السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
بقلم محمد سلمان القضاة

=


 

يتوجه الأكراد في كردستان بشمال العراق بعد ساعات أو في الخامس والعشرين من سبتمبر/أيلول 2017 للإدلاء بأصواتهم في استفتاء للانفصال والاستقلال بأنفسهم، وسط معارضات شديدة من دول كالعراق وتركيا وإيران وبعض دول العالم الأخرى.



لكن فخامة زعيم كردستان مسعود مصطفى البارزاني يحفظه الله ويرعاه، يصر على تلبية نداءات شعبه الأبي في التدفق إلى صناديق الاقتراع في محاولة لتحقيق الحلم التاريخي الجميل الذي يراودهم، كما كان راود أجدادهم منذ أقدم العصور، في دولة مستقلة تجمع شتات أروقتهم المتناثرة على هوامش ساحات الأمم الأخرى.



وبينما يحذر البعض من اندلاع العنف والصراع أو حتى الحرب في المنطقة إذا ما أصر الأكراد على المضي قُدما في إجراء الاستفتاء على الاستقلال، فإننا وغيرنا من المراقبين ممن يعرفون جينات هذا الشعب الجبار العنيد نرى ويرون أن كل هذه التهديدات والتلويحات الغامضة الهادفة سرعان ما تتكسر على الصخرة الكردية الصُوّانية الصلبة التي يتقادح من سطحها وجوانبها الشرر.


فالكرد أو الأكراد هم شعب يتسمون بالجود والشهامة والشجاعة والكرم والسخاء وتقديم الموائد، لكنهم أيضا موصوفون بالقوة والعزم والإصرار والعناد والبأس الشديد والصبر على الشدائد، ويعيش هذا الشعب الأبي الذي فرّقه حظه العاثر بين جنبات التاريخ الذي لا يرحم، يعيش في المنطقة التي هي بمحاذاة جبال زاغروس وجبال طوروس في غرب آسيا بشمال الشرق الأوسط في ما يسمى كردستان الكبرى. وكردستان الكبرى هي المنطقة الواقعة في شمال شرق العراق وشمال غرب إيران وشمال شرق سوريا وجنوب شرق تركيا.

 

ويقدر عدد الأكراد بنحو 30 مليون نسمة، حيث يعيش نحو 56% منهم في تركيا و16% في إيران و15% في العراق و6% في سوريا، وتتوزع ألـ 7% المتبقية منهم على كل دول العالم كما في الكويت ولبنان والبحرين وأفغانستان وأرمينيا وكزاخستان وروسيا وجورجيا وقرغيزستان وتركمانستان وأذربيجان وأوزبكستان وألمانيا وفرنسا وهولندا وبلجيكا وبريطانيا والنمسا وإيطاليا والدنمارك والسويد وسويسرا وفنلدنا والنرويج وأوكرانيا والولايات المتحدة وأستراليا وكندا وإسرائيل والأردن.

 

ويعتبر الشعب الكردي أكبر القوميات في العالم التي لا تمتلك دولة مستقلة لها أو كيانا سياسيا موحدا يجمعها ويكون معترفا به عالميا. وأدت حرب الخليج الثانية إلى قيام الولايات المتحدة بفرض حظر للطيران فوق إحدى مناطقهم، الأمر الذي أدى إلى نشوء إقليم كردستان في شمال العراق.

 

ويدين معظم الشعب الكردي بالإسلام، ويعتنق عدد قليل منهم المسيحية وبعض الديانات الأخرى مثل الزردشتية والإيزيدية والمجوسيةولقد ذكرهم عدد كبير من المؤرخين ووصفهم الرحالة إبن بطوطة بالقوة والبأس الشديد عند زيارته لمدينة أربيل والمناطق المجاورة لها.

 

وبدأ الأكراد في التاريخ المعاصر بالتفكير بإنشاء دولة مستقلة باسم كردستان في مطلع القرن العشرين، كما وضع الحلفاء الغربيون المنتصرون في الحرب العالمية الأولى وهزيمة الدولة العثمانية فيها، وضع الحلفاء  الغربيون تصورا لدولة كردية في معاهدة “سيفر” في 1920، غير أن هذه الآمال تحطمت بعد ثلاث سنوات، وذلك في أعقاب توقيع معاهدة لوزان التي رسمت الحدود الحالية لدولة تركيا، ولكن بشكل لا يسمح بوجود دولة كردية.

وهكذا انتهىت الحال بالأكراد كأقليات في دول تركيا والعراق وإيران وسوريا وأرمينيا. وأما على مدار السنوات الـثمانين اللاحقة، فقد تم إجهاض أي محاولة كردية لتأسيس دولة مستقلة، إلا أن هذه المحاولات استمرت حتى اليوم على مراحل متقطعة، وهذه أبرز المحاولات الكردية لتأسيس دولتهم خلال القرنين الماضي والحالي:


مملكة كردستان  1922 - 1924 في شمال العراق وجمهورية كردستان الحمراء 1922 – 1929 في أذربيجانوجمهورية آرارات الكردية 1927 في  تركيا وجمهورية مهاباد 1946 في إيران وإقليم كردستان العراق 1970وجمهورية لاجين الكردية 1992 في أذربيجان، وإقليم روج آفا في سوريا 2012.

بقي القول إنه يحق لأشقائنا الأشاوس الأكراد إقامة دولتهم كردستان الكبرى على أرض أجدادهم ويحق لهم أن يتنفسوا الحرية التي ضحوا من أجلها على مر العصور، كما يحق لهم أن يتفيأوا ظلال المجد والتقدم والازدهار والسؤدد، منتشين وهم يشاهدون رايتهم الخفاقة بألوانها الزاهية التي يعلوها الأحمر الذي يرمز دمهم المسفوح من أجل الحرية والنضال في خدمة الأمة والإنسانية، فالأبيض الذي يشير إلى نقاء سرائرهم وصفاء نواياهم وطيبة قلوبهم، فالأخضر الذي يدل على يناعتهم ونماء بذرة الخير فيهم عبر التاريخ، ذلك بينما تتمركز شمس الحرية ساطعة في مركز القلب من اللون الأبيض في هذه الراية الشماء.

فطوبى لأهلنا الأكراد خطوتهم المباركة، وطوبى لهم إشراقة شمس الحرية على جباههم الأبية، وطوبى لهم وقفتهم الشجاعة أمام كل محاولات التثبيط والإحباط. واعلموا يا بنو جلدتنا من العربان وأهلنا في إيران وعزوتنا في تركيا البارزة للعيان أن أشقاءنا الأكراد سيكونون في دولتهم أقرب للجميع ويسهمون في دفع عجلة تقدم وازدهار الأمة والإنسانية على طريق الوئام والمحبة والمودة والسلام.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
عجلوني     |     30-09-2017 15:23:12

انت لم تجبني على سؤالي لألف مرة وليس اعتقد انه عند جواب انا شو بدي بتاريخ الاكراد اليست البلاد التى فيها هم كانت تابعة لارمن ومنها جبل ارارات والاناضول مقر الاكراد حاليآ قبل وجود الاكراد وتم تهجيرهم وقتلهم بمجزرة العثمانية بالاشتراك مع الاكراد الذين هم بقايا الدوله المغولية او التتار الذي اختبؤا في جبال النائية
محمد سلمان القضاة     |     29-09-2017 23:28:40
عجلوني للمرة الخامسة

هنا كل ما تريد عن تاريخ الأكراد

http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Siasia21/Akrad/sec02.doc_cvt.htm
محمد سلمان القضاة     |     29-09-2017 15:29:44
القوات الكردية للأكراد البالغ عددهم 45 مليون جاهزة للدفاع عن أمتها
القوات الكردية للأكراد البالغ عددهم 45 مليون جاهزة للدفاع عن أمتها

تشير التقارير إلى استعداد القوات الكردية في كل من تركيا (22 مليون) وإيران (12 مليون) وسوريا (ثلاثة ملايين) للدفاع عن كردستان المحررة.
كما تحظى كردستن بدعم من القوتين العظميين روسيا والولايات المتحدة.

وأما الزمجرة التركية فما هي سوى انفعالات تركية تاريخية معروفة، لا أفعال من وراءئها.
والأمة الإيرانية لا تجرؤ على المواجهة مع أمة الأكراد.

والأعراب غثاء يقاتل بعضه بعضها.

والأمة الأمازيغية على وشك النهوض. يعني البربر.
ونحو عشرة ملايين عربي في إيران على وشك الثورة.
وملايين البلوش في إيران على وشك الانتفاضة.

والكردي معروف بالبسالة والشجاعة منقطعة النظير.
ومن حق الأمة الكردية أن تنهض وتمزق دفاتر التاريخ الاستعماري.
وهي ستكون سندا لنا، نحن العربان، هذا إذا بقينا!
محمد سلمان القضاة     |     29-09-2017 15:21:10
يا صديقي يا ابن الطيارة الأكراد أكثر أصالة من الأعراب
يا صديقي يا إبن الطيارة في محافظة عجلون بشمال الأردن

هذا ملف عن أصل الأكراد الشجعان الأبطال من مؤسسة عملاقة وموثوقة مع المصادر

الكرد.. معلومات أساسية
أمين شحاتة
العرق والتسمية
يكتنف الغموض أصل الكرد، لكن أغلب الباحثين متفقون على أنهم ينتمون إلى المجموعة الهندوأوروبية، وأنهم أحفاد قبائل الميديين التي هاجرت في مطلع الألف الثانية قبل الميلاد واستطاعت أن تنشر نفوذها بين السكان الأقدمين وربما استطاعت إذابتهم لتتشكل تركيبة سكانية جديدة عرفت فيما بعد بالكرد.
وهناك ما يمكن أن يسمى بالثغرة التاريخية فيما بين الهيمنة الميدية وبين ظهور الكرد، كما أن أصل التسمية يبقى غامضا. إذ يرى بعض الباحثين أن تسميتهم بالكرد تعود إلى كلمة كوتو (kutu) التي تربطهم بشعب (kutu)، وهو من الأقوام التي عاشت في مملكة جوتيام (Gutium) الواقعة على الضفة الشرقية لنهر دجلة وبين نهر الزاب ونهر ديالي.
ويرى البعض الآخر أن كلمة "كوتو" مأخوذة من الكلمة الأشورية Kurtu، وقد تطورت إلى شكلها الحالي بانصهار حرف الراء (R) بعد الواو القصيرة (U)، أي أن كرورتو أصبحت جوتو Gutu. ومثل هذا الانصهار هو قاعدة لغوية في أغلب اللغات الهندوآرية. وهناك نظرية ثانية ترجع التسمية إلى كلمة كيرتي Kyrtii أو سيرتي Cyrtii، فتربط الكرد بالكيرتي، وهم قوم كانوا يعيشون أصلا في المنطقة الجبلية في غرب بحيرة وان، ثم انتشروا انتشارا واسعا في بلاد إيران وميديا، وبقية المناطق التي يقطن فيها الكرد اليوم.
ويعتقد الباحثون أن كلمة كيرتي قد تطورت إلى كلمة كورتو Qurtu أو كاردو Kurrdu أولا، ومن ثم إلى كلمة كورت Kurt، ثم إلى كاردوخي Kardouchi التي ذكرها، للمرة الأولى، القائد اليوناني زنفون (Xenephon). وينقسم الكرد إلى أربعة شعوب رئيسية هم: الكُرمانج والكوران (الجوران) واللور والكلهور.
التوزيع الجغرافي
لم تشكل كردستان بلدا مستقلا ذا حدود سياسية معينة في يوم من الأيام، على الرغم من أنه يسكنها شعب متجانس عرقا. وظهرت كلمة "كردستان" كمصطلح جغرافي أول مرة في القرن الـ12 الميلادي في عهد السلاجقة، عندما فصل السلطان السلجوقي سنجار القسم الغربي من إقليم الجبال وجعله ولاية تحت حكم قريبه سليمان شاه وأطلق عليه كردستان. وكانت هذه الولاية تشتمل على الأراضي الممتدة بين أذربيجان ولورستان (مناطق سنا، دينور، همدان، كرمنشاه.. إلخ) إضافة إلى المناطق الواقعة غرب جبال زاجروس، مثل شهرزور وكوي سنجق.
تتوزع كردستان بصورة رئيسية في ثلاث دول هي العراق وإيران وتركيا مع قسم صغير يقع في سوريا، فيما يوجد عدد من الكرد في بعض الدول التي نشأت على أنقاض الاتحاد السوفياتي السابق. وتشكل كردستان في مجموعها ما يقارب مساحة العراق الحديث. وتختلف التقديرات بشأن عدد الكرد بين 25 إلى 40 مليونا، موزعين بنسبة 46% في تركيا، و31% في إيران، و18% في العراق، و5% في أرمينيا وسوريا.
ورغم صعوبة تحديد إقليم كردستان وترسيم حدوده، فإنه يمكن تحديد المنطقة التي يقيم بها الكرد بكثافة، مع اعتبار عدم إمكانية عد أي أرض تقيم بها مجموعة من الكرد جزءا من كردستان، بسبب عمليات التهجير والتنقلات السكانية التي حدثت منذ القرن الماضي.
ويشغل الكرد 19 ولاية من الولايات التركية البالغ عددها 90، تقع في شرقي تركيا وجنوبيها الشرقي، وفي إيران يعيش الكرد في الجزء الشمالي الغربي، ويتركز الكرد في العراق في المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية ويشكلون الأكثرية في ثلاث محافظات من أصل 18 محافظة، كما أن لهم وجودا أقل وغير محدد بشكل رسمي في محافظات أخرى أهمها التاميم (كركوك) وديالى وبغداد ونينوى، وفي سوريا يعيش الكرد في الشمال والشمال الشرقي، حيث يجاورون الكرد في تركيا ويشكلون حزاما عمقه 30 كلم وطوله 250 كلم، وتعيش أعداد منهم في دمشق وكذلك في حلب.
ويعيش الكرد بشكل متفرق في دول أخرى أهمها أرمينيا وكذلك في أذربيجان وباكستان وبلوشستان وأفغانستان.
اللغة والدين
تندرج اللغة الكردية ضمن مجموعة اللغات الإيرانية التي تمثل فرعا من أسرة اللغات الهندوأوروبية. لذا فهي تمت بصلة القرابة إلى الفروع الشرقية للغات الهندوأوروبية مثل الفارسية والهندية، وإلى الفروع الغربية من العائلة كاللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية.
وتضم اللغة الكردية ألفاظا كثيرة من العربية والفارسية وبعض المفردات التركية، وتنقسم إلى لهجتين رئيسيتين هما الكرمانجية والبهلوانية، ويتفرع منهما العديد من اللهجات المحلية تصل الآن إلى 18 لهجة مختلفة. إذ تنقسم الكرمانجية إلى الكرمانجية الشمالية، أو البهدينانية، والكرمانجية الجنوبية، أو السورانية، وتنقسم البهدينانية إلى الكوراني (الجوراني) والزازا، أو الديميلي. وتتفرع عن اللهجات الأربع الأخيرة عشرات اللهجات التي يسود كل منها في منطقة أو قبيلة أو قرية.
وككل اللغات الهندوأوروبية، فقد سبقت تلك العائلة لغات أخرى، فقد كانت تعيش في كردستان شعوب أخرى إلى أن حصلت هجرة الشعوب الهندوأوروبية مطلع الألف الثانية قبل الميلاد. ومن الشعوب السابقة لها كان هناك الكوتيون Guti واللوللو Lullu والحوريون والكاشيون.. وغيرهم.
ويتكلم الكرد في تركيا وسوريا وقسم منهم في كل من إيران والعراق باللهجة البهدينانية، في حين يتكلم معظم الكرد في العراق وإيران اللهجة السورانية.
والدين الإسلامي هو دين الأغلبية الساحقة في كردستان. والكرد في غالبيتهم العظمى سنيون شوافع، ويوجد بينهم القليل من الشيعة يرتكزون في جنوب كردستان. والنصرانية شبه معدومة بينهم، فالنصارى في كردستان هم من السريان الذين كانوا منذ القرن التاسع عشر يسمون بالأثوريين والآن يسمون أنفسهم أشوريين، وهم يعيشون في النصف الشمالي من كردستان العراق، وكذلك الكلدان وهم أقل من الأشوريين ويعيشون في مدينة السليمانية.
ويوجد بين الكرد أتباع لمذاهب انسلخت من الإسلام وتحمل عقائد غريبة لا يفصحون عنها في الغالب كالطائفة المسماة الكاكائية وطائفة أهل الحق وأغلبهم يعيشون في الجزء الجنوبي من كردستان العراق وإيران. كما توجد بينهم الطائفة اليزيدية وأعضاؤها ويتركزون في الجزء الشمالي من كردستان العراق. وقد كانت هناك في كردستان أعداد من اليهود ورحلتهم الحكومة العراقية الملكية إلى فلسطين.
وللدين أثر كبير في المجتمع الكردي وإن اختلط بالخرافات والبدع أو تحول عند البعض إلى رسوم وشكليات. وحسب بعض المؤرخين المسلمين فإن سنة 18هـ شهدت أول اتصال بين الفاتحين المسلمين والكرد، أي بعد فتح حلوان وتكريت، حيث استولى الجيش الإسلامي على حلوان التي كان ملك الفرس يزدجرد معسكرا بها، وبعد فتح تكريت أرسل سعد بن أبى وقاص بأمر من عمر بن الخطاب سنة 18 هـ ثلاثة جيوش لفتح بقية البلاد.
مدن كردية
سنندج
وتسمى أيضا "سنا"، ومعناها قلعة سنا وهي عاصمة إقليم كردستان الإيراني، وتقع في الجزء الغربي لإيران على حدود العراق. ويقدر عدد سكانها بنحو 360 ألف نسمة غالبيتهم من الكرد السنة، وتوجد قلة بينهم من الأرمن واليهود. وتقع على مسافة 512 كلم من طهران وترتفع 480 مترا فوق مستوى سطح البحر. ومن أهم المعالم الرئيسية في سنندج حصن يعود لفترة حكم العباسيين.
مهاباد
تقع شمالي غربي إيران وجنوب بحيرة أورميا في وادي ضيق على ارتفاع 1300 متر عن سطح البحر، ويقدر عدد سكانها بنحو 170 ألف نسمة، وتعتبر مهاباد مركزا لمنطقة زراعية خصبة والمركز الرئيسي للثقافة والأدب الكردي في كردستان إيران. كانت مهاباد مقرا لأول دولة كردية عرفت باسم جمهورية مهاباد أنشئت أواسط الأربعينيات من القرن الماضي ولم تدم غير أقل من عام واحد.
ديار بكر
مدينة كردية تركية رئيسية تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من تركيا على ضفاف نهر دجلة، ويبلغ عدد سكانها مع الضواحي أكثر من مليون ونصف المليون نسمة، توجد في المدينة مساجد ومدارس دينية تعود للعصور الوسطى. وأثناء الحرب العالمية الأولى طرد معظم سكان المدنية من الأشوريين والأرمن، وفي عام 1925 أصبحت المدينة مركزا للعصيان الكردي الشهير ضد كمال أتاتورك، ولكونها دائما مركزا للقومية الكردية أصبحت ديار بكر معقلا لحزب العمال الكردستاني عقب بداية حرب العصابات في جنوبي شرقي تركيا عام 1984.
السليمانية
تقع شمالي شرقي العراق، وهي جزء من منطقة الحكم الذاتي الكردية العراقية، أنشأها الأمير الكردي إبراهيم باشا بابان عام 1786. ومنذ نشأتها كعاصمة لإمارة كردية قوية، نما عدد سكانها ليصبح أكثر من مليوني شخص حاليا حسب الإحصائية الرسمية، وهي مركز ثقافي للكرد الذين يتحدثون بلهجة السوراني، كما أنها تعتبر مركزا اقتصاديا لكردستان العراق، وأحد مركزي القرار الرئيسيين في كردستان العراق إلى جانب أربيل، وتشتهر بعلاقاتها الاقتصادية القوية مع إيران. كانت السليمانية معقلا للعقيدة البهائية، كما تعتبر مركزا للثقافة السورانية في كردستان التي تطورت إلى لغة أدبية حديثة في هذه المدينة في بداية القرن التاسع عشر الميلادي.
أربيل
هي عاصمة إقليم كردستان العراق ومقر رئيسه وحكومته، تتميز بأهمية تاريخية حيث يعود تأسيسها إلى العصر الأشوري وإليه يرجع أصل اسمها كما أنها تعد مركزا ثقافيا وحضاريا موثرا في كردستان العراق، يوجد في أربيل أكثر من 110 تلال ومواقع أثرية يرجع تاريخها إلى أزمان مختلفة من العصر الحجري وحتى الفتح الإسلامي، وصل عدد سكانها إلى حوالي مليون وثمانمائة ألف نسمة.
القامشلي
تقع شمالي شرقي سوريا على الحدود مع تركيا وقريبة من العراق، ويبلغ عدد سكانها نحو 200 ألف معظمهم من الكرد. وهي جزء من محافظة الحسكة ومركز المنطقة الإدارية. ويعيش فيها اليوم الأشوريون والعرب والكرد جنبا إلى جنب. وقد شهدت المدينة حوادث احتجاجات كردية عام 2004 خلفت وراءها 30 قتيلا.
القوة العسكرية
البشمركة (الفدائيون) في العراق
تعد قوات البشمركة الأقدم بين المليشيات في العراق وهي تنقسم بين الحزبين الكرديين الرئيسيين في العراق، الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، ويمتد عمرها لعشرات السنين، وكانت في بداياتها تخضع لسلطة القبائل في المناطق الشمالية. كما تمتلك خبرة واسعة في حرب العصابات، مستفيدة من الطبيعة الجبلية في مناطق شمالي العراق. ويمتلك البشمركة مختلف أنواع الأسلحة، وهم قوات مدربة وتتوزع على اختصاصات عديدة ومختلفة، ويقدر عددهم نحو 100 ألف مقاتل.
قوات حزب العمال الكردستاني في تركيا
تطور إلى تنظيم شبه عسكري وشكل جناحا مسلحا أطلق عليه اسم قوة الدفاع الشعبي، واعتبر المنطقة الجنوبية الشرقية من تركيا ساحة للحرب في نهاية ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وكان يستهدف تركيا والأهداف التركية في الدول الأخرى. ويعتبر الحزب العنف الذي يمارسه مبررا للدفاع عن الكرد في سياق ما يعتبره قمعا ثقافيا للهوية الكردية. أوقفت هذه المليشيا نشاطها العسكري بعد اعتقال زعيم الحزب عبد الله أوجلان عام 1999، لكنها استأنفته عام 2004، وتتحصن اليوم في سلسلة جبال في مثلث الحدود العراقي التركي الإيراني.



______________
الجزيرة نت
المصادر:
http://212.100.198.18/default.asp?id=Mokatel/data/Behoth/Siasia2/akrad17/Study_Home.htm
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E30DCE67-D273-42A9-90B4-5F0BD2CE69C4.htm
http://www.zagros.ws/arabic/a-index.htm
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/76D9B55C-B48F-42B6-8E69-390D13BC496F.htm
http://www.alriyadh.com/2005/03/28/article51568.html
http://www.fas.org/irp/world/para/pkk.htm
http://en.wikipedia.org/wiki/PKK
http://en.wikipedia.org/wiki/Kermanshah_Province
http://en.wikipedia.org/wiki/Sanandaj
http://en.wikipedia.org/wiki/Diyarbak%C4%B1r
ابن طيارة     |     28-09-2017 19:13:19

رد على تعليق محمد سلمان
اصلآ الروايات تقول انهم بقايا مغول وتتار احتلوا هذه المناطق يعنى انهم ليسوا سكان الاصلين
عجلوني     |     28-09-2017 19:09:16
الاثار والتاريخ يثبت من سكان الاصلين لمناطق
لمرة الرابعة لم تجابوني على سؤالي انت تعرف و تحرف لم تكن هذه المناطق التى يسكنها الاكراد كانت تابعه للمملكة الارمنية والتى كانت ممتده من الهضبة الارمنية التي هي تركيا حاليآ مع شمال العراق و شمال الفرات وازربيجان وانا شو بدي بدكتورة حنان اخميس ليست المناطق التى فيها الاكراد كانت كلها مناطق مسيحية وارمنية واشورين في شمال ايران وتركيا وشمال العراق اصلآ الاثار والتى فيها لنمرود وملك بابل تفند اقوالك انت وحنان اخميس والتى دمرها داعش في نينوى التى تثبت انها كانت مسكونة قبل الاكراد وبعدين لم تجبني الم يشارك الاكراد في الاناضول وديار بكر الدولة العثمانية في قتل وتهجير اكثر من مليون ارمني قتيل واكثر من مليونان ارمني من ارضهم الاصلية والتاريخ يشهد ابان الحرب العالمية الاولى كيف اصبحت مناطقهم وليس لهم لا اثار ولا شئ يثبت انهم سكان هذة المناطق بل هم قومية فقط مثلما حدث مع الهنود الحمر في القارة الاميركية
محمد سلمان القضاة     |     28-09-2017 18:21:03
عزيزي شقاح الموقر/وينك وين أرمينيا! الأكراد أهلنا وأحبابنا وهم في أرض أجدادهم
عزيزي شقاح الموقر/وينك وين أرمينيا! الأكراد أهلنا وأحبابنا وهم في أرض أجدادهم
يسكن الأكراد المنطقة الجبلية الممتدة على حدود تركيا، والعراق، وسوريا، وإيران، وأرمينيا، ويترواح عددهم ما بين عشرين وثلاثين مليونا. ويعدون رابع أكبر مجموعة عرقية في الشرق الأوسط، لكن لم تكن لهم أبدا دولة مستقلة.
وفي العقود الأخيرة، زاد تأثير الأكراد في التطورات الإقليمية، إذ قاتلوا من أجل الحكم الذاتي في تركيا، ولعبوا دورا هاما في الصراعات في العراق وسوريا، آخرها المشاركة في مقاومة تقدم تنظيم "الدولة الإسلامية".
ما هي أصول الأكراد؟
تاريخيا، عاش الأكراد حياة قائمة على الرعي في سهول ما بين النهرين، وفي المناطق الجبلية المرتفعة الموجودة الآن في جنوب شرقي تركيا، وشمال شرقي سوريا، وشمالي العراق، وشمال غربي إيران، وجنوب غربي أرمينيا.
واليوم يشكلون مجموعة متميزة، يجمعها العرق والثقافة واللغة، رغم عدم وجود لهجة موحدة. كما أنهم ينتمون لمجموعة مختلفة من العقائد والديانات، وإن كان أكثرهم يصنفون كمسلمين سنة.

وانظر لطفا بقية المقالة والخارطة على الرابط
http://www.bbc.com/arabic/middleeast/2014/10/141022_who_are_kurds
شقاح     |     28-09-2017 16:31:40
الوهادنه
اراضي شمال العراق سكانها الاصليين الاشوريين الذين نزحوا من الجزيرة العربية قبل الميلاد
استفزتني عبارة فخامة الرئيس بارزاني
هذا البرزاني يهودي ابن يهودية
الم ترى اعلام الكيان الصهيوني التي يرفعها الاكراد
مشكلة الكردي ان القومية عنده فوق الدين الاسلامي بمراحل
ننتظر أن يتحرك السلطان اردوغان لوقف هذا الكيان
مع اني مع هذا الكيان من ناحية احتمالية تفتت الدولة المجوسية في ايران
لكني ضد ان تكون خنجر في خاصرة تركيا السنية
عدا عن عمالتها مع الكيان الصهيوني قبل أن تولد
محمد سلمان القضاة     |     28-09-2017 13:31:13
الأكراد أصيلون في ديار أجدادهم. وكلنا من آدم وآدم من تراب
يا صديقي عجلوني هذا ما تقوله الدتورة حنان اخميس/من وزارة الخارجية الفلسطينية/وهو على الرابط
http://www.diwanalarab.com/spip.php?article7465
فاقرأ على مهلك.
أصــــــــل الأكــــــــراد ـ الجزء الاول

الاثنين ١٩ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٤، بقلم حنان اخميس

١٢٦
*الجزء الأول:-

من خلال دراستنا هذه سنبين لكم دراسات وأبحاث من علماء ومؤرخين في موضع أصل الأكراد:-

*ماذا تعني كلمة كرد: -

* تقول الاتيمولوجيا: التي تبحث في أصل الكلمة إذا اعتبرناها نجد أن بعض الكلمات هي أقرب ما تكون إلى الخيال( فاستناداً للكلمة كرد) أي بطل أو شجاع بالفارسية فالأكراد يمكن أن يكونوا أبطالاً أو ذئاباً من الكلمة الفارسية أي ذئب ويقول العالم السوفييتي السيد مار أن كلمة كرد وكلمة كورت الأرمنية هي واحدة.

*من الناحية التاريخية: يقول المؤرخ الانتوغرافية (ب- ليرخ ) هم أحفاد أولئك الخالدين الإيرانيين المحاربين الأشداء الذين كانوا من سكان الجبال ويتمتعون بروح قتالية عالية، قد نزلوا منذ الألف الثالث قبل الميلاد إلى سهل دجلة والفرات واخضعوا لحكمهم هنا القبائل السامية الضعيفة في بابل بعد أن رفضوا هذه الدولة التي بلغت درجة معينة من الحضارة لقد ساعدت أجيال الخالدين الشماليين التي بسطت سلطتها سواء على باب ام آشور على تطور الدولة الآشورية.

*يقول المؤرخ التاريخي هيرودوتس في القرن الخامس عشر: أن المقاطعة الثالثة عشر من إمبراطورية الاخمينين الفارسية ضمنت إلى جانب الأرض منطقة باتيوكي التي تحاكي بوطان اليوم، وتقوم شرقي هذه المنطقة بلاد الكادروس أو الكاردوفوي.

*يقول المؤرخ اليوناني زنيفون واحد تلامذة سقراط عاش عام (355- 430 ) ق.م في فترة (400 – 41 ق.م ) عن الانسحاب المشهور لعشرة الآلاف يوناني عبروا كردستان الحالية إلى البحر الأسود لم يكونوا غير الأسلاف الحقيقيين للكرد أنهم كانوا جبليين أشداء ومن ذلك الحين أطلق اسم مشتق من ذلك الأصل الكرد على المنطقة الواقعة على يسار منطقة الدجلة بالقرب من جبل الجودي، باسم مقاطعة كوريين وقد دعاها الآراميون بيركاردو ومدينة حزينة (جازارتكا كاردو) بينما يطلق الأرمن على المنطقة نفسها اسم كوردوخ.

*يقول العالم هنري فيلد: أن الأكراد مجموعة من العروق المختلفة الأرمني و البلقاني وحوض البحر الأبيض المتوسط والأناضولي والألبي نسبة لجبال الألب ولا ينحدرون من أصل واحد صاف جميعاً.

*يقول البروفيسور( لهمان هوبت)، يمكن ان يكون الكاردوك هم أجداد الجورجيين.

*يقول العلامة مار ومدرسته بالجافتيك.
حول أصل الكاردوخ (الكرد) مع الكارت الجورجيين وانفصالهم فيما بعد في عصر مغرق في القدم.

بعض الكتاب الروس يقول مثل مينودسكي نيكتين وفليشفكي تبعاً للدراسات واستناداً لبعض البحوث العملية الأخرى والتي تقول بأن أصل الأكراد جاء من عدة فروع وانصهر بعضها مع بعض بفعل مرور الزمن أو بتأثير العوامل التاريخية ونمط حياتهم الاجتماعية التي جعلت لهذا الشعب طابعاً مميزاً وواضحاً ومن جهة أخرى يقول مينورسكي أن الأمة الكردية قد تكونت من مزيج من قبيلتين متجانستين هما الماردوني والكيرتيوبي اللتين كانتا تتحدثان بلهجات حيوية متقاربة جداً ومن جهة أخرى أن لدى توجهها صوب الغرب انضمت إليها عناصر من سلالات أخرى.

يقول مارك سايكس في كتابه ارمينيا يمكننا القول أن الفرس الحاليين والكرد والأرمن و حتى بعض الأتراك هم الحفدة المتبقون لشعوب هذه الممالك القديمة.
* في سياق البحث عن أصل الأكراد تعترض سبيلنا نظريتان:-

*النظرية الأولى: - نظرية السيد (ميورسكي) الذي يؤكد فارسيتهم أي الأصل الهندو- أوروبي، ويعتقد بأنهم تحركوا في القرن السابع عشر قبل الميلاد ( المسيح) من منطقة بحيرة اورومية نحو بوطان ويؤكد عن اللغة والبراهين التاريخية والتي بموجبها قرر أن يضيف الأكراد مع الشعب الإيراني فإنه يأخذ في حسابه أصول السلالات المعقدة التي لم يندمجوا بها.

*النظرية الثانية:- يقول الأكاديمي السوفييتي مار الذي يؤكد طبائع الرد الأصلية تأثرت بالأقوام الآسيوية الأخرى كالكلدانيين القفقاسيين والأرمن.

يقول مينورسكي: في بحثه عن الرد في دائرة المعارف الإسلامي: ويلاحظ أن بعض الرحالة الأرمن في القرن التاسع عشر ذكروا أن رؤساء بعض العشائر الكردية ذكروا لهم سراً أنهم يرجعون إلى أصول أرمينية وهذا لا يشمل الأرمن الذين يتحدثون باللغة الكردية وما زالوا يدينون للكنيسة الأرمني لأن هؤلاء لا يخفون أبداً انتمائهم الأرميني.

*هناك مؤلف من أصل كردي لا يذكر اسمه يقول أنه الكرد ينتمون للعرق نفسه الذي ينتمي إليه الترك.

*رأي الكرد أنفسهم حول أصلهم: -

يقول السيد محمد علي عوني أن إثبات الأصل الهندو-أوروبي لشعبه مستنداً إلى أدلة وبراهين لغوية ويقول نفس الكلام مؤرخ آخر كردي في كتابه اسمه (خونجة ) ي.ب.اي (براعم الربيع ).

و هناك أسطورة ارمينية تقول أن الكرد لم يظهروا إلا في القرن العاشر وبعد تزعزع سيطرة العرب في القرن العاشر وازدياد عدد الأمراء في مختلف البلدان هاجر السيتيون الذين كانوا يقطنون ن الجانب الآخر من بحر قزوين والذين كانوا يدعون بالأتراك هاجروا بصورة جماعة إلى فارس وميديا وانتشروا فيها و غيروا معتقداتهم وصاروا فرساً وميدييين ديناً و لغة، وقد تجمع العديد منهم حول أمراء ميديين و غزوا أرمينيا في المناطق المحاذية للكاردوخ و الملوك واستولوا عليها ثم استقروا فيها و امتزج بهم الكثير من المسيحيين بالتدريج واعتنقوا دينهم.

*وخلاصة القول أننا إزاء أصل الكرد أمام نظريتين.

1- النظرية الأولى:-

هم من أصول إيرانية هندو-أوروبية وقد ارتحلوا في القرن السابع ق.م منطقة بحيرة أوروبية صوب منطقة بوهتان.

2- النظرية الثانية:-

تقول إنهم شعب أصيل مع وجود صلة قرابة بينهم وبين الشعوب الآسيوية القديمة الأخرى كالكلدانيين والجورجيين والأرمن وكانوا يتكلمون سابقاً بلغتهم ثم استبدلوها بلغة إيرانية خاصة.

فقد ظهر الكرد على جوانب الروافد ليسري لنهر دجلة حوالي القرن السادس ق.م وبذلك فقد تجاوروا خلال حقبة طويلة من الزمن مع الكاردومينيين الذين استشهد باسمهم زنيفون سنة 401- 400 ق.م .

الدلائل المستقاة من علم السلالات البشرية الانتروبولوجيا حديثاً تقول:" تمييزاً بين الكرد الذين يسكنون شرقي كردستان والذين يسكنون غربي كردستان أن الكرد الشرقيون الذين صوروا من قبل (ستولز) يتميزون بسمرة بشرتهم وشكل جمجمتهم من نوع يشبهون في ذلك الفرس الذين يجاورونهم وهذا بخلاف الكرد الغربيين الذين درسهم بعناية ( فون لوسشان) من وجهة النظر الانتروبولوجية في مناطق كومازين (قرب قرة قوج) في نحرو دراع وفي زنجيرلي وقد بين أن بينهم نسبة كبيرة من هم شقر اللون والشعر وشكل جمجمتهم من نوع dalichocephales يتوصل إلى الاستنتاج التالي، كان الكرد في الأصل شعباً أشقر اللون أزرق العينين ونوع جمجمتهم من صنف brachycephales بتزاوجهم مع الترك والأرمن والفرس.

ويفترض فون لوستشان أن الكرد الأولين أي اللون الأشقر، نزحوا من شمال أوروبا دون أن يدعي بالضرورة كونهم من العناصر الجرمانية ويحتمل أن هذا الطراز من الإنسان الشمالي قد جاء إلى آسيا القديمة دون أن يتكلم اللغة الكردية وأن هذه اللغة فرضت عليه نتيجة اختلاطه بالعنصر الإيراني بعد إخضاعه له.

*وكما يتمسك العلماء من أمثال ميخائيلس وشلومتر حول الرأي الأصل الإيراني للخالدين.

*حياة الأكراد: -

عاش الأكراد في الجبال الواقعة بين ارمينيا وبلاد ما بين النهرين وعاشوا بصورة مستقلة منقسمين إلى قبائل لم تكن روح الوحدة الشعبية على جانب كبير من القوة و التماسك بينهم وانتشر الأكراد خلال قرون على جزء كبير من آسيا الغربية، ففي الشمال امتدت أراضيهم إلى أعالي الفرات وحتى أراكس، ويعيشون في الأراضي الروسية في إقليم يريفان وفي قرة باغ، وفي الغرب امتدت أراضيهم حتى انغورا إلى الشمال الشرقي من بحيرة الملح الكبيرة، ووصلت جحافلهم قبل سنوات عديدة إلى القسطنطينية وعددهم غير قليل في ميسويرتايا، بلاد ما بين النهرين وفي سوريا أكثر بالتحديد حول مدينة حلب، وفي الغرب انتشر الأكراد في الأراضي الممتدة من بحيرة ارمينيا وحتى الخليج وأخيراً فهم يعيشون في خراسان ويعيش الأكراد حياة الرحل سوى قلة فهم يصعدون في الأوقات الدافئة من السنة إلى المروج والمراعي الغنية الواقعة في قمم جبالهم وفي المرتفعات يعودون في الشتاء إلى بيوتهم وأحياناً يطردون المسيحيين من دورهم في ارمينيا دافعين لقاء ذلك إتاوة صغيرة لمختار القرية أو المسؤول المحلي، وسمي المكان الذي يقيم الأكراد فيه أيام الشتاء (كيشلياخ) في تركيا وفارس وروسيا أو سرحد أما الترحال فيسمى (بابلياغ) ويبسط الأكراد خيامهم ( قرة مادر) المنسوجة من شعر الماعز الأسود على شكل صفوف طويلة أما قرى الأكراد فهي عبارة عن بيوت بدائية فهي ببساطة مساكن صغيرة محفورة في الأرض تختفي تحت الثلوج وتبدو للناظر من بعيد على شكل تلال صغيرة وفي القرى الكردية، المآذن نادرة جداً شأنها في ذلك شأن المساجد في المدن التي يسكنها الأكراد وهم ماهرون في شق الاقنية لري الأراضي ويعشقون العمل إلا أن الزراعة عندهم تأتي في المرتبة الثانية فهم يقومون بزراعة القمح، الذرة، الشعير، الأرز وتمتاز بأشجار الكرمة ومزارع الزيتون وبساتين الفاكهة وكما ينتجون التبغ إلا أن ثروة الأكراد الرئيسية هي في قطعان الأغنام والماعز والجواميس والأبقار والخيول والجمال وهم يفضلون حليب الضأن على أي حليب ويستهلك الأكراد السمن والجبن بكميات كبيرة وتمد كردستان كلاً من القسطنطينية ودمشق و حلب وبيروت.

لا يمارس الأكراد الحرف بصورة استثنائية لكنهم في ساعات الفراغ يقومون بصناعة بعض الأدوات حيث يدفعون لقاء ذلك من مشتريات حاجياتهم مقابل ذلك من الصوف أو زيت الكزوان الذي يؤلف فرعاً صناعياً هاماً في كردستان ونذكر أن من بين أعمال الأكراد الفنية الأجواخ والسماد والأواني الفخارية رغم أن معظم الأكراد يعترفون ا بالسلطة العليا لدولة من الدول الكبرى الفارسية والتركية والروسية إلا أن هذه التبعية لا وجود لها عملياً لدى عدد كبير من العشائر الكردية القاطنة في الأراضي التركية والفارسية كما لوحظ من خلال الأبحاث والدراسات لم يكن الأكراد شعباً متحداً على مسرح التاريخ أسوة بشعوب آسيا الرحل مثل المغول.

*صفات الأكراد:-

يتصف الكردي بالقامة الطويلة ورشاقة القوام وله بنية جسدية قوية رأسه بيضوي يستند إلى عنق قصير والجبهة عريضة والشعر أسود والأنف طويل والعيون سوداء والبشرة سمراء فهم أقوياء البنيان وتتصف نساء عدد كبير من العشائر الكردية بالجمال، فإن المرأة تنقصها النعومة في ملامح الوجه، وأحياناً تقوم النساء من الأوساط الشعبية بتشويه وجوههن بوضع حلقات في خياشمهن بل ومن خلال شفاههن كتب يقول المؤرخ أبو فيان ( يمتازوا الرجال بالاستقامة والروح القتالية والإخلاص الذي لا حدود له لأمرائهم بالوفاء والوعد وحسن الضيافة والثأر بالدم والعداوات العشائرية حتى بين الأقارب والولع بالسلب والنهب و الاحترام الذي لا حد له للمرأة، ولا تعتبر أعمال السلب والقرصنة جرائم لدى الأكراد بل على العكس فإن ذلك حسب مفاهيم يليق تماماً بالرجل الشجاع الكردي صياد حاذق جداً بفطرته لأن الجبال ملأى بالوحوش والدببة والذئاب والخنازير البرية وعادة يتناول الأكراد شرب الخمر بإفراط في المناسبات الدينية التي ما تزال تنسب إلى الكرد اليزديين والكرد القزلباش في منطقة درسيم.

*مكانة المرأة الكردية:-

يعتبر الكرد من أكثر الشعوب الإسلامية تفتحاً في الموقف من المرأة والمرأة الكردية تتمتع بحرية أوسع مما هي لدى الشعوب الأخرى والمرأة الكردية تقوم بجميع الأشغال الشاقة المنزلية فهن يحملن الدواب وينزلن عنها الأحمال ويحملن الماء ويصعدن إلى مواقع رعي القطعان لحلبها، كما يقمن بجمع الحطب والمحروقات الأخرى وينقلنها إلى المنازل للتدفئة والطبخ ويعلقن أطفالهن على ظهورهن بواسطة أحزمة طويلة وبهذه الأعمال يكسبن قوة جسمانية كبيرة فإنهن يفقدون أنوثتهن ويذبلن بسرعة والمرأة الكردية تجيد الفروسية بل ويتحدين الرجال في امتطاء الخيل ولا يخشين تسلق الجبال الوعرة ويبدين مهارة فائقة وتعمل في الحقل وتقوم بتربية الأطفال وحياكة الثياب وصناعة السجاد والمرأة الكردية تحب العمل وعادة الرجال لا يتزوجون أكثر من واحدة ويعتبر الزواج عند الأكراد اتحاداً لا ينفصم عراه، والرجل يثق بالزوجة ثقة تامة، وبإخلاص المرأة، لا تضع النساء الكرديات الحجاب على وجوههن ويختلطن بالرجال عند عقد الاجتماعات ولهن الكلمة التي يستمع إليها رجالهن والمرأة الكردية تستطيع أن تستقبل الضيف في غياب زوجها، ويتم التعارف بين الفتيان والفتيات بصورة جيدة ويسبق الزواج عادة حب متبادل بين الفتى والفتاة ذلك أن المشاعر الرومانسية مسيطرة على قلوب الأكراد، ثمن الزواج ما يسمى بالكردية (شير بابي) أي (ثمن الحليب)و هو مقدار من النقود أو المواد العينية يقدمها الخاطب إلى ولي أمر الفتاة التي يخطبها لقاء موافقته تزويجها منه على أساس ان ولي أمر الفتاة أنفق على إعاشتها وتربيتها من ماله الخاص من زوجها المقبل، وها هو الزوج يرد له الدين الذي له بذمة الفتاة، وهو غير المهر الشرعي الذي يعقد النكاح عليه ويعتبر من وجهة نظر الدين الإسلامي ملكاً للزوجة، الطلاق سهل لدى الكرد فكثيراً ما يحصل أن يحتدم النقاش فيما بينهم فإذا بهم يقسمون بالطلاق.

*الدين لدى الأكراد: -

تعتنق غالبية الأكراد الدين الإسلامي و هم من أتباع المذهب الشافعي كما يوجد عدد من العشائر الكردي من أتباع المذهب الشيعي (وعموماً لا يتمسك الأكراد بتعاليم الدين كثيراً، ومنهم لا يؤمنون بحتمية القدر) ولا يتخذون الحيطة والحذر من وباء الطاعون كما لا يجدون إثماً في تعاطي المشروبات الروحية، ويعامل الأكراد النساء بحرية تامة ويقول الأتراك، أن الأكراد أشبه بالأوروبيين في نواحي كثيرة.

ينتمي قسم كبير من الأكراد المسيحيين إلى طائفة النساطرة، وهم أي النساطرة يعتبرون أنفسهم أحفاد بني إسرائيل ويؤكد بيركينس، على أن النساطرة الذين يعيشون في الجبال يشبهون جيرانهم الأكراد من حيث نمط الحياة وطباعهم الجموحة والقاسية وأن اللغة السيريانية الجديدة التي يتحدثون بها قد دخلت إليها كلمات كردية في منطقتي هكاري، وتياري تختلف اختلافاً شديداً عن اللغة السريانية القديمة التي دونت بها كتبهم المقدسية ويوجد بين اليعاقبة القاطنين في جبل الطور و حول بدليس عدد كبير من أصل كردي فهم يرتدون الزي الكردي ويتحدثون اللغة الكردية.

*اللغة الكردية:-

تنتمي اللغة الكردية إلى الأسرة الهندية الأوروبية ولها لهجتان رئيسيتان ويتحدث بالكرمانجية معظم أكراد تركيا والجزء الشمالي من كردستان العراق أما السودانية أو الموكريانية فيتحدث بها عدد أقل إلا أنها أكثر أهمية في الواقع لأنها المستعملة غالباً في الأدب ويتحدث بها أهالي السليمانية إلى كردستان الإيرانية ومهاباد المركزين الرئيسيين للنزعة القومية الكردية و هناك لهجة ثالثة (الزوزا) تستعمل مناطق محدودة جداً، ليس للكردية حروف خاصة بها خضعت اللغة الكردية لتغيرات أساسية وتحولت من أصلها الجافيتي القريب من اللغتين الجورجية والكالدية إلى حالتها الهندو – أوروبية التي تربط اللهجة الكردية باللغات الإيرانية ولغات ارمينيا وحتى بالعناصر الهندو-أوروبية للغات الحثيين ومنذ العهد الإقطاعي في كردستان تأثرت اللغة الكردية باللغة التركية وبذلك يمكننا القول أن اللغة الكردية لم يبرز خصائصها الهندو – أوروبية إلا بعد مراحل التطور.

بعض الكلمات في اللغة الكردية الحالية تعد من بقايا اللغة الكردية القديمة التي هي من مجموعة كارت من فروع الجافتيك فعلى سبيل المثال أن الكلمة الكردية (باف- اوبام) أي الأب مرادفة لكلمة (ماها – الكرتيه ) إن الكلمات كارد وكورد هي في الأصل نفسه مع كورت.

*يقول المبشر هورنيلة عن اللهجة الكردية:- وهي أن كل عشيرة تتحدث بلهجة خاصة بها، وهي أن لمعظم اللهجات الكردية أصل واحد وأن العشائر تفهم بعضها البعض وقد كونت الدراسات المقارنة المختلفة اعتقاداً لدينا حول أن جذور اللغة الكردية لها أصل فارسي ( لها أصول فارسية) ومتناسقة مع الفارسية و لذلك ينسجم النظام الداخلي للغة الكردية مع النظام الداخلي للغة كما أن قواعد الاشتقاق في اللغة الفارسية موجودة لها ودون استثناء تقريباً في اللغة الكردية وثمة لهجتان رئيسيتان في اللغة الكردية هما اللهجة الجنوبية واللهجة الشمالية وتنقسم كل واحدة منها إلى فروع وكل فرع إلى فروع جديدة أخرى، وتنتمي اللهجة الشمالية إلى فروع عشائر مكري وهكاري وشكاك ولهجة اليزيديين في جبل سنجار واللهجة الكردية الجنوبية في أرومة وتنتمي إليها الفروع التالية ليكي وكورمانجي كلهور، كوراني واللوري وتسكن العشائر التي تتحدث هذه اللهجة في أودية جبال زاغروس ويخضع قسم من هذه العشائر لحكم إيران أو تركيا ومن هنا يبدو أن اللهجتين مختلفتين اختلافاً شديداً.

*يقول العالم ريوديغير يتبين من الدراسات التي أجراها أن اللغة الكردية تنتمي إلى مجموعة اللغات الإيرانية وهذا ما يبدو على نظامها الصرفي ومن قسم كبير من الكلمات كما أن لها صلة قربى باللغة الفارسية المعاصرة فمن ناحية كان للغتين الفارسية والكردية مصير مشترك واحد ومع انتشار الإسلام في المناطق الكردية والفارسي دخلت كلمات عربية إلى اللغتين الفارسية والكردية والتي تستخدم كثيراً خاصة في الاتحاد مع الأفعال الطبيعية المساعدة مثل عمل، أعطى، فعل الكون.

*جغرافية كردستان:-

يقول المؤلف توماس بوا، عن جغرافية كردستان :- تمتد من جبال زاغروس جنوب غرب إيران وتمتد من فارس جنوباً وحتى كرمنشاه وهمدان شمالاً وجبال طوروس جنوب تركيا تمتد من قيصرية ونهري سيمان وجيحان شرقاً وحتى انطاليا غرباً وبين زاغروس وطوروس غرباً تقع سلسلة جبال كردستان شمال غرب إيران وشمال العراق.

*المعنى الحرفي لكلمة كردستان (هو بلاد الأكراد): -

وقد استخدمت الكلمة لأول مرة (من قبل السلطان سنجار في القرن الثاني عشر عندما أسس مقاطعة كبيرة بهذا الاسم إلا أنها تمتد عبر خمسة أقطار: إيران تركيا، العراق، سوريا، الاتحاد السوفييتي، و كردستان مجمع من شعاب جبلية عالية ووعرة تتراوح من (6000 قدم في تركيا إلى 14000 قدم من إيران) و في كردستان العراق ترتفع الشعاب الجبلية الكلسية لجبال زاغروس إلى 10000 قدم وتمتد كردستان العراق عبر ثلاث محافظات هي راهوك و اربيل والسليمانية و أنشأ سنجار قلعة صيفة ( بهار) التي تقع شمال غربي همذان جبال زاغروس وولايات شهر زور وسنجار غربي هذه السلسلة وحتى القرن الثاني عشر لم تكن هذه المقاطعات تعرف إلا تحت عنوان ( جبل الجزيرة ) أو ديار بكر.

*تاريخ الكرد وكردستان:-

ألف السيد محمد أمين زكي الوزير العراقي السابق كتاب باللغة الكردية عام 1931 من جزئين وقام بنقله إلى اللغة العربية الأستاذ محمد علي عوني عام 1936 ويعتبر أول كتاب علمي حول تاريخ الأكراد يكتب باللغة الكردية.

* وقسم المؤلف الجزء الأول: -

حول موقع المنطقة الكردية والتي كانت عبارة عن خوزستان، الجبال، العراق، أرمينية، آران، أذربيجان، وان لفظ كردستان قد أطلق من قبل السلاجقة على المناطق الواقعة بين ايالتي أذربيجان ولورستان وكرفشاه أردلان وصاوجيلا والجنوب الشرقي من ولاية أذربيجان وكذلك توجد بعض القبائل الكردية المقيمة في طهران وخراسان وهمدان ومازندران و فارس والمنطقة الواقعة بين قزوين وجيلان.

*الفصل الثاني: يتطرق إلى منشأ الكرد ويأخذ برأي المستشرق ولادمير مينورسكي، الذي يرى أن الشعب الكردي قد هاجر في الأصل من شرق إيران إلى كردستان الحالية واستوطن في هذه المنطقة منذ فجر التاريخ واختلط بالأقوام القاطنة في هذه الأراضي وصاروا أمة واحدة على مدى الأيام.

الرأي الثاني: يقول المستشرق (سيدني سميث) أن كردستان كانت تسكنه في فجر التاريخ، شعوب جبال زاغروس بينما يقيم الشعب العيلامي في أقصى الشرق الجنوبي منه وقد أبدت شعوب زاغروس نشاطاً سياسياً كبيراً في عهد كل من السومريين والأكاديين وفي أوائل عهد الآشوريين ويبدو أن سيول مهاجرات العنصر الآري (هندو-اوروبي) إلى جبال زاغروس أولاً والى شرقيها وغربيها أخيراً قد أوقعت بقايا السكان الأصليين لمنطقة جبال زاغروس وبلاد كردستان تحت سلطان هؤلاء الوافدين فجعلتهم آريين وعلى هذا فإن ثمة علاقات وثيقة بين أصول الأكراد ومنشئها الأول وبين مجموعة شعوب زاغروس المكونة من شعوب لولو، جوتي، كاسي، خالدي، والسوبارو.

*أما الفصل الثالث: فيذكر الكاتب بداية نبذة حول الشعوب الكردية وأوضاعهم السياسية من الميديين حتى عصر الإسلام ويذكر أن الشعب الكردي قد اعتنق الديانة الزرادشقية عندما كان لها الذيوع في فارس وميديه قبل الميلاد بستة قرون ورغم نشاط الدعوة للدين المسيحي في ارمينيا منذ عام 33 م إلا أنه لم يلق نجاحاً كبيراً بين الأكراد ومع ظهور الإسلام واتصال الكرد بالمسلمين الأولين وجدوا أن مبادئ هذا الدين تتفق وسجاياهم فأقبلوا عليه عن طيب خاطر.

ويفصل المؤلف الحديث حول كيفية اتصال الشعب الكردي بالجيوش الإسلامية بداية عام 16 هـ وفتح مدينة تكريت (بقيادة سعد بن أبي وقاص) ومن بعدها نصبين و الرها ومادرين و ديار بكر، وارمينيا وشهرزور مشيراً إلى اشتراك الكرد مع الفرس في الدفاع عن الأهواز وبسا، دار ايجود ضد الجيوش الإسلامية والثورات القلاقل التي قام بها الكرد في الأهواز وفارس وكردستان وهمدان والموصل وأصفهان وفارس حتى تم تأسيس أول حكومة كردية عام (340هـ -951م ) في شمال أذربيجان والجنوب الغربي للقوقاز ودامت حتى عام م ) كما تم تشكيل الحكومة الكردية الثانية عام (1348 – 959 م ) في بلاد الجبال و دامت حتى عام 406هـ - 1015 م.

ويذكر عن الكرد في عهد الإغارات التركية وهزيمة جيوش الغزنويين المكون أكثر من الكرد أمام طلائع السلاجقة من الغز الذين أغاروا على البلاد الغربية عام( 430هـ- 1029 م) ، وتأسيس الحكومات الكردية في تبرير وفارس والمواجهات التي كانت بين جيوش الغزو والقبائل الكردية في نصيبن وديار بكر والموصل وخضوع جميع البلاد الأرمنية وكردستان تدريجياً إلى حكم ألب ارسلان السلجوقي.

97
تعليقاتكم

#في ١١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٢ الساعة ٠٠:٠٤، بقلم صابر الكوردي
رداً على: أصــــــــل الأكــــــــراد ـ الجزء الاول
يبدو أن جهدا جهيدا فد تمّ بذله، أنا بصفتي كورديا لم أعرف الكثير عمّا سبق. أشكر صاحبة المقال؛ إلا أن الكثير من الأسماء غبر صحيحة، فمثلا المدينة الثالثة من كوردستان العراق إسمها دهوك وليس رهوك، وكذلك اللهجة الثالثة من اللهجات الكوردية هي لهجة: زازا وليس زوزا.

وهنالك الكثير من التعارض بين الأقوال في المقال. فلى سبيل المثال: "وعادة الرجال لا يتزوجون أكثر من واحدة ويعتبر الزواج عند الأكراد اتحاداً لا ينفصم عراه" و "الطلاق سهل لدى الكرد فكثيراً ما يحصل أن يحتدم النقاش فيما بينهم فإذا بهم يقسمون بالطلاق.".

حبّذا لو بيّنت صاحبة المقال المصادر التي ارتوت منها...
عجلوني     |     28-09-2017 12:34:39

انت لم تجابوني لمرة الثالثة كيف تقول انها بلادهم وان صلاح الدين منهم ان لم تدرس التاريخ هذه الاراضي كانت تابعة لمملكة الارمنية الكبرى قبل الميلاد وكانت سكانها كلها ارمن قبل المجزرة العثمانية التي هجرت اكثر من مليونين ارمني ومليون قتيل وشهيد بمشاركة الاكراد و التى كانت تسكن جبل ارارات المحتل والاناضول
صمادي مغترب     |     28-09-2017 08:28:19
الخطة إستعمارية والمنفذون عملاء!!
الأستاذ الكريم:

إن العراق بلد محتل تحتله قوات استعمارية، وقد فقد بسبب الاحتلال استقلاله، وفقد سيادته، وصاحب القرار فيه، محتل أجنبي، يدين بعقيدة غير عقيدة المسلمين في العراق، ويحمل وجهة نظر عن الحياة، تختلف عن وجهة نظر المسلمين في العراق، وهو صاحب القرار، وهو الذي عين مجلس الحكم من قبل، واختار أعضاءه؛ أناساً لا يخدمون إلا مصلحته، ومصالحهم الشخصية، والأمة في العراق بجملتها لا تثق فيهم، بل تتهمهم في ولائهم وانتمائهم، وهم فوق ذلك ليسوا أصحاب قرار، بل القرار في يد القوات الاستعمارية المحتلة، وإنه لمما يبعث الأسى في القلوب، أن يعمد بعض أبناء الأمة في العراق الواقعين تحت ضغط القومية والطائفية والعرقية إلى العمل على تمزيقه إلى كيانات هزيلة، تحت مسمّى الاتحاد أو الفدرالية أو حق تقرير المصير، تمهيداً لفصل هذه الكيانات إلى دول مستقلة مما يضعفها جميعها. ويوقعها تحت نير الاستعمار من جديد. إن ما يحدث في بلاد الرافدين عاصمة الخلافة لفترة طويلة والتي أنجبت قادة مسلمين عظاماً صدوا هجمات المغول والتتار وحرروا القدس من الصليبيين يوم أن كان المسلم لا يقول أنا عربي أو كردي وإنما كان يقول أنا مسلم، يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ولكن بعد تغلغل العرقية القومية والطائفية البغيضة تفرق الناس واقتتلوا وتمكن الكافر المستعمر الذي أوجد هذه المسميات البغيضة، تمكن من بلادهم وتسلط على رقابهم وأوجد من يحكمهم بأوامر منه.

لذلك الدعوات للتقسيم في بلاد المسلمين هي دعوات من المستعمرين على أيدي أدواتهم ليزيدوا ضعف وفرقة المسلمين ... وكل دعوة لها ولو كان بحسن نية ( لمن لا يعرف السياسة والواقع ) تدخل في باب العمالة السياسية..
محمد سلمان القضاة     |     28-09-2017 01:18:38
عزيزي إبراهيم الصمادي أبا أحمد الموقر
كان يجول بخاطري أمة كردية شماء تعداد سكانها ما يزيد على 45 مليون نسمة
قطّعت أراضي أجدادهم مساطر سايكس بيكو الاستعمارية.
والآن وفي ظل تردي حال الأمة، حان وقت نهوض أمتهم الكردية.
وأنا لا أحث على تقسيم دولة عربية.
فهذه الدولة بالأصل دولة محتلة من إيران.
وباستقلال كردستان
تكون كردستان هي الجزء المحرر الوحيد من هذه الدولة.
وأما دخول تركيا على الخط، فذلك لأن هناك 22 مليون كردي يعيشون على أرض أجدادهم قبل أن يضمهم الاستعمار إلى تركيا بعد الحرب العالمية الأولى.
فتركيا تخشى من انفصال الأكراد الذين احتلت أرضهم، أسوة بأخوتهم في كردستان التي استقلت الآن بنسبة تصويت تزيد عن 92%.
يعني تركيا تخشى على نفسها الآن وليست تخشى من الجزء من كردستان الذي استقل قي 25 سبتمبر 2017 الجاري.
وتركيا لا تستطيع اجتياح كردستان المستقلة قبل يومين لأن كرسدتان المستقلة حديثا تحظى بتأييد القوتين العظميين الولايات المتحدة وروسيا. فضلا عن تأييد أبناء العمومة في الجارة إسرائيل.
ولا ننسى أن القوات الكردية الباسلة البيشمركة أبلت بلاء حسنا في الأحداث التي تجري في الصراعات في المنطقة.
وأنا شخصيا أتقمص الدور المحايد بعيدا عن العاطفة. وأحلل بموضوعية. وأنقل الوقائع.
وبالمناسبة يا ما أحلى صداقة الأكراد وما أحلى جيرتهم. ولا تنسى أن في الأردن نحو نصف مليون شقيق من أصل كردي.
محمد سلمان القضاة     |     28-09-2017 01:06:14
عزيزي إبراهيم الصمادي أبا أحمد الموقر
كا يجول بخطاري أمة كردية شماء تعداد سكانها ما يزيد على 45 مليون نسمة
قطّعت أراضي أجدادهم مساطر سايكس بيكو الاستعمارية.
والآن وفي ظل تردي حال الأمة، حان وقت نهوض أمتهم الكردية.
وأنا لا أحث على تقسيم دولة عربية.
فهذه الدولة بالأصل دولة محتلة من إيران.
وباستقلال كردستان
تكون كردستان هي الجزء المحرر الوحيد من هذه الدولة.
وأما دخول تركيا على الخط، فذلك لأن هناك 22 مليون كردي يعيشون على أرض أجدادهم قبل أن يضمهم الاستعمار إلى تركيا بعد الحرب العالمية الأولى.
فتركيا تخشى من انفصال الأكراد الذين احتلت أرضهم، أسوة بأخوتهم في كردستان التي استقلت عن الآن بنسبة تصويت تويد عن 92%.
يعني تركيا تخشى على نفسها الآن وليست تخشى من الجزء من كردستان الذي استقل قي 25 سبتمبر 2017 الجاري.
وتركيا لا تسطيع اجتياح كردستان المستقلة قبل يومين لأنها تحظى بتأييد القوتين العظميين الولايات المتحدة وروسيا. فضلا عن تأييد أبناء العمومة في الجارة إسرائيل.
ة ننسى أن القوات الكردية الباسلة البيشمركة أبلت بلاء حسنا في الأحداث التي تجري في الصراعات في المنطقة.
وأنا شخصيا أتقمص الدور المحايد بعيدا عن العاطفة. وأحلل بموضويعة. وأنقل الوقائع.
وبالمناسبة يا ما أحلى صداقة الأكراد وما أخلى جيرتهم. ولا تنسى أن في الأردن نحو نصف مليون شقيق من أصل كردي.

محمد سلمان القضاة     |     28-09-2017 00:50:12
يا صديقي عجلوني الموقر للمرة الثالثة
يا صديقي عجلوني الموقر للمرة الثالثة
كيف تقول إن الأكراد قومية، وهم أكثر من 45 مليون ولأجدادهم جغرافيا متصلة وتاريخ عريق.
أهلنا الأكراد يا عزيزي أمة قائمة بحد ذاتها ومنهم القائد صلاح الدين الأيوبي.
وانظر خارطة كردستان الكبرى.
ولاحظ أن نسبة التصويت للاستقلال تزيد عن 92%.
برغم كل التلويحان والهيلمانات من حولهم.
ابراهيم ريحان الصمادي     |     27-09-2017 22:57:56
لم تفاجئني بهذا الطرح
كم وددت لو اعلم ما كان يجول في خاطرك وأنت تؤيد بشدة تقسيم أحد الدول العربية إلى دويلات متمثلا في مقالك هذا بأنفصال اقليم كردستان عن وطنه الأم العراق .. دعني أقول أنه ومهما كانت المبررات التي اوردتها في هذا المقال وفي ردودك على التعليقات حول موضوع انفصال الأكراد تبقى هذه المبررات مبررات واهية مبتذلة وأرى أنك في طرحك هذا تناصر اجندة خارجية خاصة تستهدف أمن العراق وتأبى ان يحل السلام والأستقرار في اراضيه ويبدو ان هناك مخططا لتدمير هذا الأقليم والإستيلاء على ثرواته مع دخول تركيا بقوة على الخط وتهديدها بحقها في الرد المناسب على انفصال الأقليم حتى وإن اضطرت لإجتياحه .. لم اتفاجئ بما طرحت وكتبت ابا راني فأنت تقع في فخ خالف تعرف في الكثير من الأحيان .. تقبل مروري واختلافنا بالرأي لا يفسد للود بيننا قضية ..
عجلوني     |     27-09-2017 21:15:11

نعم هم الاكراد قومية و المناطق التى يسكنوها هي اصلآ كانت تابعة لمملكة ارمنيا الكبرى والتى تضم شمال ايران وشال سوريا ونصف تركيا وشمال العراق وازربيجان وغيرها وانت تعرف ان جبل الارارات والاناضول كانت كلها سكانها ارمن قبل المجزرة العثمانية بمشاركة الاكراد
محمد حسن الصمادي     |     27-09-2017 20:57:38
انتهوا من مسلسل داعش ودخلوا بمسلسل الاكراد
تحية طيبة لرئيس حكومة النور
وسعدنا بطلتك
لا تعليق سوى ما ورد في عنوان التعليق
محمد سلمان القضاة     |     27-09-2017 18:25:23
نقلا عن موقع كوردستريت
كوردستريت | وكالات |

تعجب الإعلامي السوري الدكتور أحمد موفق زيدان، من مخاوف القوى الدولية من استفتاء إقليم كردستان العراق، معتبرًا أنها خطوة طبيعية لما يحدث في سوريا والعراق.

وقال “زيدان” عبر قناته على تليغرام: “يخشون من كردستان أن تُصبح إسرائيل ثانية، بحسب مخاوفهم، ولا يبكون على عراق وشام محتلين إيرانيًّا وروسيًّا فعليًّا”.

‏وأضاف: “حين يبتلع طيف معين الوطنَ كله بالاستقواء باحتلال خارجي، ويسعى لسحق غيره، فلا يلومن أحد أطيافًا أخرى إن دعت لاستفتاء استقلالها”.

وكان مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، أعلن فوز “نعم” في الاستفتاء على انفصال كردستان العراق، داعيًا القوى الدولية إلى “احترام إرادة الملايين”، الذين صوتوا في الاستفتاء.
محمد سلمان القضاة     |     27-09-2017 18:15:06
عزيزي محمد القضاة
الاصطفاف في الطوابير أمام سفارات الأسياد أدناه جاء في سياق العتب والحزن على حال أمتنا التي تتكفل بثمن الأسلحة والحروب في حال الاحتراب في ما بيننا، بينما نحن أمة ضائعة بلا هوية، وبرغم هذا، ترانا في طوابير أمام سفارات المستعمرين القدامى والجدد.
ومن هنا تحرك الأكراد لإعادة إقامة وطنهم، وذلك عندما تردت حال الأمتين العربية والإسلامية أكثر ما يكون.

ونعم اتفق معك في الدعوة إلى وحدة الأمة، ولكن أين هي هذه الأمة يا صديقي في موازين الأمم!
أم أنك لا تتمعن في التحليل في ما بين سطور السياسات الدولية والإستراتيجيات التي يتم تطبيقها على أمتنا.

وباختصار أين هي قيمة الفرد العربي أو المسلم، في مقابل قيمة الفرد الأوروبي أو الأميركي أو الصيني أو حتى الكوري الشمالي!
ثم أنا لا أجد سخرية في رغبة الأكراد ببناء أمتهم من جديد.
وأما ما نسمعه من معارضات إقليمية ودولية ضد خطوة أهلنا الأكراد، فهي لا تزيد عن كونها
جعجعة بلا طجن.

محمد سلمان القضاة     |     27-09-2017 18:02:46
عزيزي صمادي مغترب مرة أخرى
عزيز صمادي مغترب الموقر مرة أخرى
ما أجمل ما تقول في تعليقك، فنحن نتمنى أن نكون أمة واحد لها كيانها وقدرها وقيمتها بين الأمم.

وأما أهلنا الأمازيغ فهم أيضا يسعون لإقامة مملكة أجدادهم من جديد، وذلك في ظل حالة التردي التي تعيشها أمتنا.

وبالنسبة لأهلنا الشيعة ممثلين بإيران فهم سيسعون إلى ما يسعى إليه الآخرون.

وبالنسبة للفلسطنيين فأمرهم مختلف،فهم من ذات القوميةالعربية ووضعهم في الأردن مؤقت في حالة لجوء لحين العودة إلى موطنهم الأصلي.
أما الأمم المرشحة للاستقلال فهي أمة الأكراد، فنتيجة الاستفتاء هي 92% لصالح الاستقلال كما تعرف.
وأمة الأمازيغ في طريقها للاستقلال أيضا، فهناك دعوات في أوساطهم للعودة إلى جذورهم.
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح