الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

المقدمة

خرج من صفاء وعذوبة عيون مياه عرجان ، من ظلال شجر الحور والتين والزيتون ، من كروم العنب ، من رائحة الدحنون والزعتر ،  من رحم الشهامة والنخوة والرجولة والكرم التي  اكتسبها من والدة وطبقها عمليا بكل إباء في حياته القصيرة التي عاشها في بلدة عرجان ...

الشيخ داوود العقيل السوالمة ...

نشأته ...

ولد الشيخ داوود العقيل السوالمة في بلدة عرجان (عام 1918م وتوفي عام 1975م)   والدة عقيل عبدالرحيم السوالمة ووالدته فلحا محمد القشمري الزيوت من بلدة جديتا المجاورة ...وكون والدة من وجهاء القرية أرسله ليتعلم في كُتاب القرية لمدة خمسة سنوات ، درس بها القراءة والكتابة والحساب ، وكان يجيد الكتابة بخط ممتاز ، ساعدته الدراسة في تسيير حياته بشكل عقلاني ، ومثل أبناء القرية اشتغل بعد انتهاء التعليم بالزراعة ، وكون قريته عرجان غنية بمصادر الماء الدائمة الجريان ، واعتماد أهلها على الزراعة في حياتهم ، وامتلاك والدة لمساحات من الأرض الزراعية ، اشتغل ابو تركي بزراعة الأرض ، سواء  زراعة الأشجار المثمرة على حوض وادي عرجان ،  او زراعة الحبوب (القمح والشعير والعدس ) وغيرة ، والتي كانت تعتمد عليها حياة الفلاحين من سكان شمال الأردن ، وعلى الرغم من انشغاله بالزراعة الا انه لم يبتعد عن المشاركة في حياة الناس الاجتماعية ، التي أبدع فيها فيما بعد ...

سيرة حياته :

نجملها بالنقاط التالية :

1 . كان والدة من وجهاء بلدة عرجان له مضافة يستقبل بها ضيوفه من أهل قريته ومن القرى المجاورة او المساير ، بالإضافة الى موظفين الدولة في أواخر العهد العثماني وخاصة الفرسان عندما كانوا يكلفون بمهمات وواجبات في قرية عرجان ، فكان يقدم لهم ولخيولهم الطعام والمبيت .

2. عين الشيخ داوود العقيل مختارا لعشيرة السوالمة في قرية عرجان في عام 1942م وبقي مستمرا لغاية وفاته عام 1975م ، رتب علية ان يكون علاقات قوية ومستمرة مع دوائر وموظفي الدولة بمركز القضاء في مدينة عجلون ، وخاصة القائم مقام وقائد الدرك وقاضي المحكمة وموظفي الزراعة وغيرهم ،  وقد وظف هذه العلاقات للمساعدة في حل مشاكل أبناء بلدته  والحصول على توفير الخدمات لها وخاصة ما يتعلق بالتعليم والصحة والطرق ومياه الشرب وغيرها .

كان يقوم بالتعاون من وجهاء البلدة بمراجعة الدوائر والمسئولين لتوفير وتسهيل إيصال الخدمات لها ، ومن مطالباتهم كما يذكر جارة الحاج عبدالله حسين محمد الحمزات مواليد عام 1933م ، حيث يقول : كنت ملازما للمرحوم ابو تركي في الكثير من المطالبات ومن خلالها استطعنا زيادة عدد الصفوف في المدرسة وترفيعها من ابتدائية الى إعدادية ، وبناء مدرسة مملوكة لوزارة التربية والتعليم ، وانشاء عيادة صحية كان يزورها الطبيب مرة في الأسبوع ثم تحولت الى مركز طبي أولي وكذلك تحسين الطريق الواصل الى قرية عرجان وتوصيل الماء الى المنازل ..

3. قي عام 1970 تم تشكيل أول مجلس قروي في قرية عرجان وكان الشيخ داوود العقيل أول رئيس لهذا المجلس لمدة أربعة سنوات وعلى الرغم من قصر المدة الزمنية للمجلس إلا أنه حقق العديد من الانجازات للقرية ، وظل يعمل بلا كلل او ملل مع زملائه ، أعضاء المجلس من أبناء عرجان لتحسين الخدمات للقرية ، وهم من سعى بتحويل المجلس القروي الى مجلس بلدي ، والذي تحقق لهم في بداية عام 1975م ، ونتيجة لمرضه الذي أقعده عن العمل في أخر سنه من عمرة ، لم يشهد إنشاء بلدية عرجان .

4 . كان المرحوم محبا للعلم وحريص على تطويره في قريته ، فكان شديد الحرص على أبناء قريته لتعليم أبنائهم بتوفير المكان المناسب للمدرسة عندما كانت في بيت مستأجر ، فسعى مع وجهاء قريته الى استملاك قطعة ارض لتقام عليها المدرسة وتوفير بيئة مناسبة أكثر لتعليم أبنائهم ، كما انه كان شديد الحرص على احترام المعلمين الذين كانوا يعينوا من خارج عرجان بتأمينهم في مساكن مناسبة ، وكثير من الأحيان كان يقدم لهم جزء من بيته ليسكنوا فيه ، وكان يحث الجميع على احترام المعلمين ويعتبرهم ضيوف عرجان ، ولأنهم يبذلون جهودا كبيرة لتعليم أولادهم ، ومثل هذه المعاملة كانت تقدم الى إمام المسجد الذي كان يعين من أماكن اخرى ، لاسيما اننا نعرف انه منذ العهد العثماني ولغاية الخمسينيات من القرن الماضي كانت منطقة جبل عجلون ينقصها المدارس والتعليم ، لذا كان تعيين  المعلمين وشيوخ المساجد من خارج منطقة عجلون وكان الأهالي يعتبرونهم ضيوفا على بلدهم مهما طالت إقامتهم ...

 

قالوا فيه :

أ . يقول ولده المحامي زاهرالسوالمة : عندما كان يبحث عن محامي أستاذ يتدرب في مكتبة ، دلوه على مكتب المحامي حسن المومني (وزير البلديات الأسبق) ، فاعتذر له بسبب ان لدية أكثر من محامي متدرب ، ولكن عندما عرف اسمه سأله ان كان ابن داوود العقيل عندها غير راية وقبله زيادة على المتدربين عنده ، إكراما للصداقة التي كانت تربطه مع والده .

ب . يقول مرة أخرى : انه عندما طلب منه أداء القسم القانوني في نقابة المحامين عند مزاولة مهنة المحاماة ، وعندما ذُكر اسمي استوقفني احد كبار المحامين إن كنت ابن الشيخ داوود العقيل العرجاني ، واخبرني بانه عندما كان قاضيا للصلح في عجلون في سبعينيات القرن الماضي نزلت في مضافته اكثر من مرة ووجدت عنده طيبة النفس وحسن المعشر .

ج . يقول الحاج محمود محمد احمد دويكات مواليد 1944م : أذكر انه في بداية الستينيات من القرن الماضي حصلت حادثة وفاة لشخص كان يعمل براك في مطحنة عرجان واتهم بها احد الأشخاص من عشيرة السوالمة ، وجريا على عوائد العشائر تعهدت السوالمة بالصلح ودفع لدية ، إلا أنها لقيت تعقيدات من الحاكم الإداري في اربد ، في الوقت الذي كانت فيه عجلون جزء من لواء اربد ، فذهب الشيخ داوود العقيل ومعه بعض وجهاء عرجان لمقابلة رئيس الوزراء آنذاك (هزاع ألمجالي ) فاستقبلهم أحسن استقبال وتفهم طلبهم وزودهم بكتاب إلى الحاكم الإداري المعني في اربد لتسهيل إجراءات الصلح وإنهاء القضية ، واذكر كذلك بأنه كان له علاقات طيبة ومميزة مع كل من معالي محمد نزال العرموطي (وزير زراعة سابق) ومعالي محمد عضوب الزبن (وزير صحة سابق) ، وكان له علاقات طيبة مع كل من المرحوم محمود الراشد الخزاعي والمرحوم المحامي سلمان القضاة ، سخر كل هذه العلاقات الطيبة لتحسين الخدمات في بلده وقضاء حوائج الناس في الحصول على وظائف في مؤسسات الدولة او القوات المسلحة الأردنية .

د . يقول الحاج عبدالله حسين محمد حمزات مواليد 1933م ،( من وجهاء عرجان ): بحكم مجاورتي للمرحوم ابو تركي في السكن ومرافقته في مراجعة الدوائر والموظفين في عجلون وغيرها وجدت فيه حرصه وإصراره الشديد على مطالبة المسؤلين لتوفير الخدمات لأهل عرجان ، واذكر انه في الأربعينيات كنت وقتها شابا يافعا واذكر ان المرحوم حابس ألمجالي عندما كان ضابطا في قوات الدرك ، زار عرجان واستقبل في بيت المختار داوود العقيل وله ذكريات طيبة عن عرجان ومختارها ، كما ان سمو الأمير الحسن بن طلال زار عرجان واستقبل في بيت المحتار داوود العقيل .

و . يقول نجله الحاج تركي داوود العقيل من مواليد 1941م شهادة بحق والدة : كان له علاقات طيبة مع وجهاء قرى خيط اللبن والمومنية والقضاة وكان له علاقات صداقة مع وجهاء كفرنجة وعنجرة وباقي مناطق عجلون وكان يشارك مع الجميع على الرغم من صعوبة المواصلات في كثير من المناسبات الاجتماعية وكان له صوت مسموع فيها ، واذكر مرة وبعد وفات والدي بمدة طويلة ، ونتيجة لحادث سيارة توفي احد الأشخاص من منطقة الكرك وعند التحضير للصلح اشترط علينا الوجه بإحضار كل من معالي حسن المومني وسعادة الشيخ سعيد القضاة أبو جعفر ، وعند دعوة معالي حسن المومني ،قال إكراما لذكرى داوود العقيل اذهب معكم لأي مكان بالأردن ، أما الشيخ أبو جعفر الذي كان يعاني المرض فقال كما قال المومني إكراما للمرحوم داوود العقيل وعلى الرغم من مرضي سأكون معكم في الكرك في الوقت المحدد ، وان دل هذا على شئ فإنما يدل على طيب العلاقات التي كان بناها داوود العقيل في حياته القصيرة التي عاشها محبا للخير ومحبا لأبناء بلدته عرجان ....

الخلاصة :

كان المرحوم داوود العقيل يتصف بتواضعه وصدقه ومحبته للناس ولباقة في الحديث وسرعة البديهة ، لا يكل ولا يمل من مطالبة المسؤلين للحصول على الخدمات الى أبناء بلدته التي تحقق منها الكثير

عين الشيخ داوود العقيل مختارا لعشيرة السوالمة في قرية عرجان في عام 1942م وبقي مستمرا لغاية وفاته عام 1975م ، تعاون من وجهاء البلدة بمراجعة الدوائر والمسئولين لتوفير وتسهيل إيصال الخدمات لبلدهم . 

 عين في عام 1970 أول رئيس لهذا المجلس لمدة أربعة سنوات وعلى الرغم من قصر المدة الزمنية للمجلس إلا أنه حقق العديد من الانجازات للقرية ، كان محبا للعلم وحريص على تطويره في قريته ، فكان شديد الحرص على أبناء قريته لتعليم أبنائهم بتوفير المكان المناسب للمدرسة عندما كانت في بيت مستأجر ،

 سعى مع وجهاء قريته الى استملاك قطعة ارض لتقام عليها المدرسة وتوفير بيئة مناسبة أكثر لتعليم أبنائهم ، كما انه كان شديد الحرص على احترام المعلمين الذين كانوا يعينوا من خارج عرجان بتأمينهم في مساكن مناسبة ، وكثير من الأحيان كان يقدم لهم جزء من بيته ليسكنوا فيه ، وكان يحث الجميع على احترام المعلمين ويعتبرهم ضيوف عرجان ، ولأنهم يبذلون جهودا كبيرة لتعليم أولادهم . وإن غاب داوود العقيل السوالمة بجسده الا أن سيرتة العطرة لازالت تعطر فضاء عرجان ...


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
طاهر الحبيس     |     27-04-2017 13:55:05

رحم الله الشيخ داوود السوالمه
وأسكنه فسيح جناته رحم الله أصحاب المعادن النفيسة وحفظ الله أبناء هم الجذور الطيبه الأستاذ محمد السوالمه ابو داوود واخوانه جميعا خير خلف لما سلف كل الاحترام
الشيخ صلاح القضاة محنا     |     24-04-2017 20:59:02

اللهم ارحم الجيل الذي قبلنا فهم .جيل لم يعوض ولن ياتي مثله .الشيخة والزعامة ليست بمال او شهادة او منصب .انما هي حكمة وسياسة واخلاق وضبط نفس وكرم تجتمع في رجل فيصبح وجيه بلده وقومه .رحم الله من بقي ذكرهم على السنة الاجيال من بعدهم .ومن بقيت افعالهم يتفاخرون بها حتى يومنا هذا ....انه سميع مجيب الدعاء
المهدس حسن عبيدالله محمد الفاضل الخطاطبة ابو خطاب     |     21-04-2017 22:35:19

الشريف الذي ارسله الامير عبدالله الى الحكومة المحلية الفاضليه هو الشريف عقاب بن حمزه بن عبدالله من الاشراف العبادله الذي قدم للاردن مع مجموعة من الاشراف برفقة الامير عبدالله والذي كان يعمل قاضيا للعشائر
مرعي السوالمه     |     18-04-2017 20:14:31
عراق الرهبان
الاخ المحترم الشيخ راضي تحيه خاصه لمداخلتك اللطيفه بنتظارك وعودتك سالما الى الوطن الغالي وايضا بنتظارك على عراق الرهبان على خرزة البير وكما وعدت بالصيف الماضي سلامي لك
كرم سلامه حداد/عرجان     |     16-04-2017 19:57:03

الاخ الاستاذ زاهر داوؤد العقيل السوالمه المحترم
الاخ مرعي حسين العقيل السوالمه المحترم
اصدقكم القول بان من واجبي ان اكتب عن عمي المرحوم ابو تركي, ولا اشكر على هذا الواجب , لان ابو تركي كان له مكانة خاصة جدا في قلب المرحوم والدي وقلوبنا جميعا,,,,
يستحق ان نكتب عنه مجلدات,,,لان له اثر ايجابي في نفس كل انسان عاشره,,,اشكركم يا اهلنا.
مرعي السوالمه     |     16-04-2017 19:44:52
عراق الرهبان
الاخ كرم حداد اخ عزيز مشهود له في كل المحافل بالخلق الطيب
المحامي زاهرالسوالمه     |     16-04-2017 17:11:26

شكرا استاذ كرم سلامه حداد على كلماتك الرائعة التي نبعت من قلب صادق وقد اثلجت صدري وصدر اخواني وأبناء عشيرة السوالمة جميعا نعم لك الحق أن تعاتبني لكنك أن عرفت وانا صادق فيما قلت أنني تمنيت لو أن العم ابو كرم كان على قيد الحياه وهو من يتحدث للكاتب الكبير الاستاذ محمود الشريده عن سيرة والدي المرحوم ابو تركي التي يعرفها هو أكثر مني لما يربط المرحومين من علاقة طيبة بدأت منذ صباهما وامتدت حتى وفاة والدي .
نعم يا صديقي كم تمنيت ذلك.
نعم لقد كان والدك محبا لوالدي وبقي على العهد حتى آخر رمق في حياته كان يحبنا ويفرح عندما يرانا هو والكثيرين من أبناء عمومتك .
مرة أخرى اقول لك من حقك أن تعتب لكن من حقي أن أقول لك إن عتبك مقبول وعلى قد المحبه يكون العشم
كرم سلامه حداد/عرجان     |     14-04-2017 16:28:52
الاستاذ زاهر السوالمه المحترم
اخي الاستاذ زاهر السوالمه المحترم
لا شكر على واجب عندما اكتب بايجاز عن العم المرحوم ابو تركي ,,,
فقد كان الانسان الاقرب الى والدي والى اقاربي,وكل انسان عرفه,,,رحمهم الله جميعا,,
عواطف     |     12-04-2017 22:00:02
اشادة
دائما وابدأ تبقى ذكرى الإنسان عطرة ب افعاله وخدماته وتفانيه من أجل وطنه
وأهله وناسه.
فسلمت الايادي البيضاء ودام ذكرها ورحمه الله وبركاته على كل من استجير
به فقال.. تم
المحامي زاهرالسوالمه     |     12-04-2017 21:57:54

كل الشكر والتقدير إلى الأحبة الغوالي الذين ساهموا باثراء المقال عن السيرة العطرة لوالدي رحمه الله تعالى :-
الاستاذ راضي المفلح
الاستاذ كرم سلامه حداد
الاستاذ غنام دويكات
د.محمد سعد المومني
الاستاذ سليم دويكات
السيد مرعي السوالمه
الدكتور محمد مرعي السوالمه
الاستاذ خضر ارشيدات
الاستاذ نصري بني ناصر
المحامي زاهرالسوالمه     |     12-04-2017 21:57:23

كل الشكر والتقدير إلى الأحبة الغوالي الذين ساهموا باثراء المقال عن السيرة العطرة لوالدي رحمه الله تعالى :-
الاستاذ راضي المفلح
الاستاذ كرم سلامه حداد
الاستاذ غنام دويكات
د.محمد سعد المومني
الاستاذ سليم دويكات
السيد مرعي السوالمه
الدكتور محمد مرعي السوالمه
الاستاذ خضر ارشيدات
راضي محمد المفلح / مسقط     |     12-04-2017 12:23:32
كل الشكر والاحترام
كل الشكر والاحترام لك استاذ محمود على هذا الطرح الطيب واعطاء الرجال حقوقهم .
كيف لا وأنت ابن البلد الطيب وابن العشيرة الكريمة.
خالص تقديري واحترامي لشخصك الكريم.
radi@bhavansoman.com
راضي محمد المفلح / مسقط     |     12-04-2017 12:20:28
رجل بألف رجل
كنت أتمنى أن أكتب بنفسي هذه السيرة العطرة لهذا الرجل الفذ وقد سبقني الأخ الفاضل محمود الشريده جزاه الله خيرا.
وكم تمنيت لو أنني اجتمعت بالأخ محمود لأزوده الكثير عن المرحوم أبو تركي فقد كان والدي من أصدق أصدقائه لدرجة أنه لم يعرف أحدا عندما كان في مرض موته الا أبي. فقال له أعرفك أنت الصادق..... الله يحبر عليك خيوه.... لأن أخي كان قد استشهد ومات قبل وفاة أبو تركي فأراد حتى وهو على فراش الموت أن يجبر بخاطره.
كان فارع الطول ذو هيبة ووقار عباءته لا تفارق كتفه مبتسما لمن يعرف وما لا يعرف لا يعرف خوفا من مسؤول ، يقول كلمته بشجاعة ورجولة والقصص والمواقف كثيرة ولا يتسع المجال لذكرها.
كنت أظنه وأنا صغير عمي شقيق أبي لأنه لم يترك مناسبة الا وشاركنا بها ولم يقم بعزومة أي شخص الا ويدعو أبي معه وكان يبادله والدي نفس الشعور. الى رحمة الله يا عمي العزيز..
قصة طريفه:
أرسل المرحوم يوما خبزا الى أحد الموظفين فقام الموظف وأخرج من جيبه عشرة قروش وقدمها له... نظر اليه رحمه الله مبتسما وقال له ... أعتقد أن والدك توفي وأنت صغير وقد ربتم أمك ... فقال صدقت والله... فقال ( ظُب) قروشك عموه انته بعرجان... كلام يطول ويطول ويطول كان عمّا لكل ولد في عرجان ....
المحامي زاهر السوالمه     |     11-04-2017 22:18:08

كل الحب والاحترام إلى الباحث الكبير الاستاذ محمود الشريده ورحم الله والدي المرحوم ابو تركي
محمد مرعي السوالمه     |     11-04-2017 20:26:00
جامعة اابحرالاحمر السودان كلية الطب البشري
اكرر شكري اللباحث المحترم على هذا الاختيار ورحم الله العم الغالي ابو تركي يكفي أن أبناءه من خيرة الطيبين وسيرتهم مشهود لها للعيان وخير خلف لخير سلف واسلامي للجميع
د محمد سعد المومني     |     11-04-2017 09:14:36

شكرا لك اخي ابا محمد على الاضتاءه الجديده عن شخصيه عجلونيه جديده ورحم الله الحاج ابو تركي صاحب السيره الطيبه واكثر من امثاله
عشيرة السوالمة     |     11-04-2017 01:07:56

الله يرحمك....وما زالت سيرتك العطره مثال يحتذى به تمام كل الشعوب وما زالوووا ابناءك شمعات نشعلها في عتمات الليالي ..اسكنك ربي الفردوس الاعلى مع الحبيب المصطفى والكريم وادخلك بواسع رحمته وغفرانه
نصري بني ناص     |     11-04-2017 00:30:19
وفاة السوالمة
اذكر انني كنت صغير السن ،واذاع المسجد خبر وفاة ابو تركي ،فخر والدي باكيا ،وبكى حتى انتحب ،وكنت لا افهم لماذا يبكي مع ان عمي توفى قبله بايام ولم يبك والدي ،احسست ان هذا الرجل قد يكون جدي ،وحضرت الدفن مع والدي وكانت عرجان تعيش ماتما وكذا قرى عجلون ،وبقينا في المدالة اسبوعا كنت انام حينها في منزل المرحوم وبين اولاده ،فقد تعودت ذلك فكنت ارافق والدي عندما كان يذهب لزيارة هذا الرجل ،ومات والدي بعد سنين ،وحفظت الوداد ،مع بعض اولاده ،الذين ربطتني بهم علاقات ابتعدت عن الماديات والمصالح ولا زالت الى اليوم ،
رحم الله ابا تركي وصيره الى الجنان ،وجعلنا ممن يحفظون وداد ابأئهم
غنام دويكات     |     10-04-2017 23:19:29

شكرا للاخ العزيز الباحث محمود الشريدة ابو محمد لهذه الاضاءه على رجالات
من الوطن ما زالو في الذاكرة
تغمد الله الشيخ ابو تركي بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون
مرعي السوالمه     |     10-04-2017 22:37:51

اشكر الاخ الباحث المحتم على هذا المقال والبحث اارائع وكما اشكر الاخ كرم ايضا ورحم الله العم ابو تركي ولغاية الان ابناء العم جميعا في عرجان وخارجها يشهد لهم بالكرم والنخوه والرجوله والشهامة والوطنية وهذا ارث طيب من عمي رحمه الله فعندما يعمل ابن العم الاستاذ زاهر اجتماع تجد جميع السوالمه كبار وصغار يتراكضون من اجل تقديم الدعم والموازره لاي عمل يطلب منهم ويوجد الكثير ا لكثير واكرر شكري الباحث المحترم
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /18 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
  من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح