الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
الجامعة العربية دفنت والى الأبد
بقلم بهجت صالح خشارمه

=


من يتفحص ويتدبر ما قدمته جامعة الدول العربية منذ تأسيسها ، يدرك تماما بأنها لم تجلب للأمتين العربية والإسلامية إلا الويلات بل التآمر على الأمة ، ولعل البعض يعتقد بان لها دور كبير في تدمير ألامه ، وجلبت للأمة الكثير من المصائب ، وسنستعرض في مقالنا هذا ما قدمته الجامعة العربية منذ تأسيسها حتى يومنا هذا .


ألجامعه العربية أوصلت الأمة إلى التفرقة والشرذمة وخرجت عن مسارها الصحيح منذ تأسيسها ، ألجامعه العربية ارتكبت أخطاء بحق الأمتين العربية والإسلامية لا تغتفر ، لقد شرعنت لدول الغرب بتدمير الجماهيرية الليبية وأسقطت نظامها ، وشرعنت لأمريكا تدمير العراق بل اشتركت بذالك ، في اليمن حاربت من اجل الشرعية ، وفي مصر حاربت لإسقاط الشرعية ، ساهمت وشاركت وتآمرت على بلاد الرافدين .


والسبب الذي دعاني لكتابة هذا المقال دعوة معالي وزير الخارجية الجزائري سوريا للعودة للجامعة العربية، علما بان الجامعة العربية هي من طردت سوريا من عضويتها لإرضاء بعض الأنظمة العربية التي شاركت بالمؤامرة على سوريا وتدميرها.


للأسف الشديد قرارات جامعة الدول العربية برمتها لم تكن لمصلحة ألامه العربية والإسلامية ، ولاكتها كانت مسيسة وقراراتها مصاغة سلفا ، أما لإرضاء الغرب ، أو لإرضاء الشرق ، أو لإرضاء بعض الانظمة العربية المتنفذة وخاصة بعض الدول الخليجية .


والسؤال الذي يطرح نفسه ماذا ستستفيد سوريا من جامعة عربية مسلوبة الارادة ؟ ماذا ستستفيد سوريا من جامعة التآمر والتطبيع والسلام المزعوم مع اقذر واوسخ شعب عرفه التاريخ ؟


إذن جامعة الدول العربية لم تكن يوما مع الحق ، ولم تنحاز لمصالح الأمة ، وبالتالي نستطيع القول بان الجامعة العربية دفنت والى الابد ، لذالك اقترح على سوريا انشاء جامعه دول عربية تحت مسمى (( جامعة الممانعة والمقاومة )) والله من وراء القصد .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  ترامب يعرف كيف يلعبها
  سوريا تنتصر ( الجزء الثاني )
  سوريا تنتصر
  السهر المفرط
  ظاهرة تمزيق صور ويافطات المرشحين
  النفاق والتملق في الانتخابات
  ظاهرة عرض السلع امام المحلات
  على قد لحافك مد رجليك
  ذكرى معركة الكرامة دروس وعبر
  لماذا فشلت الثورة السوريه؟
  العيب فينا
  ترامب الاكثر وضوحا
  الاردن قادر على تجاوز الأزمة
  مجرد نصيحة فقط
  كيف نكافح الارهاب
  قلعة الكرك توحدنا
  ان تنصروا الله ينصركم
  احذروا الشيعة والتشيع
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح