الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
راتب تقاعد للبيع!!
بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

=

قضى عمره وهو يكافح في الحياة على مدى 30 أو 40 عاما في وظيفته، ليستحق راتبا تقاعديا من الضمان الاجتماعي ليعينه على نوائب الدهر والشيخوخة معا، لكنه يضطر الى بيع هذا الراتب لمدة محددة او طوال فترة استحقاقه للراتب، مقابل مبلغ مالي أقل بكثير من القيمة الاجمالية لرواتبه، لكن الميزة بان المبلغ يدفع له دفعة واحدة.

 

أخر ما تفتقت عنه ذهنية المواطن الاردني الفقير هو بيع تقاعده، ليواجه التحديات المعيشية له ولاسرته، بعد ان استنفذ كافة الطرق والقنوات التي يمكنه من خلالها الاستدانة لسداد ايجار منزل او لتأمين قسط لطالب جامعي، او حتى ليأكل هو وأسرته، وكل هذا تؤكد الحكومات المتتالية بان الاجراءات الاقتصادية لن تمس الطبقتين الوسطى والفقيرة.

 

الاجراءات الحكومية على مدى سنوات برامج التصحيح الاقتصادي مست بشكل اساسي الطبقتين الوسطى والفقيرة، وعلى الاخص ضريبة المبيعات التي يتم تحصيلها عن كل شيء من المستهلك النهائي وهو المواطن، وبالتالي فان التاجر لم يمس، وأسعار المحروقات التي ترفع شهريا أو تثبت ولكن لا تخفض، لا تمس الا الفقراء والموظفين، فالتاجر وصاحب المصنع لن يتورع برفع سعر اي سلعة لتعويض فارق اي رفع في اسعار المحروقات من جيوب المواطنين.


رفع ضريبة الدخل على أصحاب العقارات وشركات الاسكان والمصانع والبنوك، لن يؤثر ايضا الا بالطبقتين الفقيرة والمتوسطة كون الشركات سترفع سعر العقار لتعويض الفارق، ومؤجر المنزل سيرفع سعر الايجار على المواطن الذي يتحمل بالنهاية كلفة الرفع، والبنوك ستضغط لرفع نسبة الفائدة على تعاملاتها الشخصية والتجارية، كما يحدث حاليا.


الا تدرك الحكومات بان المظاهر في تغير البنية الاجتماعية الأردنية سببها بشكل رئيس انهيار الطبقة الوسطى، الا تعلم بان 25 الف طالب نقلتهم أسرهم (من فلول الطبقة الوسطى) من مدارس خاصة العام الحالي الى المدارس الحكومية التي بدأت تعاني جراء هذا الضغط الهائل، الا تدرك أيضا بان حجوزات البنوك على منازل وبيعها بالمزاد العلني تعود لفلول الطبقة الوسطى، والا تعلم بان من أضحوا يبيعون رواتبهم التقاعدية هم من فلول الطبقة الوسطى.



عندما يصبح الاردني غير قادر على دفع قسط جامعي لابنه، وغير قادر على تسديد ايجار منزله، وغير قادر على ملاحقة فواتير الكهرباء والمحروقات، فانه بالضرورة سيفكر بابتكار طرق يستطيع من خلالها تأمين حاجته، وعندما لم يتبق له سوى راتبه التقاعدي فانه سيبيعه بلا ادنى تفكير لاي شخص يمكن ان يساعده بالخروج من المأزق، فأين حماية الطبقة الوسطى؟.



الحكومة مدعوة الى التفكير مليا قبل اقرار اي اجراءات في طريقها الى 'التصحيح' الاقتصادي، وان تضمن ان اجراءاتها لن تقترب نهائيا من المواطن المتهالك، وان تعمل على ضبط السوق تماما في مواجهة اية تحركات للقطاع الخاص لتحصيل الضرائب الجديدة من جيوب المواطنين، وان تتفادى كارثة اجتماعية في حال استمرار مواطنين ببيع أخر ما يملكوه 'رواتبهم التقاعدية' لانه لن يتبق لهم اي شيء مستقبلا ليبيعوه أو يأكلوا منه، ولن يتمكنوا من اللجوء الى صندوق المعونة الوطنية لانه حسب الوثائق يملكون رواتب تقاعدية لكنها 'مباعة' أو 'برسم البيع


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
كرم سلامه حداد/عرجان     |     05-10-2017 19:20:55

ان كلمة بيع لا تنطبق بمعناها الواسع على الراتب التقاغدي,,البيع يكون للسلعة او الخدمة , ,والراتب ليس سلعة او خدمة ليتم بيعه,
الموسسة العامة للضمان نفت نفيا قاطعا ان يتم ذاك من خلال الناطق الاعلامي, وما يتم على ارض الواقع فعليا هو اتفاق بين صاحب الراتب التقاعدي والمشتري بواسطة عقد او وكالة او اي اتقاف لتسريب الراتب للمشتري بطرق عدة, ولكن ماذا لو مات صاحب الرااتب؟ سيكون المشتري خسر صفقة العمر لان الراتب سيحول للورثة او يتوقف اذا لم بك هناك ورثه,
واعتقد ان (ما يسمى )حالات بيع الرواتب قليله مقارنه بوجود 200ألف متقاعد
مواطن عجلوني     |     02-10-2017 22:36:40
هذه الحقيقة المؤلمه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، هذه الظاهره اصبحت تنتشر في مجتمعنا وذلك بالبحث عن مبلغ مالي دفعة واحده، لتسديد الالتزامات المالية، وبالتالي يكتشف الذي باع تقاعده بأنه خلال فترة زمنيه صرف المبلغ واصبح بدون راتب، وهنا الندم حيث لا ينفع الندم ، فبيع التقاعد ستشكل مشكلة كبيره في أردننا الحبيب، فلا بد من إيجاد حل سريع لمعالجة هذه الظاهره، لقد وضعت يدك يا سعادة النائب على ألم وجرح يعاني منه معظم الاردنيين ،، جزاك الله خيرا
مقالات أخرى للكاتب
  الجيش في الإعلام
  الاساءة للمرأة الاردنية
  اعتدال أردني في عالم مضطرب
  رغيف علينا ورغيفان عليك
  ثلثا المقترضين الاردنيين من النساء
  ادارة الأزمات مرة أخرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح