الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

ليس لأنه جدي ،، ولكن للأمانة و للتاريخ ،، سيرة هذا الرجل مليئة بالكرم والطيبة والنخوة ،، سيرة ومسيرة رجل كبير بكل ما تحمل الكلمة من معنى ،،  أحب أهله وعشيرته ، قضى جل وقته بإكرام الضيف ،  ذاع صيته بين العشائر حتى أطلقوا عليه لقب ( أبو صاجين ) من شدة كرمه وطيبته ،،، كل الشكر والتقدير والإحترام للأخ العزيز الكبير الباحث الأستاذ محمود الشريدة ( أبو محمد ) على هذا البحث الدقيق والرائع ،، وإن شاء الله في ميزان حسناتكم أيها الأخ العزيز ،، وكل الشكر لكل من ساهم وقدم المعلومة الصادقة لإخراج هذا البحث الى حيز الوجود ./// منذر عليوه الزغول - عجلون الاخبارية


من التاريخ المنسي /10)  ) الشيخ المرحوم  محمد علي عليوه (أبو صاجين )

بقلم الباحث محمود الشريدة 

عائلة العليوات

خرج محمد العليوي من العلا في الحجاز عام 1550م مع أبنائه الثلاثة(1) "درويش ، حسين ، حسن" ، وحسن بن محمد العليوي الذي وصل واستقر في عنجرة في تلك ألسنه ، ومنه تناسل هذا الفرع في عنجرة قبل أكثر من "400" عاما ، وبقي تناسل هذا الفرع ضعيفا الى ان وصل الى الجد علي بن أحمد عليوه ، الذي يعتبر الجد الجامع لجميع ابنا هذا الفرع في عنجرة في الوقت الحاضر .


عاش علي بن احمد عليوة يتيما بعد مقتل والده في واقعة البد المشهورة في تاريخ عنجرة ، وتربى بعناية والدته عند أخواله الصمادية بنو " السعد أمه " إلى أن تزوج إحدى قريباته من بني الزغل وأنجب ثلاثة أبناء وهم : محمد ، خليل "لم ينجب" ، وحسين .


تعد العليوات اليوم فرع من أفرع عشيرة الزغول في عنجرة على الرغم من وصولهم واستقرارهم فيها قبل أبناء عمومتهم الزغول بمدة تزيد عن "100"عام ، وهم من استقبل حمد بن الخطيب(2) جد الزغول الآن في عنجرة ، وبعد استقرار حمد الخطيب  عند أقاربه العليوات ، تزوج ابنة قريبة عليوة ، ومنه تناسلت عشيرة الزغول ،  حيث يعيش اليوم "العليوات والزغول " أبناء عم متحابين ضمن عشيرة الزغول اكبر عشائر مدينة عنجرة عددا ...


المقدمة :


قامة عجلونية عالية رحلت وما رحلت ذكراها ،  تطل علينا من روابي عنجرة ، من بين أزاهير اللوز والسماق ، أحب الأرض عشقا ، اختلطت حبات العرق النازلة من جبينه الأسمر مع ذرات التراب الطهور ، حرث الأرض وحصد الزرع ، استخدم القادم والشاعوب والمذراه ، غنى مع الحصادين " وامنجلي وامنجلاه راح للصايغ جلاة " ، نادى بأعلى الصوت " الله محيي الضيوف ، تفضلوا " عُرف بين الناس "أبو صاجين"(3) ، بالغ في أكرام ضيوفه ، كريم النفس والأخلاق ، عصامي ، نشيط ذو همه عالية ، ذكي مدبر لأمور حياته ، سبق جيله في تطلعه لمستقبل أبنائه ، أحب الأرض واعتبرها من كنوز الحياة ، حافظ على أرضة كحفاظه على عرضه ، غرس في نفوس أبنائه حب الخير والأرض والناس .

ما زال طيب ذكراه  يتردد بين أناس لم يعيشوا معه ، ولم يبقى من جيله احد على قيد الحياة وكأني بالشاعر قصده عندما قال :

لقد مات قومٌ وما ماتت فضائلهم ..... وعاش قومٌ وهم في الناس أمواتٌ

أنه الشيخ محمد بن علي عليوه ابو صاجين ..

 

نشأته .

ولد محمد علي عليوة في بداية القرن التاسع عشر في عنجرة ، والده علي عليوه ، من بقايا ربعة قتل والده احمد عليوة في واقعة البد التي جرت في بداية القرن التاسع عشر بين عشائر عنجرة من جهة (مهاجمين) وعشائر الوهادنه من جهة أخرى (مدافعين) في منطقة الزغدية(4) على اثر سرقة عشائر الوهادنه لحجر (البد) من عنجرة ، وقتل على إثرها عددا كبيرا من الطرفين .


كان وقتها علي بن احمد عليوه جنينا في رحم والدته ، وهي من بني"سعد امه" الصمادية في عنجرة ،  ولد علي وعاش يتيما عند أخواله ، وظل في حماهم الى ان أصبح شابا يافعا ، فرغبت أمه تزويجه إحدى بنات أخواله ، إلا أن شيخ الزغول(5)  في ذاك الوقت رفض ذالك ، بقوله "علي ولدنا ونحن أولى بتزويجه" وأنصاع الصمادية لذلك ، وتم تزويجه من قبل أقاربه "بني الزغل" من السيدة نصره الزغل ، وكانت سيدة قوية وقفت مع زوجها علي عليوه ودعمته في حياته بنفوذ أقاربها وبنو عمومته ، أنجبت هذه السيدة ولدين هما "محمد وحسين" .وهنا نركز في هذا البحث على سيرة حياة محمد بن علي عليوة .

زواجه

نشاء محمد وهو الابن البكر لأبويه في بيت والده علي عليوة وبين أبناء عمومته من  آل الزغل في قرية عنجرة ، عمل بمهنة والدة وغالبية الناس من حوله في فلاحة الأرض وزراعتها ، الى ان بلغ سن الزواج ، وكان كل من والدية حريصين على تزويجه مبكرا من اجل التبكير في الإنجاب وزيادة الذرية التي تعد العزوة والسند بالحياة ، نظرا لضعف نسل هذا الفرع وقلة رجالة في وقت كان كثرة عدد أبناء العشيرة رمزا من رموز قوتها .

 كانت الزوجة الأولى(6) : السيدة هدواشه الحمود شقيقة الشيخ موسى الحمود الزغول وأنجبت ولدين ، الاول صالح ومن أبنائه كل من ( يوسف ، حمد ، عبد الحافظ ، رسمي ، ومحمد ) والثاني احمد ومن أبنائه (عبد الرحمن ، كريم ، قويدر ، ومحمود )(7) وأبنائهم من بعدهم .

الزوجة الثانية :السيدة نزهه البلاونه وأنجبت عبد الكريم ، ومن أبنائه (علي ، محمد ، ومحمود)  وأبنائهم من بعدهم .

الزوجة الثالثة : السيدة صبحىا الزريقات من بلدة سوف ، وأنجبت ثلاثة أبناء وهم : الابن الأول عبد الوالي ومن أبنائه (محمد واحمد ) والابن الثاني مصطفى ومن أبنائه ( عبدالله ، علي ، ويوسف ) والثالث حسن وابنه (سلمان) وأبنائهم من بعدهم . ومن الجدير بالذكر انه جمع كل زوجاته معا في بيته .

 حياته :

 نجمل سيرة حياته في النقاط التالية :

1 . كان محمد علي عليوه يمتاز بصفات قلما تجدها في غيرة في ذاك الزمن ، كان رجلا ذكيا عصاميا طموحا اعتمد على نفسه في تكوين شخصيته وبناء مستقبل أبنائه ، منطلقا من ضعف نسل فرعه ومقتل جدة احمد في واقعة (البد) ، ويتم والدة علي ، وعدم وجود أعمام له وأقارب من عصبته ، ورفضه العيش عالة(8) على غيرة من أبناء العمومة ال الزغل ، ونظرا لما يصفه أحفاده ، كان طويل القامة قوي البنية ذا مهابة في جسمه يخشاه من يراه ويأنس بحديثة من يجالسه .


 2 . أيقن مبكرا أن امتلاك الأرض هي السعادة في الحياة وضمان المستقبل تعطي صاحبها مكانه قوية في مجتمعه ، سعى بكل همة ونشاط لامتلاك الأرض وخاصة في فترة الحكم المصري لبلاد الشام في الثلاثينيات من القرن التاسع عشر ، وبعد الثورة التي قام بها الشيخ بركات الأحمد شيخ عشيرة الفريحات وزعيم جبل عجلون في ذاك الوقت ، ضد الحكم المصري ، نتيجة للاضطهاد الذي مارسه الموظفون المصريون في قضاء عجلون وغيره من المناطق في بلاد الشام ، حيث تملك محمد علي عليوه مساحات واسعة من الأرض اغلبها بوضع اليد ، نتيجة لاضطراب الأمن في جبل عجلون بعد خروج الجيش المصري من بلاد الشام في الأربعينيات من القرن التاسع عشر . ويقول احد أحفاده بان جدهم تملك(9) حوالي ألف دونم من الأراضي الزراعية في عنجرة وحولها وألف دونم أخرى في منطقة الشكارة جنوب عنجرة ، وهذه المساحات الشاسعة تحتاج الى عدد من الحراثين لاستغلالها ، ويقول حفيدة من الجيل الرابع بان جدهم محمد عليوه كان  يشتغل أرضة ب (أربعة فدن ) . أي يمتلك ثمان ثيران قوية من البقر تسمى (عمالات ) من اجل الحراثه ودراسة البيدر ، وكان يطلق على كل عمالين مقرونة باسم (فدان ) .


3 . زرع حب الأرض في أولادة وشجعهم على الاعتناء بها وزراعتها منذ نعومة أظفارهم ، كانوا جميعا يعملون بالفلاحة ( الحراث والحصاد) ورعاية مواشيهم والاعتناء بها ، وهذا ديدن جميع الناس من حولهم في ذاك الزمن ، ويذكر بعض أحفاده ممن عايشه(10) ، بأنه كان يشير لهم وهو يسير معهم في ربوع أراضية ، بقولة هنا يوجد كنز ، فينشط الأحفاد بالبحث عن الكنز ، فيقول لهم ان هذه الأرض هي كنزهم في هذه الحياة  ، كان دائما يوصي أبنائه وأحفاده بالمحافظة عليها حفاظهم على أعراضهم .


4 . عاش محمد عليوه طيلة حياته إبان الحكم العثماني قريبا من بنو عمومته وأخواله "بنو الزغل" متنقلا بين عنجرة والشكارة الى الجنوب من عنجرة ، ولم يبقى على قيد الحياة من جيله  أو ممن عرفة وعايشه في عنجرة وغيرها من المناطق ، وكل ما يذكر عن هذه الشخصية الكريمة هو منقول من التاريخ الشفوي الذي يتردد على السنة أحفاده ومن جاورهم من أبناء العشائر الأخرى الذين سمعوا عنه  .


5 . يشهد له الجميع انه رجل شهم كريم مضياف ، ونتيجة لامتلاكه مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وقطيع كبير من الأبقار والماعز ، ونظرا لان اقتصاد الناس في ذالك الوقت هو الاقتصاد المنزلي ولا يوجد لهم معرفة بالتجارة ، سخر معظم إنتاجه لإكرام ألضيوف والمحتاجين وتسدد ما عليهم  من ضرائب للدولة العثمانية ، ونظرا لمسكنه شبة الدائم في منطقة "الشكارة" كان بيته عامرا بالضيوف ، وكان من طبعه المبالغة في إكرام الضيف ،بدون تفريق بين ضيف وآخر ، وكان اللحم ومشتقات الألبان هو المادة الأساسية في طعام ضيوفه ،  ولهذا عرف بين الناس بكنية "ابو صاجين " ، لان حريمه كانت في كثير من الأحيان تصنع خبز الشراك على صاجين في وقت واحد ، وهذا يدل على كثرة إعداد الضيوف ، او اختصارا للوقت لتقديم الطعام في وقت قصير ، لان السفر في ذاك الوقت كان متعبا لاضطرار الناس للسير على الأقدام نتيجة لبعد القرى بعضها عن بعض ، ولا تزال هذه الكنية تنسب لأحفاده من الجيل الرابع ، وهكذا ذاع صيته في جبل عجلون وخارجها .


6 . كان يسكن محمد علي العليوه في الشكارة في بيت ريفي من طراز البيوت المستخدمة في ذاك الوقت والمبنية من الحجر (الدبش) والطين ذو القناطر الحجرية ، يحيط به سور عالي متين لتحقيق الأمن الذاتي لساكنيه ، له بوابة واسعة وبعض الملحقات الخاصة بزرائب ألمواشي ، كان البيت سكن العائلة ويستقبل فيه الضيوف ويقدم لهم الطعام ومبيت من تنقطع به السبل ، كان يحب تربية الخيول ولدية فرس أصيله يستخدمها ركوبة في تنقلاته ، كان يخزن إنتاجه من الحبوب وخاصة القمح في (الكواير) ومفردها كواره مبنية من الطين بشكل ملاصق لجدران البيت الداخلية وبين القناطر التي تحمل السقف ، ولها فتحات في أعلى السقف لتعبئتها بالحبوب من الأعلى ونوافذ داخل البيت لإفراغها حسب الحاجة من الداخل  .


7 . كان محمد عليوه لا يهتم للمظاهر الاجتماعية كالزعامة والشيخة  ، بل كان رجلا متواضعا يحب الناس ويحترمهم ويكرم ضيوفه وكان يبالغ في إكرامهم ، كان يستقبل ضيوفه في بيت الشعر أيام الحصاد عندما يسكن في الحقل ليكون قريبا من عملة ، وكان آمرا بالمعروف وساعيا للإصلاح بين الناس ، ونتيجة لذكره المحمود بين الناس كان يجد الاحترام والتقدير من قبل أقاربه وأهل بلدة ومعارفه وكانت جميع طلباته في اصلاح ذات البين مستجابة .


8 . توفى محمد عليوه قبيل الحرب العالمية الأولى في عنجرة ،لم يخدم في الجيش العثماني لكبر سنه ، بل تم تجنيد بعض أبنائه ،  وحاربوا مع الجيش العثماني ، وكتبت لهم السلامة بعودتهم سالمين بعد هزيمة العثمانيين في الحرب العالمية الأولى وخروج الجيش التركي من بلاد الشام .


الخلاصة :

يشعر المرء بزهو وهو يتصفح سيرة حياة هذه القامة العالية من أبناء عجلون ، وهو يشق طريقة في الحياة بنفسه وبجهده وعرق جبينه ، كان رجلا من طراز فريد ، تميز بالعصامية والثقة العالية بالنفس ، والكرم ومحبة الخير للجميع ، جمع بين الفعل الحسن والذكر الحسن ... ذاع صيته بين الناس بالمبالغة في إكرام الضيوف ، وكنوه ب "ابو صاجين" ... أحب الأرض وحرض أبنائه وأحفاده على محبتها ،


 ومما يجدر ذكره  أن بعض كبار السن من عائلة عليوه وممن سمعوه ممن سبقهم من الإباء والأجداد  ، بأن القاضي احمد عليوة  جد المرحوم الشيخ محمد عليوه  كان قاضيا للشرع الحنيف في عجلون(11) وكان يشهد لة بالعدل والصلاح إبان الحكم العثماني


رحم الله تلك النفس الطيبة التي ما عرفت إلا الطهر وطيب الأفعال ...

========

 
المراجع والمصادر :
1 . الزغول ، رفعات راجي ، عنجرة مدينة الثلج والزيتون ، ص 153.
2 . الزغول ، رفعات راجي ، مرجع سابق ص148
3 . مقابلة مع السيد  محمد قويدر احمد عليوه الزغول – عنجرة .
4. مقابلة مع الحاج محمد يوسف صالح عليوه الزغول  – عنجرة
5. مقابلة مع الحاج محمد يوسف صالح عليوه الزغول  – عنجرة
6 . مقابلة مع الحاج محمد يوسف صالح عليوه الزغول  – عنجرة
7 . الزغول ، رفعات راجي ، مرجع سابق ص154
8 . مقابلة مع الإعلامي منذر محمد عليوة الزغول – عنجرة .
9 . مقابلة مع الحاج محمد يوسف صالح عليوه الزغول  – عنجرة
10 . مقابلة مع السيد  محمد  قويدر احمد عليوه الزغول – عنجرة
11 . مقابلة مع الإعلامي منذر محمد عليوة الزغول – عنجرة .
 

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الأحمري الأنصاري     |     10-11-2017 12:50:32
بني الزغل ( أخيار الحسب, أنصار النسب )
رحم الله شيخنا الجليل أبا صاجين و اسكنه فسيح جنانه


أخيار الحسب و أنصار النسب ( هذي بني الزغل و أني منها )
كرم سلامه حداد/عرجان     |     23-07-2017 13:45:02

شكرا للاخ الباحث محمود الشريده المحترم,على نشر مثل هذه المقالات التاريخيه التي تبيّن شهامة وكرم واخلاق رجالات عجلون الشماء,,وسيرتهم الحميده, التي نرجو ان تكون عبرة للجميع للسير على خطى هولاء الاجداد العمالقة. رحمهم الله جميعا واطال اعمار الباقين,
محمد     |     17-07-2017 20:47:43

كثير من جدود العشيرة كانوا من شيوخ الدين الحنبف
امثال
-الشيخ الخطيب مصطفى "القرال" الزغلي أبن الأحمر الأنصاري (جد قبيلة بني الزغل في الاردن و فلسطين )

الشيخ أحمد العليوه الزغل : كان قاضيا للشرع الحنيف في عجلون, وكان يشهد لة بالعدل والصلاح إبان الحكم العثماني

الشيخ محمد سليمان عيد الإنصير الزغل : شيخ الخِطابة و أبي شيوخ الخِطابة

وهنالك كثير غيرهم, لذلك هذه العشيرة صاحبة تاريخ عريق و مجيد

الزغلي الأحمر     |     17-07-2017 18:47:09
بني الزغل (بنوالأحمر).......ولا غالب إلا الله
عليوه هم كيان العشيرة و بيت الكرم, بيت أبي صاجبين رحمه الله
و رحم الله جدودنا و جميع شيوخ العشيرة و فرسانها

بني الزغل (بنوالأحمر).......ولا غالب إلا الله

د محمد سعد المومني     |     12-07-2017 09:04:52

يسعد صباحك اخي ابا محمد

كعادتك دوما تتحفنا بتاريخ رجال قضوا نحبهم ونسال الله لهم المغفره الا انهم لا يزالو حاضرين بسيرتهم العطره كذلك احفادهم من بعده امثال الشيخ محمد عليوه رحمه الله واسكنه جنانه
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /17 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
  من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح