الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

الشيخ قاسم السليم الصمادي

المقدمة :

خرج من رحم الرجولة والشهامة والنخوة ، من عنجرة مدينة الثلج والزيتون ، من إيقونة عجلون ، من جوار (البد) والمعاصر الحجرية ، من مشارف عين الصلوص والزيزفونة ، من بلد السماق والقريش نهضت قامة عجلونية كبيرة ... الشيخ قاسم السليم الصمادي


أحد زعماء عنجرة المعدودين ، مثل عنجرة في (حكومة عجلون المحلية )  برئاسة راشد باشا الخزاعي عام 1920م ، وعرف بالحكمة والدبلوماسية والإصلاح بين الناس ، وكان هو الزعيم الاول لعشيرة الصمادية في عنجرة والناطق باسمها ، اشترك في ثورة عجلون عام 1937م وكان من العناصر المحركه لها .... 

نشأته :

ولد الشيخ قاسم السليم العودة الصمادي في بلدة عنجرة حوالي عام 1890م ، في بيت والده وسط بلدة عنجرة بالقرب من موقع المسجد العمري الحالي والى الشرق منه ، حيث يعتبر موقع المسجد العمري الآن مركز القرية القديمة ، والدة سليم العودة الصمادي المولود أيضا في عنجرة والدته نعمة القضاة من بلدة عين جنا .


كان الشيخ قاسم السليم طويل القامة ممتلئ الجسم ، له تقاطيع تدل على الشدة والقسوة والشجاعة ، كان يمتاز بهيبة تصاحبه في كل ادوار حياته ، من كان يشاهده يهابه ، ولكن عندما يتحدث إلية يستانسة ، كان شجاعا في مواقفه صريحا في قول الحق  ، يقول كلمته مهما ترتب عليها من مواقف ، كانت هذه الصفات تميزه عن غير من الناس ، التف حول أقاربه وسمعوا قولة ، بعضهم ينفذ طلباته مجرد ما يطلب منهم ذلك وبدون نقاش ، ولهذا كان مهابا من الجميع .


كان له علاقات قوية مع وجهاء المنطقة ، وكان له مكانا محفوظا في جميع اللقاءات الاجتماعية التي كانت تتم في منطقته ، يجلس في مقدمة الحضور ، وله كلمة مسموعة ، وعلى الرغم من فقره الذي صاحبه في حياته إلا أن بيته كان مفتوحا لكل الناس عامر بالضيوف ، وكان أقاربه وجيرانه يتسابقون بتقديم واجب الضيوف عندما ينزلون في بيت قاسم السليم ، وهنا يحدثنا الحاج محمود يونس عواد الصمادي مواليد 1933م، وانه شاهد عيان على بعض الإحداث في حياة الشيخ قاسم السليم ، عندما كان ينزل الضيف في بيته كان يتسابق أقاربه وبعض جيرانه بتجهيز وليمة الضيف واحضارها إلى بيت الشيخ لتقدم للضيوف .


كان قاسم السليم كثير الترحال لمشاركاته في المناسبات الاجتماعية في المناطق المجاورة وكان له حضور قوي عند وجهاء المنطقة وخاصة الشيخ راشد باشا الخزاعي فكان من الأشخاص المعدودين لديه ، وكان له علاقات قوية مع المجاهد فوزي القاقوجي وبعض الثوار الفلسطينيين .


لم يهتم في حياته بامتلاك بيت على غرار الشيوخ في زمانه ، بل كان بيته متواضع بيت أسره عادية وفية كان يستقبل ضيوفه وزواره والمساير .


في صباه تعلم قاسم السليم في مدرسة النصارى المجاورة لبيت والده وكان باستطاعته القراءة والكتابة ، بدأ حياته فلاحا يستثمر الأرض التي ورثها عن والده ، وعندما توفي والده كان عمرة حوالي 25عاما ولصلابته وشجاعته في قول الحق والدفاع عن حقوق أقاربه تم اختياره في بداية عهد الإمارة مختارا لعشيرة الصمادية في بلدة عنجرة .

زواجه :

تزوج خمسة نساء إلا انه لم يُذكر عنه انه جمع أكثر من زوجتين معا ، كانت الزوجة الأولى:  فلحا السالم الصمادي قريبته ، إلا أنها لم تنجب أبناء وتزوج بعهدها الزوجة الثانية : الرباعية ( من عجلون ) كذلك لم يرزق منها أبناء ، بعدها تزوج الزوجة الثالثة : السيدة فاطمة محمود شعبان ، شقيقة الحاج عبده شعبان التاجر والوجيه المعروف في منطقة عجلون ، وأنجبت منها ابنه احمد القاسم ، والزوجة الرابعة : فضه الخليل  الصمادي من أقاربه أيضا وأنجبت ابنه محمود القاسم. والزوجة الخامسة : السيدة آمنه الصمادي وأنجبت ابنة علي القاسم .

مواقفه السياسيه

نشأ المرحوم قاسم السليم كارها للظلم ومتمردا عليه ، منذ شبابه وخاصة انه عايشه في نهاية الحكم العثماني ، وفي بداية الحرب العالمية الأولى عاش فترة من عمرة فارا من وجه السلطات العثمانية التي كانت تطلب تجنيده بالجيش التركي إلا أنه كان يفلت كل مرة من ملاحقته ، إلى أن انتهى الحكم العثماني . ونتيجة لعلاقاته مع راشد باشا تم اختياره من قبلة ليكون واحدا من أعضاء المجلس التنفيذي الذي شكله راشد باشا في أواخر عام 1920م بعد أن تشكلت حكومة جبل عجلون برئاسته لمدة خمسة أشهر ، وبعد حل الحكومة ومجلسها بقي قاسم السليم واحد من اشد الرجال (كما يصفه من عرفة) ، محاربا للظلم ومدافعا عن المظلومين ، ومحافظا على حقوقه وحقوق اقاربه في منطقة عجلون . 


وبعد احتلال فلسطين من قبل القوات البريطانية وتنفيذ اتفاقية ( سايكس بيكو) وقف بشدة مع الثوار والأحرار الفارين من سوريا من الظلم الفرنسي إلى جبال عجلون ، فأيدهم وقدم لهم كل ما يستطيع ، وبعد صدور وعد بالفور فرضت بريطانيا انتدابها على شرق الأردن وقامت بتسهيل دخول اليهود إلى فلسطين وإحلالهم مكان المواطنين العرب فيها ، قامت ثورات محلية في فلسطين ضد إجراءات بريطانيا في تسليم فلسطين لليهود ، وجدت هذه الثورات صدى كبير لها في شرق الأردن فهب الكثير من أبناء شمال الأردن للوقوف مع إخوانهم المظلومين في فلسطين ، ومن بين من استجاب لهذه المواقف المرحوم الشيخ قاسم السليم الصمادي ،الذي أصبح معارضا لبريطانيا ولليهود في فلسطين .


  اخذ قاسم السليم يغذي مواقف الرجولة والحماسة بين أبناء جبل عجلون ليقفوا مع إخوانهم الفلسطينيين ضد المؤامرة التي تستهدفهم ، فاستجاب له العديد منهم ولم يكتفي رحمة الله بتحضير المجاهدين وتدريبهم بالتعاون مع الثائر فوزي القاوقجي احد زعماء الثورة الفلسطينية ، بل تعدى ذلك لدرجة المشاركة بنفسه بقيادة العديد من الثوار ومهاجمة بعض المستعمرات اليهودية التي أقيمت قرب مدينة بيسان ، ويروي المرحوم الحاج علي عبدالله الشريدة من خربة الوهادنه ، انه انظم إلى الثوار تحت قيادة قاسم السليم ، ويصف إحدى العمليات البطولية التي شارك بها مع المرحوم قاسم السليم ، ويصف كيف عبروا نهر الأردن ليلا من منطقة غور الوهادنه عام 1937م وتقدموا إلى أن وصلوا إلى السياج الشائك حول إحدى المستعمرات اليهودية القريبة من مدينة بيسان ، وكيف قام  قاسم السليم بقطع الأسلاك الشائكة وعمل فيها فتحة ، دخلوا  منها وتقدموا إلى أن وصلوا إلى نوافذ النادي الذي كان يجتمع بعه عددا من سكان المستعمرة ، وأطلقا عليهم النار وبشكل مباشر وانسحبوا عائدين إلى أن عبروا النهر مرة أخرى عائدين إلى شرق الأردن .


 يقول الحاج احمد سليمان الخطاطبة مواليد عام 1914م ، والذي لايزال على قيد الحياة حتى إعداد هذا البحث ، والذي كان يعمل حارسا مع مختار خربة الوهادنه في الثلاثينيات من القرن الماضي ، كيف أن الثوار قد حكموا غيابيا بالإعدام على مختار خربة الوهادنه وحارسة لأنهم كانوا يقومون بالإبلاغ عن تحركاتهم في منطقة غور الوهادنه ، خلال مساندتهم لثوار فلسطين وإمدادهم بالمال والسلاح والرجال ، ويصف كيف نجا من محاولتهم قتلة بإطلاق النار علية ليلا في ساحة بيته في خربة الوهادنه .


عاش المرحوم قاسم السليم مطاردا مدة طويلة في منطقة عجلون بناء على طلبات حكومة الانتداب البريطاني في فلسطين لثنيته عن مواقفه الوطنية والثورية ، لكنه استمر على هذه الحالة إلى أن انتهت الحرب بين العرب واليهود في عام 1948م وتوقفت النشاطات الحربية في فلسطين .


بقي قاسم السليم الرجل القوي في عجلون وله مهابة واحترام عند الناس ، واستمر الرجل الاقوى والمطاع عند اقاربه في عنجرة مدافعا عن حقوقهم ومطالبهم ، ومما يذكر عنه انه كان زاهدا في متاع الدنيا لم يذكر عنه انه كان مهتما بامتلاك الأراضي والمواشي ، وكل همة أن يقدم حقوق الضيوف الذين كانوا يقصدون بيته باستمرار ...


توفي الشيخ قاسم السليم الصمادي عام 1967م وبموته خسرت عشيرة الصمادية في عجلون عنجرة شيخا كبيرا وقامة وطنية واجتماعية مميزه .

الخلاصة :

كانت عجلون وما زالت تقدم للوطن والى المجتمع المحلي قامات كبيرة ناضلت بكل قوة وشجاعة عن تراب الوطن وحقوقه ، وامتازت بالإيثار والكرم والشجاعة ونصرة المظلوم سواء كان قريب أو صديق أو جار ، شارك قاسم السليم الصمادي في العديد من الصلحات العشائرية في عجلون ومناطق شمال الأردن وفي كل حالة كان له كلمة قوية ومسموعة عند الآخرين ، خسرت عشيرة الصمادية بشكل خاص ومنطقة عجلون بشكل عام شخصية وطنية قوية كانت حريصة على حقوق الأهل والجيران ...

رحمك الله تعالى أبا احمد وأسكنك فسيح جناته ...

=================

ملاحظة

يرجو الباحث ممن لديه معلومات إضافية عن هذه الشخصية الكبيرة  ، تزويدي بها بمداخلاتكم على عجلون الإخبارية وشكرا 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمود حسين الشريدة     |     07-06-2017 09:29:33

اخي د. أحنف علي محمد قاسم سليم الصمادي ... اسعد الله اوقاتك بكل خير ، يسعدني التواصل معك لاثراء هذا البحث قيمه اكبر إن شاء الله ، مع الاحترام والتقدير ...
محمود حسين الشريدة     |     07-06-2017 09:25:50

اخي الشيخ راضي محمد المفلح / مسقط ... اسعد الله اوقاتك بكل خير ... قامات عجلونية رحلت وذكرها باقي فينا تستحق منا الاحترام والتقدير ...وشكرا لمرورك وكلماتك الطيبة
محمود حسين الشريدة     |     07-06-2017 09:22:40

اخي وصديقي العزيز د محمد سعد المومني اسعد الله اوقاتك بكل خير ...
شكرا لمرورك الطيب والمستمر وكلماتك الراقية التي اشم منها عبق الثقافة والاصالة والثقة ...
محمود حسين الشريدة     |     07-06-2017 09:17:25

اخي العزيز اسامه العبدالله العبدالحافظ العبود اسعد الله اوقاتك بكل خير ... خالص الشكر والتقدير لشخصك الكريم على هذه الاطلالة الطيبة وعلى هذه الكلمات الرائهة وعلى هذه الثقة الكبيرة ... اسال الله تعالى ان يكون هذا البحث في موازين اعمالنا ...
د. أحنف علي محمد قاسم سليم الصمادي     |     07-06-2017 03:06:23

الى الاخ الكريم محمود حسين الشريده باسمي وباسم احفاد الشيخ قاسم سليم لك منا كل الاحترام على جهودكم البحثيه وانتم من اصل عربي عريق عشيرة الشريده واتمنى منكم التواصل على الهاتف ادناه من اجل اضافة نقص باسماء ابناء الشيخ ولكم منا كل الاحترام والتقدير.
0772294790
كرم سلامه حداد     |     06-06-2017 23:34:50

الاخ محمود الشريده المحترم,,,
اشكرك على اهتمامك باية معلومات تنشر عن شخصيات جبل عجلون, ساتصل بكم للحدبث حول هذا الموضوع,,,
راضي محمد المفلح / مسقط     |     06-06-2017 13:56:09
أدام الله مداد قلمك...
أخي الفاضل محمود الشريده:
كم هو جميل أن تعرفنا بشخصيات غابت وما غاب ذكرها.... جزيل الشكر والعرفان لك.
أدام الله مداد قلمك وأمد في عمرك....
رحم الله أياما كانت فيه الرجال رجال.....
د محمد سعد المومني     |     06-06-2017 10:54:48

يسعد صباحك اخي ابا محمد

كعادتك متالق دوما اخي ابا محمد في انعاش ذاكرتنا عن رجالات قدموا للوطن الشي الكثير
رحم الله الشيخ قاسم الصمادي واخله جنانه واكثر الله من امثاله
اسامه العبدالله العبدالحافظ العبود     |     06-06-2017 10:01:05

السيد المجتهد محمود الشريده ابو محمد
كلمات الشكر جميعها تكون رخيصة في حقك
فعندما تحاول احياء ذاكرة عقد منصرم من الزمن من خلال ذكر شخصياته فانت انسان يجب ان تذكر بخير فجهدك ان شاء الله صدقه جاريه
يتحدث السيد الكاتب عن شخصيات ليسو ببعيدين عنا حياتهم عطره بمواقف الرجوله والشجاعه يتمنى القاريء لو كانت مسيرته الحياتيه مثل حياتهم
رحم الله من فارقونا بسيرة عطره وألهمنا الله ان نضع بصمات جميله لأجيال علم الله ماهو حالها
محمود حسين الشريدة     |     06-06-2017 09:05:54

اخي العزيز الاستاذ منذر محمد الزغول ابو تقى ... اسعد الله اوقاتك بكل خير ومحبة ، وتقبل الله صيامك وقيامك ...مهما شكرت فلن اوفيك حقك ... اسال الله تعالى ان يجزيك خيرا على دعمك الكبير والمتواصل ، وارجوه تعالى ان يحفظك من كل مكروه وان تبقى وكالة عجلون الاخبارية منارة اشعاع حضاري وثقافي ، وشكرا لكل العاملين بها ...
محمود حسين الشريدة     |     06-06-2017 08:58:52

اخي العزيز كرم سلامة حداد / عرجان ... اسعد الله اوقاتك بكل خير ...
اشكرك جزيل الشكر على مرورك الطيب ... واشكرك على هذه الاضافة التي تكرمت بها ، وهي معلومة جديرة بالاشارة وتستحق الاضافة ...فان شئت اوضحتها اكثر لاضيفها على صفحة بحث المرحوم قاسم السليم الصمادي وهذا رقم تلفوني : 0772339758 مع خالص الشكر والتقدير ...
محمود حسين الشريدة     |     06-06-2017 08:51:22

الاخ العزيز ثائر ناصر العجلوني ... اسعد الله اوقاتك بكل خير ... وتقبل الله صيامكم وقيامكم...
خالص الشكر والتقدير لمرورك الطيب وكلماتك الرائعة روعة شخصك الكريم ... هؤلاء شخصيات عجلونية رحلت تستحق منا الاحترام والتقدير ، واسال الله تعالى ان يقدرني على ان اوفيهم حقهم ... واسال الله تعالى ان يكون هذا العمل صدقة جارية عن روح وآلدي ... اساله تعالى أن يرحمهما ووالديك وجميع امواتنا ...
منذر الزغول- عجلون الاخبارية     |     05-06-2017 23:14:46

الغالي الأخ العزيز أبو محمد ،، أشكرك على هذا البحث الشامل والوافي عن شخصية كبيرة لطالما كانت مدار حديثنا في عنجرة وفي كل ارجاء المحافظة ،، شكرا أخي العزيز أبو محمد وبارك الله فيك على جهودك الرائعه والتي لا تقدر بثمن
كرم سلامه حداد/عرجان     |     05-06-2017 22:28:10

سلمت يمينك اخي محمود الشريده المحترم , على كتابة الذاكرة المنسيه لرجالات جبل عجلون,
حدثني المرحوم والدي الذي توفي قبل عام عن عمر ناهز 94عاما, بان المرحوم قاسم السليم الصمادي قد كان من اوائل من وقف مساندا عشيرة حداد في عرجان مع بقية عشائر الجبل ومعظم القرى المحيطه بعرجان,اثر خلاف حصل بينهم وبين عشائر الكوره في منطقة برقش وخربة قابلا . على ملكية الاراضي الكبيره في تلك المنطقة والتي لا زالت مملوكه لاقاربنا.






















ثائر ناصر العجلوني     |     05-06-2017 21:58:23
جهد مميز
الباحث والموثق الاستاذ محمود حسين الشريدة المحترم، تقبل الله صيامكم وقيامكم واكثر الله امثالكم، ورحم الله والديدكم.
عملك تنفرد فيه بالصدارة في حبك للمحافظة بل للوطن كله وتقديرك لرجاله المخلصين. ولك الثواب للتذكير بهم والترحم عليهم.
فألف رحمة على الرجل الذي ذاع صيته وأسمعت آراءه كل الحكماء وكان يشار اليه بالبنان لحكمته وسعة صدره. فالفاتحة على روحه واسأل الله ان يعوض الأمة برجل مثله.
والفاتحة مهداة لروح والديك ايضا
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /18 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
  من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح