فـقد لقيت إن تــفعلي فــعلهما هديت
وتقدّم الأمير الثالث مقاتلاً رافعاً الراية حتى قتل فحمّل المسلمون الراية لخالد بن الوليد فدافع الرّوم حتى دفعهم ثم انحاز منسحباً دون هزيمة وكرّ منصرفاً إلى المدينة.
وتصل أنباء المعركة إلى النبيّ صلى الله عليه وسلم الملهوف على جيشه وأصحابه الحريص عليهم أكثر من أنفسهم وينادي الصلاة جامعة ويلتف المسلمون حوله في مسجده فيقول : " ألا أخبركم عن جيشكم هذا الغازي؟ إنّهم انطلقوا فلقوا العدوّ، فأصيب زيد شهيداً فاستغفروا له، فاستغفر له النّاس، ثمّ أخذ اللواء جعفر بن أبي طالب فشدّ على القوم حتى قتل شهيداً، أشهد له بالشهادة فاستغفروا له، ثمّ أخذ الرّاية عبد الله بن رواحة، فأثبت قدميه حتى قتل شهيداً فاستغفروا له، ثم أخذ اللواء خالد بن الوليد ولم يكن من الأمراء هو أمّر نفسه، ثم ّ رفع رسول الله أصبعه فقال: اللهم هو سيف من سيوفك فانصره " .
وعرف خالد بعدها بسف الله المسلول، وها هو يروي عن نفسه يوم مؤتة فيقول: " لقد انقطعت في يدي يوم مؤتة تسعة أسياف فما بقي في يدي إلا صفيحة يمانية " .
لقد أدرك أصحاب محمد الأمين أنّهم لا يقاتلون بالعدد والعدّة، ولا يرمون عدوّهم بسهام مسنونة، وإنما هم جند الله سلاحهم الدّين الذي حمّلوا أمانته وسيفه الكلمة الخالدة " لا إله إلا الله " فاستمدوا البطولة من نبيهم والثبات من عقيدتهم والإقبال على الموت برضى خالص من التصديق بوعد الله فلم ترعبهم كثرة العدوّ ولم يرهبهم عتاده المتين.
ومضى شهداء مؤتة تورق أرواحهم في مؤتة، وتنطلق غصون فتح ممتدّة لتكون جسراً مرّ عليه الفتح الإسلامي، لتنعم الشام ببركة العدل ودعوة رسول الله " اللهم بارك لنا في شامنا ". 

اللهم عجل نصرك وفرجك لأهل الشام واجعل لهم من لدنك سلطاناً نصيراً .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح