الثلاثاء 17 تشرين الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
اعذريهم يا جميلة الجميلات فما عرفوا قدرك بعد!

الغياب الواضح لمعالي وزيرة السياحة وأمين عام وزير السياحة عن المؤتمر السياحي الذي عقد في عجلون قبل عدة أيام  يدل دلالة واضحة على أن محافظة عجلون و السياحة فيها ما زالت خارج حسابات الحكومات الأردنية المتعاقبة

التفاصيل
كتًاب عجلون

الملك والشعب والحلقة المفقودة

بقلم المحامي جمال الخطاطبة

رغيف علينا ورغيفان عليك

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

وامعتصماه

بقلم د . نوح مصطفى الفقير

الدخيل!!

بقلم محمد اكرم خصاونه

الى المعلمات كل المعلمات في هذا الوطن الغالي...تحية

بقلم عبدالله علي العسولي - ابو معاذ

الجامعة العربية دفنت والى الأبد

بقلم بهجت صالح خشارمه

تهان ومباركات
من التاريخ المنسي / 16 الشيخ خليل الاحمد النواصرة الزغول
بقلم الباحث محمود حسين الشريدة

=

الشيخ خليل الأحمد النواصرة الزغول 

 

عشيرة الزغول :

تعد عشيرة الزغول من أكبر العشائر في عنجرة ، التي تشكل من 50-60% من سكانها، تقسم إلى اثني عشر فرعا(1) هم : بني حمود، وبني نصير، والنواصرة، وأبو خلف، وبني عبد الرحيم (نصّار)، وبني إنصير، والعليوات، وبني محمد الحسن، والسنون، والسمران، والبراهمة، وبني الزغل.

 
وصل الجد الأكبر لعشيرة الزغول إلى عنجرة بين أواخر القرن السابع عشر، وأوائل القرن الثامن عشر، أي قبل ما يقارب ثلاثة قرون، قادما من كثربّا جنوب الأردن .

 
وبتتبع السرد التاريخي لمسيرة العشيرة، منذ أصولها الأولى، كما ورد في كتاب عنجرة في الماضي والحاضر/ الأرض والإنسان ، للباحثين نصير الزغول، ورفعات الزغول، فإن تلك المسيرة تبدأ من الأندلس، حيث يرتبط اسم الزغول بالزغل، عم أبي عبد الله محمد ، الذي هاجر إلى تلمسان في الجزائر بعد أن احتل الأسبان مملكته(2) في 1489م، بعدئذ توجه إلى مدينة صفاقس في تونس، ولما دان الأمر للعثمانيين في الشرق، وأجزاء من المغرب العربي، ارتحل بعض أبناء الزغل إلى مصر، ووصلوها عام 1540م، وسكنوا مدينة المحلة الكبرى، ثم خرج أحد أحفاد الزغل، ويدعى مصطفى، إلى العريش، حيث تزوج منها، وانتقل إلى الخليل في فلسطين .

 
بعد حوالي أكثر من مائة سنة، تكون حلف بين التميمية في الكرك، وأقاربهم في الخليل، في مواجهة قبائل العمرو، وقد جمع لهذه الغاية كل من أراد الاشتراك في تلك الحرب على أن يكون له حصة من غنائم الحرب، فالتحق بالمعركة أحد أبناء مصطفى بن عبد الله الزغل، ويدعى الخطيب. وتم النصر لهذا التحالف، غير أن التميمية لم يعطوا أبناء الزغل إلا قطعة أرض في كثربا.

 
ويقال بأن الخطيب الزغل كان له ثلاثة أولاد، وبنت واحدة، كانت جميلة، فخطبها أحد زعماء التميمية، على أن يزوج هذا أخته لأكبر أبناء الخطيب، وتوفي هذا تاركا ولده يتيما، فقامت بتربيته عمته، ابنة الزغل، زوجة الزعيم التميمي. وبعد أن كبر اليتيم، طلبت إليه عمته أن يقوم بقتل زوجها، وهو زعيم التميمية في الكرك ففعل، وعلى أثر هذا خرج أبناء الزغل من كثربا، واستجاروا بالعدوان.

 
سكن أبناء الزغل، شونة ابن عدوان زمنا، ثم حل القحط في الشونة، فطلبوا من أحدهم وهو حمد بن الخطيب أن يستطلع لهم منطقة عجلون، حيث أن فيها أقارب لهم من قبل الفتح الإسلامي للأندلس، فوصل عنجرة، وأخبره جد العليوات أنهم هم أقاربه المقصودين، فاستقر في عنجرة، وتزوج من ابنة عليوة، ومكث في عنجرة سنة قبل أن يعود إلى الشونة الجنوبية، ليجد أن ابن اخيه كان قد قطع النهر إلى القدس، واستقر في حي سلوان، بينما عاد أخوه حامد إلى كثربا، وأصلح التميمية، وأبناؤه هناك يعرفون اليوم بالزغيلات. أما في القدس لازالوا يعرفون بدار الزغل، وكذلك الأمر في الخليل، وكل أنحاء فلسطين ( نابلس، وجنين، وكولية)، وإدلب في سورية، وفي المحلة الكبرى في مصر، وفي صفاقس بتونس، هم يعرفون بالزغل، وذلك بتشديد الزين، وضم الغين، وتسكين اللام، وأما في عنجرة فيعرفون بالزغول، وهي التسمية التي اعتمدت بعد عام 1945م، وكان قبلها يقال إما أبناء الزغل، أو الزغول، أو الزغلي للفرد، وفي الطيبة الشمالية يعرفون كذلك بالزغول، وكانوا يعرفون بالزغل حتى تسعينات القرن العشرين حيث تغير إلى الزغول.......


تعيش عشيرة الزغول اليوم في مدينة عنجرة بشكل رئيس ويسكن أعداد منهم في المدن الرئيسية في الأردن وبعضهم يعيش في بلاد الاغتراب في الوطن العربي وبلاد العالم الغربي للعمل والدراسة .وتمتاز هذه العشيرة بكل فروعها في كثرة أبنائها إذ تعد من أكبر العشائر عددا في عنجرة وتقدر بأكثر من 60%من سكانها ، تبوأ بعض أبناء الزغول مواقع مرموقة في مجلس النواب والأعيان وأمناء عامون في بعض الوزارات ، وبرزوا في التحصيل العلمي والأكاديمي فمنهم أساتذة في مختلف التخصصات الأكاديمية ومنهم الأطباء والمهندسين والقضاة والمحامين ورجال الأعمال المشهورين ...


الشيخ خليل الأحمد النواصرة الزغول

المقدمة :

عند الكتابة عن الرعيل الأول الذى شارك في بناء الأردن الحديث ، تبرز شخصيات مؤثرة تركت بصماتها على صفحات التاريخ العجلوني ، فالرجال والمواقف يصنع بعضها بعضاً، وبالمواقف تعرف معادن الرجال، ولولا الرجال لما كانت المواقف التي تقف عندها الأجيال وتنحني لها الهامات ، وتجعل الكتابة عنها مادة خصبة .


خرج من ذرى عجلون ، واحد من وجهاء عنجرة ومخاتيرها ، خرج من بيت شيخه ومختره ، جده مختار وعمه مختار ، ورث عنهم مكارم الأخلاق ، عشق شجيرات السماق وأزاهير الزيزفون ، ارتوى من عين الصلوص والدلافة وعين الحنيش ، وأكل من خبز الطابون  وزيت زيتون عنجرة  ، ركب الفرس وتفقد الربع والأرض والمواشي ، عرف عنه شجاعته في قول الحق وإصلاح ذات البين ... إنه الشيخ خليل أحمد الناصر الزغول ...

نشأته :                      

ولد في عنجرة في نهاية النصف الأول من القرن التاسع عشر ، والده أحمد الناصر الزغل والدته السيدة صافية موسى الراجبي(3) ، وهو واحد من بين خمسة أبناء (محمود ، وخليل ، وعيسى ، ومحمد ، ومصطفى ) ، لم ينل حظا من التعليم في الكتاتيب في ذالك الوقت ، ولكنه لازم ديوان جده وعمه ووالده وتعلم منها أبجديات الحياة ، وكأبناء الشيوخ لم يمارس العمل بالأرض لأن والده كان يستخدم الحراثين (المرابعية ) لزراعة الأرض والعناية بها ، والرعاة لرعاية المواشي بالأجرة المعتادة بين الناس ، لكن خليل الأحمد كان بين الفينة والأخرى يشرف على الأرض والزراعة والمواشي ويعود لملازمة الناس في ديوان عشيرته والإشراف على إكرام الضيوف والمسايير .

 

زواجه:

تزوج خليل الأحمد الزغول في حياته أربعة زوجات(4) لرغبته العارمة في إنجاب الأولاد الذين كان يعتبرهم  سند العشيرة وقوتها ، فكانت الزوجة الأولى : السيدة آمنه محمد الناصر ابنة عمه ، مختار عشيرة الزغول ، وأنجبت ثلاث بنات ، ثم تزوج الزوجة الثانية : السيدة خزاري بنت الشيخ حسين البركات الفريحات شيخ عشيرة الفريحات وزعيم جبل عجلون ، إلا أنها لم تنجب أبناء ، وتزوج بعدها من السيدة عيشة عمار الزغول وأنجبت ابنة واحدة ، وأخيرا تزوج الزوجة الرابعة وهي السيدة نايفه محمد أحمد عبدا لرحيم الزغول ، وأنجبت خمسة أبناء : ( مصطفى ، حسين ، محمد ، احمد ، وناصر ) ، ولزواجه من هذه السيدة قصة لطيفة يرويها نجله ناصر الزغول : بينما كان المختار خليل الأحمد الزغول يخرج من عنجرة يتفقد أراضيه والمواشي في القرى الجنوبية من عنجرة  ، عرج على بيت قريبه (محمد أحمد عبدا لرحيم الزغول ) في منطقة الساخنة (عين أم العُبر) وجد عندهم جمهرة من الناس وطبيخ يطبخ على النار ، وعندما سال قريبه عن الحكاية ، أخبره بأنه عنده (جاهة ) عروس لخطبة ابنته إلى إحد أبناء عنجرة ، وهم من أولم وليمة (الطُلبه)، فقال خليل الأحمد أمام الجميع : هذه بنت عمي وانأ أحق بها ، ولا غيري من يتزوجها ، والحقوا الغنم (وجيبوا)  ذبيحتين لمن ذبح الذبيحة التي تطبخ على النار ، والطبيخ أصبح على حسابي ، وهكذا تم كل شئ على السريع ، وبنيت (البرزه) في مكان قريب وتزوج خليل الأحمد في اليوم نفسه ، وعندما علم أهل عنجرة بزواج مختارهم ، تقاطروا جماعات ليحضروا العريس (فاردة) من الساخنة إلى بيته في عنجرة .

حياته :

نجمل سيرة حياته في النقاط التالية :

1 . نشأ خليل الأحمد الزغول في بيت وجاهه وشيخه ومختره ، حيث كان جده ناصر النواصره وجيها في عنجرة إبان الحكم المصري لبلاد الشام ، وبعد صدور القوانين العثمانية الجديدة (عصر التنظيمات) في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر وأوجدوا وظيفة المختار ، واعتبروه أصغر موظف في الجهاز الإداري العثماني ، أصبح ناصر النواصرة مختارا لعنجرة معينا من قبل الإدارة العثمانية ، خلفه من بعده ولده محمد الناصر ومن بعدة أصبح ابن أخيه خليل الأحمد مختارا في عنجرة ، وكان يمثل جميع عشائر عنجرة بدون استثناء حسب ناصر الخليل الزغول . 2 . ورث عن جده ووالده وأقاربه مقومات الزعامة المادية والمعنوية ، كان محبا للخير والناس ولا يفرق في ذالك بين شخص وأخر ، كان محبا وساعيا لإصلاح البين في عنجرة ونتيجة لاحترام أهل عنجرة له اعتبروه حكما مقبولا عند الجميع لما يتمتع به من جرأة في قول الحق ولخبرته المتراكمة في معالجة القضايا بين المتخاصمين والتي كانت تنحصر مخاصماتهم على الخلافات العائلية وعلى حدود الأراضي وعلى السرقات التي كانت مستحبة عند كثير من الناس في ذلك الوقت ، وتعد من مقومات الشجاعة والفروسية ، ونادرا ما كانت تعرض هذه القضايا على المحكمة في عجلون ، لتدخل المختار ومعه الوجهاء بحلها بالتراضي وحتى الجرائم الكبيرة مثل جرائم الدم وجرائم الشرف ، كانت تحل حسب القضاء العشائري ، وقد ترأس المختار خليل الأحمد عدداً كبيراً من هذه الصلحات العشائرية في عنجرة وفي المناطق المجاورة .


3 . كان أحد فرسان عنجرة المعروفين(5) ، الحريص على حقوقها وأمن أهلها ، وكان  له الدور الكبير في تشكيل حلف عشائري ، للدفاع عن عنجرة ضد أي اعتداء خارجي ، وأوجد وثيقة التآخي بين جميع عشائر عنجرة مسلمين ومسيحين وتم صياغة وثيقة شرف ( لم أحصل على صورة عنها لفقدان الأصل ) تلزم الموقعين عليها للوقوف صفا واحدا في وجه أي اعتداء خارجي يقع على أي من أبناء عنجرة ، والدية تقسم على الجميع حسب ناصر الخليل .


ونضرب مثلا واحدا على خلفية هذه الوثيقة ، تعرضت عنجرة إلى غزوة من قبل بعض المجاميع من كفرنجة في بداية العشرينيات من القرن العشرين وخلال فترة الاضطراب الأمني ما بعد انسحاب الأتراك وبداية إقامة إمارة شرق الأردن ، توحدت جميع جهود أبناء عنجرة على الدفاع عن بلدتهم واهالى عنجرة ودافع عنها المسلمون والمسيحون معا ، وردوا المهاجمين بعد مقتل واحد من إحدى عشائر كفرنجة ، الزمت عنجرة مجتمعة بالصلحة ودفع الدية لعشيرة المقتول وتم إجراء الصلح في كفرنجة عام 1922م ، برئاسة عشيرة الخطاطبة ويقودها الحاج فاضل عبيدالله الخطاطبة(6) رئيس الحكومة المحلية في كفرنجة بصفته وكيلا للوفاء ، و بحضور الشريف عقاب بن عبدالله (الذي كان ضيفا عند الحاج فاضل الخطاطبة) ، وجمع كبير من وجهاء المنطقة وتزعم الصلح السيد صالح العساف الشويات  عن عشيرة المقتول ، وعن أهل عنجرة المختار خليل احمد النواصرة الزغول  ، وتم تقسيم الدية على جميع عشائر عنجرة .


أما عن هذا الحلف تقول رواية أخرى : أن هذا الحلف تم بين عشيرة الزغول وبين عشيرة المزاهرة(7) تم بموجبه ذبح شاة الروك بين العشيرتين حيث كانتا تشتركان في الدم ، وقد حدث هذا الحلف على خلفية حادث قتل تعرض له احد أبناء المزاهرة على يد أحد أبناء العشائر الأخرى المسيحية ، وقد كانت عشيرة المزاهرة هي العشيرة الوحيدة من عشائر عنجرة التي وقفت إلى جانب الزغول اثر غزوة قامت بها مجاميع من كفرنجة المجاورة .


3 . يعد خليل الأحمد أحد زعماء عنجرة المعروفين ، مثل عنجرة في حكومة راشد الخزاعي المحلية ، والتي تشكلت في عجلون(8) في نهاية عام 1921م ودامت قرابة خمسة أشهر ، وانتهت هذه الحكومة بعد وصول الأمير عبدالله بن الحسين إلى عمان ومبايعة الأهالي له بالإمارة ، عين عام 1929م ممثلا لبلده في الانتخابات الثانوية للمجلس التشريعي الثالث(9) ،كان ضمن مجموعة من الشيوخ الذين مثلوا قراهم من كل بلدات وقرى جبل عجلون


4 . كان خليل الأحمد رجلا كريما في عشيرته ، وكان ديوانه عامرا بالضيوف والمسايير ، وكان صوت دق المهباش بعد شروق الشمس المنادي للجميع بان القهوة العربية في ديوان النواصرة قد تم إعدادها ، فيحضر المسايير لشرب قهوة الصباح وأكل ترويقة الصباح المؤلفة من خبز الطابون الساخن وبعض مشتقات الألبان او الزيت العنجراوي والزعتر وبعدها ينصرفون لأعمالهم .


ونظرا لوقوع عنجرة في منطقة الوسط بين القادمين من الجنوب من منطقة راجب وما تلاها من قرى الشرق ، أو القادمين من كفرنجة باتجاه عجلون أو جرش يمرون من عنجرة لذا كانت منطقة وسط تحط بها الرحال ، وفي العادة تقصد الضيوف بيوت المخاتير ووجهاء البلدة ، ونظرا للوضع المادي الجيد للمختار خليل الأحمد ، واشتهاره بالكرم ، كان بيته عامراً بالضيوف الذين يجدون الترحاب من المعزب .


5 . تميز خليل الأحمد بصفاته الحميدة في كل مكان من جبل عجلون والمناطق المجاورة ، ونظرا لما يتمتع به من خبرة واسعة في إصلاح ذات البين وشجاعته في قول الحق فكان يدعى لحضور الصلحات العشائرية التي كانت تنعقد في جبل عجلون أو خارجه ، فكان يحظى بموقع متقدم ورأي صائب مسموع عند الجميع وقد دعي في الثلاثينيات(10) من القرن العشرين الماضي وعند إفراز وقسمة أراضي السهل بين الرمثا والنعيمة دعي للمشاركة في التحكيم في هذه القسمة وحكم بجزء من ارض السهل لأهل النعيمة التي كانت الرمثا تطالبهم به جميعا .


الخلاصة :

مختار عشيرة الزغول ، أكبر العشائر في عنجرة وأكثرها عددا تميز بتناسله من عائلة تجذرت بالوجاهة ، جده وأعمامه من وجهاء عنجرة ومخاتيرها ، تميز بالكرم وحسن الجوار وحب الخير للجميع ، سعى طيلة حياته في الإصلاح بين الناس ، أحب أقاربه وأحبوه والتفوا من حوله ، سمعوا قولة وأطاعوه ، يعد من فرسان عنجرة ، صاحب نخوة وشهامة ، دافع عن حقوق أهله وجيرانه ، قاد عديداً من الصلحات العشائرية الناجحة ، مثل بلده في الانتخابات الثانوية في المجلس التشريعي الثالث عام 1929م ...

رحم الله المختار الشيخ خليل الأحمد الناصر الزغول وجزاه الله على ما قدم خيراً...

 

المرجع :

كتاب مخطوط ( شخصيات عجلونية وأثرها في المسيرة الأردنية ) للباحث / محمود حسين الشريدة

 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
كرم سلامه حداد/عرجان     |     13-10-2017 10:31:30

اكرر دوما الشكر والتقدير للباحث والمورخ الاخ محمود الشريده المحترم على ما يوثقه للاجيال عن تاريخ هولاء الرجال الكيار رحمهم الله,,,
أسامة الزغول     |     11-10-2017 13:12:47

رحم الله جدي الشيخ خليل الاحمد الزغول
ذاكر الصمادي     |     11-10-2017 09:21:21
معلومة
حسب ما أعلم فأمه، والدته من الصمادي - عنجره و احدى بنات الشيخ انعيم الصمادي جد فرع النعيمات الصمادية في عنجره، نسيت اسمها .
فائق الاحترام لجيراننا و اقاربنا عشيرة الزغول و شكرا للكاتب
مقالات أخرى للكاتب
  من التاريخ المنسي / 15 الشيخ موسى الحمود الزغول
  وعاد الجرس إلى الكنيسة
  من التاريخ المنسي -14 / الشيخ محمد باشا المفلح القضاة
  من التاريخ المنسي - 13/ الشيخ عبدالله السالم العنيزات
  من التاريخ المنسي -12 الشيخ عبد الحافظ العبود بني فواز
  من التاريخ المنسي / 11 الشيخ عبد الرحمن عبد الله الشريدة
  من التاريخ المنسي /10 - الشيخ المرحوم محمد علي عليوه ( أبو صاجين )
  من التاريخ المنسي / 9 سليم عيسى عبدالله بدر
  من التاريخ المنسي / 8 المرحوم قاسم السليم الصمادي
  من التاريخ المنسي / 7 الشيخ راشد باشا الخزاعي
  من التاريح المنسي (6) الشيخ داوود العقيل السوالمة
  من التاريخ المنسي (5) الحاج محمد احمد ابو جمل العرود
  من التاريخ المنسي -(4) - القائد محمد علي العجلوني
  من التاريخ المنسي (3) الشيخ يوسف البركات الفريحات
  من التاريخ المنسي (2 ) الشيخ احمد الحامد السيوف
  من التاريخ المنسي / 1( المرحوم الحاج فاضل عبيدا لله فاضل الخطاطبة)
  حكاية سعد الذابح في التراث الشعبي
  أكاديمي مبدع من عجلون ( الأستاذ الدكتور محمد السواعي )
  لماذا الاستغراب في ذلك ...
  إلى الإخوة في منطقة خيط اللبن
  تحية فخر واعتزاز بنشاما الوطن
  بين يدي أربعينية الشتاء
  الحمد لله على قرار المحكمة الموقرة
  شجرة (ألقباه ) او البطمه
  المرحوم الشهيد محمود احمد محمد الغزو
  خربة السليخات في التاريخ
  غزوة بدر الكبرى ( 2/2 )
  غزوة بدر الكبرى ( 1/2 )
  شجرة ابو عبيدة
  خربة هجيجه
  دير الصمادية تاريخ عريق تتجلى فيه ذاكرة الزمان والمكان
  الاصدار الاول كتاب ( عجلونيات )
  خربة الشيخ راشد
  أدوات وأشياء تقليدية تستخدم في عملية الحصاد
  الحصاد في التراث الشعبي
  الفِلاحَـة والحِرَاثة في الموروث الشعبي
  الزراعه في التراث العجلوني
  الأمثال الفلآحية في تراثنا الشعبي
  سعد الذابح وإخوانه في تراثنا الشعبي
  تراث أجدادنا في الزراعة
  خربة صوفرة المنسية على جوانب الوادي
  خربة قافصة من الخرب المنسية
  المسكن التراثي العجلوني
  فارة وعبقرية الإنسان
  فارة وعبقرية المكان
  (فارة ) الهاشــمية في التاريخ
  (فارة ) الأمس الهاشمية اليوم
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 الجزء الخامس والأخير
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 ( الجزء الرابع )
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن / 17- الجزء الثالث
  خربة الوهادنه مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17 - الجزء الثاني
  خربة الوهادنه- مركز زعامة جبل عجلون في القرن /17
  ذاكرة المكان : شجرة ام الشرايط
  مقام الصحابي عكرمة بن أبي جهل
  مقام علي مشهد
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح