الثلاثاء 20 شباط 2018   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
رفقاً بعمال الوطن يا رؤساء البلديات!

تعتبر مهنة عامل الوطن من أشرف وأنبل المهن ، وإقبال الأردنيين عليها أصبح واضحاً خلال العقدين الماضيين ،حيث كانت البلديات والمؤسسات المختلفة تستعين بعمال من دول مختلفة لسد النقص الحاصل في هذه المهنة.

التفاصيل
كتًاب عجلون

في بيتنا سكري!

بقلم معتصم مفلح القضاة

أزمة أخلاق

بقلم عبدالله علي العسولي

حاكم إداري وضابطة عدلية للجامعات

بقلم النائب السابق خلود الخطاطبة

تهان ومباركات
أزمة أخلاق
بقلم عبدالله علي العسولي

=


عندما تراجع أحد الدوائر الخدمية وتجد موظفيها كل قابع على تلفونه يتبادل المسجات والنكات مع أقرانه وأصحابه فتراه يضحك بصوت عال ويتكلم مع نفسه أحيانا والمراجع ينتظر أن يفوق من سباته العميق 
عند مرورك بسيارتك لشراء حاجة من السوق التجاري وترى ازدحامات الوقوف الخاطئة , منهم من يوقف مركبته وقوفا مزدوجا أو أحيانا وقوفا ثلاثيا وفي بعض الأحيان يوقف مركبته في وسط الشارع أمام دكان او فرن ويترك من خلفه يتلوى داخل مركبته ينتظر الفرج حتى تنفتح الطريق أمامه 


عندما تمشي وسط المارة لقضاء حاجة تخصك من بقالة أو مكتب البريد لدفع فاتورة وتسمع بأذنيك ألفاظ بعض الشباب والتي يندى لها الجبين من كلمات جارحة وغير أخلاقية ومسبات وشتائم على أعراض بعضهم البعض وسط ازدحام الشوارع من نساء وأطفال فتتألم لما وصل إليه حالهم وانحدار أخلاقهم 
بعض الأشخاص ولحصول مناسبة عنده يقوم بإغلاق الشارع العام دون احترام لحقوق الآخرين الذين اعتدى على حقهم – فيغلق الشارع العام بخيمة وكراسي تمنع الآخرين من استخدام حقهم المشروع بالمرور واستخدام الطريق العام 


فاردات الإعراس وخريجو الجامعات التي تلف شوارع البلدة بزوامير مجتمعة وبأصوات عالية وقد تكون الفاردة وقت صلاة أو من أمام ديوان عزاء غير أبهين لما يدور حولهم 


مسك أعراض الناس والتشهير بهم وتداول الحديث المؤذي لهم ولعائلاتهم وأعراضهم ونشر القيل والقال من الفتن والأخبار السيئة التي تسبب للآخرين حرجا وايذاءا 


انتشار الباعة المتجولين في حارات وأزقة وشوارع البلدة واستخدام مكبرات الصوت لتسويق بضاعتهم وبشكل مؤذي للسامع سواءا مريضا كان أو طفلا أو كهلا وما أن يغادر البائع الأول إلا والثاني ينادي ويزعج الناس كما فعل غيره دون اهتمام بمشاعر الآخرين وضروفهم 


طرح مخلفات البناء والأنقاض على جنبات الشوارع العامة وخصوصا البعيدة عن أنظار الناس كما يحصل خلف المدارس والأبنية الغير مأهولة بالسكان والعمارات المهجورة وخصوصا بالليل 


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
ماجد الرفاتي     |     15-02-2018 16:01:43
مشكور
الاخلاق غير موجوده يا استاذ لان لايوجد تعليم والصلاه مقتصره على كبار السن وحلقات العلم باالمساجد انقرضت.هذا بااختصار والشرح يطول وشكرا.
عبد الله علي العسولي     |     15-02-2018 11:28:42

الاستاذ راضي حماك الله
في وقتنا الحاضر تمت مصادرة الحقوق من قبل فئات عبثية لا تحترم من حولها صالت وجالت دون احترام الحق العام والوقوف عنده
من هنا تقاس رقي الامم واحترامها للغير
دمت بخير استاذي الغالي
راضي محمد المفلح / مسقط     |     15-02-2018 05:13:52
تحياتي لك أبا معاذ
المثل يقول :
( من أمِنَ الغقوبة أساء الأدب ).
أصبحت الأمور بلا حسيب ولا رقيب ضاعت هيبة القانون وأصبحت الدولة تشجع على الفساد من خلال التغاضي والمحسوبيات.....
فماذا تتوقع أن تكون النتيجة؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حفظكم الله جميعا.
عبدالله علي العسولي ..ابو معاذ     |     13-02-2018 15:44:44

اشكرك استاذ انور على المرور -- ندعو الله ان يهدي شبابنا وان يصلحهم لما فيه خير البلاد والعباد وان يمن الله علينا بوافر نعمه وان يتمتع شبابنا بحسن التعامل وزيت الخلق انه نعم المولى ونعم النصير -- تحياتي استاذ انور
أنورالزعابي الامارات     |     12-02-2018 09:02:57
لاتوجد فضيلة ولامدنا فاضله
أزمة أخلاق
وهل تعتقد يا أستاذ عبدالله علي العسولي
أنك تعيش في المدينة الفاضلة وهل العرب اليوم أصلا عندهم فضيلة
او مدنا فاضله
مقالات أخرى للكاتب
  أرحموا عزيز قوم ذل
  متناقضات في عصرنا الحاضر
  أرضنا التي تُعاتبنا
  حفلة الزواج ( الجزء الثاني )
  من التراث (3) حفلة الزواج/ الجزء الأول
  طلبة العروس
  الى والدي الذين افتقدهم ..واترحم عليهم
  وتسطع شمس عزك يا ولدي
  بيادر قمح قريتنا
  الى المعلمات كل المعلمات في هذا الوطن الغالي...تحية
  خريجو الجامعات والواقع المر
  هل أراك يا ولدي عندما...
  دعوها فإنها منتنة
  الخوف من المجهول
  مشهد انتخابي يعاني منه الاغلبية
  موقف محزن بطله فتى
  الحياة وما استجد عليها
  البحث عن المكاسب
  الانتخابات وحرارة شمس نيسان
  كفرنجة بنت الوطن..تستحق منا المزيد
  همسات أخوة ومحبة صادقة
  الأردن ...بلد الأمن والسلام
  الزواج المبني على المحبة
  يوم الأمهات
  عندما تساق الخراف إلى المسلخ
  ذكريات لا تنسى...
  كرم الخالق
  مرهاش عائلي مرتب.....
  سقا الله على أيام زمان:
  قطف ورده.
  قلبي ضيفك يا وطن
  الأردن ...بلد الأمن والسلام
  فلسطين عذرا....فقد فتنت الامة
  هذا الصباح الممطر له عندي ذكرى
  وطني العزيز
  العنف الجامعي
  الآباء وثمار غراسهم
  غلظة القلب وقساوة التعامل
  الرئيس الامريكي الجديد
  ايها الآباء و الامهات..احذروا الجوكر وجنوده
  من مثلك يا امي
  تحية لقائد الوطن
  مباركة يا شجرة الزيتون
  أمسيات صيف جميلة
  القانون في شريعة الغاب
  للمسيحيين الذين سكنوا كفرنجة ...حكاية
  وكالة عجلون الإخبارية ..مرة أخرى
  حان وقت القطاف
  معاني العيد
  ديرتي عجلون...
  الواقع المر
  التفاؤل سر السعادة
  الغناء قديما وحديثا
  أقنعة التصنع الزائفة
  ماراتون الحياة
  كرسي المسؤولية
  حزن طفل ...بيوم عيد
  نسائم العيد الطيبة
  مطبات مخفية امام العريس عند الزواج
  يمه الوطن دمي وشرفي
  مساءات رمضانية مباركة
  طالب الجامعة سالم
  رسالة إلى سيدي جلالة الملك
  أنا رئيسا للحكومة
  الأستاذ حسن العزبي ...مرة أخرى
  شريعة الغاب الجائرة
  والديك ...مصدر سعادتك
  ذكريات في أحضان كفرنجة
  أيتام في أجواء عيد ...
  تعليله..مرشح وناخب..
  جمل المحامل...ياوطني
  بقايا ...خجل
  المساجد
  يوم ام ماتت
  وحدة العناية المركزة...وملائكة الرحمة
  برامج المسابقات الغنائية
  الى روح الشهيد راشد الزيود
  حمدا لله على السلامة
  لحظات إيمانية في رحاب مكة والمدينة
  رحلة ايمانية
  سكون الليل
  خريف العمر
  آه منك يا دنيا ...
  دعوة لزيارة جميلة الجميلات
  دقت ساعة الفراق
  بيوت الله.....
  رحلة صيد....
  ارحل عام 2015
  الفقر الشديد ..... وبساطة أبو أحمد
  الزواج
  موقف رعب وخوف داهمني
  في وداع مسافر
  رجال الخير في بلدي
  رسائل شوق ...محبة واعتذار
  الفساد....وأموال العباد
  وكالة عجلون الإخبارية
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح