الخميس 25 أيار 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
أين من ألقينا عليهم التحية والسلام ؟

كم شعرت بالسعادة والسرور قبل عدّة أيام وأنا أرى رجال السير  في مدينتي الحبيبة عنجرة ، سعادة لم أشعر بها منذ سنوات طويلة ،ولكم تمنيت أن أرى هذا اليوم الذي لطالما نادى به القريب قبل البعيد .

التفاصيل
كتًاب عجلون

نداء الى كل مسؤول

بقلم محمد علي القضاة

أمام دولة رئيس الوزراء الموقر

بقلم نذير محمد الزغول

البحث عن المكاسب

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

رعاية كبار السن حق علينا

بقلم غزال عثمان النزلي

تهان ومباركات
لمن الملك اليوم“ .. دولة الرئيس .. يأتيك جواب السماء.. “لله الواحد القهّار“
بقلم إبراهيم ريحان الصمادي

-

حاولت جاهداً وتوقفت لفترة طويلة عاجزاً عن كتابة مقدمة لهذا المقال أصف فيها حال المواطن الأردني المغلوب على أمره ولكنني لم أتمكن من ايجاد مقدمة مناسبة ملائمة أعرض من خلالها ما آلت إليه أحوال هذا المواطن الذي أصبح هو المستهدف الأول من خلال الحكومات المتعاقبة في ماله ورزقه وقوت يومه نعم لقد عجزت ولم أجد ما أصف به جبروت وتغول الحكومة على هذا الشعب الصابر الصامت وصاحب الأمر لا يحرك ساكناً ومن ثم خطرت على بالي الآية الكريمة "لمن الملك اليوم لله الواحد القهار" واستوقفتني فيها كلمة القهار وأخذت منها اسم المفعول "المقهور" وقلت في نفسي قد تكون هي الإصطلاح المناسب والوصف الملائم الذي يمكن أن نطلقه على الشعب الأردني الفقير ...ونؤمن تمام الإيمان أن الواحد القهّار سينتصر يوم العرض عليه لكل مقهور مظلوم فهو الغالب فوق عباده .......



دولة الرئيس وأنا اراكم وفي صلاة الجمعة وقد اتخذتم زاوية خلف المصلين تجلسون في كل خشوع وتواضع وبكل حسن نية كنت أخالكم على هذه الهيئة تتبعون من خلال ذاكرتم خطى الفاروق عمر في حكمه للرعية وتستحضرون مقولته والله لو أن بغلة تعثرت في أرض العراق لخشيت أن أسأل عنها يوم الحساب ولم يخطر ببالي ابداً أنكم تجدون في الهدوء والسكينة داخل المساجد المكان الملائم للتخطيط لسياساتكم التي تستهدف المواطن وجيب المواطن والتي تتفننون من خلالها في اذلال هذا الشعب وتجويعه مستغلين حبه وتعلقه بتراب الوطن الطهور الذي دنّسه الفاسدون بفسادهم ومستغلين ولاءه وحبه واحترامه لقيادته الهاشمية وضاربين بعرض الحائط كل ما بات يعانيه هذا المواطن المسكين القابض على الجمر ......



"لمن الملك اليوم" ... أذكركم بها دولة الرئيس وأقولها لكم أن سياسة الرفع وفرض الضرائب التي تنتهجونها وتستهدفون بها قوت المواطن من خلال فرضها على السلع الأساسية التي لا يمكن لنا الأستغناء عنها بأي حال من الأحوال إلا إن اردتم اعادتنا إلى العصر الحجري أقول لكم أنّ هذا الإستهداف للمواطن ليس هو الحل لسد العجز في موازنة الدولة هذا العجز الذي تسببت به سياسة الحكومات المتعاقبة وتخطيطها العقيم وتغاضيها عن محاسبة اللصوص الذين سرقوا ونهبوا أموال ومقدرات الوطن والذين هم فعلياً من تسببوا بهذا العجز وبكل ما يعانيه الوطن من ظروف اقتصادية صعبة ...



دولة الرئيس ألم يخطر ببالكم مثلاً أن تستهدفوا جيوب الهوامير وجيوب المسؤولين والنواب والوزراء والأعيان وذلك من تخفيض رواتبهم بنسبة 20 إلى 30 % مما سيوفر لكم أكثر بكثير من ال 450 مليون التي تريدون توفيرها من خلال تعريتكم للمواطن الفقير واستهدافكم لقوته وقوت اولاده وأنتم تعلمون جيداً أن تخفيض رواتب تلك الفئة من المسؤولين لن يكون لها أي تأثير سلبي على اوضاعهم الإقتصادية فهؤلاء أرصدتهم بالبنوك من شأنها سد العجز المالي في الموازنة كاملاً .. هؤلاء بطونهم متخمة بأموال الشعب ويتقلدون وأبنائهم وراثياً وجوبياً أعلى وأرفع المناصب .. أم أن سياستكم تجويع المواطنين لتعيش تلك الثلة من المتنفذين في رغدٍ من العيش حتى لو هلك هذا الشعب الصابر عن بكرة أبيه .. والله إني لأشعر بالقهر من كل حكوماتنا وسياساتها خصوصا عندما أرى رئيس وزراء الدولة الفلانية يستخدم المواصلات العامة للوصول إلى عمله ورئيس وزراء آخر وكافة أعضاء وزارته يستخدمون الدراجات الهوائية للوصل إلى مقر عملهم ووزير آخر او وزيرة يقدم استقالته لأنه اضطر أن يملأ خزان سيّارته على حساب الدولة لمرة واحدة وآخر يستقيل بسبب وفاة مواطن بخطأ طبي تقع مسؤوليته ضمن نطاق وزارته وأمثلة كثيرة أخرى.. ألا ترون دولتكم أنّ تخفيض النفقات في وزارتكم من شأنه أن يوفر لكم المبلغ المنشود فبالله عليك ما هي حاجة وزارتكم الموقرة لأكثر من 300 سيارة فارهة يستخدمها طاقمكم الوزاري يوميا دون وجه حق هذا إن استثنينا باقي السيارات والآليات المختلفة التي تمتلكها الوزارات المختلفة .. دولة الرئيس لماذا لا يتم ايقاف ما يسمى بمصاريف الرفاهية والضيافة لمكتب رئيس الوزراء ومكتب كل وزير والتي تكبد الخزينة مئات الآلاف من الدنانير شهريا .. دولة الرئيس لماذا لا يتم تقنين الزيارات الخارجية للمسؤولين والوزراء والنواب والتي تأتي معظمهما من باب المجاملات وغالباً ما تحوم حولها شبهة الفساد وذلك استرضاءً للمسؤول الفلاني أو سفرات خارجية لا تعدو كونها رحلات استجمام لهؤلاء المسؤولين وعائلاتهم .. هناك الكثير من الوسائل دولتكم يمكنكم من خلالها تقنين النفقات وتحصيل المبالغ المطلوبة وبعيداً عن جيب المواطن المُعوَز ...... 



دولة الرئيس ذبحتونا بسالفة الأمن والأمان وإن كانت منظومة الأمن والأمان التي تتغنون بها وتعملون على تخديرنا من خلالها قد اهتزت كثيراً في الآونة الأخيرة ولكن دعني أقول أن الأمن والأمان وإن كان في أوجه وقمته فهو لن يطعمنا خبزا إن نحن نال منّا الجوع وإني أبشرك بأن الشعب الأردني قد نال منه الجوع فعلاّ فالحذر الحذر من المواطن الأردني إن هو تعرض للتجويع فتأكد أنّه هو من سيخرق منظومة الأمن والأمان التي تتغنون بها .. دولتكم ألا تعلمون أنّ هناك منظومات أخرى يجب مراعاتها مثل الأمن الإقتصادي والذي إن توفر سيكون هو االسبب في استتباب الأمن والأمان .. لا تراهنوا على ضعف الشعب أو خوفه كما يتهيأ لكم فهناك فرق بين الصبر والخوف والضعف ونتمنى عليكم عدم الإمعان في استغفال المواطن وطيبته فنحن نعلم جيداً ونعي أن تصريحات وزير ماليتكم والتي تمثلكم بأن ما يفرض من ضرائب وما يتم رفعه من سلع استهلاكية وغيرها لن يمس الشريحتين المتوسطة والفقيرة نحن نعي جيداً أنها تصريحات خرقاء وبعيدة كل البعد عن الصواب فمجرد رفع أسعار المشتقات النفطية لوحدها فهذا ببساطة ينعكس مباشرة وسلبياً على الطبقتين المتوسطة والفقيرة لأن كل ما يتعلق بالمشتقات النفطية سيطاله الرفع .. عذرا فقد نسيت أنّكم وأبنائكم لا تستخدمون وسائط النقل العامة ولا تقفون طوابير على باب المخابز والتدفئة في قصوركم على نفقة الخزينة .. منذ مدة طويلة وأنا أسمع بعمليات رفع للأسعار تطال معظم السلع وفرض للضرائب ورفع لرسوم المعاملات المختلفة ومن أكثر من حكومة تعاقبت على التفنن في تعذيب هذا الشعب المرابط ولكنني لا أذكر والله متى كانت آخر زيادة على رواتب الموظفين البسيطين والمتقاعدين بمختلف شرائحهم .. لو كان هناك رفع وزيادة للرواتب ترافق عمليات الرفع على السلع الأخرى لكان الأمر مختلفاً لكني استهجن كل ما تعملون على تطبيقه من سياسات واستهداف لجيب المواطن رغم أنها مخزوقة ومتطلبات الحياة تتزايد على هذه الجيبة يوماً بعد يوم حتى اضطرته لبيع ارضه وبيته وأغلى ما يملك ورغم أنكم لم تعملوا في يوم من الأيام على تحسين الظروف الإقتصادية والمعيشية لهذا الكائن الحي إسما والذي يعاني من الموت روحياً ونفسياً.....



أخي المواطن .. أختي المواطنة ... أيها الشعب الصابر الوفي الأمين ... إنّ الله قوي يحب المؤمن القوي وإن "حسبي الله ونعم الوكيل" يحب الله سماعها من العبد الكيّس أي الذي يأخذ بالأسباب والذي يقاتل من أجل الحصول على حقوقه فأن لم يستطع رفع الظلم عن نفسه وكان الظالم أقوى منه وانتصر الباطل على حقوقه عندها فأن "حسبي الله ونعم الوكيل" هي الملاذ نعم فلا تركنوا وتخنعوا وتذلوا وجاهدوا ما استطعتم للحصول على حقوقكم ورفع الظلم عن انفسكم وتأكدوا أن الخوف والذل والتسحيج والتطبيل ستجعل من هذه الحكومات تتغول عليكم وتعمل على تجويعكم وستجدون أنفسكم لا تجدون رغيف الخبز تسدون به جوع أبنائكم الذين سينامون جياعاً تأكل أمعائهم بعضها بعضاً من شدة الجوع .. اعلموا أن الحقوق في عصرنا هذا ومع عهر حكوماتنا وتعنتها أصبحت تنتزع انتزاعاً ولن تأتينا وحدها مهرولة فقد بلغ السيل الزبى وإني لأرى أن حكوماتنا تجرنا وتقودنا إلى ما لا يحمد عقباه وويل لهم من يوم تشخص فيه الأبصار يوم نكلهم لله الواحد القهّار .... دمتم بخير


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ابراهيم ريحان الصمادي/ ابو ظبي     |     15-01-2017 06:26:00
ابن العم العزيز كرم سلامة حداد الأكرم
أحسنت الوصف والتوصيف .. نعم فأكبر هموم المواطن الآن هو توفير رغيف الخبز يسد به جوع أطفاله وهذا ما يسيطر على تفكيره تماما فتصور أخي الكريم عندما تقدم الدولة والحكومة على محاربة المواطن في لقمة عيشه وعيش أطفاله .. نعم هذا بالتأكيد سيقتل المعنوية ويؤثر بشكل سلبي كبير في انتاجية المواطن على اختلاف طبيعة عمله .. دعني أقول لا نريد منهم رحمة أو شفقة وإنما قليلا من العدل ... كل الإحترام والتقدير ابن العم ابو بشار
ابراهيم ريحان الصمادي/ ابو ظبي     |     15-01-2017 06:20:31
الصديق الدكتور أمين المومني الأكرم
الحكومات لا تتخبط بقدر ما هي تتفنن بالتنغيص على المواطن المسكين بل تمعن في ذلك ويساندها في ذلك حالة الخدران التي تكتنف المواطن وكأن الأمر لا يعنيه وأكبر ردة فعل له لا تتعدى ضحكة استهجانيه .. نعم المواطن وجيبه هما المستهدف الأول وأصحاب المناصب والمسؤولين والفاسدين هؤلاء ورواتبهم الخياليه وما نهبوه خارج حسبة الحكومة .. كل الإحترام والتقدير ابا الحسن ..
كرم سلامه حداد/عرجان     |     13-01-2017 21:25:41

ابن العم ابو احمد الصمادي المحترم
دائما كلماتك ومقالاتك تعالج وجع المواطن,وقصور المسوؤل, وتضع النقاط على الحروف,
هناك قول شهير: (بان الجيوش تتقدم على بطونها),,ولا يعني انها تزحف لتصل وتحارب وتنتصر على اعدائها, بل يعني ان الجندي الشبعان يحارب ويقاتل دون كلل او ملل ,
وما ينطبق على العسكري ينطبق على المواطن, فكيف نطلب من الموظف والمتقاعد وغيرهم, ان يقدموا الخدمة وهم يفكرون بتامين لقمة العيش عند الحد الادني, كيف نطالب الموظف الغلبان في كل القطاعات ان يقدم خدمة متميزه وراتبه يتطاير خلال ايام قلائل,
كم بقي من سعة الدماغ الانساني ليبدع اذا كان جل تفكيره منصبا على الركض وراء القرش لتامين اسرته واهله؟؟؟
كيف نحلم بمستقبل واعد للاجيال اذا كان الامور تتردى لحظيا,,,
ارحموا من في الارض ليرحمكم من في السماء
ابراهيم ريحان الصمادي/ ابو ظبي     |     13-01-2017 12:01:17
ابن العم صمادي مغترب الأكرم
سعيد بعودتك بالتأكيد فقد اطلت الغيبة .. كل ما طرحته بتعليقك هو طرح راقي وجميع تساؤلاتك منطقية ومن جهتي أحيل كل هذه الأسئلة على المعنين والمسؤولين وأبشرك بأنهم لن يجيبون .. من عندي أقول أن دولتنا تقيل فاسدا وتعين بدلا عنه فاسدا آخر وما تزال سياسة التوريث واستئثار مجموعة لا يتجاوز تعدادها اصابع اليدين هي المحظوظة والتي تستأثر بثقة القصر يا سيدي اللي خلقهم ما خلق غيرهم .. وسيبقى الفساد ومخرجاته تتراكم ما دمنا ندور في هذه الدائرة المغلقة ... كل الإحترام والتقدير ابن العم ابو محمد
د أمين المومني     |     13-01-2017 02:18:45
الانسان أغلى ما نملك
اخي الكاتب اارائع لقد سطرت بما يخالج صدور الشعب وكل الشعب استثني منه الطبقة الخاصة جدا والتي تتمتع بخير ااوطن ومن جيوب الشعب .
كنت قبل أيام قد نشرت فيديو بسيط وعلى صفحتي الشخصية بعنوان
جيبوا لي شويت بخور ت بخر هالحكومه
صارت بتلف وبدور
مسكينه شو ملخومه.
اعتقدت يا كاتبنا انها ملخومه . لا تعرف ماذا تفعل امام هذا اليم الهائل من الديون . ولم تجد الا المواطن المسكين لتمد يده في جيبه والتي ستخرج بالشحار
ليس لفروغه بل بالوبال الذي سيقط على امنه وامانه نتيجة القهر والغقر.
وبحديث جلالة سيد البلاد قبل ايام وطلبه بخصوص الرواتب الخياليه لبعض .. اذا جاز التعبير .. لما تؤكده افتراضيا في مقالك اليوم .
فوجدت ان الحكومة ليست ملخوكة ولكنها بعد تدفيق وتمحيص وروية اعتمدت اسلوب تشليح المواطن لدفعه لا سمح الله للوقوع في لا يحمد عقباه . فهولاء هم
اعداء الوطن ومن يسعون لخراب الوطن فهم لا ينتمون للوطن الا لمصلحة خاصة هي تعبئة الجيوب والجواز الاجنبي بالجيبة ويا ( فكيك) .
لن اطيل واثني على كل حرف به سطرت مقالك واملي ان يقرأ من قبل من يدعي انه يحب هذا الوطن ويخاف عليه.
دمت لنا كاتبنا .
وعاش الوطن حرا عزيزا أبيا .
المواطن صديقكم ... أمين المزمني
صمادي مغترب     |     11-01-2017 13:07:15
وقفوهم إنهم مسؤولون...
ما من عبد إسترعاه الله رعية وأتى يوم القيامة غاش لرعيته إلا حرّم الله عليه رائحة الجنّه أو كما قال

إبن العم الكريم : الحكم أمانه وإنها يوم القيامة خزي وندامه .... إلا من أعطاها حقها

لن أدخل بتفاصيل وأدلة الحكم بالعدل وتحريم الظلم ... لكن أريد أن اتسأل سؤالا بريئا
لماذا الفساد يبقى مع أن الحكومات تتعاقب؟؟؟
لماذا الظلم والقهر مع المحسوبيات والإمتيازات تزداد وتفرّخ مع أن المسؤولين في تغيير مستمر ؟؟؟

ألم يفكر أحد من يحمي هذه المنظومة المهترئه ولماذا لا يستطيع أحد مس جانبها؟؟

القضية أكبر من قبول جامعه أو عائلة بلا معيل... القضية أمة وشعب ووطن!!!

لن أدخل بالتفاصيل فالكل يعرفها والشمس لا تغطى بغربال...!!!!
لكن لا أريد أن نواصل الضحك على أنفسنا ونقول حكومة فلان أو دولة علان !!!

كل التحية والإحترام
مقالات أخرى للكاتب
  المخالفات المرورية .. “ حماية “ أم “ جباية “
  الأمن والأمان .. اللهم لا حسد
  ردي شعراتك
  رئة عجلون اليمنى ... كفرنجة ... من ينصفها
  مــدارس عجلــون ... واقــع أليــم
  عجلونتنا الإخبارية ويستمر العطاء
  حماة الديار عليكم سلام
  إلا عجلون فلا بواكي لها
  المسجد الجامع .. و .. صدق النوايا
  خيط اللبن .. لماذا وإلى أين ؟!!!
  الكلمة الطيبة ... و ... الوجه البشوش
  الإنتصار للوطن والعشيرة هل هو خيانة ؟!...
  الإنتخابات النيابية .. وانتخابات العشائر الداخلية
  نقابة المعلمين .. و .. إفراز النخبة
  أبو أحمد ... طلب
  لكل مجتهد نصيب
  في عامها السابع .. عجلونتنا الإخبارية .. ربيع دائم
  بلدية عجلون الكبرى ... واقع وتطلعات
  أم الدرج ... و ... لقاء الكبار
  نقطة نظام ... راجعوا أنفسكم
  بطاقة تهنئة محفوفة بالشوق
  تنزيلات على الأحزاب
  في يوم الإستقلال .. ننحني .. ونقبل الأقدام
  على قدر أهل العزم
  سعادة النائب (ة) .. مصاريف عمّان .. حقكوا علينا
  رسالة شوق وحنين .. لزمن الطيبين
  كلُ الأيامِ “ أمي “
  يا شيخ مين شيّخك علينا
  الرجال معادن .. إذاً .. فبعضهم يعتريه الصدأ
  الحرب البرية ... رأي شخصي
  غــــــاز إسرائيل .. و .. نفـــــط داعش
  على عجل .. مجرد رأي
  أدميتِ القلبَ يا عنجرة
  هنـــــــــــــــــــاااااك ؟؟؟!!!؟؟؟
  الخارجية وشؤون المغتربين..وسفاراتنا المبجلة
  ذَهَبُ عجلوووون .. ذَهَبَ مع الريح ..
  نوائب الوطن .. صحيح اللي =====
  أسعفوني إنها حيرة
  هكذا هي طبيعة البشر...
  اضراب المعلمين ... وأوامر مكتب الإرشاد
  رئاسة الوزراء .. وإعطاء الفرصة ..
  أفــــاعــــي .. مهرجــــان ألــــــوان .. وقتــــل بالمجــــــان
  وماذا بعد رمضان والعيد..كل عام ونواب الوطن بخير
  بطاقة تهنئة .. ونفحتي حزن وشوق
  كتّـــــــابٌ .... انتقائِييــــــــون ...
  مجتمعنا .. و .. النفـــــاق
  جهل الجاهلين ... وغياب العاقلين .. احرقوها والعنوا أبوها
  منعطفات حادة..
  الطفلة لميس ..و..فزعة النشامى
  السابع..و..الثامن..وحذاء المحاسنة
  سر الطائرة الماليزية .. و .. الموازنة والمديونية الأردنية
  عتــــــــــاب للقلــــــــــم
  بدون زعل..الدكتوراة الفخرية..و..الدكتوراة السودانية
  ضبــاب أســـود...!!!
  وبشّر الصابرين
  إليك عجلون ... ترنو عيون
  .. ثـــور الساقية ..
  خربشـــــات قلـــــم !!!!
  سجل يطوى..و..آخر يفتح
  دولة الرئيس..أهالي عجلون يكذبون
  عطوفة نبيل...و...دولة النسور
  فيسبــوك..تويتــر..انستــغرام
  محطــــــــااااااات ..أتوقف عليها
  بالأمس كانوا على موعد مع مزيد من التألق والإبداع .....
 
  خسرت عجلون الوطنية .. و .. ربحت عجلون الإخبارية
  أنتــــم للتقافــــة أهلهـــــا
  هذيــــاااان....عنوانه....الأمن والأمان
  عافها أهلها...بلدية عجلون الكبرى...نحو المجهول
  عــــــــذراً عجلـــــــــون....الصــــــــورة تتكلــــــــــم
  رســـائل للـشـــهر الفضيـــــل
  شركــــــاء الفــــــكر والقــــــلم...نقطــــة نظـــــام
  حريـــــم السلطـــان
  صــرخة الفتــى النبيـــل
  من باب الإنصاف وعدم نكران الجميل
  “ عطفاً على مقالة الدكتور عبدالله القضاة الأكرم “بلدية عجلون“ “
  صرخات أصحاب البسطات في عجلون (2)
  أولا..!! ثانياً..!! و..ثالثاً !!
  !نضحك! على حالنا! نزعل! بدنا نطوّل بالنا!
  الحسين وجامعة الحسين
  لا تكن إمّعةً....أُحجبها وتوكل
  روّادنا..قرّاءً ومعلّقين..كتاباً ومتابعين
  >< رداً على تعليق الشيخ يوسف ..
  <>ظواهر .. لم تعد دخيلة<>
  >> عجلونتنا الإخبارية <> الحصن المنيع <<
  ربطة عنق
  !!!حكومة من رحم البرلمان !!!
  عذرا ...سيّدتي...حواء
  عجلونتنا الإخبارية ...و...الإنتخابات النيابية
  فأمّا الزبد فيذهب جفاءً“..و..تبقي علاقاتكم وجيرتكم
  بل بوصلة لا تشير إلى الإردن هي المشبوهة
  { نواب سابقون...متقاعدون عسكرييون...و...رجال أعمال }
  كفرنجة وخيط اللبن....والكوتا النسائية
  <> خنجر في صدر الوطن <>
  درَّةُ العواصم......أبو ظبي
  خمس دجاجات وعنزة
  أشهد أنّك نسراً
  ::: على قارعة الطريق :::
  الحلقة المفقودة .....واختيار الأجدر
  إمامة المصلين....خطباء الجمع والدروس الدينية....وغيرها؟؟؟!!!
  “إخــوان الأردن“....و....“وخــونة الأردن“
  الخدمات الطبية الصحية العلاجية ......في غرفة الإنعاش!!!!!
  بطاقة شكر...و...دموع والدي
  هاجسهم أمن الوطن..
  جلالة الملك....نبض الشارع....
  إنّ القلب ليحزن!!!!
  من حدود الوطن إلى عجلون......مشاهداااااات!!!!!!
  نعيـــب زمانـــنا..... والفســــاد فينـــــا!!!!!
  إكرامــاُ للخزينة.......الصفصـافة تحتـرق!!!
  لأبـــــداء الـــــرأي ......أغيثونـــــــا!!!
  ““سعادتك !! عطوفتك !! هل أنت إمَّعـــــــــــــــه ؟!!““
  > أهُوَ الملل!!! أم ضغوط أخرى؟!!!
  “ الشعب الأردني صبور... !! قصدك أباعر دولة الرئيس!!“
  > أطفـــــــالنا !!!! وأفــــــــلام الكـــــــــــرتون<
  >>!!!!! لماذا تم استبعاد سماحة الشيخ !!!!!<<
  <> أيــــــــــــــــن الخـــــــــــــلل<>
  <>قيادات عشائرية عجلونية..و..وجهة نظر<>
  <> عالمكشوف..لسعة الدبور..تكشف المستور<>
  >>ليس دفاعا عن سماحة الشيخ<<
  >< لمن يجرؤ فقط...تظاهروا واعتصموا><
  <> نقابــــة المعلمـــــين..في المـــــــيزان<>
  >>>>الوجــــه الآخـــر<<<<
  >>عجلون يا زهرة اللوز .... وسفوحا من الدحنون<<
  <> معايير... و...مقاييس<>
  ><> حوار وأصدقاء..قد نختلف..ولكن<><
  قوات حفظ السلام الأردنية...فخـــرٌ...و... قهــــرٌ؟!!!
  $$$$ أيَّما الضررين أقل $$$$
  <> أعــــــداء النجـــــاح<> استفززتـــــم القلــــــــم <>>
  <<< مســـــــيرة عــــــــــام >>> !!!!!
  أبا الحسين“.....عتَبُنا على قدر عَشَمنا.
  <<> شطحــــــــــــــات<>
  >>>فــــــي عمـــــــر الــــــــزهــــــور <<<
  >> كلمـــــةُ حــــــــــقٍ >> و<< التمـــــــاس عـــــــذر<<
  >> النشــــــــــــامـــــــى <> النشميــــــــــات <<
  علــى ســـلــم الــذكـــــــــــريات!!!!!
  الــفــرحــة المسـلـــــــــــــــــــوبـــــــة!!!!
  <><><> وتستمر الحياة<><><>
  أنــــا الـــــرئـــيــــس!!!!!!
  !!!!!إن كـنـتُ مـُـخـطـئـاً فَـصـوِبـونـي !!!!!
  بــلـــديــــــــااااااات!!!!؟؟؟؟ وبئس القرار........!؟
  ... ثـــــم ســـقـطــت دمـــعـــة...
  !!!@@ لــن تــخــدعــونــا@@!!!!
  ..بـيـن وزيـريـن..
  حصوة......بعين اللي ما يصلي على النبي....
  شــوق.......و......حـنـيـن
  ...عــــــذرا...و....شــــكــــرا...
  ““هؤلاء ....... لا يمثلون إلا أنفسهم““
  مســـلســـلااااات ...(( تركي..مصري...سوري))
  عجلووونيات ؟؟؟؟؟
  ...إإإإإشااااااعاااااات...
  بين الدوالي...وفي....أحضان الغوالي.
  أحزاب .. و ... حركات
  “ إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم““
  مرحبا ...ديمو..قرا..طية
  .... أيـــن أنـتـــــــم ؟؟؟؟.....
  أبـــو تـــقــي “...... بـسـلامــة الله
  ...والـــــــدي الــعــزيـــــز ....
  عجلون الخضراء - وحدائقها الغناء
  “ أربــعــة “....نـبـاهـي بـهـا الأمــم
  .... إعتذار
  .عجلون.....ساند هيرست...وتباين الآراء..
  الأمارات.الأردن...وبالعكس.مشقة سفر
  .....علمتني الحياة......
  عجلونتنا الأخبارية....و....وسياستها الأنتقائية
  مغتربون أردنييون ...أم... أردنييون مغيَبون
  سيَدي ومولاي....إن أنت أكرمت--
  عجلون والوعود .سوف.وسنعمل.والتبعية الدائمة
  مليون ويزيدون ........فهل وصلتكم رسالة
  نوابنا الأكارم.......بين الأمس واليوم....
  .....تكليف وليس تشريف.......
  عجلونتنا الأخبارية.....التوبيب....هل أصبح ضرورة
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح