الثلاثاء 17 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

الى المعلمات كل المعلمات في هذا الوطن الغالي...تحية

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الجامعة العربية دفنت والى الأبد

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
الدخيل!!
بقلم محمد اكرم خصاونه

=


في ديرة بعيدة من أرض الله الواسعة كانت حيوانات هذه الديرة تعيش بأمن وأمان وراحة وطمأنينة ، لا يكدر عيشهم أحدا.
كل واحد من أفراد الديرة يعرف دوره ولا يتوانى عن عمله مهما كلفه الأمر، ولو كان مريضا غير قادر على العمل ، لإنه لا يريد أن يقال عنه أمام حاكم الديرة فاشل مقصر.
الحمار يقوم بجمع وحمل ما يقدر عليه لإفراد الديرة، الحصان يحرث الأرض ،وكذلك العجول تساهم في حراثة الأرض، الكلب يتولى الحراسة والتدقيق على الداخل والخارج من الديرة، البقرة والشاة لا تقصران في مد الديرة بالحليب ومشتقاته، بدون تأخير كل يوم وفي الموعد المحدد.
القرد يهتم بالزراعة ويكثر من زراعة الموز لإنه شغوف به.
حاكم الديرة كثير التجوال والترحال ، لإنه مولع بالصيد، ويترك أمر الديرة لبعض من أفراد الديرة ، الذين يستغلون الوضع لمصالحهم غير عابئين بالآخرين يرأسهم الجرذ الذي يعطي الأوامر في غياب حاكم الديرة علما بأن هذا الجرذ جاء من ديرة أحرى كدخيل على الديرة،ولكنه بخبثه ومهارته في التملق أصبح من المقربين لحاكم الديرة، فأصبح ذا صولات وجولات وقرب اليه الكثيرين ، ليحصل على شعبية وإحترام أمام سيده.ويلهط على ما يقدر عليه من مقدرات وخيرات الديره ولو كانت من أفراد الديرة المستضعفين وغير مبال بما يصيبهم من ظنك العيش، لكنه أمام سيده يظهر هذا الجرذ بأنه من يدير الأمور على خير مايرام هو وزبانيته المقربين، وأن وضع الديرة على خير مايرام.
إستأ الكثيرون من أبناء الديرة وحاولوا مقابلة حاكم الديرة لكنهم كانوا غير قادرين على إيصال مطالبهم لصدهم من ثعالب تحرس مهجع حاكم الديرة ، يشاركها الذئاب ايضا ليبقوا في أمان ويعيشون في بحبوحة على حساب غيرهم.
وفي كثير من المرات كانت تطفو على السطح أمور تكشف الفشل والسرقة في مقدرات الديرة، ولكن يخرج جهابذة من خبراء ومدراء ومختصين ويلفلفون الموضوع ، وتنتهي السالفة. 
وفي كل مرة يتم إثارة موضوع لإلهاء افراد الديرة بسالفة جديدة وهكذا تستمر الحكاية، حتى مل سكان الديرة المكان وهجوا في بلاد الله الواسعة بحثا عن حياة لا يخسرون فيها مقدراتهم الشخصية على أقل القليل.


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  حالنا مؤلم .
  مصالح متضادة
  غيوم
  لنسمو فوق الجراح
  رسالة إلى دولة رئيس الوزراء
  حوادث ومشاجرات
  الفجر الإرجواني
  رمضان 2016
  شذرات
  حلب الشهباء
  القانون والدستور
  الفساد!!
  هلوسات!!
  أمي أنت،،
  العيون الساهرة
  وزراؤنا ووزراؤهم
  الخداع
  اللبن ،،، المحنط !!؟؟
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح