السبت 18 تشرين الثاني 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
من حقنا أن نجتمع ونناقش قضايانا وهمومنا...

سلسلة الاجتماعات التي شاركت بتنظيمها وكالة عجلون الإخبارية مؤخراً في بعض مناطق المحافظة بحضور عدد من وجهاء وأبناء محافظة عجلون تدل دلالة واضحة ومن خلال هذا  العدد الكبير والنوعي الذي حضرها  على أن نشامى ونشميات  محافظة عجلون

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا يحبّ الله المستكبّرين

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الاساءة للمرأة الاردنية

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، فلننتظر لنرى
بقلم محمد سلمان القضاة

--

شكر لا بد منه أود أولا تقديم التحية والشكر الجزيل للزميل المحرر السياسي لوكالة عجلون الإخبارية على ماجاء في تحليله تحت عنوان "يلي بيسمع الحكي بصدق"، التحليل الذي هو حديث الساعة على المستوى العالمي، وكذلك الشكر موصول إلى مديرها الزميل الأستاذ منذر الزغول وطاقم الوكالة من الكوادر والجنود المجهولين الذين يسعون إلى تنمية الثقافة السياسية لأبناء وبنات محافظة عجلون والأردن الوطن الغالي الحبيب وأكثر، والذين يوفرون هكذا منبر متنوع الأهداف والأبعاد والزوايا، ليتسع لما يختلج في نفوس أبناء محافظة عجلون وبناتها وعموم أنحاء الوطن والوطن الكبير، فيخلق حراكا ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا وطبيا وسياسيا وعلى كافة الميادين والمستويات، وعلى الأبعاد المحلية والإقليمة والعالمية.

المفاوضات المباشرة
وأما بشأن المفاوضات الفلسطينية المباشرة المزمع انطلاقها في الثاني من سبتمبر/أيلول 2010 في العاصمة الأميركية واشنطن، فيرى البعض أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ذاهب إليها "مرغم أخاك لا بطل"، وفق بعض الصحف الغربية أو أن أوباما يقوم بسحب عباس إلى طاولة المفاوضات رغم أن الأخير "يرافس ويصرخ" ويحاول التملص دون جدوى. (Obama Is Dragging Abbas Kicking And Screaming To The Negotiating Table )، نعم يبدو أن عباس ومن حوله يخضعون لضغوطات محلية وإقليمية ودولية، تفوق قدرتهم على المضي بالتعنت بشأن المفاوضات التي يرى مراقبون أن عباس يذهب إليها وهو في أضعف حالاته، بلا سيف يناور به أو درع يقيه شر السهام السامة المحتملة، في ظل التغيرات التي تشهدها أو قد تشهدها الساحة الإقليمية والدولية. وعباس ربما لا يمانع في لقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أي بقعة من العالم بما فيها تل أبيب لأي دردشة من أي نوع، ولكن ليس في واشنطن من أجل حلول قد يكتنفها الغموض لما تبقى من الفتات من أراضي الضفة الغربية دون تفويض من أكثر من نصف شعبه أو معظم شعبه أو كل شعبه في الضفة وقطاع غزة وفي الشتات وحول العالم. رعاية دولية الملك الأردني عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك مدعوان عبر الرقاع التي وجهتها لهما وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون لحضور مراسم انطلاق المفاوضات المباشرة برعاية الرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن وبحضور رئيس اللجنة الرباعية (رئيس الوزراء البريطاني الأسبق) توني بلير وآخرين.
وعلى ذمة رئيس تحرير صحيفة القدس العربي ومقرها لندن الزميل الأستاذ عبد الباري عطوان، فإن أي تبشير بحل القضية الفلسطينية أو وعود أوتخدير للأمة العربية والإسلامية على المستويين الشعبي والرسمي بشأنها، بات ينذر بالسوء إزاء القضية الفلسطينية نفسها وللمنطقة والعرب ودول الجوار العربي، وهي وعود قد لا تزيد عن كونها كسابقاتها من الوعود التي ذهبت أدراج الرياح، وإلا فأين هي وعود الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش بشأن حل الدولتين وقيام دولة فلسطينية مستقلة إبان فترة حكمه؟! ترى هل فات الأوان على دعوة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ومعها غيرها من الفصائل للتفاوض في نفس واشنطن التي يذهب إليها عباس؟ أم أن موقف حماس ورئيس مكتبها السياسي خالد مشعل موقف مختلف؟ والسؤال الأكبر هل سيحضر عددا أكبر من القادة العرب انطلاق مراسم مصير ما تبقى من فلسطين؟ مغامرة إسرائيلية ضد حزب الله والسؤال الأكبر هو لماذا تنطلق المفاوضات في هذا التوقيت بالذات؟ فهل كما تقول الصحف الغربية بكونه يأتي في ظل قرب انتهاء موعد تجميد بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية؟ أو لا أدري إذا كانت إسرائيل تنوي القيام بمغامرة لرد الهيبة لجيشها أو لما كان يتوهم بكونه لا يُغلب، أو ما شاع تحت مسميات مثل أسطورة "الجيش الذي لا يقهر"، وبذلك تنوي تل أبيب التفرغ لتقليم أظافر حزب الله في الجنوب اللبناني، منفردة، أو في ظل معادلة سياسية لبنانية محتقنة أبرزها قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري وتسريبات المحكمة الدولية بذات الشأن ومن ثم رد أمين عام حزب الله حسن نصر الله الذي قذف بكرة الاتهام والوقوف وراء اغتيال الحريري في الملعب الإسرائيلي.
ثم أيعقل أن رئيس الوزراء اللبناني الحالي سعد رفيق الحريري والنائبة  بهيةالحريري وغيرهم ممن يعنيهم الأمر بشأن لبنان بشكل أو آخر قد تنطلي عليهم حكاية اتهام حزب الله بمقتل رفيق الحريري؟! وهل قرأت إسرائيل كف اليد اللبنانية جيدا قبل أن تفكر بالإقدام على مغامرة ثانية مثل تلك التي أوقعت نفسها فيها في ما سمي بحرب تموز على لبنان أو جنوب لبنان أو على حزب الله والضاحية الجنوبية في بيروت حيث أحصن معاقل الحزب؟! إذا أقدمت إسرائيل على توجيه ضربات جوية شاملة إلى حزب الله في الجنوب اللبناني، بعدما تكون ربما حصلت على معلومات استخبارية عبر شبكات التجسس التي أُعلن عنها في أكثر من مناسبة في بلاد الأرز، والتي أعلن المحللون في أكثر من واقعة أن تل أبيب كانت تفتقدها في حربها على لبنان عام 2006، وهذا أمر محتمل، فذلك يعني أن طهران لن تتقدم لدعم الحزب عبر فتح جبهة إيرانية مباشرة، فهي لم تفعل ذلك في الحرب السابقة عام 2006 ضد الحزب التي استمرت 33 يوما دون جدوى تذكر باستثناء ما وُصف بتمرغ أنف كبرياء الجيش الإسرائيلي الأسطورة بالتراب، ومن ثم انسحابه دون تحقيق أي من الأهداف التي وضعها للمغامرة ساسة تل أبيب لأنفسهم. ثم ألم يرى المشاهدون والمتابعون حول العالم أن الإسرائيليين في حرب تموز كانوا يحاربون "عدوا" وهميا غير مرئي، فتلهت طائراتهم بقصف القرى الآمنة والجسور التي كانت أصلا أيلة للسقوط وتحتاج إلى ترميم. الزحف البري وأما عندما حاول الإسرائيليون الزحف البري فلاحظ من أراد أن يلاحظ كيف تقهقروا من هول المفاجأة، في ظل تصدي حزب الله غير المتوقع والمهول.

وربما بقية القصة والتحقيق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت معروفة للجميع عبر تقرير القاضي "فينوغراد".
إيران ربما لا حاجة لها لأن تدعم حزب الله في حال تعرضه لهجوم إسرائيلي، ذلك لأن الحزب أعلن في أكثر من مناسبة على لسان زعيمه حسن نصر الله بكون الرد على أي مغامرة إسرائيلية سيكون مزلزلا ويصل إلى حيفا وما وراء حيفا وما وراء وراء حيفا.
وكان صَرَّّح نصر الله موجها كلامة لإسرائيل بالقول إنهم إذا ضربوا بيروت فسيضرب تل أبيب.
أنا لا أدري إذا كان الحزب تلقى صواريخ بقدرات عالية من إيران عبر سوريا أو من كليهما أو مصادر خارجية أخرى أم أنه يطورها على أرضه أو تحت أرضه في الجنوب اللبناني وغيره من المواقع. مغامرة كبرى ضد إيران وأما المغامرة الكبرى التي قد تخامرعقول الساسة الإسرائيليين فلربما تلك المتمثلة في محاولة إقدامها على ضرب المنشآت الإيرانية النووية، وخاصة مفاعل بوشهر الذي أعلنت طهران عن تشغيله مؤخرا. وأما إذا أقدمت إسرائيل على مغامرة في إيران، فلا بد أنها تعرف جيدا معنى الزلزلة وفق تصريحات المسؤولين الإيرانيين، وربما آخرها تلك التي أدلى بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد والمتمثلة في قوله إن إسرائيل أصغر من أن تهاجم إيران.
ثم يرى محللون أن إسرائيل لا يمكن لها الإقدام منفردة على مغامرة ضد إيران، بمعنى أنها تحتاج إلى ضوء أخضر من الولايات المتحدة على وجه الخصوص، في ظل انتشار القوات الأميركية في العراق وأفغانستان والتي قد تكون هدفا سهلا أمام ردود الفعل الإيرانية المحتملة. كما أن أحمدي نجاد قال إن أميركا اليوم تختلف عما كانت عليه قبل عشر سنوات بمعنى أن العم سام يواجه فشلا في العراق وآخر في أفغانستان وثالث على مستوى الداخل الاقتصادي. بقي القول، هل ترغب الولايات المتحدة أن تربح حربا من نوع آخر أو عبر جلب الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى الطاولة في واشنطن بحيث ربما يفرج الله عن مخاض الشرق الأوسط الذي بشرت به وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كونداليزا رايس، فتولد دولة فلسطينية "خداج"برعاية أوباما وبعض القادة العرب والأجانب؟ كل ذلك ممكن. محاذير وردة فعل بقي القول إن إسرائيل قد لا تغامر ضد إيران، ذلك خشية محاذير من أن تكون المنشآت النووية التي تستطلعها أقمارالتجسس الأميركية والإسرائيلية ما هي سوى منشآت وهمية تمويهية كرتونية أو اسمنتية أو معدنية، بحيث تمتص أي ضربة جوية إسرائلية كانت، أو أميركية أو مشتركة. فماذا إذا كانت المنشآت النووية الإيرانية موجودة تحت الأرض في أماكن لا يعرف عنها من هو خارج إيران أو حتى من هم داخلها؟ ساعتها ستكون إسرائيل وربما معها الولايات المتحدة قد جازفتا واتُهِمَتا من جانب المجتمع الدولي بكونهما المعتديتان على إيران، بحيث تكون ردة الفعل الإيراني في كل اتجاه مبررة، هذا بالإضافة إلى توقف طهران عن التعاون مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبالتالي يبقى الميدان لإيران لتخصب أو تصنع أو تفجر. وخلاصة القول إنه لا يمكن لحكومة الحريري الراهنة التعجل في الحكم على من يكون وقف وراء مقتل رئيس حكومة الحريري السابقة في 14 شباط/آذار 2005 ميلادية. كما لا يمكن أن تتحالف لبنان مع إسرئيل ضد نفسها أو أن تترك حزب الله إلى مصير مجهول أمام هجمة إسرائيلية أميركية لا تبقي ولا تذر هذه المرة، بالرغم من ما قد يملكه الحزب من ترسانة صاروخية، وإلا فأين ذهبت منجزات كل من العاهل السعودي خادم الحرمين عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد في زيارتهما الأخيرة إلى بيروت. خروج آخر دفعة من القوات الأميركية التي وصفت بالمقاتلة قبل أيام من العراق إلى قواعد لها في الكويت يُذكر المرء بخروج طاقم الأمم المتحدة من العراق أيضا إلى الكويت أو عبر الكويت قبيل بدء الغزو الأميركي البريطاني ضد بلاد الرافدين عام 2003. أيام على مراسم انطلاق المفاوضات المباشرة في واشنطن، وسنرى إما ولادة دولة فلسطينية أو تعسرها بانتظار عملية قيصرية ضد حزب الله أو العمق الإيراني، فلننتظر ونرى!


* مترجم فوري أول/إعلامي/أردني مقيم في دولة قطر


 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  تطاير شرر الحرب بين السعودية وإيران
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  أمة صلاح الدين تنهض فلا تخذلوها
  طوبى لأهلنا الأكراد تحقيق حلمهم التاريخي الجميل
  بلابل الدنيا وحمائمها تبكي معنا رحيل الدكتور أحمد القضاة
  رثاء الاستشاري الطبيب الجراح عبد الله سلمان القضاة
  العرب بين خيارين أحلاهما مر
  ترمب وإيران..أجاك يا بلوط مين يعرفك
  ترمب يقول دقت ساعة العمل
  ارتماء أردوغان في الأحضان الروسية
  حلب تنتصر على قوى الظلم والطغيان
  أوباما باع المنطقة لبوتين وإيران
  الروح الديمقراطية في الأجواء التنافسية
  محمد نوح القضاة ابننا وفلذة كبدنا
  شكر واجب لشركة كهرباء محافظة إربد لحسن تجاوبها
  لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا
  هنيئا لأردوغان هذا الشعب التركي العظيم
  رقاعي التاريخية إلى عشيرة القضاة
  الأوروبيون يبكون رحيل جدتهم البريطانية
  وداعا أوباما فالمهمة لم تنتهي
  يا رئيس الوزراء لا تلعب بالنار
  هل تترك إيران الدب الروسي وحيدا بالمستنقع السوري
  التحالف الإسلامي العسكري الخطوة الأولى
  القيصر الروسي يسعى لاستعادة أمجاده التاريخية
  الدب الروسي جريح بسهام تركية
  الدب الروسي ينزلق عميقا في المستنقع السوري
  يا سعادة البابا..أوقفوا الحرب العالمية الثالثة
  كفكف جدار الخوف الوهمي أيها الإنسان
  ماذا نحن أمام الزحف الإيراني فاعلون
  التسليح ومناطق عازلة هي الحل لسوريا والعراق
  يا رئيس الوزراء يقول لك الشعب لا تلعب بالنار
  انطلاق الجالية الأردنية في دولة قطر
  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
  يا حيا الله جارتنا الإيرانية
  نقول لمن لا يعرف الأردنيين
  دمك يا ابننا معاذ لن يذهب هدرا
  وداعا يا أم يوسف، يا أم أبا ثابت القضاة
  الشعب الأردني يحب الملك ويفتديه
  منح المفكر محمد خير طيفور لقب فارس جبل عجلون
  عشيرة القضاة لا تبحث عن الذهب فالوطن والملك والكرامة عليها أغلى
  عجلون تريد حصتها من كنوزها الذهبية
  غزة تنتصر على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
  المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
  صلاح الدين الثاني من غزة
  ليس للمقارنة بين شعبين
  أُخرج مذموما مدحورا
  نسمع جعجعة ولا نرى طحنا
  من آذى مسيحيا فقد آذانا
  أسلحة نوعية إلى الثوار الأحرار في سوريا
  النصر للشعب السوري رغما عن الطغاة
  يا أوباما لكم أمنكم ولنا أمننا
  أماه.. إلى روح والدتي فضية
  عجبى لطاغية الشام الأسد أو نحرق البلد
  أيها المجتمع الدولي
  السوريون أهلنا ويحلون ضيوفا على العشائر الأردنية
  نحو اتحاد عربي إسلامي ديمقراطي
  صراعنا ليس طائفيا والعلة فينا وبإيران
  هنيئا للشعب الأردني ملوك بني هاشم
  الشعب يريد إسقاط النسور لأجل الشهيدة نور
  صدى اتفاق النووي وهل إيران صديق أم عدو؟
  لله درك يا رابعة شارتك تهز العالم!
  الشعب الأردني يحب الملك وكِش يا نسور
  طوبى للشعب السوري لا ينحني إلا لله
  الشعب الأردني عاتب على الملك بسبب النسور
  لماذا يقوم العالَم بخذلان الشعب السوري؟
  أوباما وأحرار العالم ينتقمون لأطفال سوريا
  أمن أميركا أكثر أهمية للكونغرس من الأسد
  مرحى لإنقاذ أطفال سوريا وحماية المدنيين
  المجتمع الدولي مَدعوٌ لإنقاذ الشعب السوري
  طواغيت سوريا ومصر يقصفون الشعب بالكيماوي والأباتشي
  الشعب المصري برمته يثور ضد الاستبداد
  الشعب السوري منتصر فطوبى لأرواح شهدائه
  مصر مقبلة على مجازر دامية
  هل بدأت مصر بالانزلاق إلى مستنقع الحرب الأهلية؟
  تحية للثوار السوريين الصامدون في وجه الطغيان
  نحو عالم لا يجوع به الذئب ولا تفنى الغنم
  أثبت يا مرسي فالذئب لم يأكل يوسف
  الزعيم حمد آل ثاني يدخل التاريخ من أوسع الأبواب
  صبرا أيها الشعب السوري فالنجدة في الطريق
  ظنناه نصر الله فإذا به نصر=====!
  اربطوا الأحزمة فحسن نصر الله يطير عاليا
  تفاؤل بالسلام وهزيمة للطاغية السوري وحزب الله
  آخر إنذار إلى الإرهابي بشار
  انتهت اللعبة أيها الطاغية السوري
  اقتراح إلى الملك بأن يتحرك الأمن بآليات مدرعة
  من يعتذر للشعب السوري يا ترى؟
  طوبى لشهداء الشعب السوري الثائرون ضد الطاغية
  انتصار الثورة الشعبية السورية على مرمى حجر
  الملك الأردني يعلن الثورة تلبية لمطالب الشعب
  المذبحة بسوريا وصمة عار على جبين الإنسانية
  إلى أين المفر أيها الأسد الهزيل!
  على ذقون من تحاول الضحك يا رئيس الوزراء!
  متى تستيقظ أيها العم سام!
  حذاري يا أردنيين من الاستعمار الإيراني
  هل تقصد الحكومة أن ينادي الشعب بإسقاط النظام
  جميعنا من مختلف الأصول في قارب واحد
  مبادرة الدوحة فرصة لإنقاذ الشعب السوري
  أيها المجتمع الدولي أوقف الإبادة ضد الشعب السوري
  أضاحي العيد بدماء أطفال سوريا
  هنيئا للملك والشعب الأردني علاقة المحبة والاحترام المتبادلين
  عجبا لنصر الله مستمرا بإبادة الشعب السوري!
  ارحل يا رئيس الوزراء فالشعب أسقط الحكومة
  أيها الضمير الدولي أوقف إبادة الشعب السوري
  التدخل العسكري الدولي هو الحل لسوريا
  رثاء صديق عزيز
  أيها الملك أغيثوا الشعب السوري المظلوم
  النداء الأخير لبقايا جنود بشار الأسد
  كيف هي آية الله في الطاغية بشار يا ترى؟
  لقد حان وقت اصطياد الأسد
  حكمة الملك وتوقعات الشعب الكريم؟
  لمن نبارك رئيسا لمصر يا ترى؟
  نظام الأسد في النزع الأخير
  طريقك وعرة يا فايز
  ما أوقح هذا النظام! وما أجبن كتائبه!
  رسالة مفتوحة إلى نصر الله
  هل يفاجئ الأسد المؤتمرين في بغداد؟
  رسالة تاريخية مفتوحة إلى أردوغان
  دماء أطفال سوريا برقابكم أيها القادة
  باب القفص مفتوح لرحيل الأسد
  هل يريدونها حربا طائفية في سوريا؟
  ساعة رحيل الأسد أزفت ودَقَّت
  المجتمع الدولي يحاصر الأسد
  هل يحق لنا إسقاط النظام؟
  لماذا تركتم أبناءنا في مهب الريح؟
  خيارات الشعب الأردني، أحلاها مُرُّ!
  الملك أغلى ما نملك، ولكن!
  لماذا لا نثور على الملك؟
  فات القطار نظام بشار
  حان وقت إنقاذ الشعبين السوري واليمني
  هل أصاب الرمد عيون الأسد؟
  أيها الطغاة، الشعوب أبقى
  أيها المجتمع الدولي الشعب السوري يموت
  شكرا للملك واسمع يا عون
  لِنُسْقِط الحكومة قبل المُنْعَطَف
  ليس الأردن من يخشى هذيان الأسد
  لسنا ثائرين ضد الهاشميين ما حيينا
  لمن يجهلهم، هؤلاء هم الإسلاميون
  لا يضيع حق وراءه من يطالب!!
  وداعا يا صديقي، فإنا لله وإنا إليه راجعون
  البخيت ينتصر في غزوته ضد الإعلاميين
  أيها الحكام: نخشى أن يفوتكم القطار
  أيها الحكام: لماذا تنادي الشعوب بإسقاطكم؟!
  يا جلالة الملك: سفارتنا في دولة قطر!!
  أيها الحكام: يكفيكم إيغالا
  الحكومة لا تريد الإصلاح
  الحكومات راحلة، وأما الشعوب فباقية
  أيتها الشعوب الثائرة، نوصيكم وقلوبنا معكم
  عجلون الدوحة أبو ظبي وبالعكس، إنها
  الشعوب أقسمت ألا تنحني إلا لله
  التجييش الحكومي ضد الإسلاميين..لصالح من؟
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  العاهل الأردنى يقود ثورة الإصلاح والتغيير
  الاستفتاء الشعبي هو الحل، فتلك إرادة الشعوب
  الملك المغربي يقود الثورة بنفسه واليمن يشتعل
  “انطلاق حكومة الظل الأردنية“
  لماذا لا يتعلم القادة من الشعوب الثائرة؟
  ما بين بحور الدماء وسماحة الكرماء
  الحرية الفورية لمعالي عادل القضاة
  طوفان الثورة الشعبية المصرية إلى أين؟
  لماذا تأبى الثورات الشعبية وضع أوزارها؟! ومن التالي؟!
  إنها ثورة شعبية عارمة ملتهبة
  هل بدأ الطوفان؟ فاليوم هو جمعة الغضب العربي!!!!
  نعم لثورة تونس، والحراك الأردني إلى أين؟
  هل تُلهم الثورة التونسية الشعوب العربية؟
  الحكومات الرشيدة والشعوب الجائعة، القرد والخروف
  لقاء العملاقين..أميركا والصين
  هلا مددنا أيدينا إلى تركيا وإيران؟
  نعم يا أبنائي، ذاك هو عمكم الشيخ نوح القضاة
  هل حقا ماتت عملية السلام؟
  كأس العالم في بلاد العرب للمرة الأولى
  ابتسم، فأنت تتصفح عجلون الإخبارية
  ابتسمي فأنت الوحيدة في قلبي
  ابتسم فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى آل الزغول الكرام
  ابتسم..فأنت في عجلون، رسالة مفتوحة إلى عطوفة محافظ عجلون الموقر
  ابتسم..فأنت في عجلون رسالة مفتوحة إلى الدكتور منيب الزغول
  هل ابتلع حوت القضاء الأميركي شابا يافعا أردنيا؟
  إن عصرا ذهبيا ينتظرنا -- قالها وزير الخارجية التركي
  هل أفل نجم أميركا؟ وهل تَرجُمُ إيران الشيطان؟
  الثلاثاء الحزين.. يوم لا ينسى يا عجلون!
  شكر وعرفان للملك الإنسان، من أهالي عجلون.
  يا أبناء وبنات عجلون، ماذا تقولون للقائد الملك عبد الله الثاني؟
  ماذا يجري في المنطقة، وهل إيران عدو أم صديق؟
  تداعيات ذكرى سبتمبر على المنطقة، ودعوة إلى عمّان من أجل السلام
  أهمية دور الشباب في الحراك المجتمعي والسياسي والانتخابي..
  مفاوضات السلام المباشرة في واشنطن، هل
  السلام على طريقة حصان بيريس، من يقفز أولا!!
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح