الأثنين 22 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
أضواء على ما آلت إليه حوارية رؤساء البلديات
بقلم الأديب محمد القصاص

-


لم أكن أتوقع بأن يجلس رجالات عجلون المخلصين ، وبعض نوابها الذين سارعوا لحضور تلك الحوارية بصدور وقلوب مفتوحة ، لم نكن نعهدها من قبل ، إلا أنني وبحق وصلت بالأمس إلى قناعة لا شك فيها ، بأن العجلونيين قد نجحوا بتجاوز كل مشكلاتهم ، بعد معاناتهم الطويلة المضنية ، إبان عهود سابقة ، كان من أهم نتائجها ، إثقال موازنات البلديات بديون طائلة ، لم نلمس لضياعها شيئا يذكر على الواقع الذي كنا نتأمله ..

 
لقد نجح الإعلامي المخضرم الأستاذ منذر الزغول في استقطاب شخصيات عجلونية ، من أصحاب الفكر ، الذين عرفوا بانتمائهم لهذه المحافظة ، 

 
لقد شعر الجميع مساء الأمس بارتياح شديد نتيجة طرح هموم عجلون باهتمام شديد وجاد وهادف وبناء بصدق وموضوعية ، وتوجت تلك الحوارات ، بحديث رئيس بلدية عجلون الكبرى الجديد ، الشاب المهندس حسن الزغول وزملائه الكرام ، رئيس بلدية عجلون كفرنجه الشيخ نور ، ورئيس بلدية الجنيد الأستاذ فخري المومني ، ورئيس بلدية العيون الشيخ عزات الدقناس ، ولا أدري إن كان رئيس بلدية الشفا موجودا أم لا ..


لكن حضور بعض نواب محافظة عجلون المخلصين ، والذي أعطى الجميع أملا وانطباعا لم ألحظه من قبل ، وهما سعادة النائب الأستاذ كمال الزغول ، وسعادة الأستاذ النائب وصفي حداد ، حيث سعيا خلال الحوار إلى الحديث عن كل هموم ومشاكل المحافظة ، مشيرين إلى العقبات الكأداء التي تعترض سبيلهم وتقف حجر عثرة دون تحقيق الأهداف والمتطلبات ، في بعض الأحيان من قبل بعض المسئولين والمتنفذين في الحكومة ، وسبل التعامل معها لتلافيها بكل شفافية ووضوح .


وفي هذا المقال ، أحاول أن أضع الأصبع على أكثر من جرح عجلوني ، كنت قد عاصرتها ، وهي تنزف دما على مدار أكثر من عقدين من الزمان ، كان من أهم تلك الجروح العجلونية ، هو أن الأمر الملكي السامي بجعل عجلون منطقة تنموية ، قد ذهب إدراج الرياح ، وضاعت بذهاب هذا الأمر الملكي كل الفرص التي عقدنا عليها آمالا طوالا ، ومن تلك الآمال التي كانت متوقعة وشبه مؤكدة ، يمكن ألخصها بما يلي : 


1- إيجاد مشاريع تنمويه يمكن أن تستقطب شبابنا العاطلين عن العمل من الجنسين وفي شتى المجالات .


2- تنشيط المشاريع السياحية في محافظة عجلون ، والإعداد لمثل هذه المشاريع إعدادا جيدا ، وتهيئة العناصر البشرية لتولي مهام التسويق السياحي في المحافظة ، للقيام بها على الوجه الأكمل ، مع العلم بأن عجلون تحتوي على أكثر من أربعمائة وخمس وعشرين موقعا أثريا تتناثر بين الجبال والغابات ،ولا يعرف الزوار طريقا للوصول إليها ، نظرا لعدم وجود الخرائط المناسبة والطرق .

3- إيجاد جامعة حكومية ، والتي كانت من أهم المطالب الشبابية ، التي يتمناها شبابنا في هذه المحافظة ، والتي تستقطب الشباب والشابات ، وتخفف عنهم عناء السفر ، وتقلل من نفقات المواصلات ، مع أن الجامعة هي حق مشروع وأكيد من حقوق المحافظة ، ولا يجوز تأخير هذا المطلب كل هذه المدة .


4- العمل على إيجاد شبكة من الطرق التي تليق بموقع عجلون وأهميتها السياحية ، مع إيجاد دلائل توجه السائحين إلى تلك المواقع التي ذكرناها آنفا .


5- العمل على إيجاد أماكن الرفاهية والمطاعم والفنادق والمتنزهات ، في جبال عجلون يأوي إليها الزوار من كافة أنحاء المملكة والدول العربية المجاورة ، وكذلك من العالم .


6- إعادة تحقيق حلم مشروع (التلفريك) والذي ووفق على تنفيذه قبل عدة أشهر ، لكن عدم المتابعة أو المطالبة حالت دون تنفيذه ، وهذا المشروع كما هو معلوم للجميع ، مشروع قيم من المؤكد أن يكون له ريع كبير واستقطاب سياحي عظيم من جميع أنحاء العالم ، علما بأن هذا المشروع ، هو وليد بنات أفكاري ، وقد تقدمت به مبدئيا لعطوفة رئيس بلدية عجلون الكبرى الأسبق الأستاذ ممدوح الزغول ، إلى جانب مشروع آخر وهو إنشاء جسر معلق يربط ما بين بلدية عنجرة ومبنى الكلية الجامعية ، وهذان المشروعان سيكونان معلمان سياحيين مشهورين ، وهدفان من الأهداف الهامة التي يؤمها السائحون من جميع أنحاء العالم .

 


7- كما طالبت الأستاذ ممدوح الزغول في ذلك الوقت ، بأن تقوم البلدية بتنفيذ معلمين سياحيين ، تتم دراستهما جيدا من قبل المختصين ، وهما مدخلان لمحافظة عجلون ، أحدهما من منطقة القاعدة ، والآخر من منطقة مثلث اشتفينا ، وهذان المدخلان سيكونا حقا من المعالم اللافتة للانتباه ، وسوف يحملان معنيين جميلين للمحافظة ..



بالختام .. أستسمح نوابنا الأعزاء ، بأن أعيد ذكر قضيتين مهمتين هما : 


1- انتشار واتساع الأراضي الأميرية في جبال عجلون مع السيطرة عليها من قبل الحكومة ، بحيث لا يمكن الاستفادة منها أبدا ، مع أن في عجلون مواطنين لا يملكون شبر أرض واحد ، يمكنهم من البناء عليه ، فهم والحالة هذه لاجئون في أرضهم ، مثلهم مثل أي لاجيء بعيد عن وطنه .


2- أتمنى على نوابنا الأعزاء ، أن يتابعوا باهتمام وإلحاح مع الحكومة لإنفاذ أوامر جلالة الملك المعظم ، وعدم إعطائهم أية فرصة للتهرب من تنفيذها .


3- كما أتمنى على مجالس اللامركزية التي شكلت مؤخرا أن يثبتوا وجودهم وأن يتابعوا مهامهم على أكمل وجه ، وأن يكونوا حريصين على مصلحة الوطن ، حرصهم على أهليهم وذويهم ، وعدم السماح لأي جهة بالتمادي على استقلاليتهم وواجباتهم ومسئولياتهم تجاه الوطن ، بأي حال من الأحوال ..



في النهاية ، تقديري لكل الجهات التي دعمت لقاء الأمس الحواري ، وتقديري أيضا لكل من حضر وكان بنيته الإصلاح والإسهام في تحقيق الأماني .



والله ولي التوفيق ،،،،


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
الدكتور محمد القصاص     |     07-09-2017 11:52:23

أخي وصديقي الحبيب الإعلامي الكبير سعادة الأستاذ منذر بيك الزغول حفظكم الله ،،
أولا : أتقدم إليكم بأطيب مشاعر الحب والتقدير مهنئا لكم وأهلكم بحلول عيد الأضحى المبارك ، وأعتذر عن التأخير نظرا للظروف الصحة التي أمر بها حاليا ،،
ثانيا : أي وسام شرف قلدتني إياه أيها الصديق العزيز ، أنت دائما صاحب السبق وصاحب واجب ، لا يفوتك أبدا أن تشير إلى كل أصحاب المواهب والأيادي البيضاء بما يليق بمكانتهم .
أنت أيها العجلوني الحر ، حقا لقد دخلت كل قلوب البشر دون استئذان ، بحسن خلقك ، وصدقك ووفائك للأصدقاء ، ما يعزز والله مشاعر المحبة والروابط الأخوية بينك وبين الناس ، لست مجاملا ولا والله أحابي أحدا ولا أمدح لمجرد المدح ، ولكنها كلمة حق أشعر بأني أقولها من غير ريب ولا خوف ولا مداهنة ، أقولها بكبرياء وأنفة ، ولعلي في ذلك أكون قد أديت ما علي من واجب تجاه ابن عجلون البار الذي لم تغب جذوة إخلاصه ووفائه عن شبر واحد في عجلون ،، نجدك في كل مكان ، تتابع وتشجع وتكتب ، وتنير للناس دروبهم .
فتحياتي لك ولقلمك النبيل ، ولروحك الطاهرة المخلصة الوفية ، وتقبل مني وافر الاحترام والتقدير أيها الأخ العزيز الغالي أبا تقى ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
الدكتور محمد القصاص     |     07-09-2017 11:43:54

الصديقة العزيزة الأستاذة هيام الفريحات ،،،

بعد التحية ،

أشكرك على مرورك العطر أستاذتي ،، وأما من حيث المشاريع ، فالمشاريع كثيرة ، ولدينا من أصحاب الفكر والإبداع في عجلون الكثير الكثير ،،

إن الأشغال اليدوية والمطرزات (كالرسم على الزجاج واللوحات الفنية ، وصناعة الخزف ، والطلاء والتطريز على الثياب الخاصة بالسيدات ، لهي نعمة من نعم الله ) يمكن أن تفعل الشيء الكثير ، في عجلون ، لو احتضنتها جهات مسئولة لأصبحت عجلون تعج بالإبداع الفني واليدوي والمشاريع المختلفة .

سأكتب مقالا فيما بعد ، أحث به الجهات المسئولة وأصحاب الجمعيات الثقافية والفنية ، لكي يقوموا بهذا الواجب القومي ، ليكونوا في مقدمة المساهمين في رفع الحركة الفنية والشعبية والتراث في عجلون ،،
تقبلي تحياتي مجددا ، وكل عام وحضرتك بخير ،،،
منذر الزغول- عجلون الاخبارية     |     04-09-2017 12:49:46
الشكر لك أخي العزيز الكبير أبو حازم
إن كان هناك أي نجاح لهذه الجلسة الحوارية الرائعه فهو بالطبع يعود للنشامى من أمثالك الذي أثروا الحوار والنقاش ،، سنجتمع دوما على الخير أخي أبو حازم ،، وستكون عجلون وقضاياها وهمومها هي مدار البحث والنقاش ،،،،، كل ما طرحته من أفكار ومقترحات بمقالك الرائع سيكون بعون الله على طاولة جلستنا الحوارية الثانية التي نتشرف أن تكون على رأس الموجودين فيها ،،،،، شكرا لك أيها الأخ الكبير العزيز وجزاك الله كل الخير
هيا الفريحات     |     03-09-2017 15:41:15

يعطيكم عافيه مقال رائع ....مثل ماذا المشاريع التنمويه وايضا ال شاريع الزراعيه لها دور في المحافظه
مقالات أخرى للكاتب
  المشير عبد الرحمن سوار الذهب نزاهة وعدالة وأنفة
  دعني بقربك
  يا صـــــاحِ
  سعادة ورفاهية الشعوب
  حوارٌ مع أبي
  أيا بحر
  تَزْوَرُّ عني
  لا للنواح ولا للأمنيات !!
  إلى الأقصى
  مات موحد اليمن السعيد غيلة وغدرا !
  يا عذابا طاف في الرُّوحِ
  إسلامنا وكفرهم
  صَدَّامُ عذرا
  يا ربِّ إني مُتعَبٌ بعروبتي
  يا سيِّدي ماذا جنيتُ
  أيغريني من العينين لحظٌ
  أنشرْ على جُنح الظَّلامِ نشيدي
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصَّخرَ
  يا عيد ما صنع الفراقُ بعاشِقٍ
  رجال من عجلون دعوني أذكرهم بما يستحقون
  قم بكورا
  قد كنتُ لحنا
  ألقِ سلاحك
  قد كنتُ لحنا
  يا من ورثْتَ
  حيُّوا صدى التاريخِ
  شاعرات مبدعات من المغرب العربي
  رسالة لم ترسل
  أزمة ثقة
  ألقى الفراقُ
  قد عشتُ عمرَا بالعذاب مقيمُ
  يا قلب حسبك فالعتاب يطولُ
  هل تذرني إذا هويتُ صريعا
  يا أنتِ ..
  الاستعراضات الغريبة والشعارات البراقة لمقاعد اللامركزية
  تحريرك يا موصل من براثن العهر بات وشيكا
  جئتَ يا عيد
  مكانة الأمة العربية المتهاوية
  يا نبعُ حسبُك
  ما حقوق الوالدين على الأبناء في رمضان وغير رمضان ؟
  حرمان البنات من الميراث
  مباديء وأسس الأخوة والمحبة ما بين أفراد المجتمع الواحد
  أنشُرْ على جُنح الظَّلامِ ظلامَتِي
  ارحموا عزيز قوم ذلّ
  هَمْسَةُ عِتَابْ
  إني ارعويت وخاطري مكسورةٌ
  عجلون تستغيث ،، تستغيث .. ألا من مغيث ؟؟
  حينما يبالغ العربي ، تنقلب الحقائق رأسا على عقب
  ما بالُ قيدكَ في يدي يجتابُ
  الديموقراطية المزيَّفة
  أسْكُبْ رُضابَكَ
  سليني كم شقيتُ
  أبدا ولن أرضى المهانة والرَّدى
  رباهُ .. إني مذنبٌ
  تداعيات الحرب المستعرة في سوريا
  عشقٌ وحنينْ
  الهولُ يعظُمُ والمصائبُ أعظمُ
  عقوق الوالدين معصية بل كبيرة من الكبائر
  أيام العرب
  أكتبْ رعاكَ الله
  المعاناة اليومية للمواطن الأردني والإحباط الذي يعيشه في وطنه
  غنيٌّ عن الإطراءِ
  وقاحة الإعلام الصهيوني إلى أين ؟
  يا أمة تغزو الجهالة أرضها
  قد يَجُودُ الثَّغرُ بالشَّهد النقيّ
  الإسلامُ والمسلمون في الميزان !!
  حظِّي كما الطِّين
  رسوم شركات التأمين هل هي جباية أم ضريبة ؟
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  ضِيقٌ يداهمُني
  ماذا قدَّم الثوريون بعد رحيل القذافي ؟!
  هذريات
  مناظرة ما بيني وبين نملة
  ما أجملَ الزهرَ
  لغتنا العربية الجميلة
  شقَّ الصَّباحُ فأبكى الصخرَ
  للبيت ربٌّ يحميه
  ما كنتُ أحتملُ الأسى وأَطيقُ
  استهداف الأردن ، و الإفراط بالحكم وسوء التقدير
  غدرُ الصَّديق
  ما لقلبي واقفٌ
  تراجع الإسلام وتخلف المسلمين
  ماذا لديك ؟
  بلاد البهاء ومهدَ السُّـرورْ
  عجلونُ الحضارةِ والتاريخ
  توقـــــفْ
  مدرسة المرجَّم الثانوية للبنات
  أسْرارُ القوافي
  تخلف أمة العرب في ظل العلم والمعرفة والتكنولوجيا
  صرخة من الأعماق
  صناع القرار والمسئولية الكبرى !
  شاعرٌ يَرثي نفسه
  عزة النفس لدى الإنسان هل يكون لها مقاييس ؟
  نوحُ اليَمَامْ
  السلام الحقيقي في الشرق العربي متى يبدأ ومتى يتحقق؟؟
  تحرير الموصل .. وتصفية الحسابات
  بدا ألمي
  حكاية شهيد
  علِّلِينِي
  صور الموت .. في عالمنا العربي
  أخلاقنا برسم البيع
  نجــوى
  التعالي على الناس .. هل هو سلوك أم غريزة ؟
  ماذا ينتظر أبطال المجلس النيابي الثامن عشر من أعباء ومسئوليات ؟
  الارتجال في الترشيح للبرلمان
  غريب في حدود الوطن
  أضرمتَ قلبي
  تاريخنا وتراثنا العجلوني بطريقه إلى الجحيم
  صمتُ علماء السنة
  أخَابَ الظَّنُّ
  البحث عن العدل
  بدا وجعي
  تولَّى الحُبُّ
  حاضرا ما بين إحساسي وبيني
  وزراءٌ لم تلد النساء مثلهم !
  آمالٌ وآلام
  مرشحون بلا ضمائر ، يشترون الضمائر
  أمن العدلِ أن يُحاسِبَ الفاسدُ فاسدا ؟؟!!
  الخنوع العربي أمام التعنت الإسرائيلي إلى متى ؟
  سيرحل أوباما والأقطار العربية حبلى بالمؤامرات
  يا حارسَ النَّهرين
  إعلامنا العربي الضالُّ والمُضِــلّ
  وهكذا خاب ظنهم ..
  يا قاتلَ الأطفالْ
  شعراء الأردن اليوم .. حقائق مغمورة
  أيها السَّجَّانُ
  أخطاء القضاء .. أم أخطاء القدر
  الأفلام والمسلسلات .. أدوات مدمرة للأجيال
  ولَّى الشبابُ
  لماذا انعدم الاتزان لدى العرب ؟
  قررت أن أكون نائبا شجاعا
  بكت عجلون
  حالة من الصمت الغريب تلجمني
  إذا حَلَّتْ على الأقوامِ بلوى
  غادرْتُ أرضَكِ والهوى بدمي
  رهان على نجاح المسيرة في عهد دولة الملقي
  تولَّى الحُبُّ
  ضمائر عربية برسم البيع !!
  حياتي كيف
  المجانين في نعيم ..!!
  الأخوّة والمصاهرة العربية المنصهرة
  رَحَلَتْ
  حلب الشهباء تحترق !!
  وعادَ الصُّبحُ
  إلى أي اتجاه تمضي الأردن يا ترى ؟!
  موضوع جدير بالاهتمام من قراءاتي
  حدثيني يا روْحُ تلك الأماني
  جفوتُ مضاجعي
  مائتا مليار دولار وأشياء أخرى مهرا لكرسي الحكم
  الأسماك الأرجنتينية الفاسدة وحيتان التجار
  حبٌّ بلا أمل
  ظاهرة تلاقي الأفكار و توارد الخواطر
  شكوى
  عيد الأم ومكانة الوالدين
  سوف أحيا
  الرَّبُّ واحدٌ .. والدينُ كلُّهُ لله
  ضيقٌ يؤرقني
  أحرقتَ قلبي
  متى تنتهي مشاكلنا مع شيعة بلاد فارس ؟؟
  يا بلادي أنت مني كالوريد
  معادن الناس
  المراكز والدروس الخصوصية هي مهزلة وضحك على الذقون
  أزفَ الرَّحيلُ
  مشكلات في عجلون تحتاج إلى حلول سريعة ودون تباطوء
  عين على الأنشطة الأدبية والثقافية
  يا من تعالت فوق أسواري
  مزقيني بين أوراقي وحبري
  بماذا يفكر الوزراء والمسئولون في الدول المتحضرة ؟؟
  ظواهر غريبة يجب أن تتغير
  يا زهرة نثرت على أفق الهوى
  المؤامرة الكبرى على تركيا الإسلامية
  الشعب الأردني والحظ السيء
  الإرهاب الممنهج في نظر الغرب
  لن تسمعي صوتي
  المال روحُك
  ثالوث الشرّ
  مكائد اليهود وغدرهم والحقيقة المرة
  العُقوقْ
  دور العلم والثقافة في تنشأة الأجيال
  خيبة أمل
  صراع الزعامات في العالم العربي
  ربَّاه هل ترضي الشقاءَ
  الوطــن القتيـــل
  يا أيها الغادي وحُبُّك قاتلٌٌ
  قضايا الوطن والمسئولية المشتركة
  الأقطاب الثلاث واللعبة الخطرة ، ومصير العالم العربي
  يا مقلة ً فُتِنَ الجَمَالُ بِسِحْرِِهَا
  أطفئوا الشمعات في عيني ذروها
  وزراء حكومة النسور كأنهم يعلنونها حربا استفزازية على المواطنين
  يا ليلُ هل تدري بما فعل الهوى
  أكتبوني ههنا عرضا وطولا
  عجلون .. والرؤيا التي لم تتحقق
  ما للرُّجولةِ دُثِّرَتْ بإزارهِـــا
  إلى متى سيبقى امتهان الشعراء والأدباء وأصحاب الفكر قائما ...؟؟
  إلى فلذة الفؤاد .. إلى المهندس معاوية
  أنا من عجلون
  لن تسمعي صوتي
  الدول العظمى والإنحياز البغيض للقتلة والعملاء
  قتلةُ الأطفالْ
  أيها السَّجَّانُ
  من أهم مشكلات العالم العربي
  أيا عُرْبُ ما للعين تدمعُ
  مملكة القلم‏] ‏قال أحد الشعراء : ‏‏
  خاطرة ..رمضانية
  حكاية لم تصدق !!
  يا وطنا
  مكانة المرأة العربية المسلمة إلى أين ؟
  عتاب
  متى يستفيق العرب ؟
  الرَّحيلْ
  بين يدي جلالة الملك
  نبضات شاعر
  يا فداء الروح
  مرحلة ما بعد بشار الأسد
  همسُات
  عجبا لحب كان في قلبي وقلبك
  عاصفة الحزم والتئام الجرح العربي
  نبضات
  ما لي .. أرى الأحزان
  عقوق الوالدين .. قضية للنقاش
  المؤامرات والمخططات الصهيوأمريكية
  همسة عشق
  الجيل الذي نريد
  أضرمتَ صدري
  الشعوبُ الميسورةُ .. والشعوبُ المقهورة
  لا تسألوا عن أهل غزةَ إنهم
  سألقي خافقي
  داعش عصابة الإرهاب .. وعروبة العراق
  آفة الكذب .. والفرق بين الكذب والخداع ...
  أقلُبها ولم أخشَ عَذُولاً ....
  المنظمات الإرهابية أل(89) في العالم وانعكاساتها السلبية على الإسلام وأهله
  أيا قمرا يغيبُ اليوم عني
  جاءت مع الشوقِ
  سحابة قاتمة تمرُّ في سماء الأردن ..
  ومضاتُ عاشقْ قصيدة (مهداة)
  خاطرة هزيلة ...
  أيُّ حُبٍّ أو هيامٍ أو غَــــــــزلْ
  مالي أرى المحبوب
  روسيا وأمريكا تشنان حرب إبادة على الشعوب العربية
  ألهبتَ صدري
  برُّ الوالدين وانعكاساته على الأبناء والأسرة والنسل
  يا ويح قلبي
  إيران والخيار الأمثل
  علِّلِينِي
  المقصلة
  يا شبيهَ الزَّهرِ
  المنزلق الخطر ومستقبل العالم العربي المظلم
  بغدادْ
  ترويدة للجيش الأردني الباسل
  إلى حبيبتي
  المؤامرة الكبرى على الشعوب العربية
  عتاب
  رجال من التاريخ - عمر المختار ، وصفي التل ، صدام حسين
  جورج بوش الابن وأكذوبة 11 سبتمبر
  شباب الإسلام والمفهوم الخاطئ للجهاد
  نتائج الثانوية العامة والمرحلة الحاسمة في عام الغلاء والجوع
  عمان .. ترثي (نارت) (والدعجه)
  كما تكونوا يولى عليكم ،،
  كم بي من الآهات
  السيادة العربية المسلوبة (الجزء الثاني)
  السيادة العربية المسلوبة
  سَفِينَةٌ إن غابَ قائدُهَا
  من يتحمَّل المسؤولية ؟
  أنا من عجلون
  إذا فقدت الحكومةُ اتزانها .. فأين إرادة الشعب ؟؟
  يا زائراً وَلِعَ الفؤادُ بِعِشْقِهِ
  يا للعار.. يا عرب
  مجازر المسلمين في بورما ونيجيريا والبلقان ( الجزء الثالث )
  أزائرتي وبعضُ الشك عندي
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! - الجزء الثاني
  مجازر المسلمين في بورما و نيجيريا والبلقان !! الجزء الأول
  الإرهاب في العالم الإسلامي .. كيف ينتشر وكيف يسوَّق بين الشباب العربي المسلم
  إستسلام
  لماذا ؟؟؟؟..سؤال هام وعاجل
  إلهي .. إلامَ يطولُ البقاءْ
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الثاني )
  العلاقات الزوجية والأسرية في الميزان ( الجزء الأول )
  الطير في صخب الحياة طروب
  ثلاثون شهرا .. بلا قذافي
  لماذا تعترض إسرائيل على امتلاك العرب للمفاعلات النووية ؟
  مرحى لأيام الطفولةِ
  هلْ لي بهذا الوجد
  مهنة التعليم مهمة شاقة.. لكنها واجب له قدسيته
  إلى حبيبتي
  عاتبتني في الهوى
  هل من معجزة تلملم أشلاء العرب ، وتضمد جراحهم ؟!
  العالم العربي ينزلق ، ولكن.. إلى أين ؟!
  اليومَ يا صحبي أظنُّ كأنَّكـمْ
  أسْرارُ القوافي
  خارطة المستقبل .. للشباب الأردني
  جنيف 2 والمخطط الأمريكي اللاحق
  الباحثون عن الموت
  الإرهاب المنظم من يحميه .. ومن يوجهه
  النفاق الاجتماعي .. مرض من أمراض العصر
  التجنيد الإجباري .. وصناعة الرجال
  نقيق الضفادع
  نلسون مانديلا .. شرف .. وتاريخ .. ومواقف
  الثمن الذي يجب أن تدفعه الأردن
  يا جملة الآهات
  الانتظار - هل لانفراج الأزمات لدينا من سبيل ؟؟
  الشعرة التي قصمت ظهر البعير
  يا قائد الرُّوم فالطمْ خالد العــربِ
  إلى إنسانة ..
  رثاء الدكتور الشاب فالح البعول
  إلى وزير الزراعة
  الشعبُ يتوسل ولكن .. لم تلامس توسلاته أسماع عُمَرْ!!
  اللعبة القذرة .. وتغيير المسار
  أوجاع - قصيدة بمناسبة وداع الدكتور أحمد العيادي
  لئلا تُقلبُ الموازين
  الكرسي أم الموت
  اإعتذار.. لأطفال الشام
  حقيقة الاقتتال العقيم في مصر وانعكاساته على العالم العربي
  يا سَاحِلَ الغربيِّ
  الصراع على الحكم والسُّلطة والكرسي
  ليلة القدر .. بين تشكيك الملاحدة ويقين الإسلام
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي (الجزء الثاني)
  الإرهاب أسبابه وسلبياته وتداعياته على العالم العربي والإسلامي(الجزء الأول)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون - (الجزء الثاني)
  الكبار والأقوياء .. هم أيضا .. يكذبون وينافقون
  ليس للاستهلاك أوالتنظير ...وإنما هو قرار شخصي
  الفساد الأخلاقي أسبابه وتداعياته على الأمة الإسلامية
  الضرائب الإضافية .. والضرائب الأخرى
  عفوا .. يا سعادة النائب
  الأُخوَّةُ العربية تحت المجهر
  يا شيعة العراق
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون
  الربيع العربي وتداعياته السلبية المدمرة وأثرها على مستقبل الشعوب
  دموع التماسيح
  خفافيش الظلام
  حجارة الشطرنج -أسباب التخلف العربي
  إيه أحلامي أتطويك السنين
  فليسقط الإصلاح الحالي .. وليحيا الفاسدون في الحكومات السابقة
  حزب الله ودوره الاستراتيجي في المنطقة
  الحكومة والبرلمان الجديد .. و التحديات القاتلة التي تنتظرهم
  صامدٌ رَغْمَ أنوفِ الحاقدينْ
  لا تعذلي القلب
  كرامة الإنسان الأردني تتجلى .. في عهد الهاشميين( الجزء الثاني )
  كرامة الإنسان الأردني تتألق في عهد الهاشميين
  أفق يا نسر
  رثاء العربية
  حُبٌّ بلا وَطَنْ
  آن للشعب الأردني أن يفاضل ما بين فتات الخليج ، والقصعة الإيرانية
  أيها العرب : لا تحرقكم ملياراتكم المكدسة في بنوك الغرب
  الأردنيون والحظِّ العاثِرْ
  نجوى قلب
  توقـــــفْ
  قَلِّـلْ الشكوى
  رفقا بنا ياقلب
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ - الجزء الثاني
  هل الثروات .. أم إرادة الرجال.. هي من تصوغ أمجاد الأمة ؟؟ ( الجزء الأول )
  هل يستعدُّ المثقفون من نشامى ونشميات عجلون للعرس الوطني ؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح