الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
حوادث الطرق بين الاستهتار والطيش
بقلم أ.د محمد أحمد حسن القضاة

-

 

لا يمر يوم واحد إلا ونسمع أو نقرأ عن جملة من الحوادث الدامية التي تحدث نتيجة الإستهتار والطيش في قيادة المركبات ،رغم التحذيرات المتكررة من الجهات المسؤولة عن المراقبة والمتابعة ،فكوادر الأمن العام تبذل الجهود التي لا حدود لها من أجل التخفيف من حدة الحوادث القاتلة ،ومع ذلك فثقافة المواطن المرورية لا تزال ناقصة أو شبه معدومة ،ومعظم الناس يحملون هذه التحذيرات والنصائح المرورية على محمل الهزل ،وكأن نفوس هؤلاء قد مات فيها حس المسؤولية والحفاظ على الأرواح والممتلكات ،وأصبح التعدي والتحدي والتجاوزات وخرق القوانين والنظم والتعليمات هو الأساس والهدف .

إن عبء المسؤولية يقع على نوعية التربية في المنزل والمدرسة وكافة المؤسسات التربوية والتعليمية ،ومدى جديتها في تثقيف الناشئة على أخلاقيات القيادة السليمة لهذه المركبات ،بل والتشديد من قبل أولياء الأمور من آباء وأمهات على وجه الخصوص على أولادهم من ذكور واناث وألا يسمح لشاب أو شابة حدث أن يقود مركبة أبيه أو أمه أو أخيه وألا ننتحل المعاذير الواهية لأولادنا من أجل أن نجد لهم المسوغات غير العقلانية لقيادة هذه المركبات .

الاستهتار والطيش ظاهرتان ملموستان خاصة من الأحداث الذين لم يبلغوا بعد السن القانونية لمنحهم رخص القيادة ،ونحن نعلم جميعاً مدى الإهتمام من قبل دوائر السير والترخيص لمنح من بلغ السن القانونية هذه الرخصة لأنه يخضع لاختبارات متعددة حتى ينال ذلك ،ومن المؤسف أن بعض الأباء والأمهات يحاولون التوسط لدى الجهات المعنية من أجل أن يحظى الابن أو البنت بالنجاح ،وهذه المحاولة تعد جريمة بحق الأبناء والأسرة والأمة بكاملها ،لأنها تقود إلى مثل هذه الحوادث الدامية التي نسمع بها فتصم الآذان ،وربما تعجز الكوادر الأمنية عن السيطرة ،اذا لم تكن المبادرة الرئيسية من الإنسان بحيث يكتسب الثقافة المرورية من خلال الدراسة أو الممارسة مع محافظته على الأخلاقيات والقوانين التي تضبط وتحد من وقوع هذه الحوادث على الطرق الخارجية والداخلية ،بل وفي وسط أحياء القرى والمدن .

ومما يزيد الوضع سوءاً أن يكون الذي يقود المركبة في حالة سكر شديد او لا يملك رخصة القيادة ،ويتعاظم الأمر إن كان السائق حدثاً لا يقيم وزناً لقانون الأسرة والمجتمع الأخلاقي ،ثم لقوانين الوطن التي يجب أن تقدس وتنفذ لأنها تحمي الإنسان والأسرة والأمة من كافة هذه الحوادث القاتلة الذي يذهب ضحيتها الأبرياء من الكبار والصغار ،ناهيك عن فقدان وضياع المال العام والخاص .

والذي نشاهده ونلمسه قلة الاحترام من مجموعات كبيرة ممن يقود المركبات ،فلا يراعى هؤلاء حرمة لصغير أو كبير أو مريض ،بل لا يحافظون إطلاقاً على أولويات المرور ،وكثيراً ما نسمع الصراخ غير المسوغ أو السب والشتم المقذع ،وإشارات الأصابع اللاخلاقية تصدر من قطاع كبير ممن يقود هذه المركبات العامة أو الخاصة ،والمطلوب من الأخوة كوادر الأمن العام عدم التهاون وضبط الحالات المخالفة ،مع توقيع أقصى أنواع العقوبات على الذين يجرون الأمة والوطن إلى كوارث لا تحمد عقباها ،حتى يكونوا عبرة لغيرهم ،وعلى الآباء والمربين أن يتقوا الله بأولادهم ،فلا تشغلهم الدنيا عن فلذات أكبادهم ،ولأن الوطن والأمة بحاجة إلى هذه الطاقات الشبابية للبناء والتنمية ،وتوجيهات قائد البلاد حفظه الله تؤكد ليل نهار على وقف نزيف الدم نتيجة هذه الحوادث الدامية ،لأن فئة الشباب تحظى بالرعاية الدائمة لأنهم أغلى ما تملكه الأمة والوطن .

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  نظرة اليأس والتشاؤم الى المستقبل
  قم للمعلم وَفهِ التبجيلا
  آفة التعصب الفكري
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  معجزة الإسراء والمعراج ذكرى وتطمين
  مؤتمر القمة آمال وطموحات
  ومن تزكى فإنما يتزكى لنفسه
  أرأيت من اتخذ إلهه هواه
  المواطن فـي ظل ارتفاع الأسعار
  الإنسان الصالح عطاء لا ينضب
  طوبى للغرباء
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  مع اطلالة العام الهجري الجديد
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  شهر رمضان والأزمات الخانقة
  وحدة المظهر والمخبر
  الإختلاف والتعددية
  الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها
  داء الغرور أبعاده وآثاره
  السياسة والسياسيون
  لو اتبع الحق أهواءهم
  أدب القرآن المعبر عن مفهوم الحرية
  مواجهة الثقافة بالثقافة
  الأقصى والاعتداء الغاشم
  العيد محبة وإحسان وتكافل
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  ومن الناس من يعبد الله على حرف
  آفة المحطات الفضائية
  احترام كرامة وانسانية الإنسان
  أثر الدين في طمأنينة النفس وسعادتها
  مصلحة الوطن وأمنه واستقراره هي الأعلى
  دور الإعلام الصادق في الإصلاح
  والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا
  الباحثون عن السعادة
  رقي الأمة برقي تربية أجيالها
  الوطن .. النائب .. الإنتخابات
  الانتخابات وشراء الذمم
  نحــو عالـم الغــد المشـرق
  رعاية المال الخاص والعام في الإسلام
  “أزمة الثقة بين قادة الأمة وشعوبها“
  “الاحترام المفقود“
  “فلنكن صرحاء“
  لا تطمئن بعض النفوس الخبيثة
  “ قادة الفكر السياسي والاقتصادي في الميزان“
  “ لو اتبع الحق أهواءهم “
  ثقافة الأمة بين الأصالة والمعاصرة
  الوطنية: هي العمل والبناء والعطاء المستمر
  وحدة المظهر والمخبر
  “ جمالية الأدب السامي “
  “ لا تنزع الرحمة إلا من شقى “
  “ فلتسقط الأقنعة المزيفة “
  عقيدة الشعور بالمسؤولية
  “ من خصائص الشريعة التوازن الحاني “
  “ السياسة والسياسيون“
  مبدأ ثنائية المسؤولية والجزاء
  “ الرسول عليه السلام وحده الأسوة الحسنة“
  الكفاءة والعدل في الحكم “
  “ يقظة الضمير لكن بعد فوات الأوان “
  “ ولا بد لليل أن ينجلي“
  الإختلاف والتعددية
  “ التغيير أساس قطع الفساد و المفسدين “
  “ عالمية الإسلام وإنسانيته “
 
  من أبواب الفتنه العمياء القيل والقال
  وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون
  التزام العدل والإنصاف حتى مع المخالفين
  المؤمن رمز للأمن والثقة
 
  من معوقات الإصلاح
  فاتقوا الله ما استطعتم
  “ نرقع دنيانا بتمزيق ديننا “
  من أخلاق القرأن الكريم
  اهلاً ومرحباً بشهر رمضان
  “أخلاقيات الوظيفة“
  “ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة“
  المرأة فـي مجال العلم والثقافة الدينية
  «ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور»
  “ مفهوم الصداقة والأخوة “
  “ الإنسان الصالح عطاء لا ينضب “
  “ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه“
  “الإنكفاء على الذات واجترار الماضي“
  “ اجتنبوا كثيراً من الظن “
  حفيدي الغالي
  “ لكي يؤدي المسجد رسالته “
  الحيطة وعاية الأسباب ضمان لتحقيق الأهداف
  أخطر ما في النفس هو تغيير التفكير
  ولد الهدى فالكائنات ضياء
  «جريمة قتل الوقت»
  بلية اللســــان
  رعاية الطفولة في ظل الإسلام
  “ من قيم الإسلام الرحمة والرفق “
  لا طائفية ولا عنصرية في الاسلام
  الحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها “
  ( عالم من علماء الأمة فقدناه )
  التحذير من القنوط من رحمة الله
  التوازن بين إتجاهات الفكر الإسلامي
  الهجرة النبوية بعث للأمة من جديد
  المعايير المثلى لإختيار الزوجين
  التربية والمربون
  الانتخابات البرلمانية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح