الجمعة 24 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

وتسطع شمس عزك يا ولدي

بقلم عبدالله علي العسولي

حب الوطن والقائد

بقلم هاني بدر

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
من التاريخ المنسي / 17 الشيخ علي محمود ابو عناب
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

الشيخ علي محمود ابو عناب 

المقدمة :

من ذرى عجلون المضمخة برائحة التاريخ المنبعث من العصور الخالية ، من مشارف قلعتها الأبية ، من جوار وادي كفرنجة  المشبع برائحة أشجار الزيتون المعمر ، وشجر الحور المتمايل على ضفتيه ، وطواحينه العتيقة  التي كانت تعج بالحركة والنشاط ، من قلب كفرنجة  ومركز زعامة ناحيتها ، خرج الشيخ علي المحمود أبو عناب ...

كان والده الشيخ محمود الحمد أبو عناب من وجهاء كفرنجة الذي اختير ليكون مختارا في خربة الوهادنة بناء على طلب بعض عشائرها(1) ، لمدة أربع سنوات ، في أواخر القرن التاسع عشر وبمرسوم عثماني ، وعاد الى بلدته كفرنجة ليعيش فيها كأحد وجهاء عشائرها ، تاركاً المجال لابنه الأكبر محمد محمود أبو عناب ليصبح مختارا لعشيرة العنانبة ، ووجيها من وجهاء كفرنجة المعدودين .

نشأته :

ولد الشيخ علي المحمود أبو عناب في بلدة كفرنجة(2) في عام 1891م والده الشيخ محمود الحمد الأحمد أبو عناب والدته السيدة  ثريا العباس الضرغام الفريحات ، أخذ علي المحمود حظه من التعليم في زمانه والمقتصر على الكتاتيب ، وطالما كانت كفرنجة مركز زعامة ومركز ناحية جبل عجلون كان يتردد عليها بعض المشايخ (الخطباء ) لتعليم أبناء القرى والبلدات ، أرسله والده ليتعلم في كُتاب البلدة وعند شيخ المسجد (القراءة والكتابة والحساب والقرآن الكريم) ، وبقي فيها إلى أن أتقن القراءة والكتابة وبرع في الحساب .

 يعد علي المحمود أحد تسعة أخوة وهم ( نايف ، ومحمد ، وأحمد ، وعلي ، وفرحان ، ومنعم ، وجميل ونعيم وطاهر ) كان ترتيب علي الرابع بينهم ، عاش جميع الإخوة في يبت وجاهه ومكانه اجتماعية مميزة

امتاز بعقلية تجارية وإدارية مبكرة اختار منذ شبابه ألعمل بالتجارة وأصبح بممارستها واحدا من أغنياء كفرنجة(3) .افتتح دكاناً في وسط بلدة كفرنجة وأدارها بنفسه ، بدأها بمواد تموينية (مستلزمات المواطنين العاديين ) في ذلك الوقت ، وتوسعت تجارته وزادت خبرته ، وأصبحت الأقمشة والملابس الجاهزة (للذكور والإناث ، الصغار والكبار) هي العنصر الرئيس في تجارته ، كان يتزود بها من أسواق الشام التي كانت تعتبر الأسواق الرئيسية المزودة لتجار شمال الأردن ،  وكان يعمل في محله التجاري عمال يساعدونه في إدارة التجارة تحت إشرافه المباشر .

تزوج أبو عناب زوجتين الأولى : ألسيده فضية احمد العواد الفطيمات من خربة الوهادنة عام(1914م) وأنجبت ولدين هما فهمي ورسمي وابنتين هما فهميه ورسمية ، وكانت سيدة فاضلة في بيتها وقفت مع زوجها وشجعته على إكرام الضيوف بإعداد وتجهيز البيت والمضافة وطعام الضيوف ، وبعد مرضها وزواج جميع الأبناء والبنات تزوج علي المحمود من السيدة ورده الشطناوي من بلدة الصريح  ، وأنجبت ولدا واحدا هو تيسير وابنتين هما رباب ويسرى

بناء المنزل :

كعادة الوجهاء في كل زمان ، يعتبر البيت من مستلزمات الوجاهة ، فالبيت هو المظهر الخارجي لمكانة الشيخ الاجتماعية بين الناس ، لذا قام الشيخ علي المحمود أبو عناب في عام 1937م ببناء بيته على مساحة واسعة من الأرض وسط كفرنجة ، منطقة مرتفعة وذات إطلالة خلابة على وادي كفرنجة وقلعة عجلون مرتفعات (علي مشهد) الكثيفة الأشجار دائمة الخضرة

 صمم البيت على دورين(4) : الأرضي كان بيت العلية ، مؤلف من ثلاث غرف نوم واسعة وصالة كبيرة بمساحة لا تقل عن خمسين مترا مع الخدمات ، أما الدور العلوي : يتألف من أربعة غرف واسعة مع صالون يشترك مع شرفة واسعة على طول الجدار ، بني البيت  من الحجر المشذب بطريقة هندسية والسطح سقف بالحديد والإسمنت ، ويقول السيد سهل عناب مواليد 1941م، بأن مادة الإسمنت التي استخدمت في بناء البيت ، تم إحضارها من حيفا الى كفرنجة ، وقد كلف ثمن شوال الإسمنت واصل الى كفرنجة مبلغ (15) قرشاً فلسطينياً ، اما الرمل فتم تكسيره بيد عمال محليين من الحجر في نفس موقع البيت ، والرمل الناعم تم إحضاره من وادي الزغدية .

 كان يحيط بالبيت سور عالٍ تتوسطه بوابة أنيقة مبنية بذوق راقٍ بالإضافة إلى بعض الملحقات تمت إضافتها للمواشي ، حيث كان يمتلك قطيعاً كبيراً من الغنم يستخدمها في إكرام الضيوف بالإضافة إلى امتلاكه إلى أربعة بعارين(جمال)(5) كان يستخدمها في نقل محصول أراضيه من مادة القمح والشعير ، من الحقل إلى المخازن أو بنقلها إلى أسواق فلسطين لبيعها هناك .

كان بيت علي المحمود أبو عناب من المعالم الرئيسية في بلدة كفرنجة ، يستقبل فيه ضيوفه وأقاربه والمساير يقدم لهم الطعام والقهوة العربية ، ويبيت منهم من  تنقطع به  سبل العودة إلى ذويهم .

حياتـــــه :

عاش الشيخ علي المحمود أبو عناب حياة متمدنة فيها كثير من الرفاهية التي كانت مقتصرة على طبقة صغيرة من الأغنياء في ذلك الزمن ، كان واحدا من ابرز وجهاء بلدة كفرنجة ، عرف عنه رحمه الله برجولته ، وكرمه ، وصراحته وسعيه الدؤوب في إصلاح ذات البين ، حيث كان من الرجال الذين يشار لهم بالبنان من شيوخ و وجهاء المنطقة ، عشيرته واحده من أقدم العشائر التي سكنت كفرنجة قبل أكثر من (200) عاما مضت .

 والده كان شيخ عشيرته وواحداً من وجهاء البلدة وكان يمتلك كثيراً من قطع الأراضي الزراعية من أيام الحكم العثماني في المنطقة ، هذه الظروف ساعدته أن يتبوأء مكانة اجتماعية مرموقة في كفرنجة ، كان نشيطا متحمسا للحياة ، أدارها بهمة الشباب واعتمد على نفسه وخاصة في مجال التجارة التي أكسبته وفرة مالية كبيره في ذاك الزمان .

نتيجة للوضع المالي للشيخ علي المحمود توجه لامتلاك الأراضي فاخذ يشتري عديداً منها في بلدة كفرنجة وحولها وفي أماكن أخرى في منطقة غور الأردن ، ويقول ولده الدكتور تيسير عناب أن والده كان يمتلك كثيراً من الأرض الزراعية ، وكان يتم زراعتها من قبل فلاحين بالأجرة حسب عادات ذلك الزمن ، وغالبا كانت تزرع بمادة القمح ، وكان يُنتج منها أكثر من (2000) شوال قمح ، تباع بأسواق مدينة نابلس(6) ، وقد اقتنى أربعة جمال لنقل هذا المحصول وكان يساعده بهذه الأعمال عدد من العمال مقابل الأجرة .

تفرغ الشيخ علي المحمود أبو عناب بعد أن كُبر أبناؤه أصبحوا هم المشرفين على أعماله التجارية والزراعية ، أستلم  أبنه الأول فهمي العلي أبو عناب الإشراف على الأعمال التجارية واستلم الابن الثاني  رسمي ابو عناب الإشراف على الأعمال ألزراعية ، وتفرغ الشيخ لمضافته وللواجبات الاجتماعية .

ازدادت شهرته بين الناس ليس في كفرنجة وحسب بل في كل جبل عجلون ، كان أبو عناب كريم النفس شهما في مواقفه يكرم ضيوفه وزواره ، ويذكر الحاج احمد الباير أبو عناب عنه ، انه كان يمتلك قطيع أغنام لا يقل عن (300) رأس من الغنم كانت كلها ومنتجاتها مخصصة للضيوف والمناسبات الاجتماعية التي كان يقيمها في بيته ، حتى غدت مضافة علي المحمود معلم من معالم كفرنجة(7) ، ونتيجة لمحبته لأقاربه والآخرين التفوا حوله وبادلوه  الاحترام والمحبة وسماع رأيه وإطاعته ، وكثيرا ما كان يظهر ذلك عندما كان يتدخل في حل مشاكل بعض المتخاصمين في بلدته ، كان يدخل مضافته يوميا كثير من الناس ، إما لحاجة او تعليله كانوا يُستقبلون بالترحاب وكرم الضيافة .

زاره الفريق كلوب قائد الجيش الأردني في عام 1950م في ديوانه في كفرنجة ، وأولم له وليمة كبيرة دعي إليها مسئولي الدولة في عجلون ووجهاء المنطقة  ، كما زاره عديد من الوزراء والنواب والأعيان وشيوخ ووجهاء العشائر .

محطات مضيئة في حياته :

1 . أورث المرحوم الشيخ علي المحمود أبو عناب لأبنائه من بعده سمعة ومكانة اجتماعية واقتصادية مميزة في كفرنجة وفي محافظة عجلون والأردن بشكل عام .

2 . بعد استقلال المملكة الأردنية الهاشمية في عام 1946م وتقسيم الأردن الى دوائر انتخابية وتخصيص مقعد نائب لأبناء عجلون يمثلهم في مجلس النواب ، سعى المرحوم الشيخ علي ابو عناب الى دعم ولده المرحوم فهمي العلي أبو عناب للفوز بالمقعد النيابي لدورتين ، مجلس النواب الأول من عام 1947م ولغاية 1950م  ومجلس النواب الثالث لعام 1951م ولغاية 1954م  .الخامس مرة جديدة

3 . بادر وشارك وساهم في حل عديد من القضايا التي كانت تحصل بين الناس سواء في حلها في مضافته او في مكان حصولها أو في دوائر الدولة في عجلون .

 

4 . كانت له إسهامات خيرية كبيرة في كفرنجة ومنها :

 

أ . كان ينضج محصول القمح مبكرا في منطقة الغور مقارنة بالقمح في مناطق عجلون المرتفعة  ، ونظرا لامتلاكه أراضٍ زراعية غورية ، كان الناس يلجؤون إليه لاقتراض ما يكفي حاجتهم من الطحين حتى ينضج محصولهم في المناطق المرتفعة ، كان يمدهم بحاجتهم مهما كانت كميتها ، كانت تسمى هذه العملية  "بالخروجة" يرد المستقرض نفس حجم الكمية من نفس النوع ، فكان في بعض الأحيان "حسب السيد سهل عناب" لا يستردها من الفقراء ويعتبرها من الصدقات .

ب . تبرع في عام 1954م بقطعة أرض لصالح وزارة الزراعة بدون مقابل لإقامة معصرة حديثة عليها خدمة لأبناء كفرنجة

ج . تبرع بقطعة ارض بدون مقابل مساحتها 1300م2 ، لبناء مسجد أبو بكر الصديق حاليا في منطقة السهل كفرنجة

د . بناء مضافة لعشيرة العنانبه لتقام فيها جميع مناسباتهم الاجتماعية في كفرنجة منطقة السهل .

 

الخلاصة :

يعد علي المحمود من أبرز وجهاء كفرنجة في زمانه ، عاش في بيت وجاهة ومكانة اجتماعية مميزة ، يشهد له أبناء جيله ومن عرفة بأنه شخصية مميزة عرف عنه طيبة الأخلاق والكرم والشهامة وإصلاح ذات البين ، أمتاز بعقلية تجارية وإدارية مبكرة(شخصية اقتصادية ) اختار منذ شبابه ألعمل بالتجارة وأصبح بممارستها واحدا من أغنياء كفرنجة  ، امتلك مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في منطقة الغور والشفا وكان واحدا من كبار منتجي مادة القمح في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي ، كان له سمعة حسنة في جميع مناطق جبل عجلون وخارجها ، قدم بجهده وبحسن علاقاته مع الآخرين أول نائب للوطن من أبناء قضاء عجلون بعد استقلال المملكة الأردنية الهاشمية ، النائب فهمي علي ابو عناب في المجلس النيابي الاول والثالث .

المرجع .

كتاب (مخطوط ) شخصيات أردنية وأثرها في المسيرة الأردنية ... إعداد الباحث محمود حسين الشريدة

الرواة :

1 . الدكتور احمد عناب – كفرنجة

2 . الدكتور تيسير على ابو عناب – عجلون .

3. السيد سهل محمد نايف عناب – كفرنجة

4 . الحاج احمد الباير ابو عناب – العامرية/كفرنجة  .

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
02-11-2017 22:59:03

كل الاحترام للباحث الأستاذ محمود الشريده على اهتمامه الكبير بعجلون وتاريخها ورجالاتها المميزين في ذالك الزمن الجميل وعظمة رجاله عصرا يشتاق له القلب والنفس
محمد خليفة الصمادي     |     27-10-2017 21:35:44

نعم هي عجلون....المكان يتحدث بكل معاني الخير والعطاء.....والانسان يتحدث بكل معاني الجد والاجتهاد والرجولة ....شخصية عجلونية علم في الخير والعطاء والاجتهاد .اشكر الكاتب الكريم على هذه الجهود والاضاءات الرائعه.
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي /18 - الشيخ محمد باشا الامين المومني ..
  من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح