الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
المعلمون إلى أين
بقلم أمجد فاضل فريحات

=

قوانين وتعليمات متجددة وفي كل عام تخص المعلم لوحده وتطبق عليه دون بقية موظفي الدولة .
ابراج من الكاميرات في كل مكان داخل المدرسة لمراقبة المعلم بكل تحركاته .
بصمة لمتابعة قدوم ومغادرة المعلم دون غيره .
فرق عديدة تفتيشيه لمتابعة ومساءلة المعلم وﻷدق تفاصيل حياته داخل مركز عمله .

 

وفي الختام يصحى المعلم أمس في مدرسة المرقب وبقلب العاصمة عمان على وابل من الحجارة والعصي واﻷسلحة البيضاء وتكسير مركباتهم التي أمتلكوها بعد أن جمعوا مالها عبر سنوات عديدة حتى تسنى لهم ركوبها لكي توصلهم لمكان عملهم .

 
كم مؤتمر تربوي عقد عبر تاريخ وزارة التربية والتعليم ، وتمت مناقشة كل شيء يخص التربية والتعليم ، ولكن تناسى المؤتمرون واسقطوا من حساباتهم المعلم واﻷعباء الملقاة على عاتقه ، وفي كل مؤتمر وبكل تطوير تربوي لا ينظرون للمعلم إلا نظرة المنفذ لقوانينهم وتعليماتهم ، ومحرم عليه أن يشارك في اي شيء يخص مهنته ، لا بل وتجدهم يصدرون التشريع لحماية ماتخطه افكارهم وأهوائهم ، وبعد كل هذا تجد اﻷمور تراوح مكانها دون أي تقدم حقيقي مرضي عنه أمام الرأي العام .

 
إن المعلم اﻵن يقف على مفترق طرق نتيجة اﻹهمال المستمر والمقصود في أحوال المعلمين وأسلوب معيشتهم ، وبالمقابل طلبات وأوامر تصدر في كل حين من أجل توثيقه وجعله جثة هامدة في نهاية كل يوم دراسي .


في كل يوم يكون البرنامج الدراسي للمعلم حافلا بالمسؤوليات سواء في حضور الطابور الصباحي أو اﻹكتواء بحر الصيف وذوق برد الشتاء القارص ، ومن ثم الحصص المتواصلة والتي تمنعه في الكثير من الأحيان شرب كأسا من الشاي الساخن ، لابل وكثيرا ماكان يعود إلى هذا الكأس ليشربه وهو بارد حتى يستطيع القيام بواجباته الثقيلة الحمل ، وبعدها ينتقل للمناوبة على الطلاب وكأنه عريف خفر يكون مسؤولا عن الطلبة ومتحملا للمسؤولية بحال حدوث أي شيء لهم ، ناهيكم عن اﻹختبارات وتصحيحها في المنزل وتنزيل العلامات على منظومة اﻹيديويف ، باﻹضافة إلى التحضير اليومي والخطط السنوية وتفاصيلها المتجددة في تحليل المحتوى وجدول المواصفات و ، و ، والكثير من التفاصيل من الواجبات الدقيقة خلال اليوم الدراسي .

 


المعلم اﻷردني اﻵن مسلوب اﻹرادة ، حتى صناديق اﻹدخار والعائدة له مسيطر عليها من وزارة التربية وتتحكم بأموالها عبر ثلاثون سنة من عمر كل معلم داخل مهنته ، يتم بها الخصم اﻹجباري عليه دون تقديم أي مرابحة للمعلم على هذه اﻷموال ، ولايحق له وقف اﻹقتطاع ، وحتى نقابة المعلمين لم يسمح لها بأخذ هذه الصناديق نتيجة الشروط التعجيزية التي وضعت حول هذه الصناديق من قبل الوزارة . 


وماذا بعد ذلك وإلى أين تتجه البوصلة الموجههة نحو المعلم والهادفة إلى تجريده من جميع قواه وإفراغها من محتواها وجعله ألعوبة أمام الطلاب وأضحوكة أمام الشعب ، وإلا مامعنى ان يصرح الوزير السابق بتصريحات يسيء بها للمعلم ويشوه صورته ويصفه بأنه ضعيف وشبه أمي ، وكان الوزير قد نسي أنه تتلمذ على يد المعلمين هو وغيره ممن وصلوا ﻷرفع المناصب ، وهل نسي الوزير كيف قدم المعلمون العلم في دول الخليج وغيرها من الدول ودورهم في بناء تلك الدول وتقدمها .


إن ماحصل من إعتداء آثم على الهيئة التدريسية في مدرسة المرقب في العاصمة عمان من قبل مجموعة سولت لهم أنفسهم بأن هذا المعلم هو الحلقة اﻷضعف بين بقية الوظائف ، وكونه مكشوف ومعرى وغير مغطى من وزارته ، وأن المجتمع لن يقف إلى جانبه ، ولهذه اﻷسباب كلها أصبح المعلم كالقشة في مهب الريح ، وبناء على ذلك جاء اﻹستخفاف بالمعلم واﻹساءة له في عقر مركز عمله المقدس .


يجب التنويه إلى ان الشعوب الحية والتي تريد التقدم والرقي واللحاق بركب اﻷمم المزدهرة وجب عليها أن تركز على المعلم وتهتم به وترفع من شانه لا أن تحط منه ، ﻷن المعلم هو من يعلم قيم الولاء واﻹنتماء وحسن اﻷدب إلى جانب العلم ، وبعكس ذلك وإذا استمر هذا اﻹستخفاف وتهميش المعلم والحط من قدره ، ومطاردته بلجان التحقيق في مدارسه ، وعدم اﻹلتفات ﻷوضاعه المادية الصعبة ستكون النتائج عكسية بكل ماذكر سابقا ؛ لأن القاعدة تقول : إن فاقد الشيء لايعطيه


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  كم من الجرائم ترتكب من قبل القتاتين
  إذا لم تستطيع أن تغير فللتغير
  إختر أي نوع من المفاتيح تكون على يديك .
  الظلم ظلمات
  إسأل نفسك
  كاد المعلم ان يكون متسولا
  التلذذ بالظلم
  العمل غير المؤسسي في وزارة التربية والتعليم
  لك الله ياحلب
  رسالة إلى جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم
  وزارة التربية والتعليم آيلة للسقوط
  من يمد رجله لا يمد يده
  مرشحون لمجلس النواب وفق نطام ( ISO )
  الفلوجة العراقية لك الله
  ذكرى النكبة ونكبة الذاكرة
  فقيد البلد حسني عطاالله بني سلمان أبوقتيبة
  وجع الأمة بسقوط بغداد
  ربحت إسرائيل وخسر العرب
  البدء بمحو الحديث عن تاريخ اليهود من الكتب المدرسية
  تعالوا نعلمكم كيف يكون حب الوطن
  البطل المقدام الكاسر
  رسالة إلى الأحرار من النواب وإلى جميع الجهات التي لها علاقة بمقاومة التطبيع مع إسرائيل .
  حديث آخر الليل
  وعد بلفور 2/ 11/ 1917 ماالجديد
  هل هناك خيار غير خيار السلام مع إسرائيل
  شهيد العيد صدام حسين وتصفية القضية الفلسطينية
  الزميل المعلم عبدالهادي الغرايبة وأكلت يوم أكل الثور الأبيض
  رثاء أبي
  %30 تضليل مقابل 30% حقيقة
  الصعود بالواسطة
  عيش وملح ودلالاتهما
  المعلم صدقي ابراهيم الصمادي الفارس الذي ترجل
  في ذكرى نكبة فلسطين حقائق وأرقام
  الرقيب عمر البلاونه الغوراني نموذج وطني يحتذى
  الأخلاق الإسلامية والماسونية السرية واللبيب من الإشارة يفهم
  ستة مكاتب تنفق مليون دينار سنويا
  ذهب عجلون بين ==== وسنديان الحكومة
  وزارة التربية والتعليم والنظرة إلى مهنة المعلم
  إضراب المعلمين المفتوح هم لا بد منه
  التغني بالوطنية الملاذ الأخير ------
  دعوة للشرفاء من الرجال
  فقدان الذاكرة الشامل
  الموصل تقود الجهاد
  قبل ما يفور التنور
  ضبط النفس
  قوي قلبك يا أبو حسين
  بدي علاماتي ياوزير التربية والتعليم
  الدولة تتغول على رواتب الموظفين بضريبة الدخل ومجلس النواب مغيب
  إختبار الثانويه العامة
  قراءة في الثلجة الأخيرة على منطقة عجلون
  حقائق وأرقام عن مدرسة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين الشاملة للبنين
  صناعة تزييف التاريخ وقلب الحقائق [ 1 ]
  شعب يجلد نفسه
  نظام الإلتزام بجمع الضرائب ومتلازمة عبدالله النسور
  دماء رخيصة ... وأفواه جشعة
  التاريخ يعيد نفسه...الأردن وفراشة النار
  قاتلوا المسلمين
  رثاء أمي
  إمتحان التوجيهي في الأردن يسير نحو الهاوية
  أيام كفرنجاوية =2=
  أيام كفرنجاوية = 1 =
  السيادة المفقودة
  خلي عينك على سيارتك
  الضغط وأنواعه في الأردن
  نقابة المعلمين بعد عامها الأول
  ودق المجوز يا عبود
  جمل عبود
  آ آ آخ . . . وكمشة غباين
  نظرية التأقلم في الأردن
  إبن الفلاح ما بيتلحلح
  لماذا فقد الشعب الثقة بالحكومات وبمجالس النواب الأردنيه
  إسرائيل تدق ناقوس الحرب في المنطقه
  مطالب ساخنه على مكاتب نواب عجلون الجدد
  الدكتور أحمدعناب .. شخصيه لن تتكرر
  المرشح والناخب وتبادل دور الأسير والمحرر
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  أيام عجلونيه
  لهجر قصرك . .
  كل مادق الكوز بالجره
  القدروالختيار .. ياسر عرفات أبوعمار
  الحكومه تنعى الشعب الأردني
  أحمد يمه ... رجعت الشتويه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح