الأحد 19 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

الجيش في الإعلام

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

تهان ومباركات
الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
بقلم محمد سلمان القضاة

--

نود أن نهمس في أذان من قد تكون الحكومة الأردنية أو الحكومات العربية نجحت في تجييشهم أو تجنيدهم بهدف محاولة الإساءة إلى الإسلاميين وتشويه سمعتهم، أو أنهم يحاولون تقديم خدماتهم إلى الحكومة أو الحكومات، هكذا، تقربا وتزلفا، فنقول لهم إن الإسلاميين عصيون على كل محاولاتكم البائسة، وهم ثابتون ثبات أشجار الزيتون والسنديان والصنوبر، وهم جذورهم عميقة في الأرض وأغصانهم عالية في السماء، وثمارهم هي فقط التي تتساقط كلما هزّ جذوع أشجارهم فقير أو جائع أو محتاج أو مظلوم أو سائل حاجة.

وأما الإسلاميون الذين يشكلون من المجتمع الأردني والعربي خيوط نسيجه، فهم متينون متانة الخرسانة المسلحة المصفحة، والتي إذا ما اصطدم بها رصاص الأعادي ارتد وتبعثر وتناثر وما أحدث خدشا، فهم بنيان مرصوص، غير قابل للسقوط أبدا، ذلك أنهم سائرون على طريق الحق والعدل والصلاح والإصلاح والتغيير نحو الأفضل بكل الصدق والشفافية والوضوح، وهم نراهم يسلكون طرقا أقرب إلى الصراط المستقيم الدنيوي وربما الأخروي منه إلى الانحراف والفساد الذي تمارسه الحكومات من حولنا، ذلك بالمقارنة مع الحكومات المتعاقبة والمتساقطة الواحدة تلو الأخرى، على المستوى الإقليمي والعربي والأردني.
ولعل أكثر ما يضحك "وشر البلية ما يضحك"، هو الأحكام الجائرة الذي قد يطلقها البعض على الإسلاميين مثل السقوط أو فقدان الشعبية، هكذا جزافا، ولمجرد رغبتهم في رمي الحجارة على المارين في الطريق الصحيح مرور الكرام، في مقابل وصفهم للحكومة بالحاضنة! إذ يبدو أن فرسان الدفاع عن الحكومة نسوا أن يقولوا لنا حاضنة ماذا هي الحكومة؟!

إذ ربما نسي المدافعون عن الحكومة من المطبلين والمسحجين أن يقولوا لنا إن الحكومة هي حاضنة للفساد المستشري في البلدان، والذي ينخر بأجساد الدول حتى يكاد يتسبب لها بالانهيار، فهكذا يقول المفكرون والمؤرخون والمحللون، يقولون إن الفساد إذا ما استشرى في الدول أنذر بانهيارها.

وأما عدم فوز الإسلاميين هنا أو هناك في بعض الأمور البسيطة على مستوى بعض النقابات أو الاتحادات، فهذا أمر طبيعي وأمر صحي، فمن قال إن الإسلاميين مطلوب منهم أن يتبوأوا كل المناصب أو أن يقودوا كل المراكب حتى يقال إنهم منتصرون أو إنهم فائزون.

فالإسلاميون في مصر فكروا جيدا، وهم أنفسهم الذين لا يريدون أن يتقدموا لرئاسة البلاد، في ظل المعطيات المحلية والإقليمة والعالمية، ولو أرادوا ذلك لفازوا بها وأخذوها أو أنها جاءت إليهم دون أن يذهبوا إليها، هذا بالطبع بعد الثورة، وبعد أن سقط الصنم الطاغية، وأما في تونس فأمر الإسلاميين أمر مختلف.

وفي الأردن يا سادة يا كرام، فهناك تجييش حكومي وليس شعبي، نكرر هناك تجييش حكومي ضد الإسلاميين والهدف منه إلهاء الناس وإلهاء الشعب الكريم الذي يطالب بإصلاحات جذرية لا تستطيع الحكومة إليها سبيلا.

وسياسة الحكومة الأردنية أقرب ما تكون إلى سياسة عمنا علي عبد الله صالح مع الشعب اليمني الشقيق الثائر، سياسة مرواغة بلا نتيجة، فهو في نهاية المطاف راحل، كما أن الحكومة الأردنية أيضا راحلة.

وشر بلية آخر يضحك، وهو أن الشعب الأردني الكريم يطالب بالإصلاحات من الحكومة، والحقيقة أن الحكومة نفسها هي التي يحاجة إلى إصلاح، لا بل إلى إسقاط، ومن هنا بدأ الشارع الأردني يتحرك من جديد بعد أن خدرته الحكومة بوعود وهمية بهدف شرائها لبعض الوقت الذي لا يفيدها.

بقي القول إن الإسلاميين هم أصحاب برامج إصلاحية وهم أصحاب رسالة عادلة للجميع، لكل الشعوب ومن بينها الشعب الأردني من شتى المنابت والأصول، وإنهم أصحاب برامج تنصف المظلوم وتأخذ الحق له من ظالمه، وهم البِرِكِة وحجر الزاوية في الوطن العربي وفي الأردن والمنطقة، وأما من يحاول أن يتشعبط على حافلتهم أو شجرتهم بهدف الإساءة إليهم، فسرعان ما يتزحلق ويسقط، وربما ينكسر، وإنه قد يترفع "شريطة حكومية"، لكنه بالتأكيد يخسر في المقابل نجمتين شعبيتين أو ربما أكثر!!
فالإسلاميون في الأردن، هم من بُناته وهم من مشيدي عمرانه ومن رافعي علمه وعلمه وثقافته وهويته، وهم من مثبتي أعمدة نوره على كل المستويات السياسة والاجتماعية والعلمية وغيرها، الماضية والحاضرة منها، والمستقبلية، وهم أحرص على الأردن من بعض المطبلين والناعقين أو الذين يقاقون في الشارع ويبيضون في أعشاش وأوكار صنع القرار بالقرب من البلاطجة والبلطجية والشبيحة والزعران، الحكوميين بطبيعة الحال!!
وأما الحكومات والأنظمة التي تتخذ من الإسلاميين فزاعات لتحظى برضى العم سام، فهي حكومات كرتونية وأنظمة هشة أسقطتها الشعوب أو تكاد تسقط بعضها الآخر، وحتى أن أوباما نفسه لم يعد يثق بتلك الحكومات، ولا حتى البيت الأبيض بات يصدق ادعاءاتها.

والأدهى والأمر أن أقوى ثلاثة أنظمة عربية ملأت الدنيا زعيقا وصراخا باسم العروبة وباسم الصمود والتصدي، تبين أخيرا وبعد عقود من الكذب والدجل والنفاق أنها حامية حمى الكيان الصهيوني بامتياز، وذلك باعترافها عندما نادت الشعوب بإسقاطهما!!

ألم يقل القذافي إنه حامي إسرائيل؟! وكذلك قال مخلوف خال أسد الغاب بأن استقرار إسرائيل مرهون باستقرار دمشق!! وأما فرعون مصر فكانت حمايته لإسرائيل واضحة شفافة على العلن منذ البداية، فهو من أجل عيون تل أبيب وعيون التوريث أطبق حصارا خانقا على غزة، وسيج عليهم بجدران فوق الأرض وتحت الأرض، وفجر أنفاقهم، ومن هنا كان سقوطه وانخلاعه مدويا ومذلا. سبحان الله! كم هدد المخلوع بفزاعة الإسلاميين ومثله كثيرون قادم دورهم عندما يبدأ الطوفان ويفور التنور!!

وأما الإسلاميون فواضحون، ومن عاداهم فقد عادا سنة الخليقة وعادا إرادة الله، وحسبنا الله في من عاداهم أو يعاديهم أو يحاول أن يعاديهم أو تلوح له فكرة في المنام أن يعاديهم أو يسئ إليهم، فهم الطاهرة قلوبهم والنقية سريرتهم، والصافية نفوسهم، وأكثر.

ثم دونكم المخاليع من الطغاة ممن عادوا الإسلاميين وظلموا الشعوب ينخلعون تباعا، وأما العاصون على الانخلاع من الحكام المستبدين، فذلك أمر الله، لأنه تعالى يريد أن يرينا فيهم آياته، إذ لو انخلع العقيد في أولى أيام الثورة، فكيف لنا أن نسمع اعترافه بأنه حامي حمى إسرائيل على مدار أربعة عقود؟! وربما المخفي يكون أعظم.

وأما من يحاول الدفع بتدني شعبية الإسلاميين على المستوى الأردني، فنقول لهم، إن الحكومة هي المتدنية شعبيتها، وهي التي رفض أهلنا الكرام في الطفيلة استقبالها، وهي التي رفض أطباؤنا في السلط الترحيب بأحد وزرائها، وهي التي اتهمت الشعب الكريم بأكمله بعدم الفهم بالديمقراطية وهي رافعة رايات الوغى ضد أبناء وبنات الشعب الكريم في غزوتي الداخلية والزرقاء، وهي المتخبطة بكل المعايير، وهي التي تحاول أن توقع بمواطن برئ اتصل ليقول أن لديه دليل صوتي على أن رئيس وزراء ووزير أردنيين أسهما في تهريب العم شاهين، المحكوم "وربما ظلما" في قضية مصفاة البترول.

وبالمناسبة هل تصدقون أن الحكومة لا تعرف الحكاية من "طقق إلى السلام عليكم" بشأن هروب العم شاهين؟! بل ربما هي تريد أن تعرف كيف تسرّب السر، وتريد أن تعرف في ما إذا كان هناك بالفعل دليلا صوتيا، ثم بالتالي أن تعرف من سَجّله ومن سرّبه، هذا هو الذي تريد أن تتأكد منه الحكومة، ثم بإمكان حامل الدليل تسجيله على "سي دي"، ووضعه بمغلف ضد المطر، يعني نايلون، وتعليقه على شجرة قرب أحد الدواوير المعروفة مثل دوار الداخلية، ثم الاتصال والإخبار عن مكان الشريط، وبذلك لا يكون بحاجة لا إلى أمن ولا إلى درك ولا إلى أمان!!

آخ منك يا حكومة، تريدين الإيقاع بمواطن مسكين!! لكن السؤال، من هو رئيس الوزراء المقصود بالسولافة، هل هو أسبق أو سابق أو مخلوع أو قيد الانخلاع؟! ذلك أن المتصل لم يحدد صفته، وأما الوزير فأمره بسيط!

وعلى جميع الأحوال، فالحكومات راحلة والشعوب بعون الله هي الباقية والتي لا ترحل، ومع الشعوب الباقية، الإسلاميون باقون، ذلك لأنهم هم الشعوب بكل مكوناتها، وهم نسيج الأوطان، وهم الذين أبدا لا ينكثون غزل الشعوب الكريمة والأمة الطيبة والأوطان الغالية أنكاثا، بل نراهم، أردنيا، يقفون ضد كل من تسول لهم أنفسهم بمحاولة نكث الغزل القوي المتين المتحاب المتواد للشعب الكريم والأسرة الهاشمية الطيبة والقائد المحبوب عبد الله الثاني.

*إعلامي، أردني مقيم في دولة قطر.
roaqodah@hotmail.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح