الثلاثاء 17 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

الى المعلمات كل المعلمات في هذا الوطن الغالي...تحية

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الجامعة العربية دفنت والى الأبد

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
محمد والخميس وصباح المنذرين
بقلم رقية القضاة

=


ظلال الحقد اليهودي تلقي بسمومها على المدينة المنوّرة ،والطبع الغادر ميزة قوم ضربت عليهم الذلة والمسكنة ،واستحقوا اللعنة والغضب الإلهي ،وهم يعيشون في حصونهم بخيبر كدولة معادية ماكرة ،لا ينفع معها صلح ولا معاهدات ولا مسالمة ،ولم يبق والحالة هذه إلّا إجلاؤهم منها لكي لا تبقى لهم في بلاد المسلمين قائمة ،ولكي لا تبقى سمومهم النافثة تهب تجاه دولة الإسلام


وفي المحرم من السنة السابعة للهجرة،يأمر الرسول صلى الله عليه وسلم بالسير إليهم، وإجلاءهم من حصونهم ،في حركة مباغتة ذكية ،ولم ير اليهود الجيش إلّا وقد أحاط بحصونهم ، ورعاتهم يرجعون مذعورين يصيحون بهلع وبغتة:محمد والخميس،محمد والخميس ،ويهرع الجبناء يتحصنون وراء جدرهم وحصونهم كعادتهم في القتال {لا يقاتلونكم إلّا في قرى محصّنة أو من وراء جدر( والليل يلف خيبر ،والنبي يحاصرها،ونخيل خيبر يرقب الفجر الوليد ،ورمال خيبر ترجو أن يخطو فوقها رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فيهتف المصطفى قائلا :{الله أكبر ،الله أكبر خربت خيبر، إنّا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين }

وساء صباح يهود حقا ، واشتد حصار المسلمين لحصون خيبر،واشتدّ الأمر على المسلمين ،فقال الرسول صلى الله عليه وسلم :لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله يفتح الله على يديه ويتمنى كل واحد من المسلمين يومئذ لو أنّه ذلك الرجل الذي يتحصل على وسام المحبة المشهودة لله ولرسوله ، وينادي الرسول صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب فيسلمه الراية ويقول له :إمش ولا تلتفت حتى يفتح الله عليك ،فيمشي ثم يقف ولا يلتفت طاعة لنبيه وقائده ويصرخ قائلا :يارسول الله على ماذا أقاتل النّاس ؟قال :قاتلهم حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله،فإذا فعلوا ذلك فقد منعوا منك دماءهم وأموالهم إلّا بحقها،وحسابهم على الله}
وانتصر الحق على الباطل ،وتمّ فتح خيبر ،وأراد الرسول صلى الله عليه وسلم أن يجليهم كما أجلى غيرهم من يهود ،ولكنهم تشفّعوا إليه ان يبقيهم فقالوا :يامحمد دعنا نعمل في هذه الأرض ولنا الشطر على مابدا لكم ولكم الشطر،وقد كان شرط بقاءهم أن يخرجهم النبي متى أراد قائلا :نقرّكم ما أقرّكم الله 

ويقدم جعفر بن أبي طالب مع مهاجري الحبشة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقدتم له فتح خيبر فيقول :{ما أدري بأيهما أسرّ؟بفتح خيبر أم بقدوم جعفر } 

وظل يهود خيبر فيها حتى كانت خلافة عمر يعملون ويمكرون ،فالطبع يغلب التطبع ،ولم يلبثوا ان عادوا للخسة المعهودة فيهم ،إذ عدوا على عبدالله بن عمر وقد خرج يتفقد ماله فيها،فضربوه وكسروا يديه ورجليه ،فقام عمر خطيبا وأعلن أنّه سيجلي يهود خيبر منها ،ويسارع إليه أحد زعماءهم قائلا :يا أمير المؤمنين أتخرجنا وقد اقرنا محمد وعاملنا على الأموال وشرط ذلك لنا ؟فقال عمر الفاروق :أظننت أنّي نسيت قول رسول الله صلى الله عليه وسلّم :كيف بك إذا أخرجت من خيبر تغدوا بك قلوصك ليلة بعد ليلة ؟فقال اليهودي :كانت تلك هزيلة{يعني مزاحا } من أبي القاسم،فقال كذبت يا عدو الله ،فأجلاهم عمر وأعطاهم قيمة ماكان لهم من الثمر مالا وإبلا وعروضا من أقتاب وحبال 

رحل اليهود عن خيبر وتشتت دهاتهم في الأرض يمكرون ويمكرون ،وفي صدورهم نار الحقد على رسول الله صلى الله عليه وسلّم ،وعلى أصحابه وأتباعه ،وتستعر النار في صدورهم ،كلّما ارتفعت للإسلام راية أو تحققت لأتباعه غاية ،يتيهون في الأرض والأرض ترفضهم والغرب يلفظهم ، ويحلمون ،متى إلى خيبر نعود ؟حيث يثوي الأهل والجدود ،ويلتئم جمعهم بحبل من النّاس ،ويتجمّعون في الأرض المقدّسة ،يضربون بسيف الغرب الصليبي الحاقد ،وتقوم لهم دويلة ،ويدخل جندهم يرفلون بالرّجس وينفثون السمّ موتا وكلمات ،يصيحون بكل ما عانوه من المذلّة وما في نفوسهم من حقد وعداء لله ولرسوله ولأمة الإسلام ،ويرددون وهم يجتاحون أرض الإسراء {يالثارات خيبر،فتجيبهم الأرض والتراب والجبال والشباب والنساء والرجال والأطفال الله أكبر' الله أكبر' مهلا فموعدنا صباح مشرق ،أوليلة ليلاء حيث يحاط بكم ،نتلوا ماتلاه نبينا ،إذ ما رأى النصر المؤزّر ،فاسمعوا، يا من ترنمتم بيا لثارات خيبر،{إنّا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين 

اللهم لا ترفع لليهود راية ولا تحقق لهم غاية وأنصر جندك عليهم نصرا مبينا ]


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمد سلمان القضاة     |     12-10-2017 14:23:58
الحق والباطل
نرجو المولى أن ينتصر دوما الحق على الباطل.
وفي ميزان حسناتكم الابنة الفاضلة
مقالات أخرى للكاتب
  لبيك اللهم لبيك
  لعلّلك تنجو من عسيرها
  قوموا فصلّوا على اخيكم أصحمة
  النهر يعرفنا إذا جئنا معا
  على ثرى مؤتة الطهور
  بين الماضي والمستقبل
  وليال عشر
  عابرو سبيل
  بين نار وموج ورجاء
  وهم في غفلة معرضون
  وفتحت ابواب الجنّة
  والطيبات للطيبين
  كما سرى البدر
  أدب نقيّ وثقافة أصيلة
  النهر يعرفنا اذا جئنا معا
  الإسلام والتغيير الراشد
  أحبّوا الله
  بين اليبس والإخضرار
  كيف لي بالصدر بعد الورود؟
  بين الرحمة والنفعية
  لأوّل الحشر
  [وسراجا منيرا]
  بيت من قصب
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  بر وبراءة
  على حصون خيبر
  بين مكة والمدينة
  حجة الوداع
  رحلة القلوب
  بل هو خير لكم
  [وانت العزيز يا رسول الله]
  {عند سدرة المنتهى}
  {نجوم على مشارف الشام}
  بين اليبس والاخضرار
  مسك الشهادة
  وإنك لعلى خلق عظيم
  من حيث لم يحتسبوا
  ونشتاق إليك يا رسول الله
  ورثة الانبياء
  بيت من قصب
  {الصدّيق ثاني اثنين}
  {ورد الاميرة }}
  يا قدس يامحراب يامسجد
  بين مكة والمدينة
  [بذرة شرّوبذرة خير]
  حتى لانتوقف عن السعي
  {يوم الحج الأكبر}
  عرفة تجلّ ودنوّ وعتق
  {إليك ترتحل القلوب]
  الشهيدة السابقة
  قلعة عجلون تحتفي بالقدس
  الوقف الاسلامي فكر حضاري
  بين الثار والنار
  {وذلك في الله}
  ما بعد الموت من مستعتب
  {لكانما انتزعتها من قلبي}
  أسرجوا العاديات
  الله أعلى وأجلّ
  آذن الفجر
  وما أدراك ما ليلة القدر
  والفجر وليال عشر
  سجود المآذن
  هنا غزّة
  بيت في الجنة
  [من صبا بردى]ّ
  سجود المآذن
  يا أمة نهلت من وردها الأمم
  فما قدّمت لنفسك
  {واتق دعوة المظلوم }
  اينشتاين ليس صهيونيا !!
  {دولة ودستور} -
  [رجل نوّر الله قلبه ]
  عظمة الشريعة
  [ ياأهل الشام ماذا بعد الهجرتين ؟؟ ]
  [السنّة مصدرا للمعرفة والحضارة ]
  {محمد رسول الله }
  في ظلال البيت العتيق
  المتابعة والمثابرة ضرورة تربوية
  مسك الأرض
  فاحسنوا كما اسن الله إليكم
  اليس الصبح بقريب؟؟
  امتنا والايجابية الحضارية
  [شيء من سعة الصّدر]
  {الفاروق}
  ماض بديع ومستقبل مامول
  المدينة المنوّرة
  هجرة وتمكين
  إن الأرض لا تقدّس أحدا
  الخطاب الإسلامي
  يوم الحج الأكبر
  {إليك ترتحل القلوب]
  أفراح الرّوح 3 ( بذرة شرّوبذرة خير )
  أفراح الرّوح 2- {حياة مضاعفة}
  أفراح الرّوح
  من أجل هذه الكلمات
  هل نحن في صراع مع الحضارات
  أجب عن رسول الله
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح