الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
لبيك اللهم لبيك
بقلم رقية محمد القضاة

-

أروقة المدينة المنورة يهزها فرحا ذلك الخبر الذي أذِن به في الناس ،{أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حاجّ} هذا العام، وتتسابق القلوب بالنيات ،وتسري حركة دائبة بين الصحابة رضوان الله عليهم، يتاهبون لصحبة الحبيب في رحلته المباركة إلى البيت العتيق ،كلهم يلتمس أن يأتم برسول {الله صلى الله عليه وسلم} ،ويعمل مثل عمله ،وتغص ساحات المسجد النبوي وماحولها بالمؤمنين، ينتظرون انطلاقة الركب الطيب إلى الرحاب الطيبة ،في رحلة حجة الوداع ،وتمضي الجموع خلف نبيها الكريم حتى تنتهي إلى موضع الإحرام ،عند ذي الحليفة، فاحرموا لربهم، وانطلقت الحناجر الطاهرة بالإهلال لرب العالمين ،{لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك، تلبية تحمل كل معاني التوحيد والرضى والشكر، على نعمة التوحيد والإنقياد التام لأمره سبحانه.

 

 
وهاهي مكة المباركة تأتلق فرحا بهذه الليالي البهية ، وهاهوالبيت العتيق منارة توحيد شامخة تغمر الكون بنورها، وهاهي القلوب الوافدة على بيت الله تهتف بكل مشاعرها الفياضة ،{اللهم زده شرفاوتعظيما ومهابة}تصطف خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم لتاخذ عنه مناسك الحج المبرور ،ويستلم النبي الحجر، ثم يطوف بالبيت سبعا ،ثم ياتي المقام ويقف فيه قائلا {واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى}، ويصلي ركعتين يقرا فيهما قل هو الله أحد، وفي الثانية قل يا أيها الكافرون، كلمات توحيد أبديةغرست في قلوب المسلمين ،لا يقبلون غيرها ولا يقبل منهم غيرها، كلمات أمرت امة الإسلام أن تقاتل الناس عليها، حتى يقولوها ،فمن قالها فقد عصم نفسه ودمه ،ومن خالفها ،فبيننا وبينه شرع الله نحكم فيه بما أمر سبحانه، لا نزيد على ذلك ولا ننقص شيئا.

 

 
وتتابع الصفوف المؤمنة خلف نبيها صلى الله عليه وسلم إلى المسعى، ويبدا الحبيب من الصفا قائلا نبدأبما بدا به الله ،{إن الصفا والمروة من شعائر الله}ويرنو النبي إلى البيت من الصفا ،ثم يكبرويحمد الله بما قدر عليه ،في تأكيد للأمة الى آخر الزمان ،أن هذه الشريعة بأدق تفاصيلها هي شريعة الله ،وأنه صلى الله عليه وسلم قد اتبعها، واننا لن نكون مسلمين بحق الا باتباعها، سبعة أشواط على امتداد المساحة بين الصفا والمروة ،يغدو فيها ويروح من اختار الله لهم الحج، وهم يملأون جنبات الكون تكبيرا وتحميدا وتنزيها وتمجيدا لربهم سبحانه، وقد امتن عليهم باقرب القرب ،واطيب الأحوال ،وأقامهم هذا المقام بين يديه ،وقد خلفوا خلفهم قلوب مشتاقة للبيت العتيق، وأرواحا تواقة للرضى ، لم يقدر لها الله الزيارة فنصبت الاقدام قياما في الليل، وأظمئت النهار صياما، وأحرمت عن الذنوب ،وأكثرت من التلبية والتكبير والتهليل وصالح الأعمال، راجية ان تنال درجات الرضى والقبول ،في مشاركتها أهل الحج عبادتهم ،وما تردده السنتهم،أوما تعتلج به جوانحهم من إشراقات القرب ، وتجليات الرحمة ،وآمال القبول.
{لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير}


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
متابع     |     07-09-2017 17:59:42
لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك
اللهم اعز الاسلام والمسلمين وبارك لنا في ديننا واجعل حبيبك محمد صلى الله عليه وسلم خير قدوة لنا يوم الدين والحمد لله رب العالمين
مقال جميل جدا
بارك الله فيك
مقالات أخرى للكاتب
  أظننت أنّي نسيت ؟
  محمد رسول الله
  {في ظلال البيت العتيق}
  غريب عابر سبيل
  محمد والخميس وصباح المنذرين
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح