الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
الدراما والسينما العربية إلى أين ؟
بقلم عمر سامي الساكت

=

السينما والمسلسلات تلح علينا برسائل متكررة ومزدحمة تؤثر على عقلنا الباطن حتى يتبلد عن التفكير  ويستسلم ليتشبع بفكرة محددة رسمتها تلك الأفلام والمسلسلات ومن المفترض أن إعلامنا يحمل رسالة راقية يتجسد فيها روح الوطنية والحريةوالعلم وتوثيق لتاريخنا وكيف تبنى الحضارات وتلقي الضوء على معاناتنا وقضايانا وهمومنا وتساهم في نشر الوعي وطرح أفكار لحل المشاكل المستعصية.


يستحضرني اليوم أحد أهم أسباب تراجع الدولة العثمانية ثقافياً _ في أواخر عهدها - عن أرووبا كان  تأخر دخول الآلات الطباعة لها حيث تضاربت الروايات بتأخرها ما بين 33 إلى 250 عام وهو بالفعل فرق شاسع لكن على الفرض الأقل فهو يشكل جيل وهو كفيل بتراجع ثقافي عنيف والشاهد بالموضوع هو تشابه تأخر الإنتاج الفني الهادف وتوقفه حالياً  بحجج واهية فعلى سبيل المثال فإن فلم السبعينيات من القرن الماضي  "الرسالة" لمصطفى العقاد والذي كان تحت اسم "محمد رسول الله" ،أكثر الأفلام إثارة للجدل في تاريخ السينما العربية فقد واجه معارضة عنيفة وخاصة من شيوخ السعودية -  والذين نكن لهم كل الإحترام - كونه سيجسد الصحابه وما رافقه من لغط بأن النبي محمد صلى الله عليه وسلم الشخصية الرئيسية فيه، ففكرة التصوير والتمثيل كانت محرمة بحد ذاتها برأيهم ، لكن الأزهر الشريف الذي سمح به شريطة عدم ظهور الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) أو أيا من عترة آل البيت أو أيا من الخلفاء الراشدين لكن الأزهر عاد واستنكر الفلم بعد عرضه بسبب الضغوطات ، وقد وصلت المشاحنات على أعلى المستويات بين السعودية والمغرب أنذاك بسبب تصوير الفلم في الأخيرة واضطر العقاد وطاقمه نتيجة لذلك إلى الرحيل إلى ليبيا لاستكماله ولنا الآن بعد عقود أن ندرك مدى أهمية الرسالة التي يحملها هذا الفلم للمسلمين بل وللعالم - بغض النظر عن المآخذ  التي عليه - وخاصة أن منه نسخة باللغة الإنجليزية وترجم إلى عدة لغات  فأحدث أصداءاً واسعة  في العالم الغربي، ولنا أن نستذكر العدد المحدود من تلك الإنتاجات المشابهة مثل فلم عمر المختار والناصر صلاح الدين والقعقاع وغيرهم علاوة على بعض المسلسلات المشابهة مثل عمر بن عبدالعزيز وهارون الرشيد وأخرها عمر بن الخطاب وهذا الأخير الذي لاقى معارضة ومواجهة عنيفة قبل حتى عرضه أو معرفة السيناريو بحجة تحريم تمثيل الخلافاء الراشدين ولا أدري أين هؤلاء المعارضون من المسلسلات والأفلام العربية الهابطة والتي تنشط في رمضان لإفساد صيامنا ، بالطبع قد يكون في بعض تلك الأعمال التاريخية مغالطات وأخطاء كان المفترض ألا تقع بالأصل في مثل هكذا أعمال ضخمة تسهم في تشكيل ثقافة عن تاريخنا الإسلامي فالمفترض أن يشارك فيها محققين تاريخيين وشيوخ معتدلين حتى تصل الرسالة بشكلها الصحيح، ويستحضرني هنا بقوة مسلسللين تركيين الأول "قيامة أرطغرل" والذي يتحدث عن الأب المؤسس للدولة العثمانية ولا شك أن عليه أيضاً بعض المآخذ والمغالطات التاريخية وفقاً للنقاد إلا أنه بالمجمل مسلسل يعزز روح الأمة الإسلامية وأمجادها ، والثاني "السلطان عبدالحميد الثاني" ،  فأين إنتاجنا العربي الجديد والمماثل  !


لنا أن نرى السيناريو البديل لغياب الإنتاج الفني العربي الهادف فهو بالطبع الأفلام الغربية المليئة بالعنف والقتل والمحرمات من خمر وتعر ٍ وغيرها ولنا أن نرى العديد من الإنتاج العربي الهابط (بمجمله) من أفلام و مسلسلات تعمل بإحتراف لتفتيت المجتمع وتدمير الأسرة وضياع الشباب وإبعادنا عن إسلامنا بأساليب متعددة محترفة تنعكس حتماً في العقل الباطن للشباب من تبرأة المواقف المشبوهة وتشجيع على الطلاق والعلاقات المحرمة وتركز على ظلم الأهل وتدفع المرأة للخروج على عائلتها وتدعوا لتضييع الشباب والعديد من الآفات الإجتماعية، حتى المسلسلات البدوية المفترض أنها محتشمة دس فيها قصص حب على غدران المياه ، وللأسف تنشط مثل هذه المسلسلات في رمضان.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  مسلسل “أبناء القلعة“ ما هي الرسالة !
  التشوهات في الموازنات العامة
  الأراضي الأردنية المحتلة
  خارطة الطريق إلى الديمقراطية
  الدور الريادي لديوان العشيرة
  تجربـــة اللامركزيـة
  رداً على مقال إمامة الشيعة وخلافة السنة
  دورنا في صياغة الحاضر والمستقبل
  الغرب والنظام الإقتصاد الإسلامي
  من قلب أحداث العنف في الجامعة
  طبائع الاستبداد في منظمات الفساد
  تطويـــــــــر القضــــــاء
  علمنة المناهج المدرسية
  العلاقات التركية الصهيونية ندية أم إذعان
  الكوارث الطبيعية رسائل لنا
  تعقيبا على مقال تركيا علمانية يا عرب
  الموازنة العامة لسنة 2016م
  حملات تشويه صورة الدعـــــــاة
  الإباحية والتضليل في قناة ( رؤيــــــــــــا )
  بيئتنا ليست بعيدة عما حدث في الفيفا
  تقييم أداء الموظف والترهل الإداري
  فــن تســـــميم العقـــــول
  قراءة في الموازنة العامة لسنة 2015م
  مصيبتنا في نفوسنا أعظم
  رسالة إلى تنظيم داعش
  التطبيــــــــــــــع القصـــــــــري
  سلاطين آل عثمان سليمان القانوني (رضي الله عنه)
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح