الثلاثاء 23 كانون الثاني 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لعناية دولة رئيس الوزراء ،،،

أعرف جيداً  يا دولة الرئيس أن رسالتي هذه لن يكون لها أي تأثير في قرارات حكومتك التي تفاءلنا خيراً بمقدمها ، وأعرف جيداً  أنه مهما قيل وسيقال فلن يكون ذا أثر على الإطلاق  ،، ولكنها مجرد كلمات وخواطر أكتبها لأعبر فيها عما في داخلي 
التفاصيل
كتًاب عجلون

المشي على الجمر

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

متناقضات في عصرنا الحاضر

بقلم عبدالله علي العسولي

من للشاب العاطل عن العمل

بقلم محمد سلمان القضاة

التشوهات في الموازنات العامة

بقلم عمر سامي الساكت

تهان ومباركات
وتمضي الأيام
بقلم زهر الدين العرود

=

 

يأتي ويمضي كل يوم جديد إلى حياتنا مثل لص ماهر، يأخذ ما يريد من دون أن ننتبه لذلك. يختلس منا زماناً ساعة بعد ساعة، ولا يترك لنا في الزوايا سوى حاجات ثقيلة لا نستطيع حملها. شيء لا ننتبه له حتى يغادر ونقف على عتبة عام جديد بشعور غريب كله مزيج من قرارات وأفكار صارمة لتغييرات ننوي أن نعتمدها في حياتنا الجديدة، وطموحات نخطط لها منذ اللحظة التي تبدأ من جديد .....
 
بعضنا ينوي اتباع ريجيم لتحسين علاقاتة وافكاره ومشاريعة ... وبعضنا يمسك قائمة أصدقائه ويشطب كل الذين سببوا له الألم والأذى ويقرر أن تكون سنته وحياتة الجديدة سنة إيجابية بأصدقاء ووجوه إيجابيين معه. عملية فرز رهيبة تنتابنا مع بداية كل عام جديد من دون أن ننتبه لذلك، سواء آمنا بحكمة البدايات والنهايات أم لم نؤمن، فدخولنا او عبورنا في كل يوم الى عام هو بالمعنى خط فاصل بين فترة مضت وفترة جديدة في حياتنا ،،،،
 أمّا الذين انقرضت عندهم تلك الحاسة التي تشعر بتغيرات الزمن، فمن الصعب أن يقلعوا نحو حياة أفضل،،،، إن لم يرسموا خطا يفصلهم عن حياة الفوضى وحياة فعالة ناظرة . صحيح أن عملية عبورنا الأيام والسنين ندخل ونخرج منها ونحن منشغلون بسهراتنا مع "الاهل والاصدقاء" وغيرهم  بمناسبة واللجوء للفراش "باكرا او متأخراً،لكن من دون أن ننتبة او نعبأ بهذا المرور او التعدي من عمرنا.

ومنذ اللحظة الأولى التي يدخل علينا يوم جديد يقضم شيئا منا، وكمن يقف أمام شجرة مثمرة ويقطف ثمارها يأخذ ما يريد على مدى اثني عشر شهرا ويمضي.. لا دليل حسي، لكن في اليوم التالي مباشرة لدخول اليوم الاخر تتغير الأرقام شئنا أم أبينا....ولطالما عشنا خارج الزمن كله تماما، كما عشنا قرونا في دائرة مغلقة من الماضي لنرى أمجادا وهمية تغطي حقيقة فشلنا او نجاحنا ....

 تتشابه أيامنا وسنواتنا بشكل يدمي القلب، نعيش روتينا قاتلا حتى يباغتنا الموت، هذا كل شيء..! لهذا يبدو منطقيا أن نتناحر ونبيد بعضنا بعضا حين تشبثنا بالماضي طويلا، فيما عجلة الزمن تمضي بنا نحو أزمنة جديدة بكل ما تحمله من تطور ومفاجآت.

 ولست أدري إن كانت هذه فكرة جيدة أم لا، لكن من الواضح ما يتبادر إلى الذهن ليس بالشيء الجديد، فهل قدوم يوم او مرحلة او زمن جديد يحقق شيئا من الفرح والسعادة ام هو غير ذلك واذا اختار المرء أن يكون سعيدا فيلكن له ذلك ولكن من دون ضغينة وأحقاد على الآخر، فالعادة والاصل في الانسان الذي يبحث عن الهدوء والراحة والخير لا يفكر سوى في فرحه الشخصي وفرح من حوله.

أمّا الأفكار التدميرية التي تحوّلنا إلى كائنات تسلب السعادة من الآخرين فهذا غير لائق وليس صحيحا ان تستقيم بها أعمارنا بل يجدر بنا أن نتصالح مع الزمن ونحترم البدايات والنّهايات وما بينهما، ونتوقف عن تعاطي الفوضى الزمنية القاتلة التي نعيشها منذ مئات السنين.

أقول هذا الكلام وفي قلبي محبة كبيرة وأمنيات جميلة بحجم الكون والكواكب كلّها بنهايات سعيدة وموفقة بقدوم عام جديد باْذن من الله.

أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
24-12-2017 12:32:44
عجلون
متشابهون أنا وانت في القهر ..كنا نطمع أن يكون ربيعنا أخضر مزهر ..لكن يا حظنا أتاه الخريف على عجل وتصحر يا رفيق ...لعلها تكون البدايه ...رغم النهايه ..وسيبقى دائماً اختيار الله أفضل من اختيارك ...الحمدلله على لحظات الضعف والحزن وعلى كل لحظه مرت وكرهنا مرورها اشياء تخطيناها رغم ألمها ( هناك أمل يرفرف في الافق ليعيد الينا حب الحياه ..حب الناس ..حب الله لنا )"وأصبر فأنك بأعيننا "
21-12-2017 08:55:32

تمضي الايام من عمرنا من سعادتنا وراحتنا من جمال ومتعة الحياة نعم نتالم ولكن يكفينا الم واحد لا تضاعف هذا الالم بتكرار واطالة التفكير فيه بل تناسى انه موجود في العربي يقولو لا تكن اسما مجرورا للظروف ولا تكن مفعولا به للزمن والامه بل كن فاعلا لا يجره حرف جر ولا يكسره ولا يجزمه جازم كن دائما فعلا مضارعا واملا مستقبلا واحذف الام الماضي من ذاكرتك وفي الرياضيات لا تركز تفكيرك على انك وترا لمستطيل او مركزا لدائره او حتى قاعدة ترتكز عليها اسطوانة قائمه او ناقصه اي لا تفكر انك مركز الام الزمن فالكثيرون يعانون الاما اصعب وهذا حتما سيشعرك بالراحه وفي الفيزياء نطبق الاتي حدد المطلوب (الهدف)وضع القانون المناسب وابدا بالتطبيق اي حدد هدف حياتك الذي يريحك مستقبلا وضع قانونا ثابتا فالقوانين الفيزيائيه لا يمك ان تتغير فقد ثبتت من اكبر العلماء فانت ضع قانون تستند عليه بحياتك وطبقه بحذافيره ك راحتي +سعادتي _الاشخاص الامنافقين ×تفكير ايجابي …يعطيك نتائج مذهله تعلم من عبر الماضي واستمتع بالحاضر وخطط للمستقبل وبالنسبه للالام فمن المؤكد ان الله يريد لقائك وانه يريد ان يسمع صوتك دعائك فهنيئا لك انه يحبك فهو يبتليك ليختبرك كن عند حسن ظنه بك واصمد وارفع راسك عاليا وابتسم لان ابتسامتك سر نجاحك وعنوان تفاؤلك وقاهرة لعدوك وراحة لمحبينك اجعلها سلاحك كالحسام
وكما قي
ل
عاند الدنيا الرديئة وابتسم ،،،ان بعد الليل فجر يرتسم
لا تقل حظي رديئا انما قل ،،، هذا ما قدر ربي وما قسم
ابدعت
رزان الشرع
مقالات أخرى للكاتب
  إنسانيات
  هناك ..!! حيث ترقد
  حلاوه ...الزمان والمكان
  الملك لا يموت الا واقفاً
  مواسم و مراسم ٢
  رسائل صامتة
  وداعـاً زيـــــــاد النجـــــــادات
  عدلٌ مقتدر
  ازهار و ارواح
  ليتنا نتعلم
  أماكن ونوافذ
  عواطف و عواصف
  وكالة عجلون.....قلعتها
  عيد؟ بأي حال عدت يا عيد؟
  مواسم و مراسم
  للنتائج اسبابها - إلانا البغيضة
  اوجاع وعثرات
  صمت الذين لا صوت لهم
  لغة النفس
  النصف الاخر
  بداية ام نهاية
  حياة مجردة من ابتسامة
  فقط ... لمن يعشق عجلون
  محطات في حياة امرأة
  جماليات تدوم
  إمراة قاسية
  وطن .... وذبابة
  خرابيش
  مكّرٍ ،،، مّفرٍ ،،، مدُّبرٍ ،،، مُقّبلٍ
  شرارة
  اشتياق خاص قبل العودة
  تنازلات ... بأثمان مغرية!!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح