السبت 16 كانون الأول 2017   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
لا نريد أن تُقرع طبول الحرب ولكن!

 جميل جداً ما نراه اليوم من تناغم وتقارب بين الموقفين الرسمي والشعبي في الرفض جملة وتفصيلاً لقرار الرئيس الأمريكي  ترمب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل لأرضنا ومقدساتنا منذ عقود خلت .

التفاصيل
كتًاب عجلون

لا للنواح ولا للأمنيات !!

بقلم الأديب محمد القصاص

«الإنسانية الأردنية» أمام«الجنائية الدولية»

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

ترامب شكراً

بقلم النائب السابق علي بني عطا

هناك ..!! حيث ترقد

بقلم زهر الدين العرود

أظننت أنّي نسيت ؟

بقلم رقية محمد القضاة

ترامب يعرف كيف يلعبها

بقلم بهجت صالح خشارمه

من يحمي حقوق المغتربين

بقلم الشاعر ماهر حنا حدّاد

تهان ومباركات
رسول الله محمد خاتم النبيين وسيد العالمين
بقلم د . نوح مصطفى الفقير

=


• اسمه: محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب، من بني هاشم، ومن أسمائه أحمد، والماحي الذي محا الله به الكفر والعاقب لا نبي بعده ، ويكنّى بأبي القاسم وبأبي إبراهيم، وورد اسمه الشريف (محمد) في القرآن؛ و(أحمد) في التوراة والإنجيل والقرآن.


• مولده ونشأته: ولد في شهر ربيع الأول عام الفيل، سنة 571 م لأبوين قرشيين عريقي النسب ونشأ يتيماً؛ إذ توفي والده قبل ولادته، وحشد الله حوله الخير؛ فأمه آمنة وقابلته ثويبة، وحاضنته أم أيمن بركة، ومرضعته حليمة السعدية؛ وبذلك أحسن الله أسماء من كانوا معه 


• حادثة شق الصدر: شق الله صدره لأول مرة وهو في بيت حليمة السعدية، فكانت الحادثة من مقدمات الوحي ودلائل النبوة، وشقه أخرى وهو بجوار الكعبة، فغسل الله قلبه، وشرح الله صدره، وملأه إيماناً.
• كفالته: توفيت أمه وهو ابن (6) سنوات؛ فضمه إليه جدّه عبد المطلب مدة سنتين، فلما حضرته الوفاة أوصى أبا طالب بحفظه.


• أوصافه: وصف صلى الله عليه وسلم في القرآن بصفات جليلة؛ فهو عبدالله، والشاهد والمبشر والنذير والسراج المنير، والرؤوف الرحيم، وصاحب الخلق العظيم، وهو خاتم الرسل والنبيين، ووصف نفسه فقال: (أنا دَعوةُ أبي إبراهيمَ، وبُشرَى أخي عيسى، ورَأت أمِّي حين حمَلَت بي أنه خرج منها نورٌ أضاءَ لها قُصُور الشَّام) رواه الإمام أحمد ، ووصفه الناس قبل الرسالة بالصادق الأمين، وكان يَبْرُقُ وَجْهُهُ مِنَ السّرُورِ، وكفه ألين من الحرير، وعطره أطيب من كل العطور. 


• عمله بالتجارة: اشتغل في بداية حياته بالتجارة؛ فخرج مع عمه إلى الشام وهو صغير، ثم استقل بالعمل بقوة وأمانة وإخلاص.


• زواجه بخديجة رضي الله عنها: لمّا بلغ خمساً وعشرين سنة تزوج بأم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، وهي التي آمنت به حين كفر به الناس؛ وصدقته حين كذبوه، وواسته بنفسها ومالها، فبشرها الله ببيت في الجنة؛ لا صخب فيه ولا نصب.


• كفاه الله المستهزئين: قال: {إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ} الحجر 95 ولمّا شتموه قال: (انْظُرُوا كَيْفَ يَصْرِفُ اللّهُ عَنّي شَتْمَ قُرَيْشٍ وَلَعْنَهُمْ إنّهُمْ يَشْتِمُونَ مُذَمّما وَيَلْعَنُونَ مُذَمّما وَأَنَا مُحَمّدٌ". رواه النسائي.


• زهده: كان يقتصر في نفقته وملبسه ومسكنه على ما تدعو إليه الضرورة، ويزهد فيما سواه، وهو الذي اكتفى بالقليل عن القناطير، وآثر الحصير على الفراش الوثير؛ ولبس لبوس العز والفخر والتوقير، وعزف عن السندس والإستبرق من الحرير، وكان يمر على حجراته الشهر والشهران لا توقد فيها نار، يعيش مع أمهات المؤمنين على الأسودين التمر والماء، وتقرّب إلى الله بإطعام الفقير والأسير، وكان يربط الأحجار على بطنه الشريف، وأكل مع أصحابه أوراق الشجر حتى تشققت أشداقهم.


• جماله: عن جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ قال: "رَأَيْتُ النبيّ في لَيْلَةٍ إِضْحِيَانِ، فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ إِلَى رَسُولُ الله r وَإِلَى الْقَمَرِ وَعَلَيْهِ حُلّةٌ حَمْرَاءُ فَإِذَا هُوَ عِنْدِي أَحْسَنُ مِنَ الْقَمَر) رواه الترمذي


• طيب عرقه :عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: كَانَ صلى الله عليه وسلم يَدْخُلُ بَيْتَ أُمّ سُلَيْمٍ فَيَنَامُ عَلَىَ فِرَاشِهَا وَلَيْسَتْ فِيهِ. قَالَ: فَجَاءَ ذَاتَ يَوْمٍ فَنَامَ علَىَ فِرَاشِهَا، فَأُتِيتْ فَقِيلَ لَهَا: هَذَا النّبِيّ صلى الله عليه وسلم نَامَ فِي بَيْتِكِ، عَلَىَ فِرَاشِكِ، قَالَ: فَجَاءَتْ وَقَدْ عَرِقَ، وَاسْتَنْقَعَ عَرَقُهُ علَىَ قِطْعَةِ أَدِيمٍ، عَلَىَ الْفِرَاشِ، فَفَتَحَتْ عَتِيدَتَهَا فَجَعَلَتْ تُنَشّفُ ذَلِكَ الْعَرَقَ فَتَعْصِرُهُ فِي قَوَارِيرِهَا، فَفَزِعَ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: "مَا تصْنَعِينَ؟ يَا أُمّ سُلَيْمٍ" فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللّهِ نَرْجُو بَرَكَتَهُ لِصِبْيَانِنَا، قَالَ: "أَصَبْتِ، وروي أَنّ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَأْتِيهَا فَيَقِيلُ عِنْدَهَا، فَتَبْسُطُ لَهُ نِطَعاً فَيَقِيلُ عَلَيْهِ، وَكَانَ كَثِيْرَ الْعَرَقِ، فَكَانَتْ تَجْمَعُ عَرَقَهُ فَتَجَعَلُهُ فِي الطّيبِ وَالْقَوَارِيرِ، فَقَالَ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم "يَا أُمّ سُلَيْمٍ مَا هَذَا؟" قَالَتْ: عَرَقُكَ أَدُوفُ بِهِ طِيبِي) رواه مسلم.


• حب المخلوقات له: وهو الذي حنّ الجذع إليه، وسلّم الحجر عليه واستمع الجنّ لقراءته، ورحبت به ملائكة السماء، واشتاقت إليه قلوب المؤمنين، وملأ الوجود عدلاً وبراً، وبهاءً وجمالاً، وأنساً وخيراً، ونوراً وعطراً؛ فالتزم الصحابة مجلسه، ولم يصبروا على فراقه، والتمسوا البركة من ماء وضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده، وما يحدّون إليه النظر تعظيماً له وقالوا فيه وفيهم: ما رأينا أحداً يعظمه أصحابه كما يعظم أصحاب محمد محمداً.


• وفاته والتحاقه بالرفيق الأعلى: استهلت السنة الحادية عشرة وقد استقر الركاب الشريف النبوي بالمدينة النبوية راجعاً من حجة الوداع، ومنها نقله الله تعالى من الدار الفانية إلى النعيم الأبدي؛ في محلة عالية رفيعة، ودرجة في الجنة لا أعلى ولا أسنى؛ ودخل أبو بكر رضي الله عنه فكشف عن وجهه فقبّله وقال فداك أبي وأمي ما أطيبك حيا وميتاً، مات محمد ورب الكعبة، ودفن صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة، ودفن بجواره أبو بكر وعمر رضي الله عنهما والناس إلى اليوم لا يذكرون الوفاة رغم مرارتها؛ ويذكرون الحياة.


• أولاده صلى الله عليه وسلم: له ثلاثة أبناء؛ القاسم وإبراهيم وعبدالله، وكلهم ماتوا صغاراً، وله أربع بنات؛ زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة، ومن فاطمة انتشرت ذريته عليه السلام.


• ميراث النبوة: لم يترك صلى الله عليه وسلم ديناراً ولا درهماً، بل مات ودرعه مرهونة في نفقة عياله، وحسبه رضوان الله، وحب ملايين المؤمنين والذكر الحسن، ولم تنقطع صلة المسلمين به بعد موته، فهو قدوة الصالحين في كل شيء، ومَثلهم الأعلى في كل أمر، وشفيعهم يوم القيامة، وجارهم في جوار الله، إنه النبي الهاشمي الشفيع، المُكرّم الذي يستنير المؤمنون بسيرته، ويستنون بسنته، ويستأنسون باسمه، هو الرسول الأمين، المقرون في سورة نون بخلق عظيم، والمُبشر فيها بأجر غير ممنون،

والمجتبى في سورة الضحى بعدم الهجر والقلى، بل بالعطاء الجزيل الأوفى حتى يرضى، وفي سورة الشرح بشق الصدر؛ لغرس الخير، وانقاض الظهر، ورفع الذكر، وفي سورة البيّنة بتلاوة الصحف المُطهرة ذات الكتب القيّمة، وفي سورة النصر بالفتح والظفر، وفي سورة الكوثر ببتر الشانئ الأبتر، ونبع حوض الكوثر في المحشر؛ حوافّه المسك والعنبر؛ فصلوات ربي وسلامه عليه.


• مقامه عند الله: عَنْ أَنَسٍ قَالَ: (بَيْنَا رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ يَوْمٍ بَيْنَ أَظْهُرِنَا، إِذْ أَغْفَى إِغْفَاءةً، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مُتَبَسِّماً، فَقُلْنَا: مَا أَضْحَكَكَ يَا رَسُولَ اللّهِ؟ قَالَ: "أُنْزِلَتْ عَلَيَّ آنِفاً سُورَةٌ" فَقَرَأَ: بِسْمِ الله الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ، ثُمَّ قَالَ: "أَتَدْرُونَ مَا الْكَوْثَرُ؟" فَقُلْنَا: الله وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: "فَإِنَّهُ نَهْرٌ وَعَدَنِيهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ، عَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ، هُوَ حَوْضٌ تَرِدُ عَلَيْهِ أُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ، آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُوم"، وعَنْ عَبْدِ الله بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم تَلاَ قَوْلَ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي إِبْرَاهِيمَ: {رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي}، وَقَالَ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ: {إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} فَرَفَعَ يَدَيْهِ وَقَالَ: "اللَّهُمَّ أُمَّتِي أُمَّتِي" وَبَكَى، فَقَالَ الله عَزَّ وَجَلَّ: يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ، وَرَبُّكَ أَعْلَمُ، فَسَلْهُ مَا يُبْكِيكَ؟ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ -عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ- فَسَأَلَهُ، فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم بِمَا قَالَ، وَهُوَ أَعْلَمُ، فَقَالَ الله: يَا جِبْرِيلُ اذْهَبْ إِلَى مُحَمَّدٍ، فَقُلْ: إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمَّتِكَ وَلاَ نَسُوءكَ" رواه مسلم وفرح رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة بآية رجاء ؛ فرسول الله صلى الله عليه وسلم لا يرضى ببقاء واحدٍ من أمته في النار، كما قال ابن عباس رضي الله عنهما.


والحمد لله رب العالمين


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى للكاتب
  لا يحبّ الله المستكبّرين
  سواك الزيتون
  وامعتصماه
  عصرالصحابة عصر الخيرية والفضل
  يوم عاشوراء
  الهجرة النبوية
  {قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ}.
  لماذا تنبح الكلاب على السحاب؟
  يوم من أيام الهاشمية لا أنساه.
  اليهود قوم بهت
  المسجد الأقصى أمانة
  شبهة مردودة في قصة آدم وحواء
  منكرات الأفراح
  لقطات عن الأردن
  إبليس حرك الوتد
  الاستقلال ويوم الجيش
  هلال رشد وخير
  الرسول ( صلى الله عليه وسلم )
  الرحلة السماوية (الإسراء والمعراج)
  بلال رضي الله عنه
  وصايا للمعتمرين
  ذكريات الكرامة
  نشيد شيخ صادق العمل
  دحّي بدوية (الجميد)
  قفشات الفلاحين
  من أحاديث الفتن من صحيح البخاري ضياع الأمانة وتوّلي الحثالة
  نشيدُ البعارين
  السياحة الدينية الأردنية
  خطة زيد بن ثابت رضي الله عنه في جمع القرآن مكتوباً
  انطلقوا بنا نزور الشهيدة
  حكمة أكثم بن صيفي
  آية نزلت في جوف الكعبة
  القرامطة يقتلون الحجيج في الحرم
  لماذا سميت البلقاء بهذا الاسم؟
  أحد القراء السبعة من بلدة رحاب من محافظة المفرق
  صحابي أردني
  الغاية أن يعيش الناس بأمان
  ليس لها من دون الله كاشفة
  مثل يتجدد
  في ذكريات سيدي الشيخ نوح القضاة
  الأردن قديما
  المدارس الإسلامية القديمة في الأردن
  ما لا يعرفونه عن جرش
  جرش (جراسا) من أهم مدن الديكابولس العشر
  قلعة القطرانة تاريخ عريق
  أثر التربية الجهادية في جيش الكرامة
  صحابي من جرش
  أوصاف عجلون عند الشيخ شمس الدين الجزري في تاريخه
  الشافعي الصغير العجلوني من الطَيبة
  نعمان العجلوني الحبراصي من حُبراص من علماء القرن الحادي عشر الهجري
  شهاب الدين أحمد الدجاني العجلوني
  قصيدة البديعية لعائشة الباعونية
  المقرئ العجلوني
  جبل عوف (القلعة)
  متسلمية عجلون لمتابعة شؤون الحجاج العثمانيين في عجلون
  من فضلاء ولاة عجلون عبر القرون
  أهل عجلون يكسرون حكومة دالي درويش الظالمة
  قانصوه الغزاوي - أمير عجلون قبل 430 سنة هجرية
  الفقير يكتب عن خلافات العجلونيين و الكيميائي البروسوي
  عجلون بين الملك الكامل وعز الدين أيبك العلائي
  عجلون فخر للعجلونيين
  العز القدسي العجلوني من بلدة كفر الماء
  العلماء العجلونيون خلال القرنين السابع والثامن الهجريين
  الحمامات الملوكية في تاريخ عجلون
  لماذا أرّخوا بالهجرة
  الشيخ المهندس محمد بن علي بن عبد الرحمن الطَيبي العجلوني
  محافظة عجلون خضراء لا شية فيها
  صحابيان شهيدان في معركة فحل
  الرحّالة ابن بطوطة في عجلون
  سيول عجلون تقتحم المسجد
  قاضي عجلون من علماء عجلون في القرن السابع الهجري
  المسجد الكبير في وسط عجلون
  قاضي القضاة ابن خطيب عذراء العجلوني لستب في اشتفينا
  التربية الجهادية للمسلمين بمناسبة ذكرى معركة الكرامة
  الأمير البندقداري أمير عجلون
  جهود الصحابة المكرمين في الأردن وفلسطين
  عجلون الأيكة والشلالات والعيون
  المدارس العلمية القديمة في الأردن
  من تاريخ المسجد الحسيني الكبير
  من علماء عرجان (خيط اللبن)
  عجلون تسرّ الناضرين
  ابن تيمية والسلطان الناصر يزوران عجلون عام 712هـ
  شرحبيل رضي الله عنه فاتح عجلون وباقي الأردن صلحاً سنة 13هجرية
  عجلون تاريخ عزّ ومجد بعد صلاح الدين
  سبب تسمية عجلون بهذا الاسم
  عجلون قبل صلاح الدين الأيوبي
  وصف ابن نباتة لعجلون عام 735هـ
  حدود ولاية عجلون في التاريخ
  جرش زارها الرسول صلى الله عليه وسلم مرتين قبل النبوّة
  بعض الأردن (العقبة وأذرح والجرباء)جزء من الدولة النبويّة الأولى
  القلقشندي وقلعة عجلون (قلعة العز)
  رحلة ابن بطوطة إلى عجلون قبل 700 سنة
  عمر الشروقي ولد في عجلون قبل 500 سنة
  أبو الفتح العجلوني عالم عاش قبل 250 سنة
  ابن القف الكركي ثم العجلوني
  عجلون في موسوعة (صبح الأعشى) للقلقشندي - (4 / 109)
  الأديبة الأريبة الصوفية عائشة الباعونية
  عجلون قبل سبعمائة (700) سنة
  قريتا حلاوة والهاشمية نفس العلبة
  عجلون كانت غنيّة فلماذا افتقرت الآن؟
  بلدتي الهاشمية
  لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض بالسيوف
  فضل التدريب العسكري
  من علماء الطيبة المهندس محمد الطيبي
  الجيش العربي الأردني أمن للأردنيين
  وبقيت مئذنة الكرامة شامخة
  شجرة الصفاوي تحننت على النبي صلى الله عليه وسلم
  من أبناء قاضي عجلون في القرن العاشر الهجري
  أبو الصدق العجلوني
  ولي الدين عبدالله بن عبدالرحمن الزرعي العجلوني
  ابن قاضي عجلون -عبد الرحمن بن محمد الزرعي
  قاضي عجلون -محمد بن محمد بن مشرف الزرعي
  من علماء عين جنة محمد بن خليل بن عبد الغني الجعفري
  من علماء عجلون العجلوني الجراحي
  مار إلياس (لستب) في اشتفينا
  من علماء باعون أحمد بن ناصر بن خليفة الباعوني
  عجلون-- منظر وتاريخ
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح