الأثنين 18 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

تقييــم رؤســاء الجامعــات؟!

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تفكيك أخطر حزب في الأردن..!

بقلم موسى الصبيحي

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

تهان ومباركات
مـــــــــنـــــــــاجـــــــــاة
بقلم محمود الفريحات /أبوبدر

=

إلــهـي قــبـل أن أشـكـو
وقـــد أودى بــي الـتـعب
أقــربــأنــنــي بـــالــذنــب
كـنـت لـحـالتي الـسـبب
وأنــــي كــنــت مـبـتـعـداً
ولـم أهـدى بـذي الكتب
وكـان الـجسم منهكمكاً
وعــقـلـي كـــان يـغـتـرب
نــسـيـت بـــأن لـــي ربٌ
فــحـل بـأمـتـي الـغـضب
وهــــا أنـــا عـــدت تــوابـاً
وعــفـوك مـنـتـهى الأرب
إلــهــي أمــتــي هــانـت
وقـــد أزرى بـهـا الـعـطب
وصـــــارت أمــــةٌ ثــكـلـى
وأبـــنــاءٌ لـــهــا احــتـربـوا
يــقـتـل بـعـضـهـم بـعـضـاً
ومــن أحـقـادهم شـربوا
وصـــار عــدوهـم سـيـفـاً
بـــــه إخــوانـهـم ضــربــوا
فــحـلـت نــكـبـةٌ كــبــرى
وجـــاء الــمـوت يـحـتطب
فــشـرد شـعـبـنا قــسـراً
ونـــادى الـطـفل يـاعـرب
ولاة الأمــــر قــــد خــانـوا
أمــانـتـهـم بـــنــا لــعــبـوا
أبـاحوا الـنخل في بلدي
لـمـن تـحـلو لــه الـرطـب
أحـــالــوا "تـمـرهـا"خـمراً
وفـــي أقـداسـهـا لـعـبـوا
فـــهــل يـــــارب تــتـركـنـا
لــمــرتـدٍ ومـــــن كــذبــوا
فـحـاسـبهم بــمـا فـعـلوا
بـنـارٍ هــم لـهـا أحـتـطبوا
رجــونــا الــعـفـو فـأرزقـنـا
هـدايـة مــن لــك إقـتربوا
لــيــرجـع عــدلــنـا نـــــوراً
ويـحـمـل سـيـفه الـعـرب


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
محمود الفريحات /أبوبدر     |     12-11-2017 22:37:52
الأخ ماهر حداد ،
لا تموت الشعوب مابقيت الكلمة الصادقه الحره
وستعود امتنا رغم النكسات منارة حضاره وعلم
ماهر حنا حداد ـ عرجان     |     12-11-2017 00:07:56
أبدعت
الأخ الشاعر محمود فريحات المحترم
مبدع كعادتك ونحن هنا نصرخ معك ...نتمنى أن تعود الأنوار العربية
ولكن أمتنا غرقت في ظلام دامس
وتقبل خالص محبتي
واحتراااامي
وتقديري
مقالات أخرى للكاتب
  أمــــــــــــــــــتــــــــــــــــــي
  كـتـبت قـصـيدةً ونـظمت شـعرا
  لــــــــيـــــكــــــــــم
  تـحجر فـي الـمآقي
  العنوان
  الــمــســلــم الـــعــصــري
  لـيـلة الـقـدر والـعرب
  ألــــطــــفــــل والــــــجـــــلاد
  نـثـرت عـلـى ألـمـي
  تـبـسم ثـغـرها ومـضـت
  أزهـــــــــار الــــــربــــــيــــــع
  غـريـب
  حوار
  رحله إلى ....
  يا أمةً الايمان!
  الشعراء
  هي الكلمات
  أنا
  الحساب و الثواب
  تناجينا وكان
  أناة قلبي
  كبر وأسف ؟
  الانتخابات الأمريكيه دونالد ترمب - الحقائق الغائبه
  هي العدوى !
  الشعراء
  عجلون
  المسلمون في الغرب
  الدرب
  أنا وصاحبي
  عجلون ما بعد الانتخابات
  أخي الانسان
  الى الدنيا
  واقعٌ وخيال
  تودعني
  باقات مشاعر
  الهويه
  عيون الوضع
  أردنُّ يا وطني
  أيار !
  أعطني ..وقتاً
  في ذكرى الإسراء والمعراج
  هذا المساء
  تجافيني
  ثورة النساء
  ورد وشوك
  نفحٌ وطين
  أحبك ،لكنني أعتذر !
  درب الحياة
  يقول الناس
  المزيد من العطاء
  إلى من كان في دنياي أمسي
  غياب الحس
  أطل الفجر
  الياسمين
  عبر السنين
  زائرةٌ
  الصوره
  أنا وهواك
  إلى أولادي
  لا أدري كيف يكون الصبح
  السلطان
  الله
  حزن الضعفاء
  كفاكم
  تعود القدس
  إلى نفسي (محمود )
  حبيبي (صاحبي )
  للبيت ربٌ
  الحب زهور حدائقنا
  إبتسمت أسًى
  أحبك
  أنا العربي
  أنا والزمان
  عجلون
  وقت اللقاء
  اللهو
  رياح الشوق
  اعتذار
  في الأعماق
  أحلام
  رساله إلى القلم
  العرافه
  قصة الأمس
  أنا سلمت
  أنا عجلون شامخة
  إليك ...؟!
  تعاندني العيون وطال ليلي
  أخي هل مسك الشيطان يوماً
  إذا الأخلاق سادت
  يعاتبني من استهوى العتابا
  عجبت لمن أراد الشعر مسعًى
  كل النساء
  وقفت على ضفاف العمر
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح